l_DzlA8Q

On 13 April 2017 at approximately 7:30 pm local time in Nangarhar’s Achin district, in the area of Mamund valley, American forces dropped – according to their statement – the largest non-nuclear bomb known as the ‘mother of all bombs’. This barbarity was followed with much fanfare with the Americans proudly boasting about it in the media thus showcasing the increasing barbarity of the foreign occupation.
The use and experimentation of such destructive weapons by foreign occupiers on our war-weary people and in every corner of our war-ravaged country is inexcusable. The Islamic Emirate condemns such barbarity in the strongest of terms and considers its perpetrators as war criminals. Such over-proportionate use of destruction poses long-term detriments for the environment and the development of our nation.
The repression of Daesh plots inside Afghanistan is the obligation of Afghans and not of foreigners. If the Americans fear for their security they should foil such plots at their own borders. The use of Daesh as a ploy to kill Afghans, bombard our lands, experiment novel weapons, and extend the illegitimate occupation is unacceptable. On the contrary, it is a historical wrong and a blatant aggression.
Through such actions the Americans hope to portray itself as a force against Daesh while at the same time giving this group visibility and legitimacy and therefore practically strengthening it. In recent months the Islamic Emirate carried out three separate operations against Daesh in Nangarhar yet every time the Mujahideen came close to completely eradicating this group, American aircraft would start bombarding the Mujahideen and forcing them to retreat.
The fact that the Americans claim that their presence in Afghanistan is limited only to a train and assist role while dropping 10 kiloton bombs on our lands only strengthens the voices of independence and Jihad in our land. Such barbarity illustrates that all freedom-loving Afghans ought to adopt a clear stance against the ongoing oppression of our country and no longer be fooled by American extenuations.
We believe that the use of heavy weaponry and destructive bombs in our country is not the answer to the current dilemma. Rather such irresponsible actions only light the flames of vengeance and show the ugly face of foreign occupation.
Zabihullah Mujahid
Spokesman of Islamic Emirate of Afghanistan
17/07/1438 Lunar Hijri
26/01/1396 Solar Hijri

___________

Source: Telegram

The title of this release is in reference to Qur’anic verse 17:81. Here it is in full: “And say, ‘Truth has come, and falsehood has departed. Indeed is falsehood, [by nature], ever bound to depart.'”

___________

Source: https://justpaste.it/14ynn

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه؛
أما بعد

فكنت قد قسمت أصناف الناس الذاهبين لما يسمى بدرع الفرات، والذي حاله قتال طوائف منهم مع الجيش التركي ومن معه ضد طائفة مسلمة فيها ما يخلط من الشر، وقلت بأن من ذهب يقاتل مع الجيش التركي المرتد الكافر ضد جماعة مسلمة تحت راية هذا الجيش حكمه حكم هذا الجيش، وكان بعض من وصَف حال الذاهبين هناك لي ولغيري قد قال إن منهم من ذهب ليستغل الحال من أجل غلبة أهل الإسلام دون غيرهم على الأماكن التي يجلو عنها غيرهم من المسلمين وغيرهم، وهناك من الذاهبين للاستطلاع والتحري، فكان الحكم الذي اعتقده والذي عليه إجماع الناس أن من ذهب ليقاتل تحت راية الجيش التركي العلماني المرتد أنه مثله، فهو كافر مرتد، ومن ذهب لغرض شرعي غير هذا مما ذكر فحكمه حكم ما ذهب إليه، دون أن نجمع الناس الذاهبين في حكم واحد لاختلاف أحوالهم كما هو ظاهر.

وهذا هو واقع الحياة من التنوع، وقد يتغير الحال فيتغير الحكم، كما يذكر البعض اليوم أن الصنفين الأخيرين المذكورين قد تلاشى ولم يبق إلا من هو داخل مع الجيش التركي المرتد تنسيقا وقتالا وامتثال أمر، فمن كان هذا وصفه فحكمه ما تقدم، كما يعلم كل طالب علم هذا الحكم في القتال تحت راية كفرية لتحقيق غايتها من إقامة سلطانها ودينها.

