New release from Shaykh Abū Muḥammad al-Maqdisī: “Ruling On Going To Fight In Azerbaijan”

والمفروض أن تكون الإجابة على مثل هذا السؤال معروفة عند كل مجاهد يقاتل في سبيل الله!
فيكفي الموحد أن يعلم أن القتال في أذربيجان؛ قتال في غير سبيل الله!
ليبطل هذا القتال ويبرأ منه.
فكيف حين تكون حقيقة هذا القتال أنه تثبيت لعرش طاغوت حاكم بغير ما أنزل الله!
من جنس من يقاتلون لإعادة ما يُسمى بالشرعية في اليمن؛ وفي ليبيا؛ ومن جنس من قاتل مع رباني وسياف ليقيم دولتهم الديمقراطية! ومن جنس قتال من قاتلوا صدام ليعيدوا حكم آل الصباح! ومن جنس من يقاتل ضد بشار ليستبدله بطاغوت آخر يحكم بالديمقراطية!

وهؤلاء جميعهم يقاتلون تحت رايات عمية ؛ومن قتل منهم وهو يقاتل لشيء من هذه الغايات الباطلة أو الشركية أوالجاهلية؛ فقتلته وميتته جاهلية.
قال الله تعالى:(إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض
قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا)

وعن أبي موسى الأشعري-رضي الله عنه- قال: «سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم عَنْ الرَّجُلِ: يُقَاتِلُ شَجَاعَةً، وَيُقَاتِلُ حَمِيَّةً، وَيُقَاتِلُ رِيَاءً، أَيُّ ذَلِكَ فِي سَبِيلِ الله؟
فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ الله هِيَ الْعُلْيَا، فَهُوَ فِي سَبِيلِ الله»

فمن قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو المجاهد في سبيل الله؛
ومن قاتل لتكون كلمة طاغوت من الطواغيت هي العليا والمهيمنة والحاكمة في البلد؛فهو المقاتل في سبيل الطاغوت؛ وقتاله هو القتال الجاهلي؛مهما برره له وزوقه وحسنه علماء السلطان أوردغان!

فأنا أعلم أن شيوخ الإرجاء ؛وأذناب أوردغان؛ سيغروا الشباب بجواز القتال في أذريبيجان! ولا غرابة عندي في ذلك؛ ففساد الأصول يورث لا محالة ؛فسادا في الفروع ولا بد!
فمن رأى الحاكم بأمر العلمانية؛ والساعي لتحقيق الأهداف الأتاتوركية ؛من رآه مسلما مجتهدا!
فسيرى أنّ القتال بتوجيهاته قتالا مشروعا!
وهذا بناء فاسد حتى لو صح إسلامه؛فإنه إذا تقرر أن القتال لتثبيت عرش طاغوت يحكم بغير ما أنزل الله؛ قتال في سبيل الطاغوت؛فلا طاعة في هذا القتال لمخلوق في معصية الخالق؛ولا استجابة فيه لا لحاكم مسلم؛ ولا لعلماني.

‏وإذا استدل لك بعض من يسعون لإضلالك بقصةقتال الزبير رضي الله عنه مع النجاشي قبل إسلامه! ضد عدو نزل به!
فهي قصة لا تثبت ولا تصح!
والذي ثبت هو أن الزبير رضي الله عنه؛ عامَ وسبح ليأتي بخبر المعركة؛ ومن انتصر بها وحسب.
فقولوا للمستدل بها:أثبِت العرش ثم انقش!
ومالم تثبت العرش فنقشك مائل باطل عاطل.

________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New release from Jalād al-Murji’ah: “al-Muḥaysinī and the Jihādī-Salafīs”

– منذ عدة أيام نشر بعض الدكاترة الجامعيين السوريين الجالسين في تركيا كتاب عن منطقة إدلب، ومما تضمنه هذا الكتاب أنهم يهاجمون التيار الجهادي بأكمله، وكان من جملة الذين هاجموهم هو الداعية عبد الله المحيسني الذي اتهموه بأنه تكفيري وممن ينشرون فكر السلفية الجهادية بين المقاتلين والكفر بالديمقراطية والعلمانية وتكفير الحكومة التركية وأنه كان يتبع لمشايخ ومنظري السلفية الجهادية…!

– وهذا مالم يعجب الداعية المحيسني فانتفض غضبا ليدافع عن نفسه من هذه التهمة وكأنهم يتهمونه بالكفر عياذاً بالله..! ولكن كان الدفاع عن طريق التبرؤ من التيار الجهادي وعلاقته بالمجاهدين وتبرؤه من أحكام تكفير الديمقراطية والوطنية والعلمانية، بل وبدأ يلمع أردوغان ويستعين بفتوى لا نعلم صحتها عن الشيخ الطريفي يقول فيها أن أردوغان مسلم مجتهد وغيور ويشبه النجاشي ومن يكفِّره هو أقرب للغلو! والغريب في الأمر أن المحيسني قال بأنه ما من مقر دخل إليه إلا وكان ينقل للشباب هذه الفتوى! ولكننا لم نسمع يوما بأن المحيسني كان يتبنى فتوى أسلمة أردوغان أو أنه كان ينشر ذلك في مقرات المجاهدين! ولا أدري من الذي يقصدهم بالمجاهدين هنا! وللمحيسني مقاطع مرئية منتشرة عن الكفر بالديمقراطية والعلمانية ولكن لم نرى مقاطع مرئية أو صوتية أو رسائل مكتوبة للمحيسني في أسلمة أردوغان أو الدفاع عن الحكومة التركية العلمانية في السابق!

– المصيبة أن الداعية المحيسني يحاول إنكار أصله في الساحة الشامية وذلك من أجل إبقاء صورته نظيفة أمام الأتراك العلمانيين! حيث يحاول التبرؤ والانقلاب على التيار الجهادي الذي كان يتمسح به وعلى مشايخ التيار الجهادي الذي كان لا يخاطب الواحد منهم إلا بشيخنا! والجميع يعلم بأن المحيسني كان في رقبته بيعة لجماعة قاعدة الجهاد والشيخ أيمن الظواهري في حادثة بيعة صقور العز المشهورة وإعلان الإمارة الإسلامية من قبل الجولاني عام 2014! فلماذا كل هذا الغضب والتبرؤ من الجهاديين والتقرب من الأتراك العلمانيين بعد أن صعدت على أكتاف المجاهدين وسطع نجمك من خلالهم وتمسحت باسم القاعدة كما تمسح به الجولاني..؟!

– القضية باختصار أيها الأحباب: أن الداعية المحيسني وغيره الكثير من الشخصيات المعروفة في أرض الشام من جماعة ركوب الأمواج واللحاق بالأقوى ويميلون للراحة وقلة التكاليف، فعندما كانت القاعدة هي الأقوى في الشمال من حيث السمعة ونوعية الشباب المجاهد والهيبة التي كان يحترمها العدو قبل الصديق.. كان يصرخ بأعلى صوته مبايعاً للقاعدة ومادحا للشيخ الظواهري ويترحم على الشيخ أسامة بن لادن ويتغنى بمشايخ التيار الجهادي، ولكن عندما بدأت الأمور تسير بشكل جدي وخرجت أسراب التحالف الصليبي وجاءت أيام الغربلة والتمحيص وبدأ الصادقون يدفعون تكاليف حملهم لاسم جماعة قاعدة الجهاد العالمية والثبات على ذلك.. هنا بدأت مرحلة الانحسار وانخفاض الموجة وبدأ خطر الاستهداف يلوح في الأفق، فظهرت معادن الرجال وظهر معها من كان يحسب أن بيعة قاعدة الجهاد هي عبارة عن لعب عيال وستنتهي القصة دون عناء أو تكاليف! ولأجل هذا كله بدأ المحينسي وغيره ينسحبون شيئا فشيئا من مشهد التيار الجهادي في الشام، حتى وصلنا إلى هذا اليوم الذي نرى فيه المحيسني ينقلب بشكل تام على التيار الجهادي كما انقلب الجولاني ويرسل خطابات التودد للأتراك العلمانيين يقول لهم أنا لا أكفِّركم رغم علمانيتكم ولا أكفِّر أردوغان رغم كل النواقض التي ارتكبها!

– في الختام: لن أستغرب من أقوال وأفعال المحيسني فقد رأى أمام عينيه الجولاني أمير فرع القاعدة في الشام سابقا ينقلب على التيار الجهادي بأكمله بل ويقاتل المجاهدين بنفسه ويفتح العلاقات مع الدول ويلتزم بالقرارات التركية، فهنا سيسأل المحيسني نفسه، هل سيتوقف الجهاد الشامي عند بقاء المحيسني مخلصا للتيار الجهادي..؟! بالطبع لا! ولذلك لحق بالأكثرية، وآثر فتح العلاقات مع الحكومة التركية العلمانية كي يدخل ويخرج إلى تركيا متى شاء.. كما يحدث اليوم! ولنكبِّر أربعا على الثبات ولا حول ولا قوة إلا بالله.

اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبتنا قلوبنا على دينك

#جلاد_المرجئة

________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New statement from the Teḥrīk-ī-Ṭālibān Pākistān: “Congratulations On the Restoration of the Islamic Status of the Historical Grand Mosque Aya Sofia in Turkey”

New release from Shaykh Abū Muḥammad al-Maqdisī: “Has the Hagia Sophia Become A Sign of Foolishness?”

نعتذر عن قسوة العنوان؛
فنحن نقصد الفكرة ولا نقصد أحدا بعينه؛
فقد صدّع المشايخ المطبلون لأردوغان -سراً وعلانية- رؤوسنا بالفتح المبين المتمثل بعودة الأذان؛ وقريبا الصلاة في آيا صوفيا بعد أن بقيت متحفا لقرابة ثمانين سنة منذ قرار عدو الله أتاتورك بذلك؛ وغيره من القرارات التي بدل بها وغير كثيرا من معالم الشرع والدين ؛
والغريب أنّ هذا الفتح المضخّم؛لم يُغيّر من مكانة أتاتورك وتعظيمه عند النظام التركي الحالي؛فالتطبيل والتعظيم لإعادة الأذان عنده؛ لم يُلغِ التطبيل والتعظيم لمن كان سببا في منعه
ولا شك أن هذه الفتوحات مع هذه التناقضات؛ إنما تُعظّم عند الأصاغر؛ حتى يُنزل البعض عليها أحاديث الملاحم والفتوحات

وإنما الأمر كما قال المتنبي:
عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ*
وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ

وَتَعظُمُ في عَينِ الصَغيرِ صِغارُها*
وَتَصغُرُ في عَينِ العَظيمِ العظائم

ولكن المتابع للأحداث المتبصّر بألاعيب الأنظمة وطواغيتها ؛ولو كان عاميا ؛يرى أن المبالغة في نفخ الحدث إعلاميا؛ وراءه ما وراءه
خصوصا إنْ لم تكن ذاكرتُه كذاكرة السمك ؛واستحضر ردّ أوردغان قبل سنة فقط منذ الآن؛ على المطالبين بإعادة الصلاة في آيا صوفيا؛حيث خاطبهم قائلا:(هل امتلأ مسجد سلطان أحمد؛ ومسجد السليمانية؛ وغيرها حتى نحتاج آيا صوفيا⁉️مَنْ يصلي الفجر في مساجدنا؛ يرى أن المصلين لا يُكملون صفين)اهـ.
إذن ما السبب وراء هذا التطبيل والتزمير اليوم يا أوردغان⁉️هل امتلأت المساجد وضاقت واحتجتم لآيا صوفيا الآن⁉️
أم أنك تلعب على عاطفة الأتراك الدينية والقومية؛ لتستجلب لحزبك الأصوات التي تناقصت منذ آخر انتخابات؛حتى اضطررت للتحالف مع خصومك للتمكن من إحراز النصاب الذي يمكن حزبك من الاستمرار في الحكم
أمس رُفع الأذان في آيا صوفيا ورأينا الضجة المبالغ فيها إعلاميا؛ليس من النظام التركي وحزب العدالة وحسب لتحسين شعبيّته بين الشعب التركي ذي العاطفة الدينية.
بل بلغت هذه الضجة والحماس وسَرَت إلى المنظّرين والمفكرين؛ وكثير من الجهاديين
وبعد أسبوعين يُتوقّع أن يُسمح بصلاة الجمعة فيها؛ وستنفخ القضية من جديد؛ وسيطبل المنظرون والمفكرون؛ وكثير من الجهاديين من جديد
يظننا بعض السفهاء والسطحين؛حزانى لرفع الأذان على مآذن آيا صوفيا؛ويظنوننا حزانَى على كل ما يفرح به المسلمون ويعدونه نصرا
عجيب والله هذا البهت؛فمتى أظهرنا ما يدل على مثل هذا⁉️
كيف وقد أبدينا فرحنا لعودة الصدح بكلمة #التوحيد فوق ما كان يوما معقلا للشرك والوثنية؛ونتمنى أن نرى مثل ذلك ونسمعه لمساجد الأندلس وإشبيلية وغرناطة وغيرها التي تحولت إلى متاحف بل وكنائس
لكن هذا الفرح لا تقرّ به العيون حين ينبع من قرارات البرلمانات الشركية نفسها التي تُشرّع للردة وللمثلية والطاغوتية والملة الشركية والقوانين الوضعية
إنما نرجو الفرح وننتظره بتحقّق ذلك تحت راية #التوحيد والجهاد.
ومع ذلك فلم نحزن كما ادعى المفترون علينا -كما حزن المشركون- لرفع الأذان على آيا صوفيا.
إنما الذي أحزننا وآلمنا انطلاء ألاعيب وأساليب الطواغيت؛ باستعمالهم الدين لمخادعة الشعوب؛ فهذا لا شك مِن فتنة الأئمة المضلين التي هي من جنس فتنة المسيح الدجال؛والتي أمر كل نبي أمته أن تستعيذ منها؛ ولا تنخدع بها
وإلا فكيف تنقلب علمانية أردوغان إلى فتح مبين
تُنزل عليه أحاديث الرسول ﷺ ؛لمجرد أن رفع الأذان على مآذن آيا صوفيا؛ لولا انطلاء فتنة الدجال عليهم
وكيف ينقلب الجهاد الدستوري والتضحية في سبيل العلمانية المُحسّنة؛ والسجن في سبيل النضال الدستوري؛ والتشريعي والبرلماني؛ إلى تضحيات دعاة صادقين؛ وشهداء ومجاهدين أوصلت إلى هذه الفتوحات⁉️
أيّ مجاهدين ودعاة تقصدون⁉️
هل جاهد إخواننا في شتى الساحات الجهادية مثلا لتلميع عِجل العلمانية؛ لمُجرّد رفعه للأذان على مآذن آياصوفيا⁉️
وهل استشهد الشهداء الصادقون والدعاة المخلصون لتلميع العلمانية وحزب العدالة كما يجري اليوم على أرض الواقع لأجل هذا الإنجاز⁉️
إن قلتم: لا، طبعا.
قلنا: فمَنْ يقصد المشايخ بعباراتهم العاطفية التي واكبت موجة التطبيل والتدجيل والتزمير⁉️

