New release from Jaysh al-Ummah’s Abū Ḥafṣ al-Maqdisī: “Palestine Between Three Projects”

الحمد لله رب العالمين ،والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.
رغم أن مساحة فلسطين الجغرافية تعد من أصغر دول العالم إلا أن هذه البقعة الصغيرة التي تبلغ مساحتها 27 الف كيلومتر مربعا كانت وما زالت لها التأثير الأكبر في السياسة الدولية عبر التاريخ لعدة أسباب أهمها
أولا : المكانة الدينية لهذه الأرض عند أتباع الديانات السماوية الثلاث
ثانيا : موقعها الجيوسياسي المتوسط لثلاث القارات الأهم
وهذه الأسباب وغيرها الكثير تجعل هذه الأرض محط أنظار العالم أجمع وعبر التاريخ فإن من يحكم هذه الأرض ويسيطر عليها يحكم العالم كله ومن يهزم في أرضها ينتهي او يضعف. والتاريخ مليء بالدلائل فقد حكمها الروم فكانت لهم الكلمة العليا وكذلك الفرس والانجليز وفتحها المسلمون فدانت لهم الأرض.
وفي المقابل كانت نهاية الروم ثم بعد ذلك الصليبيين على يد صلاح الدين ثم التتار ثم نابليون كل ذلك في فلسطين.
ثم دخلت فلسطين في مرحلة جديدة من الصراع ولكن هذه المرة مع اليهود ومن خلفهم العالم اجمعه فقد اجتمعت أكبر دول أوروبا عام 1907م لتناقش إمكانية بقائها وبقاء أنظمتها الصليبية قبل فوات الأوان واندثارها فقرروا زراعة جسد غريب يفصل المشرق العربي عن المغرب العربي ويكون تابعا للغرب وأن يجعل المنطقة العربية منطقة غير مستقرة يشوبها التوتر والحروب والنزاعات المستمرة بين أقطارها لتأخير نهضة الأمة التي تمتلك أكثر من 70% من ثروات العالم.
هذه لمحة تاريخية بسيطة لا بد من ذكرها واحببت عدم الإطالة كي لا يمل القاريء
إن اليهود لم يأتوا إلى فلسطين صدفة، إنه قدر الله لتكون نهايتهم ونهاية خبثهم ومن خلفهم أعداء الله يقول تعالى (هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ ۚ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا ۖ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا ۖ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ ۚ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ)
ويقول تعالى ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا)
ويقول تعالى (وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا)
قَال صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم (َ لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ فَيَقْتُلُهُمْ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوْ الشَّجَرُ يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ) مسلم
وهنا لا بد لنا أن نتوقف عند آخر مرحلة وصلت إليها قضية فلسطين ومن خلفها الأمة فالناظر إلى حالنا اليوم يجدنا أمة متشرذمة متناحرة مشتتة منقسمة بين مشروعين
الأول :المشروع الصهيوصليبي بقيادة أمريكا
الثاني :المشروع الصفوي الرافضي بقيادة إيران
ويدخل ضمن كل مشروع من هذه المشاريع المتصارعة مجموعة من الدول العربية والإسلامية الوظيفية وتتقاطع المصالح بين هذه المشاريع في عدد من الدول العربية مثل اليمن وسورية والعراق ولبنان وافغانستان وفلسطين إلا أن الأنظمة الوظيفية ليس لها أي دور محوري في هذه المشاريع، بل هي فقط ممول وداعم بالإضافة إلى دورها الأساس وهو رعاية مصالح المستوطن الغربي الصهيوصليبي في بلاد المسلمين
يحاول كل طرف إستخدام فلسطين واستثمار قدسيتها لحشد التأييد الشعبي والرسمي خلف مشروعه حسب ما تتطلبه مصلحة ونفوذ كل طرف على حساب الأمة الإسلامية وأرضها وثرواتها
مع غياب تام للمشروع السني الذي لم يجد حتى هذه اللحظة من يتبناه ويقف خلفه ويدعمه بكل ما يحتاج إليه من إمكانيات مادية ومعنوية
إلا أن هناك محاولات جادة منذ زمن طويل لم تحقق أي نجاح فعلي على الأرض حتى هذه اللحظة
وهذا الأمر يتطلب منا وقفة جادة نعيد من خلالها حساباتنا كأمة ونحسم أمرنا إذا ما أردنا أن نبني مشروعا سنيا يوازي المشاريع المتصارعة كأمة واحدة ولهذا الأمر نحتاج إلى:
أولا : نبذ الخلافات واصلاح ما افسده الغرب بين أبناء الأمة شعوبا وجماعات.
ثانيا :الإجتماع على ملامح مشروع سني يجمع قوى الأمة بكافة مكوناتها.
ثالثا : إيجاد نظام سني يرعى المشروع ويتبناه.
رابعا : تحييد الشعوب والأنظمة المخالفة لنا و لكنها لا تحتل ولا تنهب ثروات الأمة.
خامسا : تجنيد ما أمكن من الشعوب والأ

ن ظمة التحررية.

مع الإخلاص والنية الصادقة سيجتمع الكثيرون من أبناء الأمة ويتجاوزوا كل العقبات والمعوقات باذن الله.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
كتبه العبد الفقير إلى عفو ربه
إسماعيل بن عبد الرحيم حميد
غزة فلسطين

مؤسسة الراية للانتاج الاعلامي

رمضان – مايو
11 / ٠٩ / ١٤٣٩هـ
27 / 05 / 2018 م

_____________

Source: https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=588886318160726&id=100011180899688

To inquire about a translation for this release for a fee email: azelin@jihadology.net