والجيش التركي جيش علماني يقيم أحكام هذا الدين الشركي كما هو في بلده، أي العلمانية، وهي دين لا يشك مسلم أنه كفر وشرك، وخير ما يقوله العلمانيون هو ما يدين به رئيس البلاد أردوغان بأنه علماني بصيغة لينة؛ يصرح بهذا في كل لقاء ومحفل، ولا يأنف منه، ودين العلمانية أهون ما فيه شرك وكفر بالله، والله يقول عن المرتدين في سورة محمد : ﴿ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ﴾
والله حذر من بعض موافقة الكفار في دينهم فقال: ﴿وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ﴾
وهدد رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم من الركون إلى المشركين ولو قليلا فقال: ﴿وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا * إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا﴾
فمتابعة الكافرين في دينهم ولو قليلا ولو لبعض ما في دينهم هو نقض لأصل الدين، وأردوغان يوافق أهل الإسلام في أمور أكثر من غيره من حكام المسلمين المرتدين ولا شك، لكنه يوافق المشركين في بعض دينهم، فهذا وإن جعله أقل كفراً منهم، لكن لا يخرجه من دائرة الكفر كما هو حكم الله تعالى.

فهذا أمر لا يتعلق بالمعصية ولا بالمصلحة ولكن يتعلق بأصل الدين، فمن قال أنا علماني ولو ببعض أصول العلمانية هو كافر بأصل دين الإسلام، لأن المرء يكفر بعمل واحد كفري لا بكل المكفرات في الوجود.
والذين يحاولون إلحاق أردوغان وحكمه وطائفته بالإسلام كلامهم لا يعدو الجهل، فإن خاطبوا الناس لنشر باطلهم خاطبوهم بغوغائية وبجمل ليست من العلم في شيء، وذلك لجهلهم بهذا العلم من البعض، وبهروب معروف من آخرين من طريقة الخطاب الشرعي المؤصل.

فالجيش التركي جيش علماني، وحاكم تركيا اليوم أردوغان حاكم علماني، هو بعلمانيته اللينة خير من علمانية الأحزاب التركية اليسارية والقومية، لأن علمانيتهم صلبة كما هو تقسيم العلمانية قديما وحديثا، كما شرح ذلك أساطينها في الغرب والشرق، وكان هذا عمدة البعثيين في تبنيهم العلمانية في بلادنا كما قاله شبلي العيسمي.

ولكن هذا لا ينقض أصل حكم العلمانية والعلماني، وإن كان بعضهم يدخل في الردة المغلظة وآخر في الردة غير المغلظة، فإن من يقتل المؤمن لإيمانية المخالف لكفره من العلماني الصلب أشد كفراً ممن لا يقاتله بل يسالمه بل ربما أحسن إليه كمن قال الله فيهم: ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ﴾

فالكفر درجات في الاعتقاد والعمل كذلك.
ولهذا كل من قاتل تحت راية الجيش التركي المرتد فحكمه الردة والكفر.
وكل من نفى ردته إما جاهل بالشرع أو صاحب هوى، ومثل هؤلاء خبرناهم في كل منعطف يقوم فيه حاكم يخاطب عواطف الأمة فيلتحق به جهلة من أمثال هؤلاء، يصفقون له، ويسبغون عليه أوصاف الشهامة والدين والتقوى.

والواجب الشرعي على كل مسلم يفهم دين الله أن يفارق الطائفة التي ترميه في قتال يخدم رايات العلمانيين، أو تمهد لهذا الفعل المجرم، وذلك بجعل كفر هذا الجيش ورئيسه من المسلمين أو مما يجوز فيه الخلاف تهوينا لأمر التوحيد، فأن يختلف الناس في التكفير شيء وأن تُرمى قتالا في أودية الباطل شيء آخر، فاحذر من أن تتخذ وسيلة لباطل، أو أن تقتل خدمة لأمر ليس فيه نصرة الدين الصريح، فالله يقول: ﴿الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ﴾
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله».

فإياك أخي المجاهد أن تبيع روحك لمن يتاجر بها في أسواق النخاسة، أو أن تطيع جاهلا لا يعرف أحكام الردة والكفر ممن تسمى باسم الشيخ أو المفكر، فالأمر خطير، وأمر الحال النظري قد يتسمح الناس فيه؛ أقصد مخالفة من خالف من الجهلة في كفر الجيش التركي ورئيسه، لكن احتياطك لدينك أن لا تقتل إلا تحت راية صريحة في إسلامها وجهادها، واجب عليك فيه الاجتهاد والتحوط.
هذا أمر استعجلت الكلام فيه لكثرة ما يخاض فيه وخطورته، فالنصيحة واجبة وأوجب ما تكون في مثل هذا.
وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى.
والحمد لله رب العالمين

قام على نشره: أبو محمود الفلسطيني

_____________

Source: https://justpaste.it/14lws

To inquire about a translation for this article for a fee email: azelin@jihadology.net

z3fyyopy

Arabic:

Hay’at Taḥrīr al-Shām — Clarifications Regarding the Statement by Michael Ratney, the United States Special Envoy to Syria

English:

Hay’at Taḥrīr al-Shām — Clarifications Regarding the Statement by Michael Ratney, the United States Special Envoy to Syria (En)

_____________

Source: Telegram

l_DzlA8Q

Yesterday the commander of US and NATO forces in Afghanistan, General Nicholson, made irresponsible comments following the martyrdom of Kunduz governor, Shaheed Mullah Abdul Salam Akhund, stating:

“Salam’s death is an opportunity for change. The people of Afghanistan want peace and the Government of Afghanistan is committed to achieving peace through reconciliation.”

The Islamic Emirate – as a representative of the Mujahid Afghan nation and martyrdom-loving people of Kunduz – in response to the irrational comments of General Nicholson declares that you do not have the capacity to talk to the Mujahideen because you are invaders and you understand well that the valiant Afghan nation has always treated invaders such that their brains are first put in order then forced them out of their country in humiliation.

Read the history of the Afghans. It was these same Afghans who forced the much stronger economic and military powers of British and Soviet from their country through Jihad and might of the sword. Can you see anything by the name of Great Britain and Soviet Union on the face of this planet anymore?

The Muslim Afghan nation views you Americans with the same eye as the invading English and Soviets and with the blessing of Jihad and help of Allah, will throw you out of their motherland in a similar fashion.

We do not view the martyrdom of Mullah Abdul Salam as failure or regret but as honor and victory which has intensified the thirst for revenge of the people of Kunduz and Afghanistan. It has revealed the truthfulness of the Mujahideen and has further increased the love for Mullah Abdul Salam and his companions in the community. Understand that we are a nation that loves martyrdom in the path of Allah as you love the short life of this fleeting world.

These are not our emotions or assumptions talking but are the realities which forced over one hundred and fifty thousand fully equipped troops to kneel.

If you do not end this occupation and accept the lawful demands of the valiant Afghan nation then this nation (Allah willing) will force you out of Afghanistan as the commander of US and NATO forces with all your might and technology just as this resistance broke, deranged and forced out your most celebrated commanders and experienced generals.

Spokesman of Islamic Emirate of Afghanistan

Zabihulllah Mujahid

02/06/1438 Hijri Lunar

11/12/1395 Hijri Solar                    01/03/2017 Gregorian

____________

Source: https://alemarah-english.com/?p=11250

unnamed35

Click the following link for a safe PDF copy: Ḥarakat al-Shabāb al-Mujāhidīn: “The Crown of the Scholars: Condolences to the Islamic Nation for the Death of Shaykh ‘Umar ‘Abd al-Raḥman in the Crusader American Prisons”

___________

Source: https://ia801503.us.archive.org/19/items/Taajalolama

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net