Home » Syrian Islamic Front

Category Archives: Syrian Islamic Front

New article from Dr. Iyād Qunaybī: “To the Brothers of Aḥrār al-Shām”

إلى إخوتنا أحرار الشام
السلام عليكم ورحمة الله.
بعد مناصحة إخوتنا في الدولة أثار بعض الإخوة المتابعين تساؤلا عن قضية أبي جعفر رحمه الله في دير قانون، وقالوا أن رجلا من حركة أحرار الشام قتله ومع ذلك لم تحاكمه الحركة، شبيها بما حصل مع أبي عبيدة البنشي رحمه الله حسب كلام الإخوة.
وما أعرفه من بيان أصدرته الحركة في حينه أن المشتبه في أنه القاتل فصل من الحركة لعدم استجابته لأمر المثول أمام محكمة شرعية. لكن لعله تبقى تساؤلات الإخوة: هل تابعت الحركة الموضوع بشكل كاف من وقتها؟ وهل كان بإمكان الحركة توقيفه بالقوة ومحاسبته وتقديمه لأولياء المقتول؟
وهنا أطلب من إخواننا في حركة أحرار الشام أن يبينوا مجريات القضية وما اتخذوه من إجراءات فيها، لعلهم يشفون صدور إخوانهم، أو –إن تبين أن هناك تقصيرا- فيضم العبد الفقير صوته إلى صوت إخوانه ليطالبهم بحزم أكثر في الموضوع.
ولولا أن عديدين من المتابعين ذكروا الحادثة ونسبوا إلى الإخوة ما لا يتناسب مع بيانهم السابق الذي فصلوا فيه من يشتبه أنه الجاني، لولا ذلك لما أعلنت هذه النصيحة.
وليعلم إخواني أن المناصحة العلنية بحد ذاتها لا عيب فيها، إذ أننا نسعى في ذلك إلى تقريب وجهات النظر وإعطاء الفرصة لكل طرف أن ينفي ما قد يُنسب إليه بغير حق، وأن نتعاون على إنصاف المظلوم وحث من عليه حق إلى المسارعة في أدائه ولو بضغط من إخوانه المحبين للجهاد وأهله. وإني أرى ذلك أفضل من “الطبطبة” التي تَـخِيط على الجرح دون علاج:
إذا ما الجرح رُم على فساد    تبين فيه إهمال الطبيب
لكن المناصحة العلنية المرفوضة هي التي تبالغ في الأمر وتضخمه وتغري السفهاء والدخلاء لينفخوا في كير الفتنة، والتي يبني عليها صاحبها استنتاج أن علاج الجرح في عضو يكون ببتره!!
وأعلم أني أقل من المنصوحين شأنا لكن علمنا نبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم أن ((الدين النصيحة)) فلما سؤال: (لمن؟) قال: ((لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم))…وبما أني من عامة المسلمين فأحب أن أنصح أحبائي وإخوتي المدافعين عن دين الأمة وعرضها من كل الفصائل.
وكلمة أخيرة أقولها: أحيانا يعتب المرء على حبيب وفي نفسه أن الناس يدركون محبته لحبيبه هذا، فلا يرى حاجة إلى أن يوضح هذه المحبة قبل العتاب على اعتبار أنها معروفة. بينما حقيقة الأمر أن كثيرين يخفى عليهم حبه لأخيه فيظنون العتاب بغضا ونفورا، لحداثة عهدهم بصاحب العتاب وقلة معرفتهم به. وإني هنا أقول ما ظننته معروفا من قبل: أنا أحب إخوتي المجاهدين من كل فصيل، وأتشرف بخدمتهم والذب عنهم، واحتملت نتيجة ذلك من قبلُ وقد أحتمل المزيد في أي وقت، ولهم من ولايتي ومحبتي بقدر ما يَظهر من حبهم لله ولرسوله ودفاعهم عن دين الله تعالى ورأفتهم بعباد الله. ونصحي لهم ليس عن بغضاء ولا نفور. بل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((المؤمن مرآة أخيه، يكف عليه ضيعته ويحوطه من ورائه)).
والسلام عليكم ورحمة الله.

_____________

Source: http://twitmail.com/email/532700952/207/%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D9%88%D8%A9-%D8%A3%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85

To inquire about a translation for this article for a fee email: azelin@jihadology.net

Check out my new article with Charles Lister for Foreign Policy’s Middle East Channel: “The Crowning of the Syrian Islamic Front”

Hezbollah’s victory in Syria in the Battle of Qusair was a wake up call for many pro-Islamist actors in the Arab world. In response, Qatar — through Yusef al-Qaradawi and Al Jazeera as well as key Egyptian Islamic leaders — has gone on the offensive. These players have publicized key Islamist factions, especially the Syrian Islamic Front (SIF) as well as called for jihad as a necessary duty for all. Through these actions, one of the key winners has been the SIF, a Salafi umbrella formation, which is arguably the best fighting force within the opposition.

The SIF, led by its principal constituent force, Harakat Ahrar al-Sham al-Islamiya (HASI), coordinates extensively with the al Qaeda affiliate Jabhat al-Nusra (and though skeptical of the Islamic State of Iraq and al-Sham, coordinates with it in Aleppo), but also with all other Syrian rebel groups. While it is more than willing to fight alongside groups loyal to the so-called Free Syrian Army (FSA) and the Syrian National Coalition, it expressly rejects their rights to represent the entire Syrian opposition. The SIF’s insistence in a future Syria becoming an Islamic state ruled by sharia contradicts the objectives expressed by the wider moderate opposition. Although it has not issued any direct threats outside Syria, the SIF is opposed to any external intervention in Syria by any Western state and its leader has threatened attacks on any foreign military force entering Syria, supportive or opposed to President Bashar al-Assad.

In the past two weeks, the SIF’s leader, Hassan Aboud Abu Abdullah al-Hamawi, has publicly appeared for the first time in an Al Jazeera interview, attended a conference of senior Muslim clerics in Cairo calling for jihad (the only Syrian rebel leader present), and spoke on the Egyptian Salafi TV station al-Nas. It appears that key players with vested interests in Qatar and Egypt’s clerical community are attempting to anoint the SIF as the leaders of the Syrian revolution.

Click here to read the rest.

New statement from the Syrian Islamic Front’s Ḥarakat Aḥrār al-Shām al-Islāmīyyah: “Clarification on the Declaration of the ‘Islamic State of Iraq and al-Shām’ and Its Implications for the Domestic and Regional Arena”

UPDATE 5/6/13 1:36 PM: Here is an English translation of the below Arabic statement:

In the name of God, the most gracious, the most merciful.

Praise be to God and prayers and peace upon the messenger of God.

We were surprised, just as many were surprised, by what Abu Bakr al-Baghdadi, the leader of the Islamic State of Iraq, released concerning the announcement the Islamic State in Iraq and Syria. We were similarly surprised by Abu Mohammad al-Jolani’s response, the leader of Jabhat al-Nusra, in which he pledged allegiance (bay’ah) to Ayman al-Zawahiri, the leader of al-Qaeda.

Given that we are watching with interest the implications of the event – and what it means in terms of its large impact on the internal and regional arenas – we wish to record some important points that make our position clear on what has come out. We take the approach of offering advice (al-nush) and admonition (al-tazkir):

1: We in the Islamic Ahrar al-Sham Movement are keen on concentrating efforts and unifying them in the battle to topple the aggressive Assad enemy, as nothing except for faith (iman) is more required and nothing comes before it.

2: God has set forth the legitimate norms (sunan) and universal laws to establish rightly guided states. Whoever breaches the laws is deprived of their consequences(note: this line was unclear to me). Religious leadership (al-imamah) over Muslims must have ability and authority to secure its interests. This does not exist among any of the factions and brigades on the ground.

3: The “emirate” is a method – enunciated in God’s law – to unify the message and the ranks, but it is not an end in itself. What al-Baghdadi announced did not unify the scattered groups and it did not reconcile conflicting factions, and this is what is called “corruption of the situation” among religious scholars. This is when what resulted from a ruling is the opposite of what is originally intended.

4: No one in this country – no religious scholars or sincere Islamists and FSA brigades working on the ground – was consulted in the announcement of the state. This opens up the field for anyone to announce initiatives on their own according to how they see fit

5: As such, the two announcements will drag parties into the conflict that do not serve – as we see it – the people’s revolution and Jihad. The principle is to not expand the scope of the conflict and to concentrate on fighting the Assad regime, undermining its pillars of support, and stopping its aggression.

Our wounded people. When we saw Jabhat al-Nusra’s dedication and valor in battle, their charity and their good treatment of the people, it was thought that they would continue being altruistic and serving the interests of the nation.

Based on what has preceded, we ask both parties to get a sense of the magnitude of the event, the danger of regionalizing the conflict in this way, and bringing in other parties. This is not based on arbitrary distinctions between members of the Islamic nation, but an objective reading of the situation. It is a presentation of what we see as being in the best interests of Muslims and their Jihad against the tyrant of Syria.

Lastly, we in the Islamic Ahrar al-Sham Movement announce that the establishment of a rightly guided Islamic state that rules its subjects with justice is a goal that we strive to achieve through legitimate means. As such, we take care to heed the requirements of the situation and the state of the Islamic nation, which has concealed its religion for a half century. We ask God to guide us rightly in both thought and action and to grant our nation what is best. He is the protector and enabler, praise be to God, lord of the worlds.

Saturday 05/04/2013

_____________

Source: http://misrpanorama.wordpress.com/2013/05/06/translation-ahrar-al-sham-statement-criticizing-jabhat-al-nusra-and-al-qaeda-in-iraq/

-2-e1360974378582

Click the following link for a safe PDF copy: Ḥarakat Aḥrār al-Shām al-Islāmīyyah — “Clarification on the Declaration of the ‘Islamic State of Iraq and al-Shām’ and Its Implications for the Domestic and Regional Arena”

__________

Source: http://www.ahraralsham.com/?p=1324

Check out my new Foreign Policy piece co-authored with Daveed Gartenstein-Ross: “Uncharitable Organizations”

In 1997, employees of the Al-Haramain Islamic Foundation (AHIF), a Saudi-based charity, were mulling how best to strike a blow against the United States in East Africa. According to the U.S. Treasury Department, one employee indicated that the plan they hatched “would be a suicide bombing carried out by crashing a vehicle into the gate at the Embassy.” A wealthy foundation official from outside the region agreed to fund the operation.

The employees’ plans would go through several iterations, but AHIF would eventually play a role in the ultimate attack. In 1998, simultaneous explosions ripped through the U.S. embassies in Tanzania and Kenya — attacks eventually traced back to al Qaeda operatives. Prior to the bombings, a former director of AHIF’s Tanzanian branch made preparations for the advance party that planned the bombings, and the Comoros Islands branch of the charity was used, according to the Treasury Department, “as a staging area and exfiltration route for the perpetrators.” The ultimate result was deadly: 224 people killed and more than 4,000 wounded.

This was, of course, before the 9/11 attacks and the subsequent crackdown on wealthy Islamist charity organizations such as AHIF, which provided a large portion of the funding that made international terrorism possible. As a monograph produced for the 9/11 Commission noted, prior to 9/11, “al Qaeda was funded, to the tune of approximately $30 million per year, by diversions of money from Islamic charities and the use of well-placed financial facilitators who gathered money from both witting and unwitting donors.”

But despite all the efforts made to shut down such groups, Islamist-leaning international charities and other NGOs are now reemerging as sponsors of jihadi activity. In countries like Tunisia and Syria, they are providing the infusion of funds that have allowed extremist groups to undertake the hard work of providing food, social services, and medical care. Jihadists, meanwhile, have discovered that they can bolster their standing within local communities, thereby increasing support for their violent activities. And governments are struggling to keep up.

Click here to read the rest.

Check out my new piece for the Washington Institute’s Policy Watch: “The Syrian Islamic Front: A New Salafi Force”

The second half of 2012 saw increased radicalization of the Syrian armed opposition, particularly in the north and east. What began as a mainly secular force with the creation of the umbrella Free Syrian Army has slowly fragmented into Islamist splinter factions, including Suqur al-Sham, Kataib Ahrar al-Sham (KAS), and Jabhat al-Nusra (JN). Designated a terrorist organization by Washington in early December, JN has received the most attention, but little has been said about KAS, another popular Salafi-jihadist group whose strength and support continue to grow in Aleppo, Idlib, and elsewhere. On December 21, KAS announced the creation of a new umbrella fighting force called the Syrian Islamic Front (SIF). Given this group’s increasing prowess on the battlefield and ideological similarity to JN, Washington must develop a better understanding of its capabilities and reach.

WHO THEY ARE

In the statement and video proclaiming the SIF’s creation, spokesman Abu Abdul Rahman al-Souri declared that the group followed extremist Salafi doctrines and planned to topple the Assad regime and its allies, after which it would institute its interpretation of sharia (Islamic law). According to him, this would mean establishing institutions focusing on political matters, dawa (Islamic advocacy), cultural education, and humanitarian relief.

The SIF is made up of eleven brigades, including KAS (which operates throughout Syria), Harakat al-Fajr al-Islamiyah (which operates in and around Aleppo), Kataib Ansar al-Sham (in and around Latakia), Liwa al-Haqq (in Homs), Jaish al-Tawhid (in Deir al-Zour), Jamaat al-Taliah al-Islamiyah (in rural parts of Idlib), Katibat Musab bin Umayr (in rural parts of Aleppo), and the Damascus-area groups Katibat Suqur al-Islam, Kataib al-Iman al-Muqatilah, Saraya al-Maham al-Khasa, and Katibat al-Hamzah bin Abdul Mutalib. The latter five brigades have little to no battle record posted online, which suggests they are not real players on the ground.

At the end of its December statement, the SIF emphasizes that it is open to other Islamist organizations joining its cause, and the accompanying video shows the front’s fighters in action in Damascus, Homs, Hama, Idlib, Aleppo, and Deir al-Zour, among other places. Since then, the SIF and JN have been at the forefront of several key battles, including the recent liberation of Taftanaz airport, a jailbreak in Idlib, and efforts to take Jisr al-Shughour.

The video also shows the SIF’s humanitarian relief efforts, such as paving new roads and clearing old ones, baking bread for the increasing number of needy Syrians, and supplying foodstuffs. Other soft-power efforts include Quranic recitation contests for children. In addition, the video highlights two of the main actors financing these efforts: the Humanitarian Relief Fund (IHH), a government-linked Turkish NGO with ties to Hamas, and Qatar Charity, another government-linked NGO.

Click here to read the rest.

Check out my new al-Wasat post: “The Syrian Islamic Front’s Order of Battle”

524850_271450886313667_7258473_n

The second half of 2012 saw the radicalization of the Syrian rebel opposition. What started as a mainly secular force with the creation of the Free Syrian Army (FSA) slowly fragmented into Islamist cleavages with groups like Suqur al-Sham, Kata’ib Ahrar al-Sham, Jabhat al-Nusra, among others fighting independently outside the banner of the FSA. While much due attention has been given to Jabhat al-Nusra, which was designated as a terrorist organization by the United States in early December, little has been discussed on another popular Salafi-jihadi group: Kata’ib Ahrar al-Sham (KAS). On December 21, it announced the creation of a new fighting force that brought together small jihadi factions under the banner of the Syrian Islamic Front (SIF).

Click here to read the rest.

New article from Shaykh Abū Basīr al-Ṭarṭūsī: “A Note on the Charter of the Syrian Islamic Front”

الحمد لله رب العالمين. استُوقِفتُ على ميثاق الجبهة الإسلامية السورية، فألفيت فيه خيراً كثيراً ولله الحمد، على ملحوظات طفيفة تقتضي النصيحة تسجيلها: 

ــ قالوا تحت عنوان الفصل الرابع، النقطة الثانية:” تعظيم حرمة المسلم، وتجنب الحكم عليه بكفر أو فسق أو بدعة إلا بدليل وبرهان من أهل العلم “.

قلت: لو قيل:” إلا بدليل وبرهان من كتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم “، لكان صواباً، وأدق وأحسن.

ــ في النقطة السادسة من نفس الفصل، قالوا:” الاهتمام بأمر المسلمين في كل أنحاء سوريا …”.

قلت: لماذا فقط في سوريا .. ولماذا لا يكون الاهتمام بالمسلمين .. في سوريا .. وغير سوريا .. في الأرض كلها .. قال تعالى:[ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ]الحجرات:10.

وفي الحديث فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:” المؤمنُ من أهلِ الإيمان بمنزلة الرأسِ من الجسد، يألَمُ المؤمنُ لما يُصيبُ أهلَ الإيمان، كما يألَمُ الرأسُ لما يصيبُ الجسدَ “.

وقال صلى الله عليه وسلم:” ترى المؤمنين في تراحُمِهم وتوادِّهم، وتعاطُفِهم، كمثلِ الجسدِ إذا اشتكى عضواً تداعى لهُ سائرُ الجسدِ بالسَّهرِ والحُمَّى “.

وقال صلى الله عليه وسلم:” المؤمنون كرجلٍ واحدٍ، إذا اشتكى رأسَهُ اشتكى كلُّه، وإن اشتكى عينَهُ اشتكى كلُّه “.

وقال صلى الله عليه وسلم:” المسلمُ أخو المسلمِ لا يَظلِمهُ ولا يُسْلِمه …”؛ أي لا يُسلمه للظلم والقهر، وعدوان الأعداء .. وغيرها كثير من النصوص الشرعية التي تؤكد على الأخوة الإيمانية الإسلامية، وأن المسلمين لا يجوز إلا أن يكونوا كرجل واحد .. على اختلاف جنسياتهم، وقومياتهم، ولغاتهم، وأوطانهم، وألوانهم.

فعلى أهمية الإشارة إلى أن هذه الجبهة سورية المنشأ .. لا ترتبط ولا تنتمي إلى أي مسمى خارجي .. غير مسمى الإسلام .. إلا أنه من المهم أيضاً الإشارة إلى الاهتمام بالمسلمين وقضاياهم في الأرض؛ كل الأرض.

ـــ في النقطة الثامنة من نفس الفصل، قالوا:” للمرأة من الحقوق مثل ما للرجل، وعليها من الواجبات ما عليه …”.

قلت: وهذا خطأ بالنقل والعقل .. ولو قِيل:” الأصل أن للمرأة من الحقوق مثل ما للرجل، وعليها من الواجبات مثل ما عليه، إلا ما فرق النص الشرعي بينهما “. لكان صواباً، وأدق وأحسن.

ويمكن أن تُصاغ هذه الفقرة بتعبير آخر أيضاً، فيُقال:” الأصل في الخطاب الشرعي أنه ملزم للرجل والمرأة سواء، إلا ما خصص النص الشرعي؛ فقال هذا للرجل دون المرأة، وهذا للمرأة دون الرجل “.

وقولهم:” مع مراعاة ما يميز المرأة عن الرجل من خصوصيات شرعية “، لا يُذهب الإشكال .. كما أنه لا يُغني عن القيد أو الاستثناء الذي أشرنا إليه.

ــ قولهم تحت عنوان أهداف الجبهة: “العمل على تمكين الدين في الفرد والمجتمع والدولة”، جيد .. لكن لا يُغني عن التصريح بإقامة دولة إسلامية عادلة تحكم بما أنزل الله.. وهذا ما لم يُذكَر من جملة الأهداف!

حفظ الله إخواننا في الجبهة الإسلامية السورية.. ونصرهم.. وكثّر سوادهم.. وسدد خطاهم لما فيه خير البلاد والعباد، اللهم آمين.

جزى الله الشيخ خيراً على المناصحة ورفعت ملحوظاته للقيادة.

____________

Source: https://docs.google.com/document/d/1S1qqHlTm3QfPwTQ7Dl-hXQ146Ma6hT0tr2Q3rJijxr0/edit

To inquire about a translation for this article for a fee email: azelin@jihadology.net

New article from Dr. Iyād Qanībī: “A Look at the Charter of the Syrian Islamic Front”

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

فهذه مقال قد أتبعه بآخر، أحاول فيه مناقشة مواثيق بعض الجماعات الإسلامية في سوريا مناقشة سريعة، راجيا من إخواني مراعاة ما يلي:

1 لسنا منتسبين إلى جماعة بعينها، وإنما يهمنا إعانة كل المشاريع الإسلامية الهادفة إلى نصرة المستضعفين في سوريا ومن ثم تحكيم شريعة الله عز وجل، ومناصحة هذه المشاريع وجمع كلمتها.

2 الحكم على ميثاق جماعة ما بالخطأ والصواب سيكون بمعزل عن واقعها، ليس لأن الواقع غير مؤثر في فهم الميثاق، وإنما لأننا نعتمد في ذلك أسلوب التفكيك ثم التجميع. فنوضح ما نراه حقاً وباطلاً في المفردات ثم عند جمع القطع في صورة متكاملة فإن العمومات تخَصَّص والمطلقات تقيَّد والتضارب يظهر. وأنا أترك مهمة تجميع المفردات لغيري ممن هم أكثر متابعة، آملاً أن يساعدهم ما أكتب هنا ولو قليلا.

أنا –إياد قنيبي- لست متخصصا في الساحة السورية ولا متابعا لكافة تفاصيل تصرفات وعلاقات وبيانات الكتائب المقاتلة وتطور مواقفها يوما بيوم. بل معلوماتي عن ذلك كله قليلة جدا. وهذا مهم للغاية لمن يقرأ كلامي هنا.
وإنما آمُلُ من مناقشة المواثيق مناصحة إخواني المشاركين في صياغتها، وتعزيز ما فيها من خير، ومطالبتهم بسد نقائصها حيث وجدت، وتقريبا بين العاملين في الساحة بحيث لا يختلفون في غير موطن الاختلاف… ولو كان هذا بإسهام بسيط.

قد يكون الميثاق المعلن لجماعة ما مقبولاً لكنه لا ينسجم مع واقعها. وحينئذ فبدلاً من رفض ميثاقها لمخالفة واقعها له، فإنا نميل إلى إقرار ما كان صواباً منه ومطالبتها بتبيان مبهماته ثم إلزامها بموافقة واقعها له، فذلك أقرب إلى الإنصاف وأجدر بحصول اجتماع الكلمة. وإلا اختلفنا وافترقنا دون فهم ما نختلف عليه!

5 نذكر الجماعات العاملة في الساحة دعوة وجهاداً أن هنا فصائل في ساحات أخرى كأفغانستان والعراق كان لها مواثيق تثلج الصدور، لكنها انحرفت انحرافات تبدو بسيطة في البداية أدَّت بها في نهاية المطاف إلى ممالأة المحتل ومحاربة إخوة العقيدة. فلسان الحال أبلغ من لسان المقال، ولا شك أننا نرى الانضواء تحت المشاريع الدولية نقيصة وانحرافاً ينذر بعاقبة غير حميدة، فنسأل الله لإخواننا المجاهدين جميعا البعد عن ذلك ونرجو لهم السداد والرشاد.

6 مقياسنا في تقييم ميثاق أية جماعة هو موافقته لدين الله تعالى، وخاصة في مسألة العصر التي حصل عليها التنازع، ألا وهي الاحتكام إلى شريعة الله تعالى وآليات الوصول إليه. وإلا فمسائل إغاثة المنكوبين وتحقيق العدل ومقاصد الشريعة العامة فهي مما لا تختلف عليه مواثيق الجماعات التي ترفع شعاراً إسلامياً.
ثم الثناء على موافقة ميثاق ما للشريعة في صياغاته لا يعني بالضرورة تأييدها تأييداً مطلقاً في كل ما تفعل: إنما هو مناقشة علمية مجردة للأدبيات المعلنة.

7 سنضطر إلى الاختصار لشدة الانشغال. فلا يعتب علينا إخواننا بأننا لم نعط موضوعاً ما حقه. فليس بالإمكان أحسن مما كان, وتأجيل الحديث إلى حين الفراغ يقلل الفائدة.

ما أكتبه هنا هو حتى تاريخه (الاثنين 09-ربيع الأول-1434 الموافق 21-1-2013)، وما يحدث بعد ذلك فــــــ ((ما شهدنا إلا بما علمنا وما كنا للغيب حافظين)).

وقد أبديت رأيي سابقاً في بيان أبي محمد الجولاني قائد النصرة. أما اليوم فنظرة سريعة في ميثاق الجبهة الإسلامية السورية وفق الله الجميع وسددهم.

فأقول بعد الاستعانة بالله تعالى:

1) حمل بيان الجبهة الإسلامية السورية –نسأل الله أن يسدِّدها ويجبر نقصنا ونقصها- عبارات جيدة صريحة في تحكيم الشريعة، مما يجعله من المواثيق التي يمكن قبولها قبولا مجملا مع مناقشة جزئياتها والسعي في تحسينها، بخلاف المنهجيات التي تنادي بالدولة الديمقراطية التي تجعل سيادة الشعب حاكمة على كل شيء، بما فيه الشريعة.

من هذه العبارات السديدة في بيان الجبهة:

“الرؤية: بناء مجتمع إسﻼمي حضاري في سوريا، يُحكم بشرع اﷲ الذي ارتضاه لهم”.

وأيضا: “وتعتبر الهيئة الشرعية هي الضابط الشرعي لكافة أعمال الجبهة وقراراتها ملزمة للجبهة”.

وبغض النظر هنا عن انسحاب أو عدم انسحاب هذه العبارة على مؤسسة الحكم فيما بعد التحرير، وعن المناقشة الفقهية لكون الشورى ملزمة أو غير ملزمة للحاكم المسلم، فإن ما يهمنا في هذه العبارة أنها لا تجعل المرجعية التشريعية للغالبية الشعبية، بل لهيئة تستمد شرعيتها من الشريعة.

وكذلك عبارة: “اﻹسﻼم هو دين الدولة، وهو المصدر الرئيس والوحيد للتشريع”

عدا عن عبارات أخرى محمودة في هذا البيان.

