Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.

Join 3,709 other followers

Stay in Touch:

Archive

Copyright Notice

Copyright © 2010-2014 Aaron Y. Zelin and Jihadology.net. All Rights Reserved. Unauthorized use and/or duplication of original material without express and written permission from this blog’s author is strictly prohibited. Content may be used, provided that full and clear credit is given to Aaron Y. Zelin and Jihadology.net with appropriate and specific direction to the original content.

Beginning on January 8, 2011

free counters

al-Baṣīrah Foundation for Media Production presents a new video message from Jabhat al-Nuṣrah: “An Interview With Shaykh Abū Sulaymān al-Muhājir”

BlBIVR0CUAAlBHK

___________

Source: http://justpaste.it/f2le

‘Ā’ishah Media Center presents a new statement from Abū Sa’d al ‘Āmilī: “Urgent Call To Our People the Sunnah in Lebanon”

bbwun

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ لله ربّ العالمين ، ربّ المُستضغفين وناصِرهم وعدوَ المُستكبرين وهازمِهم، القائلُ سُبحانه يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } ، والصلاةُ والسَلامُ على رسُوله المُصطفى ونبيه المُجتبى وعلى آله وصحبه الذين اصطفى ، وبعد :


يا أهلنا في لبنان الإسلام ،

لقد منَّ الله عليكم واختاركم أن تكونوا في هذه البُقعة المباركة ، قلعة الشّام حيثُ يجتمع خير أجناد الأرض ، وابتلاكُم الله بأن اجتمع عليكم أعداءٌ من شتى المِلل والنحل وأشدّهم خبثاً ومكراً وهم اليهود والصليبيون والروافض ، إضافة إلى أذيالهم الأخرى من منافقين وطوائف الشّرك المختلفة .

وهذا الانتقاء والقدر الرباني يفرض عليكم أن تؤدوا ثمنه ، وذلك بأن تثبتوا على دينكم وتفرضوا عقيدتكم وتعيشوا وفق ما يمليه عليكم دينكم ، فلا تركنوا إلى الذين كفروا وظلموا ، وتقبلوا الدنية في دينكم ، وتأسوا بشعبنا الأبي المرابط في سوريا الشّام الذي نهض وانتفض ضد النظام النُصيري المُجرم بعد عقودٌ من الذل والهوان ، وها هو متقدم في ثورته نحو العزة والكرامة بإذن الله . 

فلا بد أن تكتمل الثورة المباركة في الشّام بنُهوضكم وقوْمتكم يا أهل لبنان ، فأنتم اللبنة التي ستكمل هذا الصَرح المبارك ، صرح الثورة الشاميّة ، لمواجهة العدو المشترك النصيريون والروافض ، وهما وجهان لعُملة واحدة ، عملة الكفر والخسة والنذالة والغدر والخيانة .

لا تتركوا لبنان يتحول إلى مدد للنصيريين وقلعة حصينة للروافض وغرفة عمليات لضرباتهم العسكرية ضد أهلنا في سوريا ، ومرتعاً للمجوس والصليبيين لإفساد دينكم ودنياكم .

هل يرضيكم أن تتعرضوا لإباداتٍ متتالية ( مثلما حصل في مخيم صبرا وشاتيلا وملحمة نهر البارد والمُخيمات الفلسطينية الأخرى ) وحصارات متواصلة ( على طرابلس وعرسال وغيرهما ) وحرب منظمة لها أبعاد وغايات خبيثة ، تهدفُ إلى تطهير لبنان من التواجد السُني لكي يتحول إلى دولة صليبية رافضية إلى الأبد ، تتوافق فيه أهواؤهم وتلتقي على أرضه مصالحهم .

إن الحرب المعلنة والمفتوحة على أهلنا السنّة في لبنان جزءٌ لا يتجزأ من الحرب الصهيوصليبية عل أمة الإسلام ، واعلموا يا أهلنا في لبنان أنكم حلقة من هذه السلسلة ، فخضوعكم وتوليكم سيمثل ثغرة كبيرة سيدخل منها الأعداء إلى جسد الأمة ليخربوها ويبلعوا ما تبقى من مناطق المقاومة والرفض لمشروعهم الشيطاني ، وللفتك بمن تبقى من الشرفاء الأحرار من أبناء التوحيد والجهاد ، فهؤلاء هم رأس حربة هذه الأمة في مواجهة مشاريع الأعداء ، فالله الله في دينكم ، والله الله في أبنائكم الأطهار ، لا تخذلوهم ، ولا تسلموهم ، ولا تغدروا بهم بخنوعكم وتوليكم وهروبكم من المواجهة .

