For prior parts in this article series see: #4#3#2, and #1.

سلسلسة:

“لله ثم للتاريخ

شهادات حول فك الارتباط بين جبهة النصرة (فتح الشام) بتنظيم القاعدة”
(٥)

الحمد وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد

فهذه الشهادة الخامسة على موضوع فك ارتباط جبهة النصرة (فتح الشام) بتنظيم القاعدة أرجو أن تكون الأخيرة وسأذكر فيها مسألتين هامتين بإذن الله تنقضان كلام الشيخ عطون في رده على كلمة الدكتور أيمن الظواهري اﻷخيرة -بإذن الله- وأذكر في نهايتها خاتمة فيها نصيحة في الله..

✍ فأقول وبالله والتوفيق ومنه العون والسداد:

المسألة الأولى:
لقد أكثر الشيخ عبد الرحيم عطون في كلماته المكتوبة والمسموعة وجلسات الحوار العادية من الحديث عن موضوع أهمية الارتباط بتنظيم القاعدة وأهمية البيعة ووجوب الوفاء بها وحرمة نكثها هذا الأمر الذي يناقض وينسف كلامه وتبريراته الواهية في رده وتعقيبه على كلمة الدكتور الظواهري –حفظه الله- الأخيرة..

وهذا أمر لا يخفى على كل طالب علم أو متابع للجهاد في الساحة الشامية وإليك أخي بعض الأمثلة على ذلك وهي كثيرة جدا:

🖍 المثال الأول: في مقابلة لمؤسسة المنارة مع الشيخ عطون قال:
(نحن بالنسبة لنا ارتباطنا مع جماعة تنظيم قاعدة الجهاد هو #عبارة_عن_بيعة_شرعية_في_أعناقنا على الجهاد في سبيل الله -سبحانه وتعالى- لهذه الجماعة،

هذا شيء نعتبره جزء من جهادنا في سبيل الله -تعالى- تحت مظلة الجماعة الواحدة وقبل أن نسمع بكل ذلك، وهو في اجتهادنا الذي ندين الله -تعالى- به أنه يحقق مصالح شرعية، ومصالح سياسية لنا ولأهل الشام وللمسلمين بشكل عام؛ حيث أن الله -سبحانه وتعالى- حضنا على الوحدة،

وإذا كان عدونا يقاتلنا بشكل عالمي فيجب أن يكون لنا نحن أيضًا تواصل على الأقل مع بقية إخواننا الذين يجاهدون في الساحات الأخرى حيث أن العدو واحد.
إيران تقاتلنا في اليمن، وتقاتلنا في العراق، وتقاتلنا في لبنان، وفي الشام، والأمريكان كذلك الأمر، فعدونا أوسع من أن نحصره في بشار الأسد وزمرته.

ونحن قلنا مرارًا أن تنظيم قاعدة الجهاد هو عبارة عن تنظيم ونحن نتبع له، وقد قلنا أكثر من مرة وقالها قبلنا الشيخ الدكتور أيمن الظواهري -حفظه الله-: عندما يصل أهل الشام في ثورتهم إلى مرحلة إقامة دولة إسلامية أو حكومة إسلامية فنحن تنظيمنا لن يخرج عن هذا السياق العام في ظل ما يتفق عليه أهل الشام بإقامة دولة إسلامية وحكومة إسلامية تنادي بحاكمية الشريعة، تقوم على الشورى وتبسط العدل، و..و، هذا قلناه مرارًا وتكرارًا.

لعل البعض فهم منا أننا إذا وصلنا إلى هذه المرحلة وذاب هذا التنظيم الذي اسمه جبهة نصرة في هذه الدولة أن هذا هو مناداة من الآن بفك الارتباط،
فهذه مرحلة لم نصلها بعد، وقد قلنا لبعض الفصائل ممن يلح كثيرًا على هذه المسألة أننا لا نرى مصلحة شرعية في الانفكاك عن جماعة قاعدة الجهاد في هذه المرحلة وارتباطنا بها ليس ارتباطًا نفعيًا براغماتيًا كما يصفنا البعض به، بل هو ارتباط شرعي، يعني نشعر أنه #واجب في أعناقنا أن نوفي بهذه البيعة التي بايعنا عليها،
ولا نرى أيضًا أن بيعتنا لتنظيم قاعدة الجهاد تتعارض أصلًا مع مصالح أهل الشام وثورة أهل الشام والمسلمين في الشام وغير الشام.

هب أننا فككنا ارتباطنا بتنظيم القاعدة، هل ستقوم أمريكا بتغيير وجهة نظرها تجاهنا؟! لن يحدث ذلك {وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ}
مرسي لم يكن قاعدة، وقدم جميع التنازلات، ومع ذلك عملوا مؤامرة عليه وعزلوه.
صدام حسين كذلك لم يكن قاعدة، ومع ذلك لما خالف المخططات التي ترمي لها أمريكا قاموا بافتعال بعض الأشياء ثم أطاحوا به.

فالقصد من ذلك: نحن ارتباطنا بجماعة قاعدة الجهاد هو بيعة شرعية واجبة في أعناقنا عندما نصل إلى مرحلة إقامة دولة أو حكومة إسلامية عندها من الطبيعي أن تذوب جميع الجماعات في شيء أكبر منه كما قال الشيخ أسامة -رحمه الله-: “فمصلحة الدولة مقدمة على مصلحة الجماعة، ومصلحة الأمة مقدمة على مصلحة الدولة”. وكل الفصائل التي طلبت منا هذا الطلب نحن ناقشناهم طويلًا في أننا لا نرى مصلحة شرعية في هذه المرحلة بفك الارتباط عن جماعة قاعدة الجهاد.

ثم لماذا كل هذا الضجيج حول قضية القاعدة وفك ارتباطنا بالقاعدة؟ نحن تنظيم قاعدة، جبهة النصرة هي تنظيم قاعدة، هي فرع من أفرع تنظيم قاعدة الجهاد العالمي، ونحن منذ أن بدأنا بفضل الله -سبحانه وتعالى- نحسب أننا لم نقصر في الدفع عن أهلنا أهل السنة والجماعة في الشام، فجبهة النصرة بفضل الله -سبحانه وتعالى- هي ذراع عسكري قوي لأهل السنة في الشام، وتقدم لأهل السنة قدر استطاعتها وما يتلاءم مع ظروف الحرب الخدمات من ماء وكهرباء وطحين وما إلى ذلك.
نحن عندنا نقدم للناس ما نستطيع أن نقدمه من الأمن عبر المحاكم ودور القضاء
نتعامل مع كثير من الفصائل عسكريًا وخدميًا وما إلى ذلك، فنحن هذا الشيء الذي نقوم به في الشام هذا هو منهج تنظيم القاعدة بشكل عام فلماذا
(١)

هذا الإلحاح علينا في فك ارتباطنا بتنظيم قاعدة الجهاد؟ نحن لن نتغير، سواء فككنا ارتباطنا أو لم نفكه، هذا نحن.
ثم إننا نقول لبعض هذه الفصائل التي ترتبط مع تركيا وقطر بدعم وذخيرة وما إلى ذلك، وزاد الأمر في الآونة الأخيرة إلى دخول في حلف: لماذا تنقمون منا وتعيبون علينا ارتباطنا بتنظيم قاعدة الجهاد -وهو ارتباط يشرفنا-، وأنتم ترتبطون مع دول ترسل لكم أجهزة مخابراتها لتلتقي معكم؟! وأنتم تعلمون من هم المخابرات التي تلتقي معكم، فلماذا تعيبون علينا ولا تلتفتون لأنفسكم؟!)

🖍المثال الثاني: وقال الشيخ عطون في كلمة صوتية بعنوان لتبيننه للناس :
تستخدم جماعة الدولة الكذب والتدليس وسيلة للاستدلال على صحة منهجها وبقاء دولتها المعزومة بأي طريقة كانت،
فقد راوغت جماعة الدولة في طبيعية علاقاتها مع القيادة العامة وتلاعبت بها حسب المصلحة.
فقبل أن يأتي الرد كان كلامهم وما يروجون له أمام أفرادهم وأمام أفراد جبهة النصرة أنهم سيخضعون فورًا لفصل الشيخ أيمن حيث هو أميرهم ولقد أكد لنا البغدادي أنه كان في عنقه بيعة للشيخ أسامة -تقبله الله- وبعد مقتله أرسل يجدد البيعة للشيخ أيمن -حفظه الله- وعلى هذا بايع الشيخ الجولاني وجنده أبا بكر البغدادي، ثم أشاعت الدولة شبهة ( أميرٍ أمر وجندي عصى )على جنودهم طعنًا وتشويهًا لقيادة جبهة النصرة ليسهل عليهم السطو على كل ما بيد الجبهة من مال وسلاح،
وفي أول امتحان حقيقي عندما أرسل الشيخ الظواهري رسالتهُ الأولى بتجميد الوضع على ما كان عليه ريث ما يأتي الحكم النهائي أخفت الدولة الجزء الذي ينصُ على تجميد الوضع وكأنه لم يصلهم واستمروا في بغيهم واعتداءاتهم على مقرات وأموال جبهة النصرة.
وعندما جاءت رسالة الفصل أخفت الدولة الرسالة مرةً أخرى وأصدرت بيانًا داخليًّا ينفي معرفتهم بوصول الرسالة ويُكذبها،
ثم أشاعوا أن بيعتهم للقيادة العامة إنما هي بيعةٌ إداريةٌ غير ملزمة تهربًا من تنفيذ قرار الفصل الأخير، وتزامن ذلك مع حملة طعنٍ وتشويهٍ في عقيدة ومنهج قادة الجهاد في المجالس العامة والخاصة، ولكم في كلمة متحدثهم الرسمي خير دليل وما ذلك إلا لتبرير عدم الإذعان لأمر الشيخ الظواهري – حفظه الله.-)

🖍 المثال الثالث: قال الشيخ عطون في المباهلة:
(أُباهلك على أننا رفعنا الأمر للشيخ الظواهري – حفظه الله – وقد رضينا به حكمًا وقاضيًا، وتواتر لنا من كلامكم أنكم رضيتم به كذلك، وممن أظهر رضاه بهذا الأمر الشيخ البغدادي ونائبه الأنباري وأنت، والشرعيُّ أبو بكرٍ القحطاني والشرعيُّ أبو أنسٍ العراقي، هذا على الأقل.

وأُباهلك على أنكم تستخدمون الكذب والتدليس لتستدلوا على صحّة منهجكم، وعلى أنكم طعنتم وشوهتم في عقيدة ومنهج قادة الجهاد وعلى رأسهم الشيخ الظواهري – حفظه الله -، فقد وصف الشيخ البغدادي حُكم الشيخ الظواهري ورسالته بأن له عليها مؤخذاتٍ شرعيَّةٍ ومنهجيّةٍ، ثم جاءت كلمتُكَ على إثرها والتي تطفح بذلك.)

والمثال الرابع: قال الشيخ عطون في حواره مع الشيخ أبي بصير الطرطوسي:
(النقطة السابعة: مصطلح فك الارتباط:
إن طبيعة الارتباط بيننا وبين تنظيم قاعدة الجهاد #هي_بيعة_مؤكدة في أعناقنا على السمع والطاعة للشيخ الظواهري –حفظه الله-، بيعةٌ على تحقيق غايات الجهاد، وهذه البيعة #واجبٌ_الوفاء بها ولا يجوز لنا شرعًا عدم الوفاء بها أو التحلل منها ما لم يقم موجب شرعي يقتضي ذلك، وإن فعلنا دون قيام ذلك الموجب #ففي_أعناقنا_من_الإثم بحسب عظم ذلك الذنب بنكث البيعة ونقض العهد،
ولا نحسب أنك تطلب منا ذلك ابتداءً، ولعلك إنما تطلب من الشيخ الظواهري أن يقيلنا من تلك البيعة، فإن كان ذلك فنحن لا نرى مصلحةً شرعية راجحةً في ذلك، وإذا رأت جبهة النصرة –ممثلة في قيادتها ومجلس شوراها ومن تثق بهم وتستشيرهم من أهل العلم وطلبته- يومًا ما رجحان المصلحة الشرعية في ذلك فأجزم أن الشيخ الظواهري –حفظه الله- سيبارك سعينا ويقيلنا من بيعة القاعدة، والله أعلم.)

✍ اكتفي بهذه النقولات من كلام الشيخ أبي عبد الله الشامي (عبد الرحيم عطون) وإن كان يوجد مثلها الكثير

فكلمات الشيخ عطون هذه تكفي لنسف وإبطال كل ما سطره بيده أخيرا في رده وتعقيبه على كلمة الدكتور الظواهري –حفظه الله- (سنقاتلكم حتى لا تكون فتنة بإذن الله)..

وقد اقتصرت على نقولات من الكلمات الرسمية لأنها لا تلزم عطون وحده بل تلزم كل أخ من الإخوة ممن في عنقه بيعة لتنظيم القاعدة في الجبهة فهي كلمات من اصدارات رسمية تمثل الجماعة وقتها

ولن أذكر هنا ما دار في جلسات الحوار العادية فهو كثير كما تعلمون وأرجو أن لا اضطر لذكرها في قابل الأيام

✍فبعد هذا البيان فلتقبل يا شيخ عطون أنت ومن حولك ممن نكث بيعته أن ننزل عليكم تأصيلكم المذكور أعلاه

فأنتم على تأصيلكم عصيتم الأمير ونكثتم البيعة من غير مبرر شرعي
وأنتم على قولك: في أعناقنكم من الإثم بحسب عظم ذلك الذنب بنكث البيعة ونقض العهد
(٢)

?وانتم على قولك: قد شابهتم في فعلكم هذا ما أنكرتموه على البغدادي والعدناني وجماعتهم..

ثم تأتي بعد هذه النقولات لتبرر معصيتكم ونكثكم للبيعة بما لا يقبل شرعا ولا عقلا ولا تنظيميا كما أصلتم وبينتم وعلمتم أتباعكم -هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه والله المستعان-

✍ وهنا أقول لبعض الإخوة الكرام والشيوخ لأجلاء الذين يتهموننا أننا بفعلنا هذا نثير فتنة أو نشق الصف ونخالف في ذلك مقاصد الشرع

يا أخي الكريم وشيخنا الحبيب هذا الكلام لا يوجه لنا ابتداء بل يوجه إلى:
من فرق الجماعة والجمع وقد كان متماسكا
وفرق الصف وقد كان واحدا
وصدع البنيان وقد كان متينا قويا
ومن نكث البيعة والعهد وهو يرى الوفاء بها واجبا
ومن خدع بمؤامرات الغرب والشرق وقد كان منها محذرا
هذا هو من تسبب في هذه المصائب ففرق الصف وشتت الجمع وصدع البنيان..

✍فقل لي بربك أيها اللائم والمنكر:

كيف يلام أو يعاتب من تمسك ببيعته وأوفى بعهده ولم يفرق الجمع ولم يخدع بمؤامرات الشرق والغرب ولزم غرز القادة الربانيين من قضى منهم ومن ينتظر وما بدلوا تبديلا الذين منَّ الله عليهم بالحكمة والثبات فلم يخالف توجيهاتهم وهو يرى ما حل بالمخالفين لهم ولتوجيهاتهم

كيف يلام أو يعاتب من ذب عن هذه الدعوة المباركة وأهلها وعلمائها هذه الدعوة المباركة التي نحسبها – ولا نزكيها على الله- طليعة من طلائع النصر والتمكين -بإذن الله- وهو يرى حملات التشويه والاسقاط لها ولشيوخها ورموزها

فأعد النظر أيها اللائم والمعاتب لعلك تجد لنا عذرا فيما فعلنا وكتبنا #اضطرارا.

المسألة الثانية: الذب عن شيوخنا وقادتنا وإخواننا الذين همز ولمز وطعن فيهم الشيخ عبد الرحيم عطون في رده وتعقيبه:

هذه المسألة هامة وهي مما ينسف ما سطره عطون فقد نسب لهم ما هم منه براء وزاد على ذلك الطعن فيهم بلا بينة واضحة فقد جمع في كلامه فيهم بين الحشف وسوء الكيل وهنا أقول له:

“أحشفا وسوء كيل يا شيخ عبد الرحيم عطون”

✍ولن أطيل الحديث في هذه المسألة فقد كتب فيها الشيخ أبو القسام –حفظه الله- فأفاد وأجاد جزاه الله خيرا على ما سطرت يداه في الذب عن شيوخنا وإخواننا..
ولكن أريد أضيف على ما ذكره نقطتين:

🖍النقطة الأولى: يا أبا عبد الله الشامي (عبد الرحيم عطون) هلا تركت لنا شيوخنا وأمراءنا

فأنا في هذه النقطة أذكرك بحديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في #الصحيح عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه عن عوف بن مالك قال: قتل رجل من حمير رجلا من العدو فأراد سلبه فمنعه خالد بن الوليد وكان واليا عليهم فأتى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عوف بن مالك فأخبره فقال لخالد « ما منعك أن تعطيه سلبه ». قال استكثرته يا رسول الله. قال « ادفعه إليه ». فمر خالد بعوف فجر بردائه ثم قال هل أنجزت لك ما ذكرت لك من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فسمعه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فاستغضب فقال « لا تعطه يا خالد لا تعطه يا خالد #هل_أنتم_تاركون_لي_أمرائي
إنما مثلكم ومثلهم كمثل رجل استرعى إبلا أو غنما فرعاها ثم تحين سقيها فأوردها حوضا فشرعت فيه فشربت صفوه وتركت كدره فصفوه لكم وكدره عليهم ».

هذا الحديث الذي صنف فيه الشرعي العام الأسبق للجبهة رسالة للذب عن قيادة الجبهة فهلا تذكرته أنت ومن حولك قبل أن تسطر هذه الكلمات -هدانا الله وإياكم-

🖍 النقطة الثانية: وهي الذب عن الإخوة في قسم التواصل ولن أقف عندها طويلا فقد أفاد وأجاد فيها الشيخ أبو القسام في بيانها أيضا ولكني أضيف نقطة هامة لم يذكرها الشيخ أبو القسام

فهي نقطة وحقيقة تثبت براءة الإخوة في هذا القسم مما اتهمتهم به يا شيخ عطون -غفر الله لنا ولك- وهذه النقطة والحقيقة هي:

إن أمر الرسالة التي أشار إليها عطون في كلامه وطعن بسببها في الإخوة في قسم التواصل لم ينتشر عن طريق قسم التواصل -والله أعلم-..
فالرسالة انتشر خبر وصولها بعد استلام الجبهة لها..
فالرسالة وصلت وبقيت عند القيادة هنا كما تعلم يا شيخ عطون أكثر من أسبوع ولم يطلع أحد في تلك الفترة على مضمونها إلا الدائرة الضيقة جدا وفي هذه الفترة –أي بعد استلامكم للرسالة بدأت الأخبار تنتشر عن وصول رسالة في الرد على مشروع فك الارتباط دون معرفة بما تضمنته الرسالة..

وأذكرك يا عطون بهذا الموقف بشكل مختصر ومجمل فلعك نسيت فيذكرك هذا الموقف ما نسيت..
أما تذكر يا شيخ عطون لما جلسنا مع الشيخ الجولاني بعد أكثر من أسبوع من استلامكم للرسالة
فقلتُ للشيخ الجولاني: يا شيخ إن أمر وصول رسالة من الحكيم منتشر حتى وصل درعا والغوطة فنحن نريد أن نعرف ما فيها……..الخ الحادثة

اكتفي بهذا القدر من الحادثة لعلك تتذكر بقيتها فتعلم أن خبر وصول الرسالة انتشر بعد استلامكم لها وأن ما فيها من مضمون انتشر بعدما بينه الشيخ الجولاني في جلسات الحوار العديدة والطويلة حول الرسالة حتى وصل خبرها وسائل الإعلام وأرجو مرة أخرى أن لا أضطر للتفصيل أكثر من ذلك..
(٣)

وكما تعلم يا شيخ عطون أن ساحة الشام ابتليت بظاهرة السبق الإعلامي ( #ظاهرة_أبي_عاجل ) وظاهرة الذي يحب أن يعرف كل شيء ( #ظاهرة_أبي_العُرّيف ).

فهذا هو سبب انتشار خبر الرسالة بعد وصولها وسبب انتشار مضمونها بعد الحوارات نذكرك به ونبينه لك ذبا عنة إخوة لنا يقومون على ثغر عظيم -تقبل الله منهم جهدهم وجهادهم وحفظهم بحفظه-.

✍بعد هذا البيان لهاتين المسألتين أسألكم أيها الإخوة -في الله-:

هل فعلكم هذا الذي نكثتم به البيعة إعلاميا فقط (مرحلة جبهة فتح الشام) أولا ثم حقيقية وواقعا (مرحلة هيئة تحرير الشام) ثانيا -كما ذكر عطون في مقاله-.. هو ما يأمركم به الشرع أو التنظيم
أم أنه معصية وإثم لازم في أعناقكم كما كنتم تؤصلون وتعلمون أتباعكم وتردون على مخالفيكم

وهل بمثل فعلكم هذا يفك الارتباط وتحل البيعات
إم أنه تحايل مذموم للتهرب والتخلص من هذا الواجب كما كنتم تصفون

وما الفرق بين فعلكم هذا وفعل البغدادي والأنباري والعدناني الذي كنتم تنكرون وتستقبحون وتذمون

يكفي أن وتعودوا وتتذكروا أقوالكم وتأصيلاتكم السابقة في هذه المسألة المذكور بعضها هنا.. وتتفكروا في الإجابة عن هذه الأسئلة لتنسفوا ما فعلتم وما كتبتم فيها من أساسه -والله المستعان- ولا أزيد..

خاتمة ونصيحة في الله:

اكتفي بهذا القدر من البيان حول موضوع فك الارتباط بين جبهة النصرة (فتح الشام) مع تنظيم قاعدة الجهاد فأحسب أن الأمر ليس بحاجة لمزيد تفصيل وأحسب أنه قد بانت حقيقة الأمر لكثير ممن خفي عليه ذلك.. وإلا فما زال الحديث طويلا حول ذلك..

فليس المقصود هو الحديث لمجرد الحديث ولكن المقصود بيان ما #اضطررنا اضطرارا لبيانه..
فقد صمتنا وسكتنا طوال الفترة الماضية طاعة لله تقديما للأهم فالأهم وكنا نكتفي بالرد حسب الحاجة وتكلمنا اليوم طاعة لله وفصلنا بمقدار الحاجة والضرورة

فقد اقتصرنا على ما يرد الأباطيل ويكشف ويبين الأغاليط فكان ردا وشهادة على قدر الحاجة كما يعلم المطلع على المجريات والأحداث..

ولم نتطرق لتفنيد ما جاء في مقال الشيخ عطون على وجه التفصيل فلو فعلنا لاحتاج الأمر أضعاف أضعاف ما كتبنا..

وإني هنا #أنصح نفسي وإخواني في الله جميعا أن نوحد الجهود #وإن_اختلفت_التوجهات والآراء إلى رد #صيال_أعداء_الدين

فهو من أعظم وأوجب الواجبات في هذه الفترة الحرجة من عمر الأمة الإسلامية.. وإذا اضطروا مع ذلك إلى بيان مسألة أو كشف شبهة أن يقتصروا على قدر الحاجة فمكر الكفر العالمي يستهدف الجميع ولا يستثني أحدا كما لا يخفى عليكم
فهم يسيرون في ذلك بخبث ودهاء ليل نهار نسأل الله أن يرد كيدهم في نحرهم ويكفي المسلمين شرورهم..

✍فالوقوف في وجه هذه المؤامرات والحملات فرض عين على الأمة جميعا كما بينت ذلك في رسالة (جهاد الأمة وجماعة الأمة) فهو واجب الوقت وإليك ما قلته في تلك الرسالة:
(وإشراك الأمة في جهاد المعتدين له حالتان:

🖍الحالة الأولى: أن يكون للأمة أمام وسلطان يقودها بشرع الله فهنا تشترك الأمة جميعا بشتى مذاهبها العقدية والفقهية تحت رايته وتلتزم أمره وأمر نوابه في المعروف في جهاد العدو الصائل على الأمة وهذه مسألة واضحة ليست بحاجة لكثير تفصيل وبيان

🖍الحالة الثانية: أن لا يكون للأمة إمام وسلطان بل تكون طوائف أو جماعات أو إمارات أو…
فهنا تشترك الأمة جميعا بجهاد هذا العدو مع السعي إلى التوحد والاجتماع فهذا من الواجبات في كل وقت وحين فإن لم يتم ذلك فلا يتوقف الجهاد بسبب ذلك بل تستمر الأمة بمختلف مذاهبها وجماعاتها وأفرادها بجهادها للعدو الصائل فالجهاد قد تعين على كل من ينتسب إلى الإسلام من المكلفين به وهذا ما حدث في محطات عديدة من صراع الأمة مع المعتدين عليها قال الشيخ أبو بكر ناجي في كتاب إدارة التوحش (ص: 12)
(أما على مدار تأريخنا الإسلامي ففي حالات خاصة عديدة، حال الفترات العصيبة عند سقوط خلافة وقيام أخرى أو خلال تعرضنا لهجمات خارجية كالهجمة التتارية والهجمات الصليبية خلال مثل هذه الفترات العصيبة قامت مثل هذه الإدارات وارتقى بعضها بإقامة دويلات صغيرة ثم تجمع لإقامة خلافة أو دولة متجاورة مع دول أخرى أو مع خلافة ، وأوضح مثال لذلك كما ذكر الشيخ العلامة عمر محمود أبو عمر (أبو قتادة الفلسطيني) – فك الله أسره – هو فترة الحروب الصليبية حيث قال :
(٤)

(أغلب من تكلم في هذه الفترة الزمنية عالجها من جهة بعض الأشخاص الذين أحدثوا أثراً تجميعياً للجهود المتفرقة السابقة لأعمالهم، فنرى كاتباً يعالجها من جهة القائد نور الدين زنكي أو من جهة القائد صلاح الدين الأيوبي، وهكذا.. فيظن القارئ على غير دراية أن هذا الجزء من التأريخ الإسلامي في معالجة الصليبيين تم عن طريق الدولة الجامعة لأمر المسلمين وهذا خطأ بين ، فالقارئ المتمعن لتلك الفترة الزمنية يرى أن المسلمين عالجوا أمر الصليبيين عن طريق تجمعات صغيرة ، وتنظيمات متوزعة متفرقة ، فهذه قلعة حكمتها عائلة من العائلات ، جمعت تحت إمرتها طائفة من الناس ، وهذه قرية ارتضوا حكم قائد عالم منهم وجاهدوا معه ، وهذا عالم انتظم معه جماعة من تلاميذه وارتضوا إمامته وهكذا ، ولعل خير من يشرح لنا هذه الأوضاع على حقيقتها هو كتاب [ الاعتبار ] للأمير أسامة بن منقذ ، وأسامة هذا من قلعة شيزر ، وعائلته آل منقذ هم حكام هذه القلعة ، ولهم دور مشهود في الحروب الصليبية ، وأسامة شاهد عيان لحروب المسلمين ضد الصليبيين.
وقبل أن أنتقل إلى نقطة أخرى، المهم التنبيه على أن دور القادة الكبار أمثال آل زنكي والأيوبيين هو تجميع هذه التكتلات والتنظيمات في تجمع واحد وتنظيم واحد، ومع ذلك فقد بقي هو الدور الأكبر لتلك التكتلات الصغيرة القائمة على الحق في معالجة الحروب الصليبية..)أ.هـ.
سبق هذه التكتلات الصغيرة التي سيطرت على بعض القلاع والمدن الصغيرة وتزامن معها القيام بعمليات نكاية وإنهاك ( إن شئت فاقرأ بالتفصيل ما كتب في ثنايا السطور عن الحروب الصليبية تدرك أن الإنهاك الذي كان يقوم به طائفة العلم والجهاد هو الذي حقق النصر في المعارك الكبرى لا المعارك الكبرى ذاتها ، بل لم تكن هذه المعارك الكبرى كحطين إلا محصلة لمعارك صغيرة لا تكاد تذكر في التأريخ لكنها كانت الأرقام الأولى لتشكل النصر الكبير النهائي ) من مقالة ” تلك أمة محمد صلى الله عليه وسلم ولن تموت ” للشيخ (أبي قتادة الفلسطيني) عمر محمود أبو عمر.) اهــ
فكل فئة من هذه الفئات أو الجماعات أو الإمارات أو المذاهب جزء من الأمة تقوم بجهاد المعتدين الذي هو واجب الوقت زمان ذلك وتسعى لإعادة الأمة الواحدة تحت راية السلطان والإمام الواحد..) اهـ.

واعلم أيها الأخ الحبيب قبل الختام أنه:

( وقد يجمع الله الشتيتين بعدما ** يظنان كل الظن أن لا تلاقيا )

وفي ختام هذه الردود والشهادات اعلم أيها المجاهد:
(إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ الله بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ)

(إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ)

فهذا هو طريق النجاة والسعادة في الدارين ..

(رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)

(رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ)

اللهم وحد صف المجاهدين واجمع على الحق كلمتهم وخذ بنواصيهم إلى النصر والتمكين واختم لنا بالشهادة في سبيلك وتقبل منا إنك أنت السميع العليم

كتبه الدكتور سامي العريدي عفا الله عنه
شهر محرم 1439
(٥)

___________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

Click the following link for a safe PDF copy: Shaykh Abū al-Qāsim al-Urdunī — Testimony in Response to the Falsehoods Mentioned in the Speech of Shaykh ‘Abd al-Rahīm ‘Aṭūn

___________

Source: https://justpaste.it/1cku5

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

For prior parts in this article series see: #3, #2, and #1.

سلسلة:

:: “لله ثم للتاريخ

الحمد لله وكفى الصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى وبعد
(٤)

✍ أتكلم اليوم -بإذن الله- عن قضية مهمة لا بد من بيانها في قضية فك الارتباط وهذه القضية هي:

نصح قيادة تنظيم القاعدة للجماعات الجهادية في الشام في الرسائل العامة وفي الرسالة الخاصة الأولى التي جاءت من الدكتور أيمن –حفظه الله- بالوحدة والاجتماع

فلم تخالف هذه الرسالة الرسائل العامة أبدا كما يفهم من سرد عطون في رده وتعقيبه على كلمة الدكتور أيمن الأخيرة

وهذه حقيقة من الحقائق التي تعود على كلام عطون بالنقض وإبطاله من أساسه كما سنبين -بإذن الله-

وقبل أن أبدأ ببيانها لا بد أن أعيد وأكرر قولي:
لولا أن عطون هو من ذكر هذه الرسالة على الإعلام ونشر منها ما يوافق ما فعلوه من فك ارتباط وأخفى ما ينقض فعلهم لما ذكرتها ولا أشرت إليها فهم الذين اضطرونا إلى ذلك

بعد هذا أقول مستعينا بالله سائله التوفيق والسداد والانصاف:

✍ 4- لا بد أن تعلم أيها القارئ الكريم أن الدكتور أيمن الظواهري -حفظه الله- منذ بداية الجهاد في الشام وهو يأمر بالاجتماع والتوحد بين المجاهدين ويحث عليه في رسائله العامة كما هو مشهور ومعروف من إصدارات مؤسسة السحاب وهذ أيضا ما اشتملت عليه الرسالة الخاصة الأولى بعد فك الارتباط

فقد اشتملت الرسالة الأولى حسب ما أذكره منها الآن حول موضوع الوحدة على ما يأتي:

أ_ بين د. الظواهري –حفظه الله- فيها أنه منذ بداية الجهاد في الشام أخذ يذكر بأهمية الوحدة بين المجاهدين ويحثهم عليها

ب- وبين د. الظواهري -حفظه الله- فيها أن فك الارتباط لن يكون عائقا في وجه توحد المجاهدين إذا تم على الصورة التي ذكرها في العام والخاص

ج- وهذ الصورة هي: إذا أقاموا حكومة إسلامية راشدة أو قام اتحاد عام للمجاهدين في الشام تنبه أخي إلى هذا القيد الهام (في الشام) ليس في إدلب وما حولها واتحاد عام لا اتحاد بين البعض دون البعض

د- وبين حفظه أنه إذا تشكلت هذه الحكومة الراشدة أو الوحدة العامة في الشام لا في إدلب وما حولها ولا توحد عدد وتخلف عدد إذا تم ذلك على أرض الواقع حقيقة لن يكون الارتباط التنظيمي عائقا في وجه ذلك

هـ – وبين أن فك الارتباط لا يكون قبل قيام ووجود هذه الحكومة الإسلامية الراشدة أو قيام وتشكيل هذه الوحدة العامة على أرض الواقع على أرض الشام لا إدلب وما حولها

ففك الارتباط قبل ذلك مخالف لأمر الأمير وتوجيهاته ويكون بذلك معصية للأمير كما وصف د. الظواهري فك الارتباط وإعلان فتح الشام في الرسالة بالمعصية

و- وبين -حفظه الله- فيها أن فصل أي فرع من التنظيم ليست من صلاحيات الأمير العام فضلا أن يكون من صلاحيات نائبه أو الفرع نفسه فهذه من الأمور التي ترفع للشورى الموسعة

✍هذا ما اضطرت لذكره مما أعلمه واتذكره من تلك الرسالة لبيان بطلان ما يفهم من كلام عطون أن توجيهات الحكيم في تلك الرسالة مغايرة لأسلوبه في الأمر بالوحدة بالرسائل العامة

وهذا البيان المجمل -بإذن الله- ينسف ما سطره عطون في رده وتعقيبه على الدكتور الظواهري من أساسه ويبن لنا أن ما قام به الجولاني ومن معه كان نقضا للعهود ومخالفة لتوجيهات القيادة ومعصية للأمير وليس بالطريقة الشرعية ولا التنظيمية كما ذكر عطون بل هو معصية شرعية ومخالفة تنظيمية يجب عليهم أن يتوبوا منها جميعا

✍ وقد أثبت الواقع الذي عشناه صدق الدكتور ومن حوله وحكمتهم -حفظهم الله- في ذلك
فهذا هو الجولاني قد عصى الأمير وخالف توجيهاته وفك الارتباط قبل أوانه الذي بينه له أميره وعلى غير الطريقة التي بينها له أميره فحل به ما نرى -والله المستعان ونسأل الله لنا ولهم العافية والسداد- فالقاعدة الشرعية تقول:
من استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه

✍ وهنا أقول:

كان الأحرى بالشيخ عطون أن يكون منصفا بما أنه أشاع الرسالة أن يذكر توجيهات الحكيم –حفظه الله- فيها كاملة فلا يخفي ويستغرب من أمر ذكره الحكيم في الرسالة بوضوح وجلاء
فالحكيم أمركم بالاندماج والتوحد ولم يكتف بذلك بل بيّن لكم الطريقة والتوقيت المناسب ولكنكم عصيتم وخالفتم الأمر ثم أخذتم تلومون الأمير والتنظيم فالأولى بكم أن تلوموا أنفسكم والله المستعان

✍ وبما أن الشيء بالشيء يذكر كما يقال أضيف هنا قضية من جنس هذه الأغاليط وهذه القضية هي قول عطون في رده وتعقيبه :
(ومن المشاكل كذلك قضية بيعة الإمامة العظمى من الشيخ أيمن للطالبان عن كل القاعدة بأفرعها الأمر الذي لا نعلم عنه شيئا ولا داعي للتفصيل أكثر ))

✍ وأنا حقيقة أستغرب أشد الاستغراب من فعل وقول عطون هنا كما استغربته في القضية الأولى أعلاه

وذلك أن عطون يعلم أن الدكتور الظواهري –حفظه الله- قد رد في رسائله الأولى عن هذا الإشكال وإليك بيان ذلك على وجه الإجمال:

✍ فقد دعاني الشيخ أبو الخير -رحمه الله- في يوم من الأيام وبعد حديث طويل حول رسائل الحكيم الأولى أعطاني فلاشة (ذاكرة) وقال لي هذه الفلاشة فيها جزء من رسالة الحكيم له وهو الجزء المتعلق باستفسار قضية بيعة التنظيم للملا عمر والملا اختر –رحمهم الله- بيعة عامة فقد كنا طالبنا الشيخ أبا الخير –رحمه الله- أن يستفسر لنا عن هذه الأمر ففعل وجاء الرد..

وأخبرني الشيخ أبو الخير –رحمه الله- أنه قد سلم وأعطى الشيخ عطون نسخة من هذا الرد

فلا أدري لماذا يعمد عطون إلى إثارة هذا الكلام بعد ذلك

ولماذا ذكره دون أن يبين أن الحكيم قد أجاب على هذا الاستفسار

اكتفي بهذا القدر اليوم بإذن الله وأقول:

✍بعد هذا البيان أسألكم:

هل فعلكم هذا هو ما يأمركم به الشرع أو التنظيم

أم هو معصية واضحة جلية ومخالفة تنظيمية يجب عليكم جميعا التوبة منها

وهل هكذا يتم فك الارتباط وتحل البيعات أم أنه تحايل للتخلص من هذا الأمر

وما الفرق بين فعلكم هذا وفعل البغدادي والعدناني

يتبع -بإذن الله- بالشهادة الخامسة نذكر فيها كلاما هاما للشيخ عطون ينسف رده وتعقيبه من أساسه -بإذن الله-

كتبه د. سامي العريدي –عفا الله عنه-

محرم 1439

___________

Source: Telegram

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

For prior parts in this article series see: #2 and #1.

Click the following link for a safe PDF copy: Dr. Sāmī al ‘Uraydī — “Testimonies About Breaking Ties Between Jabhat al-Nuṣrah and al-Qā’idah #3

___________

Source: https://justpaste.it/1cftp

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

Click here for the first part in this article series.

Click the following link for a safe PDF copy: Dr. Sāmī al ‘Uraydī — “Testimonies About Breaking Ties Between Jabhat al-Nuṣrah and al-Qā_idah #2

___________

Source: https://justpaste.it/1cftp

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

Click the following link for a safe PDF copy: Dr. Sāmī al ‘Uraydī — Testimonies About Breaking Ties Between Jabhat al-Nuṣrah and al-Qā_idah

__________

Source: https://justpaste.it/1cftp

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

Click here for the first part in this martyrology series.

Click the following link for a safe PDF copy: al-Fursān Media — “Journey of Patience and Persistence Series- From Khurāsān to al-Shām #2

_____________

Source: https://justpaste.it/1abmm

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

img_20170214_204329-212x300

It was a hot evening in Rural south Aleppo and I was at one of the bases of Jaish al-Nusra, an elite brigade of Mujahidīn. They had taken an empty luxury villa as a temporary base where the brothers would sleep and prepare for the coming battle; the battle of Khlasa. The garden was huge and beautiful, and there were brothers everywhere preparing themselves, some sitting under the trees reciting the Quran. The Amir, Commander Abu Taha had ordered that the Mujahidīn break their fast as fighting while fasting would be nearly impossible in the summer heat.

As I walked around between the brothers, I was greeted by Abu Zubayr Somali. A wonderful brother, I had previously met him on several occasions. He greeted me warmly and invited me to drink tea with him. He prepared the tea and we sat together on the balcony chatting.

Without exaggeration he is one of the best people I have met in my life, everybody who knew him loved him. He was a tall brother, dark in complexion.

“The person who owns this house must be very rich” Abu Zubayr told me. “The problem about making yourself too comfortable in Dunya is that how will you able to leave all this?”

Abu Zubayr told me that he used to live for a number of years in the US but realized that living in the land of kufr chasing after Dunya was of no use. He made up his mind to leave for Jihad. He left America attempting to reach his native land, Somalia to participate in Jihad there. Things did not go as he planned, he failed in reaching Somalia and returned to America.

But that was not enough to make this courageous soul give up, how could he live in America, the capital of oppression and kufr in the world? Now he was being monitored by the security services but for a person like Abu Zubayr, fearing the creation was not one of his traits.

Despite his lack of knowledge on the situation in al-Sham, upon hearing that there was Jihad taking place, he made up his mind to do Hijra to the blessed land of al-Sham. At the time the propaganda of the Khawarij, the Dawla group, was at its height and to many Muslims outside al-Sham it seemed that they were a group that was on truth. He left America with the intention of joining the Dawla group, unaware that they were Khawarij.

Taking all the risk, he began his journey towards Jihad. His movements were picked up by the security agencies and he was stopped for questioning. He later explained that Allah had made this very easy for him and he answered all their questions smoothly until the enemies of Allah were convinced that he had nothing to do with Jihad. He was released and then continued his journey towards al-Sham.

But how could such a pure soul filled with Imaan be amongst a group that has been an instrument to destroy the Jihad and Mujahidīn? Those who truly seek guidance, Allah guides them. Instead of joining the ranks of the Khawarij, he ended meeting other Muhajirīn brothers from the Mujahidīn areas and went with them, joining Jabhat al-Nusra. It was after he completed a Sharia course the reality of the situation in al-Sham became known to him.

It was not long before Abu Zubayr was in the brigade of the Inghimasīn, those who’s task it is to storm deep behind enemy lines. Battle after battle he participated in with the brigade. A brigade which is the cream of the Mujahidīn. The Battle of Al-Eis, one of the most important battles in the current jihad, Abu Zubayr was one of those who reached far behind enemy lines and the small unit destroyed an entire convoy of enemy troops. This was one of the major reasons for the Mujahidīn victory at al-Eis by the help of Allah.

After that he was deployed to Lattakia mountains, doing raid after raid, stopping any attempt from the enemy to advance. I met him in one of the bases of the Mujahidīn in Lattakia. As we sat and spoke my heart was filled with admiration of him. The next time we met was in Aleppo province before the battle of Khlasa, as I mentioned before, and it was also the last time…

As we sat and he served me tea, my eyes weld up with tears at his words. He had a calm way of talking and always reminded one of the Akhirah. An hour later I saw him sleeping peacefully on a bed, his weapon beside him.

Different units began moving in and out of the base, the battle was close and the place was buzzing with activity. I went with my unit to the site of the battle, as night fell the ground began shaking, the Mujahidīn were attacking Khlasa with all their might! We entered the battlefield, bullets were continually making whistling sounds above our heads as we moved forward.

Explosions of mortars and tanks, and then a rain of cluster bombs! As the early hours of the morning came, the battlefield fell quiet. The enemy had fled. Not only from Khlasa, but also from two extremely important towns which they feared being besieged in due to our capture of Khalsa. We remained in Ribaat until almost midday then we descended, we were all exhausted but overjoyed at the victory.

As we drove down I noticed the room that was being used as a command center had been hit by an airstrike. I asked the brothers if anyone had been killed, they told me Commander Abu Taha had been killed! Now my joy was replaced with sadness, he was a commander of such excellence that was rare to find. “Who else was killed?” I asked. “Abu Zubayr Somali” the brother replied. My world turned upside down with grief. Allah had chosen some of his closest servants and took them in the best month while they were storming the enemy (We consider them so and their accountability is to Allah). May Allah join us in their ranks.

Abu Zubayr had possibly had a feeling that he would be killed, his talk with me on that day gave me many indications. Not only that, but he had sent his will, not long before, to a brother.

Thinking about Abu Zubayr makes me think of the Hadith which refers to Sham as “the best of Allah’s lands to which the best of Allah’s creation gather in it” . The evil people of Sham can be found scattered out throughout the world while some of the best of the slaves of Allah flock to Sham. They are strangers to the world living in a land which has always been through the passage of time a home for the strangers; the blessed land of Sham.

Written by Abu Dujanah Al Afriki (Rahimahullah)

____________

Source: http://fursanshammedia.net/2017/02/15/abu-zubayr-somali-as-a-stranger-he-lived-in-the-world-and-as-a-stranger-he-left