jundullah_fm_edited_small

Албатта мақтов Аллоҳгагина хосдир. Ундан нафсимиз ва ишларимизнинг ёмонлигидан
паноҳ тилаймиз. Аллоҳ ҳидоят қилган кишини адаштирувчи , адаштирган кишини эса ҳидоят
қилгувчи йуқдир. Шериксиз , ёлғиз Аллоҳдан бошқа илоҳ йўқдир ва Муҳаммад Унинг бандаси
ва элчиси деб гувоҳлик берамиз . У кишига , аҳлу-оилаларига , асҳобларига ва Қиёмат кунига
қадар уларга яхшилик билан эргашганларга Аллоҳнинг салоти ва саломлари булсин ! Сўнг:
Ассаламу алайкум ва роҳматуллоҳи ва барокатуҳу !
Аллоҳ субҳанаҳу ва таъоло Қуръони Каримда бандаларига бўлган неъматларини баён қилиб айтадики:
{ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا }
{  إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا }
[ سورة الشرح 5 – 6 ]
«Бас , албатта хар бир оғирлик-машаққат билан бирга бир енгиллик ҳам бордир.»
«Албатта хар бир оғирлик-машаққат билан бирга бир енгиллик ҳам бордир.»
( “Шарҳ” сураси 5-6 оятлар)
Албатта хар биримиз Аллоҳ таъолонинг юқоридаги оятларда келган Илоҳий қонунлари ва ваъдаларини ўз хаётимизда кўриб гувоҳи бўлиб келмоқдамиз. Ислом Уммати ўз тарихида кўп маротаба бошидан кечиргани каби бугунги кунларимизда ҳам оғир ва машаққатли имтиҳон-мусибатларни бошидан кечирмоқда.
Шом диёрларидаги мусулмонларни салибчи ва шиа рофизий дин душманлари тарафидан  замонавий қурол-аслаҳалар билан қатлиом қилинмоқда . Ироқнинг мусулмон халқи фақат сунний булганлари учунгина оғир зулмлар билан қатл қилинмоқда. Араканда, Ҳиндистонда, Непалда ва шу минтақаларга яқин бўлган жойларда аёллар, ёш болалар ва қариялар фақат мусулмон бўлганлари учунгина ўз уйларига қушиб тириклайин ёқиб юуборилмоқда. Ўрта Осиё ва Туркистон улкаларида мусулмонларни ўз динларига амал қилмай яшашга мажбур қилинмоқда . Динига амал қилган юз минглаб мусулмонларни эса қамоқларга ташлаб турли азоб уқубатлар билан зулм қилинмоқда  ва ҳаттоки қатл қилинмоқда. Биринчи қибламиз бўлган Масжид Ал-Ақсо атрофидаги мусулмонлар ёшу-қари, аёлу-эркак ажратмасдан Яҳуд бузғинчилари томонидан қатл қилинмоқда ва шаҳар-уйлари вайрон қилинмоқда. Бундай жабр-зулмлар ер юзининг барча жойларида  давом этаябди ва бундай зулмлар туфайли бутун дунё бўйлаб милионлаб мусулмонлар ўз уй-жойларини ташлаб чиқишга мажбур бўлмоқдалар.
Лекин шу билан бирга албатта Ислом Умматига бўлаётган бундай оғир имтиҳон-мусибатлар билан бирга бир вақтни ўзида Аллоҳ субҳанаҳу ва таъолонинг муъмин бандаларига бўлаётган фазлу-марҳаматлари ҳам жуда кўпдир. Авваламбор бундай   оғир имтиҳонларга қарамай муъмин-мусулмонларнинг ўз динларида сабот билан собитқадам бўлиб туришлари бу, Аллоҳ субҳанаҳу ва таъолонинг муъмин-мусулмонларга бўлган фазлу-марҳаматларидандир. Шом диёрларининг мусулмон аҳли ва уларга бутун дунёдан  ёрдамга келган муҳожирлар билан биргаликда кофир ва муртад дин душманларига оғир қақшатқич зарбалар бериб, катта-катта  минтақаларни озод қилиб, кўплаб ғаниматларни қўлга киритишмоқда. Афғонистоннинг қаҳрамон мусулмон халқи эса  мужоҳид-муҳожирлар билан елкама-елка турган холатда салибчилар иттифоқи ва уларнинг  малайларини тор-мор қилиб минтақадан