إن أعداءكم أجبن بكثير مما قد تتصورون ، ومما قد يصورون هم أنفسهم أمام وسائل إعلامهم المنافقة الكاذبة ، فالجيش الصليبي لا يعرف سوى الغدر والخيانة ولا يُقاتل إلا من وراء جدر مثله مثل اليهود الجبناء ، وليست له دراية ولا قدرات على الدخول في حروب طويلة الأمد ولا الصد لثروات الشعوب الصادقة الصابرة .

أما الشق الثاني من حلف الغدر والخيانة فيتمثل في هؤلاء الروافض المشركين ، جعجعة بلا طحين وصراخ وعويل ، وخيانة وغدر ، هذه هي أسلحتهم الحقيقية ، واسألوا عن خبرهم وحقيقتهم في ساحات القتال ، إن شئتم ، إخوانكم في العراق وفي سوريا ، وسيمدونكم بالخبر اليقين ، إنهم أوهن من بيت العنكبوت أمام توحيدكم ووحدة صفوفكم .

يا أهلنا الصادقين الصابرين في لبنان ،

إنكم قد كسرتم حاجز الخوف الذي كان يكبلكم ، وبدأتم أولى خطوات ثورتكم المباركة في بيروت وعرسال وطرابلس الشّام وصيدا ، وها هي دماء أبنائكم قد سالت وبدأت تسقي شجرة الحريّة والعزة والكرامة ، فلا ينبغي أن تتوقف حتى لا تذهب سدى ، بل لابد من مواصلة المسير ، ومُواجهة صناديد الصليب والرفض وأذيال اليهود والمجوس ، بروحٍ إيمانيّة عالية ويقين راسخ لا يتزعزع وثبات لا يفتر ، سيتبعه نصر من الله وفتح عظيم . 

وسيعلم أعداؤكم – من الداخل والخارج – أن لا مقام لهم في لبنان الشّام ، وأن مآل مشاريعهم الشيطانية هي الفشل والزوال أمام يقظتكم وقوة إيمانكم ويقينكم في وعد ربكم جلّ وعلا .

إن لبنان أرض الإسلام ولا بد أن تعود كما كانت قلعة للتوحيد والدعوة والجهاد ، لا كما يريدها أعداؤها قلعة للخيانة والخنوع والفساد ، نُريدها قلعة وحصناً حصيناً ينطلق منها جنود الحق وسرايا الجهاد لتحرير بلاد الشّام كلها من براثن الشرك والرفض ، والانطلاقة لتحرير القدس الشريف الذي يوجد على مرمى حجر من أرضكم ، فتضعوا حداً لفساد اليهود وتهدموا بُنيانهم الوهمي وكيانهم المصطنع .

إن مُهمتكم أكبر وأعظم مما تعتقدون ، فكونوا أهلاً لها ولا يستخفنكم الشيطان ويوهن من عزيمتكم ويثبطكم عن الدخول في معارك تعتبر تمهيداً لما ينتظركم من مَلاحمٍ كبرى على أرض الشّام المُباركة ، فما هذه إلا بداية ، والقادم أعظم شأناً وأدهى وأمر على أعدائكم ، فاستعينوا بالله واصبروا ، واعلموا أن العاقبة للمتقين ، والنصر للصابرين ، ولا عدوان إلا على الظالمين . 

فالله تعالى يبشركم في محكم كتابه وهو وعد منه سبحانه ومن أوفى بعهده من الله :

{ أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ، الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ }

وقوله سبحانه :

وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون 

آمين والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

__________

Source: https://alfidaa.info/vb/showthread.php?t=96198

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

New statement from Jabhat al-Nuṣrah: “Press Release #8: Stopping Publishing With Shamūkh al-Islām Forum”

VH641

Click the following link for a safe PDF copy: Jabhat al-Nuṣrah — “Press Release #8- Stopping Publishing With Shamūkh al-Islām Forum”

__________

Source: http://justpaste.it/ez7h

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

As-Saḥāb Media presents a new video message from al-Qā’idah’s Dr. Ayman al-Ẓawāhirī: “Eulogy for the Martyr of the Fitnah Shaykh Abū Khālid al-Sūrī”

0GxmzV

____________

Source: https://alfidaa.info/vb/showthread.php?t=96750

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

New statement from Dr. Iyād Qunaybī: “God’s Mercy Upon You Oh Muḥammad Qutb”

