A close assisstant of Tehreek e Taliban Pakistan, Ustadul Mujahideen ( The trainer of Mujahideen), famous punjabi taliban commander Qari Yasen (nick Ustad Aslam) embraced martyrdom along with his three companions in an American drone attack in the area of Laman near Pak-Afghan boundary on 19 Jumadi al-Akhir 1438 (March 19, 2017).
The respected Ustad was one of the closest companions of Shaheed Amjad Farooqi who was a famous personality of Pakistan Jihad -May Allah have mercy upon them both-.
He was considered as one of the greatest trainers of explosives and electronics in the fields of Jihad and still his students are performing their duties in the field of Jihad relating to such sectors of Jihad.
Other than this he participated enthusiasticaly in the various jihadi operations in Pakistan. Among those, the attack at GHQ is counted on top and he was considered as the master mind of that plan and attack.
We TTP, send our deep condolence to the survivors and companions of respected Ustad on his martyrdom. May ALLAH grant patience to the survivors.
It is not a sorrowful saying because the respected ustad himself arrived in this field for the wish of being martyred and finally he embraced that and went to meet the shuhada by remaining on the path of success.
We believe him to be so, and Allah is his witness.
Mohammad Khurasani
Central spokesperson Tehreek e Taliban Pakistan

_____________

Source: Telegram

The title of this release is in reference to Qur’anic verse 72:13. Here it is in full: “And when we heard the guidance, we believed in it. And whoever believes in his Lord will not fear deprivation or burden.”

_____________

Source: https://ia801501.us.archive.org/34/items/kurkuk

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

ISIS in Action and Other Jihadi Actors

On 18 March, the Libyan National Army (LNA) announced they had ‘liberated’ the ‘12 Flats’ area in Ganfuda, in south-west Benghazi.  Reports indicate that 7 LNA fighters and 43 jihadist fighters were killed in the final assault, including Ansar al-Sharia commanders Fawzi al-Faydi and Salem Shatwan. According to the LNA, the only remaining jihadist forces in Benghazi are now in Sabri and Souq al-Hout areas, in the city’s central district. On 17 March, there were reports that the LNA had started heavy airstrikes and shelling against jihadist positions in these areas.

On 18 March, LNA spokesman Ahmed al-Mismari said the LNA had found a mass grave of jihadist fighters in Ganfuda. The grave contained the corpse of former Benghazi Revolutionaries Shura Council (BRSC) leader Jamal Makhzoum as well as the corpses of Ansar al-Sharia commanders. The BRSC has confirmed Makhzoum was killed in Ganfuda.

A video was widely shared on Libyan social media appearing to show the decomposing body of Makhzoum strapped to the front of a vehicle then being paraded around by LNA fighters. Other photographs show the corpses of jihadist fighters, which also appear to have been exhumed, with LNA fighters posing and taking selfies with the bodies. Another video which has been circulated shows footage of a man, allegedly identified as Colonel Mahmoud Warfali, executing three kneeling prisoners

The exhumation was condemned by the Libyan Nation Commission for Human Rights (LNCHR) as a ‘heinous’ war crime. On 20 March, UN envoy to Libya Martin Kobler and the UK ambassador to Libya Peter Millet both condemned the mutilation of corpses and urged all parties to respect international law. On 20 March, Mismari said that cases of abuse and murder of prisoners were being referred to the military police under the LNA.

To read about the international community’s responses to jihadis in Libya this week, click here.  To read the Eye on ISIS team’s explanation of the developments within the anti-ISIS Coalition of Libyan militias, click here. To read all four sections of this week’s Eye on ISIS in Libya report, click here. To subscribe to receive this report weekly into your inbox, sign up on the subscribe page.

Eye-on-Isis-Logo-001

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين؛ أما بعد

(لا يرقُبون في مؤمنٍ إلاً ولا ذمة)

(إن يثْقَفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسُطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسّوء وودُّوا لو تكفرون)

فقد رأى الناس وحوشاً بشرية مسعورة في ليبيا تقوم بنبش القبور لاستخراج جثث مسلمين مجاهدين لعرضها وسحلها والتمثيل بها، وقد بلغ من سُعَار هذه الوحوش السّافلة الحاقدة أن قامت بتصوير نفسها ضاحكة مع هذه الجثث الشريفة الشهيدة.