2) حمل البيان عبارات محتملة تحتاج تفسيرا، مثل:

“تقوم مرجعية هذا الميثاق على أصول الشريعة وقواعدها الكلية ومقاصدها العامة”

وعبارة “اﻷخذ بالتدرج المرحلي المنضبط”

وعبارة: “سنعمل بكافة اﻷساليب الشرعية الممكنة على أن ﻻ يكون في البﻼد أي قانون يخالف الثوابت المعتمدة في الشريعة اﻹسﻼمية”

وهي عبارات لا تُقبل ولا تُرفض حتى يتم تفسيرها، خاصة وأن لها مفاهيم معهودة في الأذهان علقت من التجربة المصرية. فما يحتاج تفسيرا هو “أصول الشريعة وقواعدها ومقاصدها” و”التدرج المنضبط” و”الأساليب الشرعية الممكنة” و”الثوابت المعتمدة”.

وقد يقول قائل أن هذا ليس الأوان المناسب لتفسير المجملات، وذلك دفعاً للخلاف واستعداء الأعداء. لكن لا يخفى إخواني أنها الآن سوق يعرض كل فيها بضاعته ويجتذب فيها المقاتلين وعامة الناس إلى منهجه، خاصة وأن البيان يتكلم بنفس من يريد أن ينضوي الآخرون تحت جناحه –وهو أمر لا يذم ولا يمدح لذاته- ففي مثل هذا المقام لا بد من التفصيل ليتخذ المستهدفون بهذا البيان مواقفهم على بينة، وإلا فلنقبل منه إجماله ثم إن وجدنا في مواثيق غيره من الجماعات ما هو أصرح فهي ميزة له عنه عن الميثاق المجمل في مواضع منه.

ونقول للجبهة: هل المقصود بهذا الميثاق حمل الفصائل الأخرى وعموم الناس على التعاون معكم في حربكم ضد النظام الأسدي المجرم؟ إن كان كذلك فالميثاق كاف في إلزام القوى الإسلامية بهذا التعاون.

أم أن المقصود به دعوة الفصائل الأخرى إلى الانضمام إليكم في مشروع دولة ما بعد الأسد؟ وهذا ما يفهم من صياغات الميثاق مثل عبارة (وجوب أن يكون للتيار اﻹسﻼمي صوت موحد يعبر عن مطالبه…) والسياقات المشعر بأن الجبهة هي هذا الصوت… وحينئذ فإننا نلتمس منكم التفصيل والبيان للمحتملات.

فمع تفهمنا التام لحرصكم على ألا تخسروا بعض الفصائل بالخوض في التفاصيل التي قد لا تجتمع عليها الكلمة، إلا أننا ندعوكم إلى أن تأخذوا بالحسبان فصائل أخرى وأفرادا يودون أن يكونوا على بينة من تفاصيل مشروعكم ومنهجكم وقد يكونون أولى باهتمامكم ومحاولات استقطابكم.

3) حمل البيان صياغات دقيقة كان واضحاً أنها تحاول الطمأنة في الإجابة عن تساؤلات كثيراً ما يطرحها الإعلام، وفي الوقت ذاته لا تجعل هذه الطمأنة وفق المصطلحات الدولية الديمقراطية التي تجعل المواطنة أساس التعامل مع الأقليات. مثال ذلك جملة:

“التعايش بين أبناء الوطن الواحد مهما اختلفت مشاربهم وتباينت عقائدهم، ويترتب على ذلك حقوق وواجبات متبادلة، وتجعل أصل حرمة الدماء والأموال والأعراض مشتركاً بين الجميع، ولا مساس بشيء من ذلك إلا وفق أحكام الشريعة الإسلامية”.

ومثل هذه الجمل، وإن لم تكن صريحة في تقرير عقيدة الولاء والبراء وإبطال الأديان سوى دين الإسلام، إلا أنها في الوقت ذاته لا تحمل مخالفة صريحة لهذه العقيدة. فـ”التعايش بين أبناء الوطن الواحد” لا يعني التسوية بينهم في القيمة على أساس المواطنة، ولا تعني ضرورة الاكتفاء بالحدود القطرية والتنكر لمشروع الخلافة الإسلامية.
وعبارة “حقوق وواجبات متبادلة” لا تعني متماثلة.

وجملة (تجعل أصل حرمة الدماء والأموال والأعراض مشتركا بين الجميع) أضيفت فيه كلمة (أصل) بعناية وجعلت الجملة محتملة، وإلا لو رُفعت لفسد المعنى شرعا.