رحمة الله عليك يا محمد قطب…رحمة الله عليك يا شقيق سيد قطب الذي هو من أحب الناس إلى قلوب المؤمنينتوفي اليوم الجبل الراسخ الشيخ محمد قطب عن حوالي 97 عاما قمريا. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (خيركم من طال عمره وحسن عمله).كان فاهما لسنن التغيير فتعلمناها منه ومن أخيه سيد رحمهما الله…تأمل قوله النفيس رحمه الله في كتابه (واقعنا المعاصر): ومن ثم فالجماعات الإسلامية – الداخلة في التنظيمات السياسية لأعداء الإسلام – هي الخاسرة في لعبة الدبلوماسية، والأعداء هم الكاسبون! سواء بتنظيف سمعتهم أمام الجماهير، بتعاون الجماعات الإسلامية معهم، أو تحالفها معهم، أو اشتراكها معهم في أي أمر من الأمور؛ أو بتمييع قضية الإسلاميين في نظر الجماهير، وزوال تفردهم وتميزهم الذي كان لهم يوم أن كانوا يقفون متميزين في الساحة، لا يشاركون في جاهلية الساسة من حولهم، ويعرف الناس عنهم أنهم أصحاب قضية أعلى وأشرف وأعظم من كل التشكيلات السياسية الأخرى، التي تريد الحياة الدنيا وحدها، وتتصارع وتتكالب على متاع الأرض، ولا تعرف في سياستها الأخلاق الإسلامية ولا المعاني الإسلامية. فضلاً عن مناداتها بالشعارات الجاهلية، وإعراضها عن تحكيم شريعة الله. ولم يحدث مرة واحدة في لعبة الدبلوماسية أن استطاع المستضعفون أن يديروا دفة الأمور من داخل التنظيمات السياسية التي يديرها أعداؤهم، لأن “الترس” الواحد لا يتحكم في دوران العجلة، ولكن العجلة الدائرة هي التي تتحكم في “التروس”! وما حدث من “إصلاحات” جزئة عارضة في بعض نواحي الحياة على يد “الإسلاميين” لا تطيقه الجاهلية ولا تصبر عليه، وسرعان ما تمحوه محواً وتبطل آثاره. وتظل الآثار السيئة التي ينشئها تمييع القضية باقية لا تزول، وشرها أكبر بكثير من النفع الجزئي الذي يتحقق بهذه المشاركة، حتى لكأنما ينطبق عليه قوله تعالى تعالى:(فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا) أما توهم من يتصور أن الجاهلية تظل غافلة حتى يتسلل الإسلاميون إلى مراكز السلطة، ثم – على حين غفلة من أهلها – ينتزعون السلطة ويقيمون الحكم الإسلامي، فوصفه بالسذاجة قد لا يكفي لتصويره! وتجربة الجزائر تكفي – فيما اعتقد – لإبطال هذا الوهم – إن كان له وجود حقيقي في ذهن من الأذهان….)

____________

Source: http://twitmail.com/email/532700952/350/%D8%B1%D8%AD%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%82%D8%B7%D8%A8—%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%87

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

al-Tibīyyān Media presents a new video message from Abū Usāmah al-Gharīb: “The Destruction Of the Main Argument Of the Murji’ah Of the Era”

bpEAPp

_____________

Source: https://shamikh1.info/vb/showthread.php?t=221529

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

New statement from the Global Islamic Media Front: “Announcement About the Official Account of the GIMF on Twitter”

eSqQr

بسم الله الرحمن الرحيم

Praise be to Allah and blessing and peace be upon the Messenger of Allah,
And thereafter…

Your brothers at the Global Islamic Media Front are pleased to announce its official account on Twitter
and we ask you all to follow us on the following page:

[redacted]

We confirm that this is the only GIMF official account on Twitter.

Don’t forget us in your prayers


————————————————- 

لا تنسونا من صالح دعائكم
Don’t Forget Us in Your Sincere Prayers
إخوانكم في

 
Your Brothers at

الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية
Global Islamic Media Front
رَصدٌ لأَخبَار المُجاهِدين وَ تَحريضٌ للمُؤمِنين


Observing the Mujahideen News and Inciting the Believers

_________

Source: https://alfidaa.info/vb/showthread.php?t=96731

Jihadology is a personal project of Aaron Y. Zelin and is not associated with The Washington Institute for Near East Policy.

Translations

To inquire about translations for a fee email: azelin@jihadology.net

Categories

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 3,709 other followers

%d bloggers like this: