New video message from Jabhat Fataḥ al-Shām: “‘The Call to God’ From the Highest of Objectives of Jihād”

t7_eawim

_________________

Source: https://www.youtube.com/watch?v=G6zT7n8ltkM

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

New video message from al-Qā’idah in the Islamic Maghrib: “Shade of the Sword Series: Lions of al-Qayrawān”

cyxn7czw8aa0cjc

___________________

Source: https://justpaste.it/1112d

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

New issue of Anṣār al-Sharī’ah in the Arabian Peninsula’s newspaper: “al-Masrā #32″

For prior newspapers see: #31#30#29, #28#27#26#25#24#23#22#21#20#19#18#17, #16#15#14#13#12#11#10#9#8,#7#6#5#4#3#2 and #1.

cyscspgwgaailpa

Click the following link for a safe PDF copy: al-Masrā Newspaper #32

__________________

Source: http://up.top4top.net/downloadf-336uy8tj1-pdf.html

To inquire about a translation for this newspaper issue for a fee email: azelin@jihadology.net

New statement from al-Qā’idah in the Islamic Maghrib’s Katībat al-Murābiṭūn: “And Give You Victory Over Them”

The title of this release is in reference to Qur’anic verse 9:14. Here it is in full: “Fight them; God will punish them by your hands and will disgrace them and give you victory over them and satisfy the breasts of a believing people.”

N0k9pBDx

Click the following link for a safe PDF copy: Katībat al-Murābiṭūn: “And Give You Victory Over Them”

__________________

Source: https://telegram.me/azawadnew

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

New issue of The Islamic State’s newsletter: “al-Nabā’ #57″

For prior parts see: #56#55#54#53#52#51#50#49#48#47#46#45#44#43#42#41#40#39#38#37#36#35#34#33#32#31#30#29#28#27#26#25#24#23#22#21#20#19#18#17#16#15#14#13#12#11#10 and #1.

unnamed

Click the following link for a safe PDF copy: The Islamic State — “al-Nabā’ Newsletter #57″

________________

Source: https://ia601504.us.archive.org/14/items/gsdgyezrt_mail_57

To inquire about a translation for this newsletter issue for a fee email: azelin@jihadology.net

New release from Fursān al-Shām Media: “Abū Salīm al-Hindī: From Office to Green Clothes”

unnamedsdf

Click the following link for a safe PDF copy: Fursān al-Shām Media: “Abū Salīm al-Hindī: From Office to Green Clothes”

________________

Source: Fursan al-Sham Media’s Telegram Account

New release: “Dialogue with Abū Qatādah al-Filisṭīnī About Victory, Unity, and Jurisprudence of Overcoming”

بسم الله الرحمن الرحيم

حوار مع الشيخ أبي قتادة حول النصر والوحدة وفقه التغلب 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وإمام المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ثم أما بعد:

الشيخ أبو قتادة حفظه الله من الشخصيات ذات النظرة الشاملة والأفق الواسع والفهم العميق، والتي دائما تفاجئ من يقرأ لها، فعند كل نقاش لمسألة حتى ولو أُشبعت بحثا من قبل، فتجد شيخنا أبا قتادة حين يتكلم يأتي من وجهة لم تخطر على بال أحد، ويأتي بما هو جديد. فصدق من سمّاه بمكتبة تمشي على الأرض.

بعد ما حدث في حلب مؤخرا من تقدم النظام واضطرار المجاهدين للانحياز من بعض الأحياء المحاصرة والتي سقطت بيد النظام ومليشياته الرافضية، وما كان هذا ليحدث لولا القصف الروسي الغير مسبوق والذي حول حلب لغروزني ثانية، فقد ساد جو من الحزن واليأس في الساحة وتسلل الإحباط إلى القلوب، وهذا أمر مخيف أن تسيطر الهزيمة النفسية على المجاهدين لأنه يعني الانكسار والهزيمة الساحقة، بينما الهزيمة الميدانية في معركة مع بقاء الروح القتالية المعنوية فهذا أمر متوقع في كل حرب لأن الحرب سجال. فمع هذا اليأس الذي أطل برأسه، قام شيخنا أبو قتادة حفظه الله بكتابة بعض التغريدات عن اليأس وخظورته وحرض المجاهدين على الاستمرار وأن مثل هذه المنعطفات متوقعة خلال طريق الجهاد الطويل كي يسقط من لا ينتسب لهذا الطريق ولا يدخل في النصر من لا يستحقه.

وعلى ضوء هذه التغريدات الرائعة دار هذا الحوار بيني وبين شيخنا حفظه الله.

تنبيه: كلامي باللون الأحمر كي لا يختلط بكلام شيخنا حفظه الله.

شيخنا ما هذه التغريدات الرائعة التي جاءت في وقتها لرفع الهمم وتطييب الخواطر، سبحان الله دائما تأتي بما هو جديد.

صدقني هذا من فضل القران علي

سبحان الله، فعلا القرآن يغير الإنسان

أنا أثق بالله وفقط
كل ما يراه الناس وهم
ولا أثق به
صدقني خائف من النصر
أما الفتن والبلاء فأمرها أهون

شيخنا لماذا تخاف من النصر مع أن النصر شيء مفرح

أخاف أن يأتينا فننسبه لنا
أخاف منه حتى لا يقع التنازع فالنصر يتنازعه الناس
أخاف أن يكون فتنة
ولذلك قال تعالى:” وأخرى تحبونها”
يعني هو لنا
الله تعالى يحب لنا المغفرة والجنان
وهذا حاصل بلا هوامش مع البلاء
بلا تنازع
لا أحد ينازعك على سجنك
ولا على فقرك
ولا على سيلان دمك
أنت وحدك معها
تبكي لمولاك
تتجرد من كل قوة
ومن كل حول
وتذهب داعيا سائلا
مع الفقر يقينا
ومع العجز تماما
لا يمكن لنا أن نعيش نصرا يحبه الله حتى يبلغ منا اليأس نهايته فيأتي النصر فننسبه لله
ترى الناس اليوم يشكرون دولاً
ويشكرون قادة ومتبرعين

لذلك النصر لا يخاف منه إن نزل على المتقين، لأنهم ينسبونه لله ويستقبلونهم بالاستغفار كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم

لو حصل النصر اليوم سيطلب كل من دفع قرشا جزءا من الغنيمة
ولكن اصبر
سيهرب هؤلاء جميعا
وسيصرخون أنهم غيروا وبدلوا
حتى إذا جاء النصر لم يكن أهله إلا من ثبت فقط
ومن باع نفسه لله فقط
اليوم يظن من يعيش في الفنادق أنه مجاهد
وكل هذا لا يتلاءم مع نصر الله لهذا الدين
ولا من أن النصر مربوط في القرأن مع المغفرة
النصر مع الجهل هزيمة للإيمان
هزيمة للتقوى
ولا يُستبعد أبدا أن يسرق
وأن يتقلده فاسدون
ونحن نعيش أيام النبوءات
وهذا يعني انتصار الدين
وغلبة الإيمان
وازالة الكفر
ولذلك لا بد من هذه المقدمات من الفتن والبلايا
ولذلك لما قلت: أخاف أن يأتي النصر اليوم كنت أفهم أنه لو جاء لتنازعه المنافقون
ولغلبوا عليه لكثرتهم يومها

شيخنا يعني كنت تتوقع ما يحدث في الشام الآن من تراجع وضياع للبوصلة

نعم، كنت أفهم أن النصر لن يقع بلا منعطف ، بل بلا منعطفات كثيرة تسقط فيها الكثير من الأوساخ
أنا توقفت منذ مدة عن تصور الأحداث الآتية، لإني اكتشفت أن الغيب مليء بالعجائب مما لا نتوقعه ، سواء كان لسوء الظن أو لحسنه
سنفاجأ دوما بالغرائب
والوقائع العجيبة
لكن عندي يقين أن هناك منعطفات كبرى ستقع
منها انسياح الجهاد لأراضي أخرى
تغير معالم القيادات والجماعات
دخول الكفار الأصليين على الخط بوضوح أكثر
كشف مزيد من الساقطين تحت دعاوى فقه المصلحة

شيخنا يعني سيكون انسياح آخر للجهاد إلى مناطق اخرى.
وهل تعتقد ان هذا المنعطف سيحقق الوحدة او انتقال المخلصين إلى من يرونه الأقرب للحق ويقوم بمقاصد الجهاد

الإنسياح سيسقط القطرية
ويسقط العصبيات الفاسدة التي صنعها جند الشيطان
ويقضي على توهم السيطرة المفترضة من الكفار على بلادنا
وسيمنع تحصيل موطيء القدم في مساحة ضد مساحة أخرى مشتعلة
توسع المساحة الجهادية يقينا من مصلحتنا
مع شيء من الجهد والتعب
لكن محصلته للأمة


شيخنا هل تعتقد ان هذا المنعطف سيحقق الوحدة او انتقال المخلصين إلى من يرونه الأقرب للحق ويقوم بمقاصد الجهاد

الوحدة مطلب شرعي، لكنه لمَ بعيد، فلا يوجد مقدماته ولا شروطه
ومنذ مقتل عثمان لم تجتمع الأمة
انتهى هذا الأمر
فلنتعامل معه كتعامل الرجل مع زوجته
استمتع بها، ولا تصلح رأسها، لكنك لو أصلحته كسرته، ولذلك سيفرض بعضهم حل السيف، وهو حل آثم اجرامي منبوذ شرعا، وعاقبته المزيد من الدم بلا تحقق مقصده
البون بين الناس موهوم لكنه مجذر من خلال صبغة شرعية رقيقة ولكنها في النفوس غليظة

