New release from Jalād al-Murji’ah: “Hay’at Taḥrīr al-Shām: And Continuing To Fall And Decline”

– أصدرت الهيئة بيانا رسميا تعزي فيه من قتل بقصف التحالف الصليبي منذ أيام على مدينة سلقين وتستنكر هذا الفعل بدعوى أن المقصوفين مستقلين ومن عوام المسلمين وأن هذه الجريمة كانت دون بينة واضحة ومحاكم عادلة وتعرقل من خطوات استقرار المنطقة! وهذا الكلام هو رد على التصريحات الأمريكية بأن المستهدفين من القاعدة! ولذلك فلنعد بالذاكرة إلى الوراء قليلاً!

التحالف الصليبي قتل كلَّاً من:

– الشيخ أبو فراس السوري (أواخر جبهة النصرة)
– الشيخ أبو الخير المصري
– الشيخ أبو الفرج المصري
– الشيخ أبو خلاد المهندس (عبوة)
– الشيخ أبو خديجة الأردني
– الشيخ القسام أبو الحسن
– المدرب أبو أحمد الجزائري
– المدرب أبو يحيى الأوزبكي
– المدرب سياف التونسي
– قصف مقر للشيخين أبي يحيى وأبي ذر
– قصف معسكر لأنصار التوحيد

كل هؤلاء قتلوا بقصف التحالف ولكن الهيئة لم تتجرأ على التعزية بهم لأنهم ينتمون للقاعدة أو لهم علاقة بها!

فهل سكوت الهيئة عن كل هذه القصوفات الماضية واستنكارهم اليوم يدل على تبريرهم لجرائم التحالف وأنه يملك بينة واضحة ومحاكمة عادلة بحكم أن المستهدفين من القاعدة..؟!

وهل بات قصف غير قادة القاعدة تصرف غير مسؤول ويعرقل الاستقرار في المنطقة ولذلك استنكرتم..؟! وبالتالي فإن قصف قادة القاعدة يعتبر تصرف مسؤول ولا يعرقل استقرار المنطقة ولذلك لم يستنكروا القصف..!

وهل باتت دماء المستقلين وعوام المسلمين دماء فيتم التنديد بسفكها ودماء قادة القاعدة ماء فيتم السكوت عنها..؟! هذا التفريق في التعزية بين المسلمين لا يعبر إلا عن خذلان وانهزام وجبن وخور صاحب هذه التفرقة..! فقادة القاعدة مسلمون مجاهدون وغيرهم من المستقلين مسلمين أيضا! فإن كان هناك ذرة من حياء أو قليل من الفهم فإما أن يتم التعزية بالجميع أو الصمت عن الجميع حفاظا على ماء الوجه الذي سقط للأسف..!

وهل سمعتم يوما بأن جماعة ما تعترض على القصف الأمريكي لأنه كان دون بينة واضحة (لا يستهدف القاعدة) أو محاكمة عادلة..؟! وهذا يعني بأنه لو كان المستهدفين في سلقين من القاعدة فعلا لما استنكرت الهيئة أساسا ولا أصدرت البيان، لأن أمريكا حينها تمتلك بينة واضحة في القصف! وما يدعم كلامي هذا هو صمت الهيئة عن قصف التحالف لقيادات القاعدة في السنوات الماضية..!

ومنذ متى كانت جماعة “تدعي الجهاد” تطالب أمريكا رأس الكفر والإجرام العالمي بالمحاكمات العادلة وتقديم البينة الواضحة على قصفهم للمجاهدين..؟! أمريكا التي قتلت الملايين من المسلمين وغيرهم الملايين من شعوب العالم تتم مطالبتها بتقديم بينة واضحة على قصفهم مناطق أهل السنة واستهدافهم للمجاهدين..! سبحانك ربي هذا انهزام وخور عظيم!

– هذه المهزلة تذكرني بمهزلة بيان جماعة الهيئة الذي طالبت فيه أمريكا بالإنصاف وعدم الكيل بمكيالين وإعادة النظر من أجل رفع التصنيف عن الهيئة! والانحدار نحو الأسفل مستمر..!

– وليت جماعة الهيئة قد صمتت عن التعزية بالمستهدفين من قادة القاعدة بقصف التحالف الصليبي فقط! بل زادت على ذلك بأنها تلاحق من تبقى من قادة القاعدة وتعتقلهم، وتشن حملة أمنية ضد التنظيم في الشام، ويعتقلون شبابه ويسرقون سلاحه ومستودعاته ويستولون على مقراته! فسبحان الله الذي لا يصلح عمل المفسدين ويفضح الجبناء والمنهزمين على رؤوس الأشهاد..!

– يقول الشيخ العلامة سليمان العلوان -فك الله أسره-: “الذين ينهزمون أمام ضغط الواقع الحاضر وأمام هجوم المستبدين وأهل المكر لا يصلحون قادة للأمة ولا يكونون أئمة للمسلمين ومن لم يثبت على قوله ومنهجه ومبادئه لم يوثق به فقد يتلون ويزعم أن جديده هو الحق وقديمه الباطل وهذا وأمثاله يجعلون شباب الأمة حقل تجارب لتذبذبهم وتقلبهم وفشلهم”.

#جلاد_المرجئة

________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New release from Jalād al-Murji’ah: “The Drawn Sword Against Those Who Insult The Messenger: Messages From al-Shām To the People of Jihad and Islām”

Click the following link for a safe PDF copy: Jalād al-Murji’ah — The Drawn Sword Against Those Who Insult The Messenger- Messages From al-Shām To the People of Jihad and Islām

___________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New release from Jalād al-Murji’ah: “al-Muḥaysinī and the Jihādī-Salafīs”

– منذ عدة أيام نشر بعض الدكاترة الجامعيين السوريين الجالسين في تركيا كتاب عن منطقة إدلب، ومما تضمنه هذا الكتاب أنهم يهاجمون التيار الجهادي بأكمله، وكان من جملة الذين هاجموهم هو الداعية عبد الله المحيسني الذي اتهموه بأنه تكفيري وممن ينشرون فكر السلفية الجهادية بين المقاتلين والكفر بالديمقراطية والعلمانية وتكفير الحكومة التركية وأنه كان يتبع لمشايخ ومنظري السلفية الجهادية…!

– وهذا مالم يعجب الداعية المحيسني فانتفض غضبا ليدافع عن نفسه من هذه التهمة وكأنهم يتهمونه بالكفر عياذاً بالله..! ولكن كان الدفاع عن طريق التبرؤ من التيار الجهادي وعلاقته بالمجاهدين وتبرؤه من أحكام تكفير الديمقراطية والوطنية والعلمانية، بل وبدأ يلمع أردوغان ويستعين بفتوى لا نعلم صحتها عن الشيخ الطريفي يقول فيها أن أردوغان مسلم مجتهد وغيور ويشبه النجاشي ومن يكفِّره هو أقرب للغلو! والغريب في الأمر أن المحيسني قال بأنه ما من مقر دخل إليه إلا وكان ينقل للشباب هذه الفتوى! ولكننا لم نسمع يوما بأن المحيسني كان يتبنى فتوى أسلمة أردوغان أو أنه كان ينشر ذلك في مقرات المجاهدين! ولا أدري من الذي يقصدهم بالمجاهدين هنا! وللمحيسني مقاطع مرئية منتشرة عن الكفر بالديمقراطية والعلمانية ولكن لم نرى مقاطع مرئية أو صوتية أو رسائل مكتوبة للمحيسني في أسلمة أردوغان أو الدفاع عن الحكومة التركية العلمانية في السابق!

– المصيبة أن الداعية المحيسني يحاول إنكار أصله في الساحة الشامية وذلك من أجل إبقاء صورته نظيفة أمام الأتراك العلمانيين! حيث يحاول التبرؤ والانقلاب على التيار الجهادي الذي كان يتمسح به وعلى مشايخ التيار الجهادي الذي كان لا يخاطب الواحد منهم إلا بشيخنا! والجميع يعلم بأن المحيسني كان في رقبته بيعة لجماعة قاعدة الجهاد والشيخ أيمن الظواهري في حادثة بيعة صقور العز المشهورة وإعلان الإمارة الإسلامية من قبل الجولاني عام 2014! فلماذا كل هذا الغضب والتبرؤ من الجهاديين والتقرب من الأتراك العلمانيين بعد أن صعدت على أكتاف المجاهدين وسطع نجمك من خلالهم وتمسحت باسم القاعدة كما تمسح به الجولاني..؟!

– القضية باختصار أيها الأحباب: أن الداعية المحيسني وغيره الكثير من الشخصيات المعروفة في أرض الشام من جماعة ركوب الأمواج واللحاق بالأقوى ويميلون للراحة وقلة التكاليف، فعندما كانت القاعدة هي الأقوى في الشمال من حيث السمعة ونوعية الشباب المجاهد والهيبة التي كان يحترمها العدو قبل الصديق.. كان يصرخ بأعلى صوته مبايعاً للقاعدة ومادحا للشيخ الظواهري ويترحم على الشيخ أسامة بن لادن ويتغنى بمشايخ التيار الجهادي، ولكن عندما بدأت الأمور تسير بشكل جدي وخرجت أسراب التحالف الصليبي وجاءت أيام الغربلة والتمحيص وبدأ الصادقون يدفعون تكاليف حملهم لاسم جماعة قاعدة الجهاد العالمية والثبات على ذلك.. هنا بدأت مرحلة الانحسار وانخفاض الموجة وبدأ خطر الاستهداف يلوح في الأفق، فظهرت معادن الرجال وظهر معها من كان يحسب أن بيعة قاعدة الجهاد هي عبارة عن لعب عيال وستنتهي القصة دون عناء أو تكاليف! ولأجل هذا كله بدأ المحينسي وغيره ينسحبون شيئا فشيئا من مشهد التيار الجهادي في الشام، حتى وصلنا إلى هذا اليوم الذي نرى فيه المحيسني ينقلب بشكل تام على التيار الجهادي كما انقلب الجولاني ويرسل خطابات التودد للأتراك العلمانيين يقول لهم أنا لا أكفِّركم رغم علمانيتكم ولا أكفِّر أردوغان رغم كل النواقض التي ارتكبها!

– في الختام: لن أستغرب من أقوال وأفعال المحيسني فقد رأى أمام عينيه الجولاني أمير فرع القاعدة في الشام سابقا ينقلب على التيار الجهادي بأكمله بل ويقاتل المجاهدين بنفسه ويفتح العلاقات مع الدول ويلتزم بالقرارات التركية، فهنا سيسأل المحيسني نفسه، هل سيتوقف الجهاد الشامي عند بقاء المحيسني مخلصا للتيار الجهادي..؟! بالطبع لا! ولذلك لحق بالأكثرية، وآثر فتح العلاقات مع الحكومة التركية العلمانية كي يدخل ويخرج إلى تركيا متى شاء.. كما يحدث اليوم! ولنكبِّر أربعا على الثبات ولا حول ولا قوة إلا بالله.

اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبتنا قلوبنا على دينك

#جلاد_المرجئة

________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New release from Jalād al-Murji’ah: “Hay’at Taḥrīr al-Shām and the Implementation of the Sochi Agreement”

– للأسف بتنا نعيش في الشام اليوم حالة من عمى الأبصار والبصائر وبات يستطيع الكثير من الكوادر والقادة وطلبة العلم تجاهل ما يحدث في الشام خشية أو تأييدا أو تعصبا لجماعة بعينها.. ولكن هل يمكن تغطية الشمس بغربال؟! بالطبع لا، وإنما يجري في الشام اليوم هو تطبيق حرفي ودقيق لاتفاقية سوتشي وقيادة الهيئة هي المسؤول الأول عن ذلك، وسأقوم بتحليل ذلك بشكل واقعي من خلال النظر في بنود اتفاقية سوتشي ثم انزال هذه البنود على أرض الواقع لنعلم هل تم تطبيقها أم لا؟ فسنستعرض بعض بنود سوتشي التي تم تطبيقها:

1- وقف إطلاق النار بشكل تام في إدلب:

وهذا البند قد تم تطبيقه منذ مدة ووافقت عليه الهيئة والجبهة الوطنية (غرفة الفتح المهين)، وطبعا حصل ذلك بأوامر تركية بعد الاجتماع مع الروس، ولذلك نرى اليوم الجبهات متجمدة بشكل تام إلا من قصف الروس والنصيرية على قرى المسلمين، ولا تستطيع الفصائل الوظيفية حاليا فتح معركة وكسر الهدنة بدون إشارة من سيدهم التركي! ولهذا كنا نرى غضب جماعة الهيئة وإعلامهم من مجاهدي غرفة “وحرض المؤمنين” عندما كانوا يخرقون الهدنة ويقومون بغزوات مباركة على مواقع النصيرية، لأن هذه الأعمال المباركة كانت تفضح التزامهم بالأوامر التركية أمام الجميع.

2- تحييد (قتال) الجماعات الرديكالية (الجهادية) وفصلها عن الفصائل المعتدلة:

وهذا ما قامت به الهيئة للأسف حيث تولت قتال الجماعات الجهادية الرافضة للاتفاقيات الدولية وعلى رأسهم حراس الدين خاصة وغرفة عمليات فاثبتوا عامة، وقد تم الإتفاق على قتال وحل غرفة عمليات فاثبتوا قبل مسألة اعتقال أبو مالك التلي من قبل الهيئة، وذلك بسبب الخطر الكبير الذي كانت ستشكله غرفة فاثبتوا على مشروع الإرجاء في الشام وعلى الاتفاقيات الدولية التي كانت ستنهار عند ازدياد قوة المجاهدين، ولكن كانت الهيئة بالمرصاد وقامت بتنفيذ البند الثاني من سوتشي سواء علمت ذلك أم لم تعلم، مع ملاحظة الجميع لوجود تقاطع مصالح رهيب ما بين فعل الهيئة والاتفاقية التركية الروسية!

3- تسيير الدوريات التركية الروسية المشتركة في مناطق إدلب على طريق الM4:

وهذا ما قبلت به الهيئة وسمحت للدوريات الروسية بدخول مناطق إدلب بعد أن كان إعلام وقادات الهيئة يصفون هذا الأمر بالخيانة وأنه تسليم مناطق المسلمين للعدو الروسي بشكل تدريجي وأنهم لن يسمحوا بدخول عسكري روسي واحد إلى مناطق إدلب إلا عن طريق الحرب! لنتفاجئ بعد مدة بأنهم قد سمحوا بذلك وأن أمنيين الهيئة ينتشرون على جوانب طريق الM4 من أجل توفير الحماية للدوريات الروسية! فهل الخيانة تحولت إلى فضيلة، أم أن قيادة الهيئة كانت تبيع الأمة شعارات ريثما تحصل على الحصة المناسبة من كعكة المشروع الوطني الجديد؟!

4- التخلص من المهاجرين وطردهم خارج الشام:

وهذا ما يحصل حاليا على يد الهيئة! حيث تقوم حاليا بشن حملات اعتقال بحق رؤوس المهاجرين الذين يملكون مجاميع من المهاجرين خارج إطار الهيئة ويضعونهم في السجن كأبي عمر الفرنسي والشيخ أبو يحيى الجزائري وكما يحصل اليوم من ضغوط على جماعة مسلم الشيشاني، وهذا ما جعل بند من اتفاقية سوتشي يجري بسلاسة، حيث أننا كل يوم نسمع عن خروج بعض المهاجرين من الشام باتجاه تركيا أو بلادهم أو ساحة جهادية أخرى هربا من بطش الهيئة ورؤيتهم لواقع المنطقة المزري الذي تسببت فيه الهيئة وتسليم زمام المبادرة للأتراك، وهذا عدا عن شهادات شخصية من مهاجرين جلست معهم فكلموني عن عروض أبو ماريا القحطاني لهم (منذ مدة) بأن يخرجوا من أرض الشام إلى تركيا مقابل إعطاءهم مبلغ كبير من المال وتأمين طريق التهريب لهم وتأمين مكان مناسب لهم في تركيا، فهل أبو ماريا يملك هذه الأموال الطائلة ليغدق على المهاجرين هذه العروض أم أن هناك جهات مخابراتية تقف خلف هذا الأمر..؟!

:point_up_2:هذا ما تم ويتم تطبيقه حاليا من بنود سوتشي، ومن كان يخالفنا فيما نقول فلينظر إلى أرض الواقع ليرى الصواب من الخطأ، وما زال هناك بنود أخرى يتم التحضير لها في أروقة المخابرات، وأهمها: التجهيز للعملية السياسية في سوريا: وهذا البند أول خطوة في تحقيقه تبدأ عند إعلان المشروع الوطني القادم (الذي تروج له الهيئة) المتمثل بدمج الهيئة مع الجيش الوطني لتشكيل جسم وطني موحد تشرف عليه تركيا العلمانية بشكل مباشر وتتحكم به، وهذا ما سيسهل عملية تقييد قرارات الفصائل تماما وضبطهم من أجل استكمال المفاوضات مع الروس والنصيرية لأجل التوصل لاتفاق سياسي، ونتمنى أن نكون مخطئين في هذا البند ولكن كما يقال: “البعرة تدل على البعير والأثر يدل المسير”

– ولذلك فإننا نكرر نصيحتنا للمجاهدين الموحدين بأن يأخذوا حذرهم هذه الفترة ويعدوا أنفسهم بدنيا وعسكريا وشرعيا وفكريا للمرحلة القادمة لأنها ستكون حتما أصعب من كل ما سبق لأن الصفوف ستتمايز وسيكون هناك فسطاطان لا ثالث لهما والله أعلم.

فالصبر الصبر والثبات الثبات..

#جلاد_المرجئة

________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]

New release from Jalād al-Murji’ah: “Hay’at Taḥrīr al-Shām and Its Malicious Media Plan Currently Approved”

– بعد تطور الأحداث كثيرا والانحرافات التي وقعت بها الهيئة والتي باتت لا تعد ولا تحصى من كثرتها وبعد اعتداء الهيئة على جماعة حراس الدين وقتالهم وملاحقة جنودهم بات هناك تطور ملحوظ في الخطة إعلامية لدى الهيئة بهدف تشويه صورة مجاهدي الحراس وتبرير القتال والاعتداء الذي قامت به الهيئة على المجاهدين وقتلهم وسرقة سلاحهم واحتلال مقراتهم، بالإضافة إلى العمل على ترويض جنودهم للقبول بالمرحلة القادمة من التعايش مع الجيش الوطني واستحسان الراية العلمانية وتحسين صورة تركيا العلمانية…الخ، وهنا قام إعلاميو الهيئة وأنصارها بتقسيم المهام فيما بينهم كما يلي:

1- قنوات رسمية: وهي قنوات القادة والشرعيين المعروفين لدى الهيئة، وهؤلاء لا يتدخلون كثيرا في التفاصيل وإنما ينشرون على الإعلام رؤوس الأقلام للأتباع والأقزام من أصحاب القنوات الرديفة والمناصرة وذلك من أجل تشويه صورة المجاهدين حسب نظرة قيادة الهيئة.

2- قنوات رديفة: وهذه القنوات متنوعة ما بين إعلاميين مستقلين منحازين وإعلاميين وجنود تابعين للهيئة، مهمة هذه القنوات استقبال رؤوس الأقلام من القنوات الرسمية ونسج المقالات والاتهامات الباطلة بحق المجاهدين، ويتمتع هؤلاء بمزيج من النفاق العملي وكثرة الكذب والتدليس وارتفاع عالي في نسبة التطبيل والتلون من خلال الاستدلال بأقوال قادة الجهاد الذين يهاجمهم قادة الهيئة هذه الأيام ويتبرؤون منهم و ذلك من أجل الظهور بمظهر الجهاديين، فالقنوات الرسمية تتبرأ وهم يتمسحون (شد وإرخاء الحبل)، وطبعا هؤلاء لا يعرفون معروفا ولا ينكرون منكرا يخص الهيئة وإنما مهمتهم فقط ترقيع الطامات والتطبيل للقيادات والترصد لكل من ينتقد الهيئة أو يخالفها سواء كان إعلامي أو شيخ أو أمير سابق معهم أو مع غيرهم، فيسلقونه بألسنة حداد ويسفهونه ويحقرونه ويجعلوه شرنا وابن شرنا بعد أن كانوا يعتبرونه خيرنا وابن خيرنا حتى يشوهوا صورته إعلاميا ويسقطوه بشكل ممنهج حتى لا يستمع له جنود الهيئة بأي شكل من الأشكال، بالإضافة إلى اعتماد البعض من هذه القنوات على وضع الراية العلمانية (الثورة) كخلفية لقنواتهم تعبيرا عن اعتدالهم، بعد أن كان عطون يقول بأنه لا يعذر جماعته كما يعذر الباقين برفع الراية العلمانية لانهم يعلمون ما معنى هذهوالراية وأما الآخرون فمعذورون بجهلهم!

3- قنوات خبيثة: ومهمة هذه القنوات هي أن تظهر بمظهر القنوات المستقلة والتي تتناغم بشكل كامل مع تركيا العلمانية مع أن كتاباتهم تفضح تبعيتهم للهيئة ومناصرتهم لها، وهذه القنوات مهمتها أخذ رؤوس الأقلام من إعلام قنوات الهيئة الرديفة ثم صياغة الأخبار بشكل شوارعي وعديم الأخلاق وفيه سب وشتم للمجاهدين بحجة أنهم مستقلين فما لا تستطيع قنوات الهيئة الرديفة النطق به من شتائم وكذبات كبيرة يتم رميه على عاتق هذه القنوات لتقوم بهذع المهمة القذرة، ومهمتهم الأخرى هي العمل كجهاز مخابرات لنشر صور مجاهدي الحراس وإلصاق أي تهمة بهم وتحريض الأتراك العلمانيين ضدهم بكل الأشكال.. وكل هذا تحت غطاء الاستقلالية، ولدينا أكثر من قناة تمثل هذا التوجه لن نعطيها شرف ذكر اسمها هنا.

4- الذباب الإلكتروني: بعد انتهاء مهمة القنوات الرديفة والقنوات الخبيثة بتشويه صورة المجاهدين على الشكل القذر المطلوب.. يقوم إعلام الهيئة حاليا بإنشاء مجموعات للتبليغ على قنوات المخالفين للهيئة واستعمال كود (شكوى) أن هذه القنوات إرهابية ويرسلوا هذه الشكوى لشركة التيليجرام التي تقوم بدورها بإغلاق قنوات الإخوة نتيجة الإبلاغات، وذلك بهدف نشر أكاذيب الهيئة كما يحلو لهم ومنع المخالفين للهيئة من الرد عليهم والذهاب إلى هكذا طريقة خبيثة فيها مخالفة شرعية واضحة قد استفسرنا عنها من أهل العلم ولا حول ولا قوة إلا بالله!

:point_up_2:وظائفهم متكاملة كوظيفة سحرة فرعون عندما كانوا يسحرون أبصار الناس ويضللونهم فيجعلون الحق باطل والباطل حق ويسعون لدعشنة المجاهدين بشتى الوسائل حتى يحلو لهم اعتقالهم وقتلهم وسرقة سلاحهم كيفما شاؤوا تحت غطاء الدعشنة! ولذلك وجب التنبيه على هذه الأساليب الخبيثة والرخيصة، والله من وراء المجرمين والكاذبين محيط ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

__________________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: [email protected]