هذه الواقعة تدل على عمق قذارة ما وصل إليه أعداء المسلمين والمجاهدين والداعين لتحكيم الشريعة، فهؤلاء أتباع المجرم حفتر المدعوم غربيّاً ومن بعض الدول العربية الكارهة لإصلاح الشعوب والمانعة لتحقيق نتائج الثورات بتحكيم الشريعة هم من يقوم بهذه الأفعال التي لا يصنعها إلا نفوس انسلخت من دينها ثم من إنسانيّتها.

هذه الأفعال لا تضر الشّهداء بل كشفت كرامتهم عند الله حيث خرجت الجثث من قبورها كلحظة دفنها شاهدة قبول الله لها، فهي آية من آيات الله على تحقيق من هم أصحاب لقب الشهادة، ومن هم أهل القبول عند الله تعالى ، وكذلك هي عند كل أحد مهما كان حاله في هذه الحياة أنّ صانع هذه الأفعال هم أهل إجرام ونذالة، وأنهم لو حكموا بلاد المسلمين لصنعوا فيها أشد النكال والعذاب، ولذلك هي كافية لمعرفة أهل الرّحمة على الخلق من المسلمين وأهل الإجرام من المرتدين.

إنّ الجهاد في سبيل الله ضد هؤلاء وأسيادهم الطواغيت هو رحمة من الله تعالى في كشف حال الناس، وتعرية مواقفهم كما هي، فهؤلاء المجرمون هم جنود الطواغيت الذاهبين، وهم جنود كل طاغوت يقاتل المجاهدين السَّاعِين لتحكيم الشريعة. فليعلم أهل الإسلام واقعهم كما علم كل طالبٍ حكمهم في دين الله تعالى.

هذا الصنيع من نَبْشِ قبور الشباب المسلم المجاهد يمر أمام أعين الناس ولا يستنكره إلا المسلم المتابع، ويسكت عنه أولياء أمر المجرم حفتر من غربيين وعرب، ممن تقاتل طائراتهم معه، ويمدونه بالسلاح والمال والجنود، ونرى معه أصحاب لحى ممن تسمى باسم الإسلام أو السلفية في صورة من النذالة والخِسّة والضلال في تأييد الباطل الذي لا يماري فيه إلا من طمس الله على قلبه.

إنّ هذا الفعل هو من حجج الله على خلقه في التفريق بين أهل الحق ومجرمي الخلق من الطواغيت وأذنابهم، فلم يعد في واقع الحال شبهة عدم التمايز بينهما، فليعلم المرء مقامه عند الله من خلال مقامه مع هؤلاء الأنجاس.

إنها أي هذه الصور المؤلمة من حجج أهل الحق والدين أن الطواغيت سبيلهم واحد وهو قليب بدر، وخندق بني قريظة، فلا يغرنكم دعواهم مصالح الأمة أو مقاتلة الإرهاب بل هم يعادون الناس والإسلام وشريعة الرَّحمن، وهم من أنذل الناس وأذلهم مع المشركين لكنهم أشد ما يكون مع المسلمين.

إنه عالم النفاق، حيث لا يصلحه إلا سيف الجهاد وتحالف واتحاد أهل الحق أمام طغيان المجرمين.

إنها فرصة لأهل الإسلام في ليبيا أن يضعوا أيديهم بأيدي بعض نصرة للحق الذي يعاديه مشركو الغرب وأهل الردة من العرب.

إن كان هؤلاء يغيظهم موتكم كرماء شهداء فكم سيغيظهم وحدتكم ورميكم إياهم عن قوس واحدة!

اللهم انتقم لأوليائك الشهداء والعن مشايخ الردة وحكامها وأهل الغرب أجمعين.

اللهم إنهم أرادوا ذلة أوليائك الشهداء، اللهم فارفع ذكرهم في الآخرين واجعلهم منارة للسائرين على درب طاعتك.

اللهم مكن للمجاهدين من رقاب سفلة الخلق من جنود الردة والخسة والسفالة.

آمين.

والحمد لله رب العالمين

كتبه الشيخ / أبو قتادة الفسطيني – حفظه الله –

21-03-2017

____________

Source: https://justpaste.it/14olm

To inquire about a translation for this article for a fee email: azelin@jihadology.net