شيخنا لا أخفيك اني كنت أتوقع فشل الاندماج وكنت ارفضه عقلا لكني معه شرعا

رأيت البعض اليوم من يدعو لترك الجماعات من أجل الإنضمام لجماعة واحدة
لما قرأته تعبت
وقلت هكذا تصنع الأوهام
بالنسبة للإندماج، والصراخ الذي رافقه، أولا الحمد لله أنه لم يؤثر عني كلمة واحدة ضده، بل رأينا ممن صدع الرؤوس بوجوب الوحدة أن صار ضدها، وهذا يبين لك عمق الأهواء في النفوس
اما توقع الوحدة فهذه أمنية لكنها أماني بعيدة

شيخنا طيب ما البديل عن الوحدة لتحقيق مقاصد الجهاد

البديل
هو التعاون ما أمكن، والتناصح ما أمكن وتمني الخير للجميع، وعدم نشر السوء على الآخر لأنه ربما كلمة أورثت دما،

شيخنا لكن الساحة فيها السيء والمنافق والعميل
ولا بد من اتباع اُسلوب الغلبة معهم لانهم من العوائق

هذا غير صحيح
الغلبة عند المسير للهدف يعني الدم والفتن وتغير الهدف
وتجربة الدولة أكبر برهان
لا يجوز الآن الحديث عن الغلبة
ولا بعد ألف سنة
الحل هو المسير للهدف وكل من يقاتلنا نسحقه، أما أن نبتديء الآخرين بهذه المفاهيم من وجوب طاعتنا فهذا يعني الدم المنهي عنه
وصدقني سيصيبهم السعار في وقت ما، وسيقاتلوننا، حينها لنا الحجة في إفنائهم

شيخنا أليس هذا سيمنع وجود قوة مركزية تحكم

التوفيق الإلهي هو من سيفرض الصالح، إذا أخذنا بالتقوى والسنن

شيخنا يعني انتظار سعارهم وكثرة فسادهم حتى يصبح اجتثاثهم ضرورة شعبية
وحينها لا يكون فتن ولا دم كثير، فالحاضنة تمنع الانزلاق نحو الفتن او سفك الدماء

لا، انت تتصور أننا لا نملك خطابا قادرا على التجنيد
هذا خطأ
نحن نملك قوة التجنيد
وكل مالهم لا يقدر على النيل منا، لكن إذا نحن أخذنا بالتقوى والسنن
وحين ننهزم نكون نحن من قصر وليس هم من انتصر
غلبة الصحوات في العراق سببه نحن
وليس مال أمريكا
نحن فقدنا الرشد
وأصابنا الغرور
ولم نقدر أن نطلق كلمة اذهبوا فأنتم الطلقاء
بل هددنا
وقتلنا
ولاحقنا
كما رأينا هذا جليا في الدواعش تماما
كل من عايش تلك الفترة علم أن سبب الهزيمة ترك التقوى والسنن

وهذا ما نصحت الإخوة به في الشام بتغريدات الإسبوع الماضي، تقديم الرحمة والاخذ بالعفو

هذا أمر القران
خذ العفو

شيخنا والافراط في الانتقام ينقلب إلى ظلم

الإنتقام نفسه غلط وليس الإفراط فيه
بناء الأمم يعني إلغاء كلمة الإنتقام من معجمها تماما
نموذج معاوية هو الذي يبني الأمم
نموذج
اذهبوا فأنتم الطلقاء

شيخنا كلمة أخيرة

الكلمة الأخيرة:
كلنا بين حدي الإستعمال أو الإستبدال
فلننظر ماذا نختار

والحمد لله رب العالمين

حواره وقام على نشره: أبو محمود الفلسطيني

_________________

Source: https://justpaste.it/10xg4

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

New release from al-Fursān Media: “Martyrs Under the Banner of the Prophet Series: Martyrs of Khurāsān #10″

For prior parts in this martyrology series see: #9#8#7, #6, #5, #4, #3#2, and #1.

file172

Click the following link for a safe PDF copy: al-Fursān Media: “Martyrs Under the Banner of the Prophet Series: Martyrs of Khurāsān #10″

_________________

Source: https://justpaste.it/10xib

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net

New video message from al-Furāt Media Foundation: “And Rouse the Believers to Fight #2”

Click here for the first part in this video series.

cyhp-8ruaaapqnc

_________________

Source: https://ia801504.us.archive.org/34/items/kbrknsmn

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

New video message from The Islamic State: “Progress of the Battle in Wilāyat al-Jazīrah”

cyhyyutxeaa8nud

_________________

Source: https://ia801509.us.archive.org/28/items/fgfhyreyrfgvd_mail_Seer

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net