Click the following link for a safe PDF copy: Jihād Ṣāliḥ — That They Will Be Cursed of the Sanctified Blood, And Yet Jihād Is Still The Solution!

___________

Source: https://justpaste.it/1c586

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

Over the past eight years, al-Qaeda’s fortunes have ebbed and flowed. Drones, uprisings, and a challenge from the Islamic State have forced the core al-Qaeda organization—historically based in the Afghanistan/Pakistan region—and its various branches to adapt and migrate outward.

In this new Policy Focus, Washington Institute fellow Aaron Y. Zelin compiles case studies demonstrating how each part of al-Qaeda’s network has evolved and survived the various challenges it has faced roughly since the Obama administration took office. Written by eminent scholars, practitioners, and government officials from the United States and abroad, the chapters are informed by a recent workshop in which the participants gave candid, off-the-record assessments of numerous key issues, including al-Qaeda’s current strategic outlook, a close examination of its branch in Syria, its branches outside of Syria (AQAP, AQIM, al-Shabab, and AQIS), and its current financial situation.

Contributors include: myself, Bruce Hoffman, Charles Lister, Daveed Gartenstein-Ross, Samuel Heller, Katherine Zimmerman, Andrew Lebovich, Christopher Anzalone, Don Rassler, Hans-Jakob Schindler, Katherine Bauer, and Matthew Levitt.

Click here to read the full publication (124 pages).

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه؛
أما بعد

فكنت قد قسمت أصناف الناس الذاهبين لما يسمى بدرع الفرات، والذي حاله قتال طوائف منهم مع الجيش التركي ومن معه ضد طائفة مسلمة فيها ما يخلط من الشر، وقلت بأن من ذهب يقاتل مع الجيش التركي المرتد الكافر ضد جماعة مسلمة تحت راية هذا الجيش حكمه حكم هذا الجيش، وكان بعض من وصَف حال الذاهبين هناك لي ولغيري قد قال إن منهم من ذهب ليستغل الحال من أجل غلبة أهل الإسلام دون غيرهم على الأماكن التي يجلو عنها غيرهم من المسلمين وغيرهم، وهناك من الذاهبين للاستطلاع والتحري، فكان الحكم الذي اعتقده والذي عليه إجماع الناس أن من ذهب ليقاتل تحت راية الجيش التركي العلماني المرتد أنه مثله، فهو كافر مرتد، ومن ذهب لغرض شرعي غير هذا مما ذكر فحكمه حكم ما ذهب إليه، دون أن نجمع الناس الذاهبين في حكم واحد لاختلاف أحوالهم كما هو ظاهر.

وهذا هو واقع الحياة من التنوع، وقد يتغير الحال فيتغير الحكم، كما يذكر البعض اليوم أن الصنفين الأخيرين المذكورين قد تلاشى ولم يبق إلا من هو داخل مع الجيش التركي المرتد تنسيقا وقتالا وامتثال أمر، فمن كان هذا وصفه فحكمه ما تقدم، كما يعلم كل طالب علم هذا الحكم في القتال تحت راية كفرية لتحقيق غايتها من إقامة سلطانها ودينها.

والجيش التركي جيش علماني يقيم أحكام هذا الدين الشركي كما هو في بلده، أي العلمانية، وهي دين لا يشك مسلم أنه كفر وشرك، وخير ما يقوله العلمانيون هو ما يدين به رئيس البلاد أردوغان بأنه علماني بصيغة لينة؛ يصرح بهذا في كل لقاء ومحفل، ولا يأنف منه، ودين العلمانية أهون ما فيه شرك وكفر بالله، والله يقول عن المرتدين في سورة محمد : ﴿ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ﴾
والله حذر من بعض موافقة الكفار في دينهم فقال: ﴿وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ﴾
وهدد رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم من الركون إلى المشركين ولو قليلا فقال: ﴿وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا * إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا﴾
فمتابعة الكافرين في دينهم ولو قليلا ولو لبعض ما في دينهم هو نقض لأصل الدين، وأردوغان يوافق أهل الإسلام في أمور أكثر من غيره من حكام المسلمين المرتدين ولا شك، لكنه يوافق المشركين في بعض دينهم، فهذا وإن جعله أقل كفراً منهم، لكن لا يخرجه من دائرة الكفر كما هو حكم الله تعالى.

فهذا أمر لا يتعلق بالمعصية ولا بالمصلحة ولكن يتعلق بأصل الدين، فمن قال أنا علماني ولو ببعض أصول العلمانية هو كافر بأصل دين الإسلام، لأن المرء يكفر بعمل واحد كفري لا بكل المكفرات في الوجود.
والذين يحاولون إلحاق أردوغان وحكمه وطائفته بالإسلام كلامهم لا يعدو الجهل، فإن خاطبوا الناس لنشر باطلهم خاطبوهم بغوغائية وبجمل ليست من العلم في شيء، وذلك لجهلهم بهذا العلم من البعض، وبهروب معروف من آخرين من طريقة الخطاب الشرعي المؤصل.

فالجيش التركي جيش علماني، وحاكم تركيا اليوم أردوغان حاكم علماني، هو بعلمانيته اللينة خير من علمانية الأحزاب التركية اليسارية والقومية، لأن علمانيتهم صلبة كما هو تقسيم العلمانية قديما وحديثا، كما شرح ذلك أساطينها في الغرب والشرق، وكان هذا عمدة البعثيين في تبنيهم العلمانية في بلادنا كما قاله شبلي العيسمي.

ولكن هذا لا ينقض أصل حكم العلمانية والعلماني، وإن كان بعضهم يدخل في الردة المغلظة وآخر في الردة غير المغلظة، فإن من يقتل المؤمن لإيمانية المخالف لكفره من العلماني الصلب أشد كفراً ممن لا يقاتله بل يسالمه بل ربما أحسن إليه كمن قال الله فيهم: ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ﴾

فالكفر درجات في الاعتقاد والعمل كذلك.
ولهذا كل من قاتل تحت راية الجيش التركي المرتد فحكمه الردة والكفر.
وكل من نفى ردته إما جاهل بالشرع أو صاحب هوى، ومثل هؤلاء خبرناهم في كل منعطف يقوم فيه حاكم يخاطب عواطف الأمة فيلتحق به جهلة من أمثال هؤلاء، يصفقون له، ويسبغون عليه أوصاف الشهامة والدين والتقوى.

والواجب الشرعي على كل مسلم يفهم دين الله أن يفارق الطائفة التي ترميه في قتال يخدم رايات العلمانيين، أو تمهد لهذا الفعل المجرم، وذلك بجعل كفر هذا الجيش ورئيسه من المسلمين أو مما يجوز فيه الخلاف تهوينا لأمر التوحيد، فأن يختلف الناس في التكفير شيء وأن تُرمى قتالا في أودية الباطل شيء آخر، فاحذر من أن تتخذ وسيلة لباطل، أو أن تقتل خدمة لأمر ليس فيه نصرة الدين الصريح، فالله يقول: ﴿الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ﴾
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله».

فإياك أخي المجاهد أن تبيع روحك لمن يتاجر بها في أسواق النخاسة، أو أن تطيع جاهلا لا يعرف أحكام الردة والكفر ممن تسمى باسم الشيخ أو المفكر، فالأمر خطير، وأمر الحال النظري قد يتسمح الناس فيه؛ أقصد مخالفة من خالف من الجهلة في كفر الجيش التركي ورئيسه، لكن احتياطك لدينك أن لا تقتل إلا تحت راية صريحة في إسلامها وجهادها، واجب عليك فيه الاجتهاد والتحوط.
هذا أمر استعجلت الكلام فيه لكثرة ما يخاض فيه وخطورته، فالنصيحة واجبة وأوجب ما تكون في مثل هذا.
وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى.
والحمد لله رب العالمين

قام على نشره: أبو محمود الفلسطيني

_____________

Source: https://justpaste.it/14lws

To inquire about a translation for this article for a fee email: azelin@jihadology.net

l_DzlA8Q

The 26th of Dalwa is considered a significant and memorable day in the history of Afghanistan and the region. On this very day of the year 1367 Hijri Solar, the withdrawal of the Soviet invaders was completed as the last soldier crossed the Amu River. We congratulate our Mujahid nation especially the Mujahideen fighting the current American invasion and struggling in the path of truth and independence on the anniversary of this historical day.

Before the invasion of Afghanistan, the Soviet Union was considered the most powerful country on the face of the planet, feared by the entire world including America and NATO. However this super power was quickly battered following the invasion of Afghanistan and the subsequent Jihadic struggle of our nation, up until its final leader Gorbachev declared Afghanistan a bleeding wound for the Soviet Union that will not heal until all troops are withdrawn.

If we look at the current situation, the state of America in Afghanistan is exactly the same as that of the Soviet Union during the final days of her invasion. When we analyze the testimony of General Nicholson during the senate hearing, we arrive at the conclusion that the Americans also believe that the US military cannot achieve victory in Afghanistan and the only thing they can do is continue this exhausting and stalemate mission such that it will further erode American reputation on top of incurring human and material losses.

Scholars say, those who do not learn from predecessors will themselves end up becoming lessons for successors. The Americans need to take a lesson from the Soviet Union to heal the bleeding wound of the Afghan war and must think about withdrawal from this country with honor. But if they insist on war, then the experiences of the previous fifteen years adjudicates that the cost of this war will be further human and material losses and erosion of international legitimacy.

Islamic Emirate of Afghanistan

17/05/1438 Hijri Lunar

26/11/1395 Hijri Solar                    13/02/2017 Gregorian

_____________

Source: https://alemarah-english.com/?p=10604