هل يقصدون بالشهداء من شُنقوا في تركيا كمندريس؛
أم من سجنوا كأربكان وأردوغان⁉️
نحن نحب الكلام الواضح والصريح
ونكره الكلام الهلامي المائع؛ الذي يُوجهه كل من يريد؛ إلى حيث يريد
سألت بعض إخواننا الأتراك: ماذا سيفهم العامي التركي من تطبيل الدكتور الفلاني لرفع الأذان على آيا صوفيا؛ ومبالغته بوصفه بالفتح المبين⁉️
وماذا سيفهم من ثناء الشيخ العلاني على الجهاد والتضحيات التي أثمرت هذا الإنجاز ⁉️
فقال: لن يفهموا من ذلك إلا تمجيد حكم أردوغان؛ وتلميع حزب العدالة؛الذي يمر اليوم بضائقة في الانتخابات؛ وبحاجة لهذه الدعاية الإعلامية؛ التي شارك بها هؤلاء الدكاترة والشيوخ؛ قصدوا أم من حيث لا يقصدون
وبعد أسبوعين حين تُقام الصلاة ستكرر الضجة من جديد؛ وأردوغان يتمنى أن يعترض خصومه ومنافسوه؛ليظهر عند الشعب التركي وكأنه الفاتح العظيم؛وكأنّ جميع خصومه أعداء للإسلام؛فوقفيّة محمد الفاتح لآيا صوفية مشهورة بين الأتراك ؛وجاهزة للاستعمال؛وفيها لعنة الله وملائكته والناس أجمعين؛على كل من مَنَع الصلاة في آيا صوفيا.
وهم يعرفون كيف ومتى يستعملون مثل هذه الأوراق في لعبتهم؛التي هي من جنس فتنة المسيح الدجال؛في استعمال الدين في تصحيح دجلهم.
فسيستعملون هذه اللعنة ضد منافسيهم الانتخابيين
مع أنهم لم يستعملوها ضد أتاتورك الملعون في يوم من الأيام
لذلك نكرر ونؤكد بأننا لا يُحزننا لا رفع الأذان على آيا صوفيا؛
ولا حتى استغلال أردوغان وحزب العدالة ذلك لفوزه في الانتخابات
فقد قلنا مرارا أن الخيارات الأخرى المتوفرة حاليا هي أسوأ من أردوغان
إنما تُحزننا الحالة المزرية التي وصل إليها بعض الدكاترة والشيوخ والمنظرين من التماهي والانسياق مع التيار العام
والمشاركة في التطبيل والتزمير والتضخيم لتضحيات الديمقراطيين والعلمانيين؛ وللإنجازات المسخّرة للاستعمالات الديمقراطية والانتخابات الوطنية
والله الهادي إلى سواء السبيل

نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية على لسان مدير الثقافة والسياحة في إسطنبول، جوشكون يلماز، إن السبب في ترك تلك المنطقة المربعة👆الواقعة خلف المكان المخصص للمؤذن، من غير سجاد وظهرت دون مصلين في وسط آياصوفيا يعود لـ”مراعاة خصوصيتها التاريخية حيث أنها

New release from Aḥmad al-Yūsuf: “Response to the Recent Speech of Dr. ‘Abd Allah bin Muḥammad al-Muḥaysinī on the Subject of the Joint Russian-Turkish Patrols

Click the following link for a safe PDF copy: Aḥmad al-Yūsuf — Response to the Recent Speech of Dr. ‘Abd Allah bin Muḥammad al-Muḥaysinī on the Subject of the Joint Russian-Turkish Patrols

_________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New video message from Dr. ‘Abd Allah bin Muḥammad al-Muḥaysinī: “A Message To Turkey Before The Deadline Expires!”

New release from Shaykh Abū Muḥammad al-Maqdisī: “Question: Is It Permissible To Fight the Nuṣayrī, Rejectionist, or Some Similar Enemy Under the Cover of the Secular Turkish Artillery?”

Click the following link for a safe PDF copy: Shaykh Abū Muḥammad al-Maqdisī — Question- Is It Permissible To Fight the Nuṣayrī, Rejectionist, or Some Similar Enemy Under the Cover of the Secular Turkish Artillery?

__________________

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New audio message from Ḥurās al-Dīn’s Abū Usāmah al-Shawkānī: “The Turks and Russians Are Partners In the Eradication of Jihad in the Land of the al-Shām”