қочиб чиқишга мажбур қилишмоқда ва дини сабабли ҳижрат қилишга мажбур бўлаётган муҳожирларга ҳижрат қила олиш учун замин яратилмоқда. Бундан ташқари  дунёнинг турли минтақалари Мали, Либя, Сомали, Яман, Ироқ , Шмолий Қавқоз, Покистон, Ҳиндистон, Миянма, Филиппин ва бошқа кўплаб минтақаларда мусулмонлар қайта оёққа туриб  даъват ва жиҳодий фаолиятларни ривожлантириб боришмоқда. Ҳаттоки куфр диёрларида ҳам Ислом динига кенг кўламда даъват ишлари олиб борилиб дунё бўйлаб минглаб инсонлар Ислом динини қабул қилишмоқда. Албатта буларнинг барчаси Аллоҳ субҳанаҳу ва таъолонинг фазлидандир.
Аллоҳ субҳанаҳу ва таъолонинг мусулмонларга бўлган мана шундай неъматларидан бири Муборак Рамазон ойи ва фақат шу ойида бўладиган баракотлардир. Алҳамдулиллаҳ , Аллоҳнинг фазли билан Рамазон ойини ҳам ўтказдик. Ёзнинг энг иссиқ ва узун кунларига қарамай очлик ва чанқоқликда машаққат билан Рамазон ойининг рўзаси тутилди. Лекин, бу ойдаги машаққатлар билан бирга бир вақтни ўзида Аллоҳ субҳанаҳу ва таъоло диний ва дунёвий ишларимизда кўплаб баракотларни ато этти. Кўплаб футуҳот ва ғаниматлар қўлга киритилди. Ибодатлар қилиниб улуғ ажр-савобларга эга бўлишга имконлар бўлди. Рўзадорлар учун ваъда қилинган икки хурсандчиликнинг бири бўлган ифторликдан хар куни баҳраманд бўлиб турилди. Чанқоқлик босилди, томирлар ҳўлланди ва Аллоҳнинг изни билан ажр ҳам ҳосил бўлди. Ваниҳоят Аллоҳ субҳанаҳу ва таъолога беадад ҳамду санолар бўлсинки,  мусулмонларнинг икки қувончли байрамларидан Муборак Рамазон ҳайитига ҳам етиб келинди.
Шу муносабат билан Ўзбкистон Исломий Ҳаракати мужоҳидлари, ансор ва муҳожирлари Ислом Умматининг барча мўъмин-мусулмонларини Муборак Рамазон ҳайитлари билан муборакбод этамиз. Аллоҳ субҳанаҳу ва таъолодан мўъмин-мусулмонларни ибодатларини қабул қилиб рўзадорларга ваъда қилинган иккинчи хурсандчиликлари Қиёматдаги ажрларини ҳам комил қилиб беришини, Ислом Умматини бугунги тафриқаларини ислоҳ қилиб саҳиҳ ақида устида бирлашишликларини, имтиҳон-мусибатлари ўрниги фатҳу-ғалаблар келишини сўраймиз.  Аллоҳ субҳанаҳу ва таъоло Ислом Умматининг асирларига нажот берсин, кофир золимларнинг зулмларидан қутқариб аҳлу-оилаларига қайтарсин,  жароҳатланганларга дардга чалинганларга комил шифо ато этсин ва барча муъмин-мусулмонларга хурсандчилик, қувонч, бахт-саодат билан хаёт кечириб дин хизматида собит қадам бўлишликларини насиб этсин. Ислом Умматининг  шаҳидлари ва марҳумларини гуноҳларини кечириб уларга раҳм қилсин.
Ўзбкистон Исломий Ҳаракати мужоҳидлари, ансор ва муҳожирлари  хурсандчиликда ҳам, мусибат-қйғуларида ҳам, оғир-енгил холатларда ҳам Ислом Уммати билан бирга эканликларини билдириб, мўъмин-мусулмонлар ўзларининг солиҳ дуоларида бизларни ҳам эслаб туришларини умид қилиб қолган холда  яна бир бор барча Ислом Умматини Муборак Рамазон хайитлари билан муборакбод этамиз.
Набийимиз ва саййидимиз Муҳаммад Мустафога Аллоҳнинг салоти ва саломлари бўлсин. Аллоҳ субҳанаҳу ва таъолога чексиз ҳамду санолар бўлсин.
Ассаламу алайкум ва роҳматуллоҳи ва барокатуҳу !
Ҳижрий 1437 йил, 30-рамазон, сешанба

__________________

Source: https://justpaste.it/vywi

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

jundullah_fm_edited_small

Verily all praise belongs to Allah. We praise Him, seek help from Him, ask His forgiveness and ask His guidance. And we ask Allah’s protection against the evil of ourselves and the evil of our deeds. Whosoever Allah guides, there will be no misguidance for him, and whosoever He leads astray, there is no guidance for him. And we bear witness that there is no god but Allah alone. He has no partner. And we bear witness that Muhammad is his servant and messenger. May Peace and blessings be upon him, his family, his companions and those who follow in goodness until the day of Qiyama!

To proceed:

“O you who believe! Keep your duty to Allah and fear Him, and speak the truth. He will direct you to do righteous good deeds and will forgive you your sins. And whosoever obeys Allah and His Messenger he has indeed achieved a great achievement” [Al Ahzab 70-71]

Dear mumin and muslim brothers! We found it to be necessary to make a statement about the latest events in our jamaah. As its known to many in 1417 hijri (1996) first Ameer of the jamaah Muhammad Tohir “Farooq”, Commander Jumabai Namangani, second Ameer Usmon Odil and many of our scholars established Islamic Movement of Uzbekistan under a black tawheed flag to free the oppressed muslims and establish justice in our homeland, who were denied political, social, economic and other rights by the taghut regime of Islam Karimov.
In 1419 hijri our first Ameer Muhammad Tahir “Farooq” and through him, every male and female members of our jamaah gave bayah to Amir Al Mumineen Mullah Muhammad Umar in difficulty and ease, to listen and to obey if not ordered to do sin. Under the leadership of our first Ameer Muhammad Tohir “Farooq” thousands of our brothers stayed true to their oaths untill their end and achieved martyrdom with the grace of Allah inshaallah!
On Ramadan 6, 1430 Hijri our first Ameer Muhammad Tohir “Farooq” was attacked treachourously by unmanned drone of crusader enemies of religion and achieved martyrdom with the grace of Allah inshaallah! And then second Ameer Usmon Odil was chosen by the Shura and he also in 1433 hijri was attacked treachourously by unmanned drone of crusader enemies of religion and achieved martyrdom with the grace of Allah inshaallah! And then Usmon Ghoziy was chosen as third Ameer by the Shura. Every time when new Ameer was chosen, members of our jamaah renewed their bayah to Amirul Muminin Mullah Muhammad Umar.
But in Ramadan, 1435, members of “Islamic State” group announced that their Ameer Abu Bakr Bagdadi as a caliph for all the muslims, then in Ramadan, 1436 Usmon Ghoziy Ameer at that time of the Islamic Movement of Uzbekistan announced that they are joining the ranks of “Islamic State” group and claimed that they are ending “Islamic Movement of Uzbekistan”. Although small group of the jamaah remained and continuing its activities in the Islamic Movement of Uzbekistan, the movement that has worked in the defence of the Islamic Ummah, sacrificed thousands of martyrs after the fatwas from scholars of Afghanistan, Pakistan, India, from scholars of Mawaraunnahr, Shaykh Rashod Qori, from Scholars of Caucausus Shaykh Abu Muhammad Daghestani, from many Turkish scholars and from esteemed Arab scholars who are respected among all the muslims specifically Shaykh Abu Muhammad Maqdisi, Shaykh Abu Qotada Filistini, Shaykh Abu Basir Tartusi that Abu Bakr Bagdadi is not a caliph of muslims but only an Ameer of the “Islamic State” group.
At the same time we would like to mention that the delay to our announcement to public, that activities of the Islamic Movement of Uzbekistan did not stopped although not in a quantity as before, it still continued its work. The reason for that, that the members were dispersed in many faraway fields and that Islamic Movement of Uzbekistan’s official media outlets were not in the hands of its members and other difficulties and we apologize for that.
Also we want to mention these words to our sincere mumin and muslim brothers.

“Verily, those who believed, and emigrated and strove hard and fought with their property and their lives in the Cause of Allah as well as those who gave asylum and help, – these are allies to one another…” [Al Anfal – 72]

“And those who believed, and emigrated and strove hard in the Cause of Allah, as well as those who gave asylum and aid; – these are the believers in truth, for them is forgiveness and Rizqun Karim.”  [Al Anfal – 74]

“Is there any reward for good other than good?” [Ar Rahman – 60]

Based on the above ayats, our jamaah will continue its islamic activities with the grace of Allah against the enemies of religion and stand shoulder to shoulder with mumin and muslim brothers of Afghanistan, the land of martyrdom and sacrifice, graveyad of modern pharaohs, with the Ansar who are giving shelter for the muhajireen.

“O you who believe! Ward off from yourselves and your families a Fire (Hell) whose fuel is men and stones…” [At Tahrim – 6]

“… but if they seek your help in religion, it is your duty to help them…” [Al Anfal – 72]

“And what is wrong with you that you fight not in the Cause of Allah, and for those weak, ill-treated and oppressed among men, women, and children, whose cry is: “Our Lord! Rescue us from this town whose people are oppressors; and raise for us from You one who will protect, and raise for us from You one who will help.” [ An Nisa – 75]

According to the above ayats and in many ayats, we choose our main objective as to free and extend helping hand to the oppressed muslim male, female and children, our helpless families, our relatives and those who have rights on us in our homelands from the tyrant and taghut enemies of religion

“… Help you one another in Al-Birr and At-Taqwa; but do not help one another in sin and transgression. And fear Allah. Verily, Allah is Severe in punishment. [Al Ma’idah – 2]

And in reaching these objectives by the grace of Allah we would like to work together with our faithfull brothers in other Islamic jamaats who share similar objectives and on their iniatives we would like to converge with them inshaallah!
In the end we ask Allah for forgiveness, islah in our works,  not to leave us by ourselves, and to bring the oppressed Islamic Ummah to glory and may peace and blessings be upon Muhammad Mustafa and all praise be to Allah.

Friday, 5 Ramadan, 1437 hijri

_____________________

Source: https://justpaste.it/IMUBayan_5Ramadan1437

This episode features part 2 of Aaron’s conversation with Don Rassler. If you haven’t heard part 1 you can find it here. This two part series is based on Don’s article, “Situating the Emergence of the Islamic State of Khorasan,” in the CTC Sentinel. This episode covers a variety of topics related to the Islamic State in the AfPak region, including:

  • Important events since Don’s article came out in March
  • The relevance of the Afghan Taliban to younger generations
  • How the Islamic Movement of Uzbekistan plays into this situation
  • Al Qaeda’s relevance to, and role in, the region
  • How the presence of the Islamic State could affect the Afghan peace process

This episode also features our #SocialMedia segment, covering postings from July 11th to July 22nd.

Links:

The podcast is produced by Karl Morand. If you have feedback you can email podcast@jihadology.net or find us on Twitter: @JihadPod.

You can subscribe to the show in iTunes or with our RSS feed.

Download this episode (35MB mp3)

سم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي أمرنا بأن نقول الحقيقة في كل حال، والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم الذي علمنا بأن نكون صادقين.
السلام عليكم يا إخوة الإسلام! أيها المجاهدون الأعزاء الذين قاموا بالجهاد في سبيل الله في كل بلدان العالم.

الحمدلله، اليوم المسلمين يستيقظون بناء على العقيدة الصحيحة في كل أنحاء العالم ويستفيقون من الأغلال التي في أعناقهم منذ قرنين. وقد شهدنا هذه الفرحة في بلاد ما وراء النهر، وخراسان، وجزيرة العرب، والعراق والشام، ومصر، وغيرها من دول شمال أفريقيا، والقوقاز، والصومال، ومالي، ونيجيريا والبلقان، إضافة إلى قارتي أوروبا وأميركا وغيرها من أنحاء العالم. ونحن فرحنا بشدة من أخبار إقامة الخلافة الإسلامية في أرض الشام والعراق وتعيين أخونا أبو بكر البغدادي خليفة للأمة المسلمة.

بعون الله، أود هنا أن أعلمكم بحقيقة مهمة جدا في الأمة المسلمة التي لا يستطيع العديد من المسلمين أن يتحدثوا عنها علانية أو ليسوا واعين بها. وأريد أن أشدد أن الحركة الإسلامية لأوزبكستان لم تعرف هذه الحقيقة مؤخرا، بل منذ وقت طويل وقد انتظرنا لوقت كاف راجين أن يقول هذه الحقيقة أهله. وقد أسفنا أنهم لم يعلنوا بذلك رسميا.

لذلك اليوم أتخذت قرارا بأن أعلن الحقيقة الكبرى المهمة للأمة إلى المسلمين. لأن الله الحكيم أمر المؤمنين بقوله:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا -70- يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما -71-) سوة الأحزاب
الحقيقة التي هي مهمة جدا للأمة في هذه الأيام – عن حقيقة وضع أمير المؤمنين الملا محمد عمر. فالمسلمون يجب أن لا يعيشوا تحت سياسة الكذب والوهم. فإذا أردنا أن نعيش وفقا للشريعة الإسلامية يجب أن نتوقف عن الكذب على أنفسنا لأن هذا مخالف لشريعتنا الربانية.
فلقد مضى أكثر من إثنى عشر عاما منذ سقوط إمارة أفغانستان الإسلامية وبحمدالله وفضله الحركة الإسلامية لأوزبكستان تجاهد ضد الصليبيين في العديد من ولايات أفغانستان بدأ من معركة قلعة جانغي وشاهي كوت، الحمدلله. والذين كانوا أطفالا في زمن الإمارة الإسلامية أصبحوا شبابا مجاهدين غيورين وهم مستمرون في الثورة والجهاد الذي بدأه أستاذهم الشهيد كما نحسبه محمد طاهر “فاروق” رحمه الله. ونسأل الله أن يكون راضيا عن مجاهدينا وأن يتقبل تضحياتنا خلال هذه الأوقات الصعبة.

نحن نأسف بشدة، أنه منذ ثلاث عشرة عاما لم نستطع أن نجد أميرنا الحبيب الملا محمد عمر صاحب الذي ضحى بحكومته وإمارته ليحفظ بيضة الإسلام بقوله: “لن أسلم مسلما إلى الكفار”. بالرغم من خلال هذه الأعوام قمنا بكل ما بإستطاعتنا لنبحث عنه وفي كل مرة تتحول آمالنا إلى أوهام. والذين يقولون “ملا صاحب لا يزال حيا!” لم يقدموا دليل دامغ على ذلك.

إن الأشخاص الذين يمتلكون المعلومات الحقيقية يخفونها، وحتى الآن هم قدموا للأمة أكثر من مرة تهاني وأوامر المزيفة تحمل إسمه. وبالتحديد، نحن – المهاجرون من وراء النهر – الذين كان أمير المؤمنين يهتم بهم، ويحبهم ويقدرهم بشدة لم يتلقوا سوى رسالتين مزيفتين كتبتا بالكمبيوتر بدون توقيعه! بالرغم من أنه عندنا بعض الأدلة الواقعية بأن أمير المؤمنين قد اختفى خلال سقوط الإمارة الإسلامية.
فخلال سنوات طويلة ونحن جماعة مسلمة قمنا بالكثير من الجهود لنبحث عنه ولكن لم نعثر عليه، لذلك ليس من المستغرب أنه يبدو أن بسطاء المسلمين قد توقفوا عن التفكير في وضعه. نحن ليس فقط لم نستطع أن نقابل الملا عمر، بل كذلك لم نجد أحدا يمكنه أن يقول لنا “أنا قد رأيته”!. بل لدينا معلومات أن أهله وأقاربه لم يروه حتى الآن، فما بالك بالغرباء!

اليوم لا أثر لقيادة الملا محمد عمر في عالم السياسة والأحداث المهمة، ولا في أحزان وأفراح الأمة. وأنا أصف ذلك كخيانة لشخصيته بأن نقول أن “أمير المؤمنين حي ولا يزال يعمل” في هذا الوضع. لأنه، نحن – بحمدالله – نعلم كيف كانت الإمارة الإسلامية عندما عشنا وتمتعنا فيها طوال تلك السنين ونحن نعرف شخصية الملا عمر جيدا.

إنه كان رجلا عظيما في وقت كانت فيها الأمة في غفلة فقد برز إلى ساحة وحده وفي فترة قصيرة تمكن من اقامة دولة إسلامية لا مثيل لها في القرون الماضية وكان هو أمير يتوق للشهادة. ولا يقبل عقلا أو نقلا أنه جالس مختبئ في مكان ما من الكفار، بل وعن الأمة الإسلامية، وهو لن يقبل على نفسه مثل هذه الحالة من الجبن.

روى أبو مريم الجهني أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “من ولاه الله شيئا من أمور المسلمين فإحتجب دون حاجتهم وفقرهم إحتجب الله دون حاجته وخلته وفقره يوم القيامة”. وفي أثر آخر يقول: “من ولي من أمر الناس ثم أغلق بابه دون المسكين والمظلوم وذي الحاجة أغلق الله أبواب الرحمة دون حاجته وفقره أفقر ما يكون إليها”.

أن يتخفى لسنوات طويلة هو عمل خائن وجبان ولا يقبل له عذر، والحمدالله الذي حفظ أمراؤنا من مثل هذه الخيانة. فعندما كان أمراؤنا يعملون كانوا يستقبلون أهلهم يوميا وكانوا هناك ينتظرون في صفوف ويستقبلون الضيوف.

إن هذه القصة الخيالية الدنيئة أمر لا يمكن المرء أن يظنه في نفسه فكيف به لأمير المؤمنين؟ إذا هذا الشخص لا يزال حيا لما كان هناك فراغ سياسي في شؤون الأمة وما أغلق عينيه عن الأحداث المهمة. فكيف للأمير أن لا يكون لديه ديوان لإستقبال المسلمين بينما لديه بيت لإستقبال وفود الكفار في قطر؟!
(ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون) 82 سورة يونس

الآن بعد أن ظهرت حقيقة لن أطلب أي دليل من أولئك الذين يدعون أن الملا محمد عمر لا يزال حيا. فنحن لن نقبل أي رسائل مفبكرة وألاعيب سياسية! أنا مع رفاقي زرت هذا الشخص وأنا أعرفه جيدا. ولذلك لن أغير قراري حتى أراه وجها لوجه! ووفقا للشريعة نأسف أن حكم أمير المؤمنين الملا محمد عمر هو غائب.

وفيما يلي سأقدم بعض الأدلة الرعية على أن الشخص الغائب لا يمكنه أن يكون أميرا للمسلمين.

كما تعلمون أنه في فقه الجهاد، جاء في حالة “متى يكون للمسلمين الحق في إختيار أمير لهم؟”:
“عندما يغيب أو يقتل أو يؤسر أو يصاب بعجز الأمير أو القائد الذي عينه الخليفة أو يكون غائبا لأي سببا آخر في هذه الحالة يكون واجبا على المسلمين أن يختاروا لأنفسهم أميرا بدون إذن الخليفة”.

الحجة: أنه في غزوة مؤتة بعد أن استشهد الأمراء الثلاثة الذين اختارهم النبي صلى الله عليه وسلم المسلمون بدون إجزاة منه جعلوا خالد بن الوليد أميرا عليهم وقد رضي النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا العمل.

وعندما يكون هناك خليفة يمكن للمسلمين أن يختاروا لهم أميرا بدون إجازة منه فماذا لو حصلت نفس الحالة مع الأمام الأعظم فعندها يكون أشد وجوبا عليهم أن يقوموا بذلك”.

يقول إبن تيمية رحمه الله:
“إن من أهم واجبات الدين هو إخيار الإمام. بدونه لا يقوم دين ولا دنيا. لأن الناس يحتاجون لأن يكونوا في جماعة عندما يكون هناك جماعة يجب أن يكون عليها رأس. حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يحل لثلاثة في سفر إلا أن يأمروا أحدهم”. رواه أبو داود
وأقول لإخواني المجاهدين الأنصار في أفغانستان. أيها المجاهدون يا رجال الميدان لا تكونوا مخدوعين بأعلايب السياسة لأن بعض الأشخاص يستغلون إسم أمير المؤمنين الملا محمد عمر وعملكم لمصلحة حكومة باكستان الكافرة بإصدار مختلف الأوامر بإسم أمير المؤمنين.

يجب أن تعلموا أن أمير المؤمنين لم يكن من الأمراء الجبناء يخشى من الموت في ساحة القتال كما يظهره البعض! ويجب أن لا نظن بأساتذتنا ما لا نحبه لأنفسنا! ونحن لن ننسى أعماله الطيبة التي قام بها للأمة الإسلامية ونحن ندعو له. فنقول إذا كان شهيدا فنسأل الله أن يتقبله وإن كان أسيرا فنسأل أن ينجيه.

الحمدلله، إن قد الله فتح أعيننا حول العديد من القضايا خلال جهادنا في باكستان. ولقد شهدنا الكثير من المؤامرات من هذه الحكومة الكافرة لخداع المجاهدين وهي قد لعبت دورا رئيسيا لإسقاط الإمارة الإسلامية. نحن على وعي بمؤامرتهم لشراء العلماء. لا تدعوا المال الحرام الذي أخذ بدماء المسلمين يخدعكم! إحذروا من أن تعملوا جنودا للخونة!

فالله يقول:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) 119 سورة التوبة

من العلوم للجميع أنه عندما هاجم كفار العالم الإمارة الإسلامية، قال: “كل من الحكومات المجاورة يساعد أميركا في هذه الحرب، فنحن سنبدأ بشن حرب ضده”. ولو لم يكن غائبا لكان دعم الجهاد ضد باكستان ولكان في الخط الأول في هذا الجهاد.


لو لم يكن غائبا لما ترك صديقه العزيز محمد طاهر “فاروق” والمهاجرين الذين تحت قيادته ولما تركهم بدون مساعدة. لقد كان الملا عمر هو من يثق في مجاهدي الحركة الإسلامية لأوزبكستان لذلك هو إختار الشهيد كما نحسبه جمعة باي نمنغاني، الذي كان حينها القائد العسكري للحركة الإسلامية لأوزبكستان، كقائد لكل المهاجرين المجاهدين، العرب والعجم الذين يقاتلون في أفغانستان.

لو لم يكن غائبا لما كان صامتا عندما نشر الكفار سلسلة من الرسومات والأفلام يستهزؤون برسول الله (صلى الله عليه وسلم).
لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما ثار عوام الأفغان على حرق القرآن الكريم كلام الله.
لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما وقعت حوادث كارثية كالمسجد الأحمر، حيث استشهد آلاف من المسلمات.
لو لم يكن غائبا لما منع أولئك الذين يعملون تحت مسمى الهيئة (شورى كويتا) من حل مشاكل المسلمين بالشريعة وهم هاجروا ليعيشوا تحت الحكم الرباني.

لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما أعلنت الدولة الإٍسلامية في العراق والشام ثم لتصبح بعدها الخلافة الإسلامية.

مثلا، الملا عبدالسلام ضعيف – الذي قاتل جنبا إلى جنب مع الملا عمر ضد الإتحاد السوفييتي، وعمل كنائب لوزير الدفاع ووزير للتصنيع الخفيف والثقيل أثناء الإمارة الإسلامية، والذي كان السفير الوحيد لأمير المؤمنين في الخارج في الأيام الأخيرة لإمارة الإسلامية – حاول أن يقابل أمير المؤمنين عدة مرات عندما كان يعمل كسفير للإمارة في إسلام آباد، باكستان. عبدالسلام ضعيف لم يستطع فقط أن يقابل الملا عمر صاحب، بل هو لم يستطع كذلك أن يعرف مكانه واستمرت محاولاته لإيجاده حتى خانه جهاز الإستخبارات الباكستاني المرتد (isi) وباعه للصليبيين الأميركيين.

عبدالسلام ضعيف: “حياتي مع الطالبان”، صفحة 161 – 162.
لقد ذهبت إلى قندهار لزيارة الملا عمر عدة مرات، ولقد رأيته وأعرفه جيدا. لذلك أنا أتحدث بجدية كرجل إلتقاه وعرفه جيدا.
وتلك الجماعات التي أعطته البيعة غيابيا لم يروا الملا محمد عمر لا هم أو ممثليهم (إذا كانوا قد أرسلوا أحدا). إضافة إلى هذا، في ما يتعلق بقبول بيعتهم لم يستطيعوا أن يحصلوا على أي رد مقبول منه.

أقول لأؤلئك الذين يخدعون المجاهدين بقولهم “ملا صاحب موجود!” ويعملون مستغلين إسمه: إتقوا الله! إن أمير المؤمنين لم يكن جبانا مثلكم يعيش بعيدا عن ساحة القتال! فأنتم تدعون أن الملا عمر ليس عنده غيرة وشجاعة كمجاهد بسيط! أليس عنده حقوق أو إخلاص كالمسلم البسيط؟! إنه ليس من الملائكة أو الجن ليعمل متخفيا عن الأنظار.

إلى متى سوف تصمون قادتنا بالجبناء؟ أليس جعل شخص يطيع أميرا لا وجود له هو كذبة كبرى غير مقبولة في الإسلام؟!

أنتم تعرفون هذه الحقيقة أفضل مني. بعد سقوط الإمارة فهو لم يعين أحد في أي منصب إداري ولا أولئك الأشخاص الذين كانوا مسئولين عن الشؤون العامة قبل السقوط يمكنهم أن يستمروا في عملهم، لأنه كان من المستحيل أن يقوموا بذلك.

إلى متى ستخدعون الأمة؟ إلى متى ستظهرون الحق باطلا؟ هل من الممكن إعادة تأسيس الإمارة من خلال إدعاءات ووسائل غير شرعية؟ نعم، ربما ستفتح أفغانستان مرة أخرى، ولكن متى ستحرر نفسها من نفوذ طواغيت باكستان؟ قولوا الحقيقة، لا تعتبروا المجاهدين، الذين يضحون بأموالهم وأرواحهم، كحمقى، وأوقفوا هذا التحريش!

(ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون) 42 سورة البقرة

وأقول لأميركا وأذنابها ما يلي: يا أيها الكفار لن تخدعوا المجاهدين بسياستكم القذرة القائمة على الأيديولجية القذرة إن شاء الله! ولا تحاولوا أن تخدعونا غدا بتمثيلياتكم كـ “نحن قتلنا الملا عمر” كما فعلتكم ساخرين “لقد قتلنا أسامة بن لادن”! ربما هذه المرة أيضا ستلقونه في البحر “وفقا للشريعة الإسلامية” كما زعم أوباما؟! ففي ذلك العام بعد شهر من تمثيليتكم حول القصة الخرافية عن أسامة بن لادن، عميلكم حميد كرازاي أصدر بيانا جاء فيه “نحن قتلنا الملا عمر” وحاول إظهار بعض الصور لجثامين غريبة. ولكن لم يؤخد هذا على محمل الجد.
(إنهم يكيدون كيدا -15- وأكيد كيدا -16- فهمل الكافرين أمهلهم رويدا -17-) سورة الطارق

لندع كل الأمة اليوم تعرف ما هي الحقيقة! كما يجب أن لا تسيؤا الظن بقادة الأمة الإسلامية الحقيقيين! نحن لم يكن ولن يكون عندنا قادة مختفين (من الجن أو الملائكة). من كان يريد أن يرى قادتنا كان يمكنه ذلك. إن قادة، ودعاة، وزعماء الأمة لم يكونوا يعيشون في الكهوف بعيدا عن مجاهديهم! فنحن قدوتنا النبي صل الله عليه وسلم والصحابة الكرام والسلف الصالح وأستاذتنا المعاصرين كمثل عبدالله عزام والملا محمد عمر وأسامة بن لادن ومحمد طاهر فاروق وقمندان جمعة باي والأمير خطاب وشامل باساييف، والقمندان دادالله، وأبو مصعب الزرقاوي، والأمير بيت الله الذين لم يعلمونا أن نعيش متخفين عن الأمة. ولكنهم عاشوا فداء لدينهم وأظهروا لنا أن نحافظ على بيضة ديننا وطابقت أفعالهم أقوالهم. ونسأل الله أن يكون راضيا عنهم جميعا.

نحن مجددو الجهاد في زماننا ونحن نكتب سيرة الرجال بدماءنا لذلك نطلب من إخواننا أن لا يلطخوا تاريخنا المضيء بالسياسة الخبيثة!
ونسأل الله أن يجعلنا نقول الحق علانية ويثبت أقدامنا جميعا وأن لا نخشى في الله لومة لائم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أخوكم
عثمان غازي
الحركة الإسلامية لأوزبكستان
1 صفر 1436 هـ الموافق 24 نوفمبر 2014م

________________

Source: https://shamikh1.info/vb/showthread.php?t=241184

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net