فما أدعو إليه إخواني من أنصار الفصائل الأخرى –إذ الخوف على بعض الأنصار أن يشطوا أكثر منه على الفصائل ذاتها- هو عدم التسرع في استنكار مثل هذه العبارات وتحميلها ما لا تحتمل، ومساواتها بالعبارات الناصة صراحة على التسوية بين أبناء الأديان على أساس المواطنة دون قيد من الشريعة.

فهذا التسرع قد يؤدي إلى صراعات فكرية يضيع فيها الإنصاف وتحري الدقة.

كانت هذه قراءة سريعة في ميثاق الجبهة الإسلامية السورية، نسأل الله أن يسددها ويجمع كلمتها بإخوانها العاملين في الساحة السورية ويجعل لها سهماً كبيراً في بناء دولة الإسلام الرحيمة العزيزة، وأن يجنبها مشاريع الاستدراج إلى سياسات الغرب ووكلائه في المنطقة.

ولا بد هنا من إعادة التأكيد على أني غير مطلع على واقع الفصائل الإسلامية وإنما كان ما سبق مناقشة مجردة لميثاق أحدها، ويبقى أن نرى الأفعال فنؤيّد ما كان منها موافقاً ونناصح في ما كان منها مخالفاً ما دمنا نتفق على الأصل من وجوب الاحتكام إلى الشريعة.

وما كان في ذلك من صواب فمن الله وله الحمد، وما كان فيه من خطأ فمن نفسي وأستغفر الله.

والسلام عليكم ورحمة الله.

_________

Source: http://www.as-ansar.com/vb/showthread.php?t=79258

To inquire about a translation for this article for a fee email: azelin@jihadology.net

New video message and statement from the Syrian Islamic Front: “Announcement of the Syrian Islamic Front”

47697_271457302979692_1021861543_n

Video:

Statement:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه أما بعد
إنطلاقاٌ من قوله تعالى ( إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص).وقوله تعالى ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملو الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً )
فإننا نحن الطيف الأوسع من الكتائب الإسلامية العاملة على أرض سورية الحبيبة نعلن عن تشكيل الجبهة الإسلامية السورية ، وهي جبهة إسلامية شاملة تتمثل الإسلام دينا وعقيدة ومنهجا وسلوكا
وتنطلق في معتقداتها من منهج أهل السنة والجماعة بفهم السلف الصالح من غير غلو ولا تفريط وتهدف إلى إسقاط نظام الأسد وبناء مجتمع إسلامي حضاري يحكم بشرع الله وينعم فيه المسلم وغير المسلم بعدل الإسلام.
وتتبع الجبهة في سبيل تحقيق أهدافها وسائل متعددة تتمثل في الحراك العسكري الذي يهدف إلى إسقاط النظام وبسط الأمن والحراك المدني بمساراته المتنوعة السياسية والدعوية والتربوية والإغاثية والإنسانية المنضبطة بأحكام الشرع.
هذا وتعتبر الجبهة واحدة من القوى الإسلامية العاملة في المجتمع السوري ولذلك فهي تعمل للمحافظة على وحدة الكلمة والائتلاف وتجنب الفرقة والاختلاف وتسعى إلى التفاهم مع كل عامل للإسلام يمكن التعاون معه على مفهوم عام مشترك من البر والتقوى والرؤية الرشيدة.
وتضم الجبهة كلا من:
كتائب أحرار الشام في كافة المحافظات
لواء الحق في حمص
حركة الفجر الإسلامية في حلب وريفها
جماعة الطليعة الإسلامية في ريف إدلب
كتائب أنصار الشام في اللاذقية وريفها
كتيبة مصعب بن عمير في ريف حلب
جيش التوحيد في دير الزور
كتيبة صقور الإسلام
كتائب الإيمان المقاتلة
سرايا المهام الخاصة
كتيبة حمزة بن عبدالمطلب في دمشق وريفها
هذا وتنتشر كتائب الجبهة الإسلامية السورية على كامل التراب السوري ذودا عن دينها ودفاعا عن شعبها وتحريرا لأرضها والباب مفتوح لانضمام جميع الكتائب الاسلامية العاملة على أرض سوريا الحبيبة
والحمد لله رب العالمين
8 صفر 1434
الموافق ::
21 كانون الأول 2012

بشرى الإعلان عن الجبهة الإسلامية السورية 21-12-2012

____________

Sources: http://www.as-ansar.com/vb/showthread.php?t=76545

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,927 other followers

%d bloggers like this: