Jihadology Podcast: The Emergence of the Islamic State in AfPak with Don Rassler (Part 2)

This episode features part 2 of Aaron’s conversation with Don Rassler. If you haven’t heard part 1 you can find it here. This two part series is based on Don’s article, “Situating the Emergence of the Islamic State of Khorasan,” in the CTC Sentinel. This episode covers a variety of topics related to the Islamic State in the AfPak region, including:

  • Important events since Don’s article came out in March
  • The relevance of the Afghan Taliban to younger generations
  • How the Islamic Movement of Uzbekistan plays into this situation
  • Al Qaeda’s relevance to, and role in, the region
  • How the presence of the Islamic State could affect the Afghan peace process

This episode also features our #SocialMedia segment, covering postings from July 11th to July 22nd.

Links:

The podcast is produced by Karl Morand. If you have feedback you can email podcast@jihadology.net or find us on Twitter: @JihadPod.

You can subscribe to the show in iTunes or with our RSS feed.

Download this episode (35MB mp3)

New statement from the Islamic Emirate of Afghanistan’s Mullā Muḥmmad ‘Umar: “Message Of Felicitation on the Occasion of ‘Īd al-Fiṭr”

EN

In the name of Allah, the most Gracious, the most Merciful.

الحمد لله رب العلمین و الصلوة والسلام  علی سیدالأنبیاء والمرسلین محمد وعلی آله وأصحابه أجمعین  وبعد

:قال الله تعالی

[أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ [الحج:39﴿

Translation: (Permission to take up arms is given to those against whom war is made, because they have been wronged and Allah, indeed, has power to help them.) (Al-Hajj – 39)

To the whole Muslim Umma, particularly to the Muslim and Mujahid Masses of Afghanistan!

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

(May peace and blessings of Allah be upon you!)

I would like to felicitate you on this auspicious occasions of both Eid-ul-Fitr and the significant conquests in the field of Jihad along with my sincere best wishes. May Allah, the Almighty, accept all your worships, donations and virtuous deeds related with the holy month of Ramadan! Amin.

All of these conquests are the result of perpetual support of Allah Almighty followed by the untold sacrifices, endeavors and backing of the Afghan Mujahid people. I pray to Allah, the Almighty, to remunerate all of them for their services and sacrifices.

It is a moment of deep gratitude and great honor for me to share my feelings with you concerning the sanctified and blessed days of the Holy Religion of Islam. The Muslims congratulate one another in these days, pray for their well-being and express their sincerity, brotherhood and sympathy in an atmosphere fraught with religious fraternity.

I would like, by seizing this occasion, to elucidate some issues about the previous and present on-going Jihadi struggle of the Islamic Emirate of Afghanistan.

 

1. The invasion of Afghanistan by the occupying alliance headed by America was in reality an explicit brutal aggression, contradicting all humane principles, on an integral part of the Muslim Umma and subsequently, the initiation of Holy Jihad against this aggression became a binding individual obligation upon us. As Allah Almighty says:

[ وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ… [البقرة:190 ﴿

Translation: (And fight in the way of Allah against those who fight against you, but do not transgress. Surely, Allah loves not the transgressors.) (Al-Baqarah – 190)

It was according to this religious obligation that more than fifteen hundred religious scholars of our country issued the decree of Holy Jihad to the Islamic Emirate which was subsequently approved by the righteous scholars around the world. In the light of this genuine religious decree, Jihad is as obligatory today as it was in the beginning of foreign occupation because our Muslim homeland Afghanistan is still under occupation and both its land and air space are controlled by the invaders. The only minor difference is that after suffering heavy casualties and financial losses, the foreign occupying forces have reduced their numbers and have confined themselves to heavily fortified bases, filling this void with some notorious figures of our society, mercenary forces trained by foreign intelligence agencies and some naive youngsters in the disguise of Afghan security forces who are financially, logistically and even directly supported by the very occupying forces when pressured by Mujahidin. It is therefore still obligatory upon us to continue our sacred Jihad to liberate our beloved homeland and restore an Islamic system.

It is true that large areas of the country are liberated by the Mujahidin but our Jihadi struggle will continue until the infidel occupation of our country has ended and a pure Islamic system is implemented.

 

2. Concurrently with armed Jihad, political endeavors and peaceful pathways for achieving these sacred goals is a legitimate Islamic principle and an integral part of Prophetic politics. As our holy leader, the beloved Prophet (peace and blessings be upon him), was actively engaged in fighting the infidels in the fields of ‘Badr’ and ‘Khyber’, he simultaneously participated in agreements beneficial for Muslims, held meetings with envoys of infidels, sent messages and delegations to them and on various occasions even undertook the policy of face to face talks with warring infidel parties. If we look into our religious regulations, we can find that meetings and even peaceful interactions with the enemies is not prohibited but what is unlawful is to deviate from the lofty ideals of Islam and to violate religious decrees. Therefore the objective behind our political endeavors as well as contacts and interactions with countries of the world and our own Afghans is to bring an end to the occupation and to establish an independent Islamic system in our country. It is our legitimate right to utilize all legal pathways because being an organized and liable setup, we are responsible to our masses, we are an integral part of human society and rely upon one another. All Mujahidin and countrymen should be confident that in this process, I will unwaveringly defend our legal rights and viewpoint everywhere. We have established a ‘Political Office’ for political affairs, entrusted with the responsibility of monitoring and conducting all political activities.

 

3. We insist upon the unity of Jihadi front in Afghanistan because firstly, it is the command of Allah Almighty and secondly, the fruits of successful Jihad against the former Soviet Union were lost as an inevitable consequence of the multiplicity of factions.

Allah Almighty has said about the unity of Jihadi front:

( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ)  (4 الصف)

Translation: (Verily, Allah loves those who fight in His cause arrayed in solid ranks, as though they were a strong structure cemented with molten lead.) (As-Saff – 4)

 

On another occasion, the Holy Quran unequivocally inhibits from all contentions, differences and mutual disputes in the following explicit words:

 

( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) (46 الانفال)

Translation: (And obey Allah and His Messenger and dispute not with one another, lest you falter and your strength depart from you. And be steadfast; surely, Allah is with the steadfast.) (Al-Anfal – 46)

 

And our Holy Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) says:

{لاَ يُلْدَغُ الْمُؤْمِنُ مِنْ جُحْرٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ}  {رواه البخاري}

Translation: (A believer is not stung twice from the same hole.) Narrated by Bukhari.

Since maintaining the unity of Jihadi front in our country is a religious obligation, we have therefore directed all our Mujahidin to preserve their unity and forcefully prevent all those elements who attempt to create differences, damage this Jihadi front or try to disperse the Mujahidin.

 

4. Our Holy Prophet (peace be upon him) has said:

الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَاهُنَاوَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، “بِحَسْبِ امْرِئٍ مِن الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ ) رواه مسلم و احمد

Translation: (Every Muslim is the brother of another Muslim. He should neither oppress him, nor let him down, nor insult him. Piety is here, while pointing to his chest thrice. It is enough for a man’s mischief to look down upon his Muslim brother. The blood, property and honor of every Muslim is forbidden for another Muslim.) Narrated by Muslim and Ahmad.

In view of the above saying of our Holy Prophet (peace be upon him) and being a member of the Muslim society, we look upon every Muslim as our brother and we formally recognize the legitimate rights of all Afghans including minorities as our religious duty.

 

The formation of Islamic Emirate comprises of virtuous and erudite people from all areas and nations of our country, learning a lot from the experiences of previous 36 years especially from the responsibilities borne over the past twenty years hence no one should fear about what will happen if the Islamic Emirate comes to power. I assure you that the upcoming changes will in no way resemble the situation following the collapse of the communist regime when everything turned upside down. There are no such disagreements inside the Jihadi ranks as were in the past. This time every legal development around the country will be preserved, national assets and the achievements of private sector will be maintained, the dignity of all individuals and communities of the country will be honored, an accountable, transparent, professional and inclusive Afghan administration will be setup to meet both the worldly and religious needs of the Afghan masses. We have always tried, in light of Islamic principles and national interests, to maintain cordial and reciprocal relations with all neighboring, regional and world countries so that Afghanistan is secured both from external malice as well as internal differences.

 

5. Some circles accuse Mujahidin of being agents of Pakistan and Iran. This is an utterly unjust verdict because neither our past history nor the present prevailing circumstances attest to this statement and the forthcoming history will also be a witness against these false accusations, Insha-Allah (God-willing).

Nevertheless, it is a fact that we have sought cordial relations not only with Pakistan and Iran but also all other neighboring countries. Just like towards the people of Pakistan and Iran, we have been the well-wishers of all masses of all neighboring, regional and world countries and we are determined to pursue this wise policy.

We call upon all people with intellect not to be deceived by the baseless propaganda of the enemy intelligence. Do not attribute you’re extraordinary achievements to others. The vast areas spreading from Badakhshan to Kandahar, from Faryab to Paktia and from Herat to Nangarhar, which almost covers the entire country cannot be liberated with foreign support. If foreign aid were so effective then it would have treated the wounds of the Kabul administration which enjoys the unconstrained support of fifty countries. They freely get weapons and manpower from abroad, even their leaders are brought up and trained by the foreigners. But none of these provisions stabilized them rather they are losing ground on a daily basis. Therefore if we were not supported by Allah Almighty as well as our pious masses and Jihadi spirit, how could it be possible for us to have sustained this lopsided war for fourteen years against major world military powers with the insignificant and secret support of either one or two neighboring countries? Without a doubt, no sane mind would ever accept this nonsense.

Therefore our Muslim brothers, near and far, should not be victimized by the enemy propaganda because the enemy is not only devious but also shrewd and well-equipped, able to convey and spread rumors and propaganda against Muslims and Islamic movements to the world masses. Hence all Muslims should remain vigilant and discerning equipped with faith and spiritual perspicacity.

 

6. Some people, without having any sound proof, think that the Islamic Emirate is against all new developments, modern sciences and resources. This despite the overall expenditure on schools and higher educational institutions being higher than the traditional religious madrassas during the reign of the Islamic Emirate. Twenty percent of the budget was allocated for education and training. Contemporary studies are recommended by our religious scholars as they are obligatory according to Islamic teachings. Allah Almighty says in His Holy Book:

(وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ… )(الانفال 60)

Translation: (And make ready against them all you can of power, including steeds of war, whereby you may frighten the enemy of Allah and your enemy…) (Al-Anfal – 60)

According to the above blessed verse which stresses upon every possible preparation against the enemy and since Jihad is an indispensable obligation for the Muslims today thus modern resources to combat the enemy can neither be had nor utilized without the prior knowledge of modern sciences and new experiences. Similarly treatment of injured Mujahidin and health-care of Muslim masses, freeing ourselves from enemy dependence in technical, industrial, agricultural and various other walks of life as well as properly serving the Muslims and self-sufficiency of Islamic society needs our excellence in modern knowledge. It is a well-established rule of Islamic jurisprudence that the requisite of an obligation is obligatory.

Therefore the Islamic Emirate realizes the value and importance of modern sciences and sources in the light of our Holy Sharia law. The proof is that Mujahidin are facilitating both religious and modern studies for the young generation of our beloved homeland in all the areas under their control.

 

7. I would like to remind all the Mujahidin that if they abide by two things then eventual victory will be theirs. First, they should aim for Allah’s pleasure in all their deeds. They should endure their allegiance with their creed, country, the Islamic Emirate and their leaders as guided by our Holy Book:

(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُواْ اللَّهَ یَنصُرْکمْ وَ یُثَبِّتْ أَقْدَامَکمْ.) (محمد 7)

Translation: (O ye who believe! if you help the cause of Allah, He will help you and will make your foothold firm.) (Muhammad – 7)

Secondly, our Holy Prophet (peace be upon him) says:

( لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَلم يُوَقِّرْ كَبِيرَنَا) (ترمذي)

Translation: (Those who do not have mercy on youngsters and not respectful to elders are not from us.) Narrated by Tirmidhi

So deal with your people gently, with love and good manners. Treat their elders as your own parents and their youngsters as your own brothers and children. The protection of lives and properties of ordinary people is your Islamic and human responsibility. Particularly in your military planning, take all possible measures to avoid civilian losses and casualties. If you glance over history, you will vividly see that the one who has betrayed the sacred religion of Allah or has looked down upon this pious Mujahid nation or ignored good ethics has failed at succeeding here. The Holy Prophet (peace be upon him) says:

( أکمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً ) (رواه ابوداود)

Translation: (The most perfect amongst the pious people is the one whose behavior is sublime.) Narrated by Abu Daud

So win over your nation with good behavior.

 

8. O Mujahidin! As Allah Almighty has flung open the doors of victories to you, try your best to invite and guide the opponents to the right path and provide them with secured and honorable living conditions. Instead of killing them, it is better to reform (guide) them as our community will inevitably suffer due to their widows and orphans. The people who control their anger and pardon are held in high esteem by Allah Almighty as He says:

(وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)‌ (آل عمران (134)

Translation: (And those who suppress anger, and pardon men; and Allah loves those who do good.) (Al-Imran – 134)

 

9. Muslims of the whole world and specially the pious masses of Afghanistan are requested to increase their physical and financial support to the Mujahidin amidst the current triumphant process as you constantly extended it over the past fourteen years. You should remember that Jihad is an individual obligation upon every single Muslim. If one cannot participate in the Jihadi fronts physically, he can discharge his duty by extending financial or political or cultural support to the Mujahidin. Our Holy Prophet (peace be upon him) says:

(مَنْ جَهَّزَ غَازِياً فِي سَبِيلِ الله فَقَدْ غَزَا، وَمَنْ خَلَفَ غَازِياً فِي سَبِيلِ الله بِخَيْرٍ فَقَدْ غَزَا) (متفق علیه

Translation: (Whosoever equipped a fighter in the path of Allah, and the one who looked after a fighter’s family behind, verily he participated in Jihad.) Agreed Upon

10. To end, I request all the leaders and masses of the Muslim world to maintain unity and fraternity among themselves and not allow internal differences to weaken their ranks. The policy of tolerance, patience, acumen and strict abidance by Islamic Sharia should be adopted. I would like to remind all the well-off sympathizing brothers to extend their complete support to the bereaved families of the martyrs, prisoners, disabled, poor and orphans of frontline Mujahidin during these happy days of Eid-ul-Fitr. They should not be left alone and must be encouraged because it is the source of success and prosperity in this world as well the world hereafter. Wish good for others as you seek it for yourselves as the Holy Quran says:

(وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (الحج – 77)

Translation: (And do good deeds that you may prosper.) (Al-Hajj – 77)

 

I once again congratulate all of you on this happy occasion of Eid-ul-Fitr and pray to Allah Almighty that all your worship and services are rewarded.

 

Wassalam.

 

Servant of Islam

Amir-ul-Momineen

Mulla Mohammad Umar Mujahid

_________________

Source: http://shahamat-english.com/eid-felicitation-message-of-amir-ul-momineen-mulla-mohammad-umar-mujahid/

al-Imārah Studio presents a new video message from the Islamic Emirate of Afghanistan: “Liberation of Khogyano”

Khogyani-Fatha-english-

________________

Source: http://shahamat-english.com/liberation-of-khogyano-a-new-video-release-by-al-emarah/

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

New statement from the Islamic Emirate of Afghanistan: “Concerning Its Political Affairs”

The Islamic Emirate of Afghanistan regularly undertakes reforms in its organizational structure and officials’ capacities to further its political objectives. Such organizational reforms have been the norm in Islamic Emirate’s policies since the Islamic Movement’s inception.

On this basis, from now onwards all of Islamic Emirate’s foreign and internal political affairs are entrusted to the Islamic Emirate’s Political Office as their sole responsibility. The Political Office has full capacity and agency powers to conduct or postpone, in light of Islamic principles and national interests, negotiations with internal and foreign parties wherever and whenever it deems suitable.

Islamic Emirate of Afghanistan

21/09/1436 Hijri Lunar

17/04/1394 Hijri Solar          08/07/2015 Gregorian

________________

Source: http://shahamat-english.com/statement-of-islamic-emirate-of-afghanistan-concerning-its-political-affairs/

Jund Allah Studios presents a new video message from the Islamic Movement of Uzbekistan: “The Friend of a Friend and the Enemy of an Enemy”

 

________________

Source: https://shamikh1.info/vb/showthread.php?t=241448

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

Jund Allah Studio presents a new statement from the Islamic Movement of Uzbekistan’s ‘Uthmān Ghāzī: “It’s Been Thirteen Years Since We Have Found Our Beloved Amīr Mullā Muḥmmad ‘Umar”

سم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي أمرنا بأن نقول الحقيقة في كل حال، والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم الذي علمنا بأن نكون صادقين.
السلام عليكم يا إخوة الإسلام! أيها المجاهدون الأعزاء الذين قاموا بالجهاد في سبيل الله في كل بلدان العالم.

الحمدلله، اليوم المسلمين يستيقظون بناء على العقيدة الصحيحة في كل أنحاء العالم ويستفيقون من الأغلال التي في أعناقهم منذ قرنين. وقد شهدنا هذه الفرحة في بلاد ما وراء النهر، وخراسان، وجزيرة العرب، والعراق والشام، ومصر، وغيرها من دول شمال أفريقيا، والقوقاز، والصومال، ومالي، ونيجيريا والبلقان، إضافة إلى قارتي أوروبا وأميركا وغيرها من أنحاء العالم. ونحن فرحنا بشدة من أخبار إقامة الخلافة الإسلامية في أرض الشام والعراق وتعيين أخونا أبو بكر البغدادي خليفة للأمة المسلمة.

بعون الله، أود هنا أن أعلمكم بحقيقة مهمة جدا في الأمة المسلمة التي لا يستطيع العديد من المسلمين أن يتحدثوا عنها علانية أو ليسوا واعين بها. وأريد أن أشدد أن الحركة الإسلامية لأوزبكستان لم تعرف هذه الحقيقة مؤخرا، بل منذ وقت طويل وقد انتظرنا لوقت كاف راجين أن يقول هذه الحقيقة أهله. وقد أسفنا أنهم لم يعلنوا بذلك رسميا.

لذلك اليوم أتخذت قرارا بأن أعلن الحقيقة الكبرى المهمة للأمة إلى المسلمين. لأن الله الحكيم أمر المؤمنين بقوله:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا -70- يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما -71-) سوة الأحزاب
الحقيقة التي هي مهمة جدا للأمة في هذه الأيام – عن حقيقة وضع أمير المؤمنين الملا محمد عمر. فالمسلمون يجب أن لا يعيشوا تحت سياسة الكذب والوهم. فإذا أردنا أن نعيش وفقا للشريعة الإسلامية يجب أن نتوقف عن الكذب على أنفسنا لأن هذا مخالف لشريعتنا الربانية.
فلقد مضى أكثر من إثنى عشر عاما منذ سقوط إمارة أفغانستان الإسلامية وبحمدالله وفضله الحركة الإسلامية لأوزبكستان تجاهد ضد الصليبيين في العديد من ولايات أفغانستان بدأ من معركة قلعة جانغي وشاهي كوت، الحمدلله. والذين كانوا أطفالا في زمن الإمارة الإسلامية أصبحوا شبابا مجاهدين غيورين وهم مستمرون في الثورة والجهاد الذي بدأه أستاذهم الشهيد كما نحسبه محمد طاهر “فاروق” رحمه الله. ونسأل الله أن يكون راضيا عن مجاهدينا وأن يتقبل تضحياتنا خلال هذه الأوقات الصعبة.

نحن نأسف بشدة، أنه منذ ثلاث عشرة عاما لم نستطع أن نجد أميرنا الحبيب الملا محمد عمر صاحب الذي ضحى بحكومته وإمارته ليحفظ بيضة الإسلام بقوله: “لن أسلم مسلما إلى الكفار”. بالرغم من خلال هذه الأعوام قمنا بكل ما بإستطاعتنا لنبحث عنه وفي كل مرة تتحول آمالنا إلى أوهام. والذين يقولون “ملا صاحب لا يزال حيا!” لم يقدموا دليل دامغ على ذلك.

إن الأشخاص الذين يمتلكون المعلومات الحقيقية يخفونها، وحتى الآن هم قدموا للأمة أكثر من مرة تهاني وأوامر المزيفة تحمل إسمه. وبالتحديد، نحن – المهاجرون من وراء النهر – الذين كان أمير المؤمنين يهتم بهم، ويحبهم ويقدرهم بشدة لم يتلقوا سوى رسالتين مزيفتين كتبتا بالكمبيوتر بدون توقيعه! بالرغم من أنه عندنا بعض الأدلة الواقعية بأن أمير المؤمنين قد اختفى خلال سقوط الإمارة الإسلامية.
فخلال سنوات طويلة ونحن جماعة مسلمة قمنا بالكثير من الجهود لنبحث عنه ولكن لم نعثر عليه، لذلك ليس من المستغرب أنه يبدو أن بسطاء المسلمين قد توقفوا عن التفكير في وضعه. نحن ليس فقط لم نستطع أن نقابل الملا عمر، بل كذلك لم نجد أحدا يمكنه أن يقول لنا “أنا قد رأيته”!. بل لدينا معلومات أن أهله وأقاربه لم يروه حتى الآن، فما بالك بالغرباء!

اليوم لا أثر لقيادة الملا محمد عمر في عالم السياسة والأحداث المهمة، ولا في أحزان وأفراح الأمة. وأنا أصف ذلك كخيانة لشخصيته بأن نقول أن “أمير المؤمنين حي ولا يزال يعمل” في هذا الوضع. لأنه، نحن – بحمدالله – نعلم كيف كانت الإمارة الإسلامية عندما عشنا وتمتعنا فيها طوال تلك السنين ونحن نعرف شخصية الملا عمر جيدا.

إنه كان رجلا عظيما في وقت كانت فيها الأمة في غفلة فقد برز إلى ساحة وحده وفي فترة قصيرة تمكن من اقامة دولة إسلامية لا مثيل لها في القرون الماضية وكان هو أمير يتوق للشهادة. ولا يقبل عقلا أو نقلا أنه جالس مختبئ في مكان ما من الكفار، بل وعن الأمة الإسلامية، وهو لن يقبل على نفسه مثل هذه الحالة من الجبن.

روى أبو مريم الجهني أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “من ولاه الله شيئا من أمور المسلمين فإحتجب دون حاجتهم وفقرهم إحتجب الله دون حاجته وخلته وفقره يوم القيامة”. وفي أثر آخر يقول: “من ولي من أمر الناس ثم أغلق بابه دون المسكين والمظلوم وذي الحاجة أغلق الله أبواب الرحمة دون حاجته وفقره أفقر ما يكون إليها”.

أن يتخفى لسنوات طويلة هو عمل خائن وجبان ولا يقبل له عذر، والحمدالله الذي حفظ أمراؤنا من مثل هذه الخيانة. فعندما كان أمراؤنا يعملون كانوا يستقبلون أهلهم يوميا وكانوا هناك ينتظرون في صفوف ويستقبلون الضيوف.

إن هذه القصة الخيالية الدنيئة أمر لا يمكن المرء أن يظنه في نفسه فكيف به لأمير المؤمنين؟ إذا هذا الشخص لا يزال حيا لما كان هناك فراغ سياسي في شؤون الأمة وما أغلق عينيه عن الأحداث المهمة. فكيف للأمير أن لا يكون لديه ديوان لإستقبال المسلمين بينما لديه بيت لإستقبال وفود الكفار في قطر؟!
(ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون) 82 سورة يونس

الآن بعد أن ظهرت حقيقة لن أطلب أي دليل من أولئك الذين يدعون أن الملا محمد عمر لا يزال حيا. فنحن لن نقبل أي رسائل مفبكرة وألاعيب سياسية! أنا مع رفاقي زرت هذا الشخص وأنا أعرفه جيدا. ولذلك لن أغير قراري حتى أراه وجها لوجه! ووفقا للشريعة نأسف أن حكم أمير المؤمنين الملا محمد عمر هو غائب.

وفيما يلي سأقدم بعض الأدلة الرعية على أن الشخص الغائب لا يمكنه أن يكون أميرا للمسلمين.

كما تعلمون أنه في فقه الجهاد، جاء في حالة “متى يكون للمسلمين الحق في إختيار أمير لهم؟”:
“عندما يغيب أو يقتل أو يؤسر أو يصاب بعجز الأمير أو القائد الذي عينه الخليفة أو يكون غائبا لأي سببا آخر في هذه الحالة يكون واجبا على المسلمين أن يختاروا لأنفسهم أميرا بدون إذن الخليفة”.

الحجة: أنه في غزوة مؤتة بعد أن استشهد الأمراء الثلاثة الذين اختارهم النبي صلى الله عليه وسلم المسلمون بدون إجزاة منه جعلوا خالد بن الوليد أميرا عليهم وقد رضي النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا العمل.

وعندما يكون هناك خليفة يمكن للمسلمين أن يختاروا لهم أميرا بدون إجازة منه فماذا لو حصلت نفس الحالة مع الأمام الأعظم فعندها يكون أشد وجوبا عليهم أن يقوموا بذلك”.

يقول إبن تيمية رحمه الله:
“إن من أهم واجبات الدين هو إخيار الإمام. بدونه لا يقوم دين ولا دنيا. لأن الناس يحتاجون لأن يكونوا في جماعة عندما يكون هناك جماعة يجب أن يكون عليها رأس. حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يحل لثلاثة في سفر إلا أن يأمروا أحدهم”. رواه أبو داود
وأقول لإخواني المجاهدين الأنصار في أفغانستان. أيها المجاهدون يا رجال الميدان لا تكونوا مخدوعين بأعلايب السياسة لأن بعض الأشخاص يستغلون إسم أمير المؤمنين الملا محمد عمر وعملكم لمصلحة حكومة باكستان الكافرة بإصدار مختلف الأوامر بإسم أمير المؤمنين.

يجب أن تعلموا أن أمير المؤمنين لم يكن من الأمراء الجبناء يخشى من الموت في ساحة القتال كما يظهره البعض! ويجب أن لا نظن بأساتذتنا ما لا نحبه لأنفسنا! ونحن لن ننسى أعماله الطيبة التي قام بها للأمة الإسلامية ونحن ندعو له. فنقول إذا كان شهيدا فنسأل الله أن يتقبله وإن كان أسيرا فنسأل أن ينجيه.

الحمدلله، إن قد الله فتح أعيننا حول العديد من القضايا خلال جهادنا في باكستان. ولقد شهدنا الكثير من المؤامرات من هذه الحكومة الكافرة لخداع المجاهدين وهي قد لعبت دورا رئيسيا لإسقاط الإمارة الإسلامية. نحن على وعي بمؤامرتهم لشراء العلماء. لا تدعوا المال الحرام الذي أخذ بدماء المسلمين يخدعكم! إحذروا من أن تعملوا جنودا للخونة!

فالله يقول:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) 119 سورة التوبة

من العلوم للجميع أنه عندما هاجم كفار العالم الإمارة الإسلامية، قال: “كل من الحكومات المجاورة يساعد أميركا في هذه الحرب، فنحن سنبدأ بشن حرب ضده”. ولو لم يكن غائبا لكان دعم الجهاد ضد باكستان ولكان في الخط الأول في هذا الجهاد.


لو لم يكن غائبا لما ترك صديقه العزيز محمد طاهر “فاروق” والمهاجرين الذين تحت قيادته ولما تركهم بدون مساعدة. لقد كان الملا عمر هو من يثق في مجاهدي الحركة الإسلامية لأوزبكستان لذلك هو إختار الشهيد كما نحسبه جمعة باي نمنغاني، الذي كان حينها القائد العسكري للحركة الإسلامية لأوزبكستان، كقائد لكل المهاجرين المجاهدين، العرب والعجم الذين يقاتلون في أفغانستان.

لو لم يكن غائبا لما كان صامتا عندما نشر الكفار سلسلة من الرسومات والأفلام يستهزؤون برسول الله (صلى الله عليه وسلم).
لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما ثار عوام الأفغان على حرق القرآن الكريم كلام الله.
لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما وقعت حوادث كارثية كالمسجد الأحمر، حيث استشهد آلاف من المسلمات.
لو لم يكن غائبا لما منع أولئك الذين يعملون تحت مسمى الهيئة (شورى كويتا) من حل مشاكل المسلمين بالشريعة وهم هاجروا ليعيشوا تحت الحكم الرباني.

لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما أعلنت الدولة الإٍسلامية في العراق والشام ثم لتصبح بعدها الخلافة الإسلامية.

مثلا، الملا عبدالسلام ضعيف – الذي قاتل جنبا إلى جنب مع الملا عمر ضد الإتحاد السوفييتي، وعمل كنائب لوزير الدفاع ووزير للتصنيع الخفيف والثقيل أثناء الإمارة الإسلامية، والذي كان السفير الوحيد لأمير المؤمنين في الخارج في الأيام الأخيرة لإمارة الإسلامية – حاول أن يقابل أمير المؤمنين عدة مرات عندما كان يعمل كسفير للإمارة في إسلام آباد، باكستان. عبدالسلام ضعيف لم يستطع فقط أن يقابل الملا عمر صاحب، بل هو لم يستطع كذلك أن يعرف مكانه واستمرت محاولاته لإيجاده حتى خانه جهاز الإستخبارات الباكستاني المرتد (isi) وباعه للصليبيين الأميركيين.

عبدالسلام ضعيف: “حياتي مع الطالبان”، صفحة 161 – 162.
لقد ذهبت إلى قندهار لزيارة الملا عمر عدة مرات، ولقد رأيته وأعرفه جيدا. لذلك أنا أتحدث بجدية كرجل إلتقاه وعرفه جيدا.
وتلك الجماعات التي أعطته البيعة غيابيا لم يروا الملا محمد عمر لا هم أو ممثليهم (إذا كانوا قد أرسلوا أحدا). إضافة إلى هذا، في ما يتعلق بقبول بيعتهم لم يستطيعوا أن يحصلوا على أي رد مقبول منه.

أقول لأؤلئك الذين يخدعون المجاهدين بقولهم “ملا صاحب موجود!” ويعملون مستغلين إسمه: إتقوا الله! إن أمير المؤمنين لم يكن جبانا مثلكم يعيش بعيدا عن ساحة القتال! فأنتم تدعون أن الملا عمر ليس عنده غيرة وشجاعة كمجاهد بسيط! أليس عنده حقوق أو إخلاص كالمسلم البسيط؟! إنه ليس من الملائكة أو الجن ليعمل متخفيا عن الأنظار.

إلى متى سوف تصمون قادتنا بالجبناء؟ أليس جعل شخص يطيع أميرا لا وجود له هو كذبة كبرى غير مقبولة في الإسلام؟!

أنتم تعرفون هذه الحقيقة أفضل مني. بعد سقوط الإمارة فهو لم يعين أحد في أي منصب إداري ولا أولئك الأشخاص الذين كانوا مسئولين عن الشؤون العامة قبل السقوط يمكنهم أن يستمروا في عملهم، لأنه كان من المستحيل أن يقوموا بذلك.

إلى متى ستخدعون الأمة؟ إلى متى ستظهرون الحق باطلا؟ هل من الممكن إعادة تأسيس الإمارة من خلال إدعاءات ووسائل غير شرعية؟ نعم، ربما ستفتح أفغانستان مرة أخرى، ولكن متى ستحرر نفسها من نفوذ طواغيت باكستان؟ قولوا الحقيقة، لا تعتبروا المجاهدين، الذين يضحون بأموالهم وأرواحهم، كحمقى، وأوقفوا هذا التحريش!

(ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون) 42 سورة البقرة

وأقول لأميركا وأذنابها ما يلي: يا أيها الكفار لن تخدعوا المجاهدين بسياستكم القذرة القائمة على الأيديولجية القذرة إن شاء الله! ولا تحاولوا أن تخدعونا غدا بتمثيلياتكم كـ “نحن قتلنا الملا عمر” كما فعلتكم ساخرين “لقد قتلنا أسامة بن لادن”! ربما هذه المرة أيضا ستلقونه في البحر “وفقا للشريعة الإسلامية” كما زعم أوباما؟! ففي ذلك العام بعد شهر من تمثيليتكم حول القصة الخرافية عن أسامة بن لادن، عميلكم حميد كرازاي أصدر بيانا جاء فيه “نحن قتلنا الملا عمر” وحاول إظهار بعض الصور لجثامين غريبة. ولكن لم يؤخد هذا على محمل الجد.
(إنهم يكيدون كيدا -15- وأكيد كيدا -16- فهمل الكافرين أمهلهم رويدا -17-) سورة الطارق

لندع كل الأمة اليوم تعرف ما هي الحقيقة! كما يجب أن لا تسيؤا الظن بقادة الأمة الإسلامية الحقيقيين! نحن لم يكن ولن يكون عندنا قادة مختفين (من الجن أو الملائكة). من كان يريد أن يرى قادتنا كان يمكنه ذلك. إن قادة، ودعاة، وزعماء الأمة لم يكونوا يعيشون في الكهوف بعيدا عن مجاهديهم! فنحن قدوتنا النبي صل الله عليه وسلم والصحابة الكرام والسلف الصالح وأستاذتنا المعاصرين كمثل عبدالله عزام والملا محمد عمر وأسامة بن لادن ومحمد طاهر فاروق وقمندان جمعة باي والأمير خطاب وشامل باساييف، والقمندان دادالله، وأبو مصعب الزرقاوي، والأمير بيت الله الذين لم يعلمونا أن نعيش متخفين عن الأمة. ولكنهم عاشوا فداء لدينهم وأظهروا لنا أن نحافظ على بيضة ديننا وطابقت أفعالهم أقوالهم. ونسأل الله أن يكون راضيا عنهم جميعا.

نحن مجددو الجهاد في زماننا ونحن نكتب سيرة الرجال بدماءنا لذلك نطلب من إخواننا أن لا يلطخوا تاريخنا المضيء بالسياسة الخبيثة!
ونسأل الله أن يجعلنا نقول الحق علانية ويثبت أقدامنا جميعا وأن لا نخشى في الله لومة لائم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أخوكم
عثمان غازي
الحركة الإسلامية لأوزبكستان
1 صفر 1436 هـ الموافق 24 نوفمبر 2014م

________________

Source: https://shamikh1.info/vb/showthread.php?t=241184

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

Jund Allah Studio presents a new statement from the Islamic Movement of Uzbekistan’s ‘Uthmān Ghāzī: “About the Reality of the Status of Mullā Muḥmmad ‘Umar”


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي أمرنا بأن نقول الحقيقة في كل حال، والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم الذي علمنا بأن نكون صادقين.

السلام عليكم يا إخوة الإسلام! أيها المجاهدون الأعزاء الذين قاموا بالجهاد في سبيل الله في كل بلدان العالم.

الحمدلله، اليوم المسلمين يستيقظون بناء على العقيدة الصحيحة في كل أنحاء العالم ويستفيقون من الأغلال التي في أعناقهم منذ قرنين. وقد شهدنا هذه الفرحة في بلاد ما وراء النهر، وخراسان، وجزيرة العرب، والعراق والشام، ومصر، وغيرها من دول شمال أفريقيا، والقوقاز، والصومال، ومالي، ونيجيريا والبلقان، إضافة إلى قارتي أوروبا وأميركا وغيرها من أنحاء العالم. ونحن فرحنا بشدة من أخبار إقامة الخلافة الإسلامية في أرض الشام والعراق وتعيين أخونا أبو بكر البغدادي خليفة للأمة المسلمة.

بعون الله، أود هنا أن أعلمكم بحقيقة مهمة جدا في الأمة المسلمة التي لا يستطيع العديد من المسلمين أن يتحدثوا عنها علانية أو ليسوا واعين بها. وأريد أن أشدد أن الحركة الإسلامية لأوزبكستان لم تعرف هذه الحقيقة مؤخرا، بل منذ وقت طويل وقد انتظرنا لوقت كاف راجين أن يقول هذه الحقيقة أهله. وقد أسفنا أنهم لم يعلنوا بذلك رسميا.

لذلك اليوم اتخذت قرارا بأن أعلن الحقيقة الكبرى المهمة للأمة إلى المسلمين. لأن الله الحكيم أمر المؤمنين بقوله:

(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا -70- يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما -71-) سوة الأحزاب

الحقيقة التي هي مهمة جدا للأمة في هذه الأيام – عن حقيقة وضع أمير المؤمنين الملا محمد عمر. فالمسلمون يجب أن لا يعيشوا تحت سياسة الكذب والوهم. فإذا أردنا أن نعيش وفقا للشريعة الإسلامية يجب أن نتوقف عن الكذب على أنفسنا لأن هذا مخالف لشريعتنا الربانية.

فلقد مضى أكثر من إثنى عشر عاما منذ سقوط إمارة أفغانستان الإسلامية وبحمدالله وفضله الحركة الإسلامية لأوزبكستان تجاهد ضد الصليبيين في العديد من ولايات أفغانستان بدأ من معركة قلعة جانغي وشاهي كوت، الحمدلله. والذين كانوا أطفالا في زمن الإمارة الإسلامية أصبحوا شبابا مجاهدين غيورين وهم مستمرون في الثورة والجهاد الذي بدأه أستاذهم الشهيد كما نحسبه محمد طاهر “فاروق” رحمه الله. ونسأل الله أن يكون راضيا عن مجاهدينا وأن يتقبل تضحياتنا خلال هذه الأوقات الصعبة.

نحن نأسف بشدة، أنه منذ ثلاث عشرة عاما لم نستطع أن نجد أميرنا الحبيب الملا محمد عمر صاحب الذي ضحى بحكومته وإمارته ليحفظ بيضة الإسلام بقوله: “لن أسلم مسلما إلى الكفار”. بالرغم من خلال هذه الأعوام قمنا بكل ما بإستطاعتنا لنبحث عنه وفي كل مرة تتحول آمالنا إلى أوهام. والذين يقولون “ملا صاحب لا يزال حيا!” لم يقدموا دليل دامغ على ذلك.

إن الأشخاص الذين يمتلكون المعلومات الحقيقية يخفونها، وحتى الآن هم قدموا للأمة أكثر من مرة تهاني وأوامر مزيفة تحمل إسمه. وبالتحديد، نحن – المهاجرون من بلاد ما وراء النهر – الذين كان أمير المؤمنين يهتم بهم، ويحبهم ويقدرهم بشدة لم يتلقوا سوى رسالتين مزيفتين كتبتا بالكمبيوتر بدون توقيعه! بالرغم من أنه عندنا بعض الأدلة الواقعية بأن أمير المؤمنين قد اختفى خلال سقوط الإمارة الإسلامية.

فخلال سنوات طويلة ونحن جماعة مسلمة قمنا بالكثير من الجهود لنبحث عنه ولكن لم نعثر عليه، لذلك ليس من المستغرب أنه يبدو أن بسطاء المسلمين قد توقفوا عن التفكير في وضعه. نحن ليس فقط لم نستطع أن نقابل الملا عمر، بل كذلك لم نجد أحدا يمكنه أن يقول لنا “أنا قد رأيته”!. بل لدينا معلومات أن أهله وأقاربه لم يروه حتى الآن، فما بالك بالغرباء!

اليوم لا أثر لقيادة الملا محمد عمر في عالم السياسة والأحداث المهمة، ولا في أحزان وأفراح الأمة. وأنا أصف ذلك كخيانة لشخصيته بأن نقول أن “أمير المؤمنين حي ولا يزال يعمل” في هذا الوضع. لأنه، نحن – بحمدالله – نعلم كيف كانت الإمارة الإسلامية عندما عشنا وتمتعنا فيها طوال تلك السنين ونحن نعرف شخصية الملا عمر جيدا.

إنه كان رجلا عظيما في وقت كانت فيها الأمة في غفلة فقد برز إلى الساحة وحده وفي فترة قصيرة تمكن من اقامة دولة إسلامية لا مثيل لها في القرون الماضية وكان هو أمير يتوق للشهادة. ولا يقبل عقلا أو نقلا أنه جالس مختبئ في مكان ما من الكفار، بل وعن الأمة الإسلامية، وهو لن يقبل على نفسه مثل هذه الحالة من الجبن.

روى أبو مريم الجهني أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “من ولاه الله شيئا من أمور المسلمين فإحتجب دون حاجتهم وفقرهم إحتجب الله دون حاجته وخلته وفقره يوم القيامة”. وفي أثر آخر يقول: “من ولي من أمر الناس ثم أغلق بابه دون المسكين والمظلوم وذي الحاجة أغلق الله أبواب الرحمة دون حاجته وفقره أفقر ما يكون إليها”.

أن يتخفى لسنوات طويلة هو عمل خائن وجبان ولا يقبل له عذر، والحمدالله الذي حفظ أمراؤنا من مثل هذه الخيانة. فعندما كان أمراؤنا يعملون كانوا يستقبلون أهلهم يوميا وكانوا هناك ينتظرون في صفوف ويستقبلون الضيوف.

إن هذه القصة الخيالية الدنيئة أمر لا يمكن المرء أن يظنه في نفسه فكيف به لأمير المؤمنين؟ إذا هذا الشخص لا يزال حيا لما كان هناك فراغ سياسي في شؤون الأمة وما أغلق عينيه عن الأحداث المهمة. فكيف للأمير أن لا يكون لديه ديوان لإستقبال المسلمين بينما لديه بيت لإستقبال وفود الكفار في قطر؟!

(ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون) 82 سورة يونس

الآن بعد أن ظهرت الحقيقة لن أطلب أي دليل من أولئك الذين يدعون أن الملا محمد عمر لا يزال حيا. فنحن لن نقبل أي رسائل مفبركة وألاعيب سياسية! أنا مع رفاقي زرت هذا الشخص وأنا أعرفه جيدا. ولذلك لن أغير قراري حتى أراه وجها لوجه! ووفقا للشريعة نأسف أن حكم أمير المؤمنين الملا محمد عمر هو غائب.

وفيما يلي سأقدم بعض الأدلة الشرعية على أن الشخص الغائب لا يمكنه أن يكون أميرا للمسلمين.

كما تعلمون أنه في فقه الجهاد، جاء في حالة “متى يكون للمسلمين الحق في إختيار أمير لهم؟”:

“عندما يغيب أو يقتل أو يؤسر أو يصاب بعجز، الأمير أو القائد الذي عينه الخليفة أو يكون غائبا لأي سبب آخر في هذه الحالة يكون واجبا على المسلمين أن يختاروا لأنفسهم أميرا بدون إذن الخليفة”.

الحجة: أنه في غزوة مؤتة بعد أن استشهد الأمراء الثلاثة الذين اختارهم النبي صلى الله عليه وسلم المسلمون بدون إجازة منه جعلوا خالد بن الوليد أميرا عليهم وقد رضي النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا العمل.

وعندما يكون هناك خليفة يمكن للمسلمين أن يختاروا لهم أميرا بدون إجازة منه فماذا لو حصلت نفس الحالة مع الأمام الأعظم فعندها يكون أشد وجوبا عليهم أن يقوموا بذلك”.

يقول إبن تيمية رحمه الله:

“إن من أهم واجبات الدين هو إختيار الإمام. فبدونه لا يقوم دين ولا دنيا. لأن الناس يحتاجون لأن يكونوا في جماعة وعندما يكون هناك جماعة يجب أن يكون عليها رأس. حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يحل لثلاثة في سفر إلا أن يأمروا أحدهم”. رواه أبو داود

وأقول لإخواني المجاهدين الأنصار في أفغانستان. أيها المجاهدون يا رجال الميدان لا تكونوا مخدوعين بألاعيب السياسة لأن بعض الأشخاص يستغلون إسم أمير المؤمنين الملا محمد عمر وعملكم لمصلحة حكومة باكستان الكافرة بإصدار مختلف الأوامر بإسم أمير المؤمنين.

يجب أن تعلموا أن أمير المؤمنين لم يكن من الأمراء الجبناء يخشى من الموت في ساحة القتال كما يظهره البعض! ويجب أن لا نظن بأساتذتنا ما لا نحبه لأنفسنا! ونحن لن ننسى أعماله الطيبة التي قام بها للأمة الإسلامية ونحن ندعو له. فنقول إذا كان شهيدا فنسأل الله أن يتقبله وإن كان أسيرا فنسأل أن ينجيه.

الحمدلله، إن الله قد فتح أعيننا حول العديد من القضايا خلال جهادنا في باكستان. ولقد شهدنا الكثير من المؤامرات من هذه الحكومة الكافرة لخداع المجاهدين وهي من لعبت دورا رئيسيا لإسقاط الإمارة الإسلامية. نحن على وعي بمؤامراتهم لشراء العلماء. لا تدعوا المال الحرام الذي أخذ بدماء المسلمين يخدعكم! إحذروا من أن تعملوا جنودا للخونة!

فالله يقول:

(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) 119 سورة البقرة

من المعلوم للجميع أنه عندما هاجم كفار العالم الإمارة الإسلامية، قال: “أي من الحكومات المجاورة يساعد أميركا في هذه الحرب، فنحن سنبدأ بشن حرب ضدها”. ولو لم يكن غائبا لكان دعم الجهاد ضد باكستان ولكان في الخط الأول في هذا الجهاد.

لو لم يكن غائبا لما ترك صديقه العزيز محمد طاهر “فاروق” والمهاجرين الذين تحت قيادته ولما تركهم بدون مساعدة. لقد كان الملا عمر هو من يثق في مجاهدي الحركة الإسلامية لأوزبكستان لذلك هو إختار الشهيد كما نحسبه جمعة باي نمنغاني، الذي كان حينها القائد العسكري للحركة الإسلامية لأوزبكستان، كقائد لكل المهاجرين المجاهدين، العرب والعجم الذين يقاتلون في أفغانستان.

لو لم يكن غائبا لما كان صامتا عندما نشر الكفار سلسلة من الرسومات والأفلام يستهزؤون برسول الله (صلى الله عليه وسلم).

لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما ثار عوام الأفغان على حرق القرآن الكريم كلام الله.

لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما وقعت حوادث كارثية كالمسجد الأحمر، حيث استشهد آلاف من المسلمات.

لو لم يكن غائبا لما منع أولئك الذين يعملون تحت مسمى الهيئة (شورى كويتا) من حل مشاكل المسلمين بالشريعة وهم من هاجروا ليعيشوا تحت الحكم الرباني.

لو لم يكن غائبا لما ظل صامتا عندما أعلنت الدولة الإٍسلامية في العراق والشام ثم لتصبح بعدها الخلافة الإسلامية.

مثلا، الملا عبدالسلام ضعيف – الذي قاتل جنبا إلى جنب مع الملا عمر ضد الإتحاد السوفييتي، وعمل كنائب لوزير الدفاع ووزير للتصنيع الخفيف والثقيل أثناء الإمارة الإسلامية، والذي كان السفير الوحيد لأمير المؤمنين في الخارج في الأيام الأخيرة لإمارة الإسلامية – حاول أن يقابل أمير المؤمنين عدة مرات عندما كان يعمل كسفير للإمارة في إسلام آباد، باكستان. عبدالسلام ضعيف لم يستطع فقط أن يقابل الملا عمر صاحب، بل هو لم يستطع كذلك أن يعرف مكانه واستمرت محاولاته لإيجاده حتى خانه جهاز الإستخبارات الباكستاني المرتد (ISI) وباعه للصليبيين الأميركيين.

عبدالسلام ضعيف: “حياتي مع الطالبان”، صفحة 161 – 162.

لقد ذهبت إلى قندهار لزيارة الملا عمر عدة مرات، ولقد رأيته وأعرفه جيدا. لذلك أنا أتحدث بجدية كرجل إلتقاه وعرفه جيدا.

وتلك الجماعات التي أعطته البيعة غيابيا لم يروا الملا محمد عمر لا هم أو ممثليهم (إذا كانوا قد أرسلوا أحدا). إضافة إلى هذا، في ما يتعلق بقبول بيعتهم لم يستطيعوا أن يحصلوا على أي رد مقبول منه.

أقول لأؤلئك الذين يخدعون المجاهدين بقولهم “ملا صاحب موجود!” ويعملون مستغلين إسمه: إتقوا الله! إن أمير المؤمنين لم يكن جبانا مثلكم يعيش بعيدا عن ساحة القتال! فأنتم تدعون أن الملا عمر ليس عنده غيرة وشجاعة كمجاهد بسيط! أليس عنده حقوق أو إخلاص كالمسلم البسيط؟! إنه ليس من الملائكة أو الجن ليعمل متخفيا عن الأنظار.

إلى متى سوف تصمون قادتنا بالجبناء؟ أليس جعل شخص يطيع أميرا لا وجود له هو كذبة كبرى غير مقبولة في الإسلام؟!

أنتم تعرفون هذه الحقيقة أفضل مني. بعد سقوط الإمارة فهو لم يعين أحد في أي منصب إداري ولا أولئك الأشخاص الذين كانوا مسئولين عن الشؤون العامة قبل السقوط يمكنهم أن يستمروا في عملهم، لأنه كان من المستحيل أن يقوموا بذلك.

إلى متى ستخدعون الأمة؟ إلى متى ستظهرون الحق باطلا؟ هل من الممكن إعادة تأسيس الإمارة من خلال إدعاءات ووسائل غير شرعية؟ نعم، ربما ستفتح أفغانستان مرة أخرى، ولكن متى ستحرر نفسها من نفوذ طواغيت باكستان؟ قولوا الحقيقة، لا تعتبروا المجاهدين، الذين يضحون بأموالهم وأرواحهم، كحمقى، وأوقفوا هذا التحريش!

(ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون) 42 سورة البقرة

وأقول لأميركا وأذنابها ما يلي: يا أيها الكفار لن تخدعوا المجاهدين بسياستكم القذرة القائمة على الأيديولجية القذرة إن شاء الله! ولا تحاولوا أن تخدعونا غدا بتمثيلياتكم كـ “نحن قتلنا الملا عمر” كما فعلتم ساخرين “لقد قتلنا أسامة بن لادن”! ربما هذه المرة أيضا ستلقونه في البحر “وفقا للشريعة الإسلامية” كما زعم أوباما؟! ففي ذلك العام بعد شهر من تمثيليتكم حول القصة الخرافية عن أسامة بن لادن، عميلكم حامد كرازاي أصدر بيانا جاء فيه “نحن قتلنا الملا عمر” وحاول إظهار بعض الصور لجثامين غريبة. ولكن لم يؤخد هذا على محمل الجد.

(إنهم يكيدون كيدا -15- وأكيد كيدا -16- فهمل الكافرين أمهلهم رويدا -17-) سورة الطارق

لندع كل الأمة اليوم تعرف ما هي الحقيقة! كما يجب أن لا تسيؤا الظن بقادة الأمة الإسلامية الحقيقيين! نحن لم يكن ولن يكون عندنا قادة مختفين (من الجن أو الملائكة). من كان يريد أن يرى قادتنا كان يمكنه ذلك. إن قادة، ودعاة، وزعماء الأمة لم يكونوا يعيشون في الكهوف بعيدا عن مجاهديهم! فنحن قدوتنا النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام والسلف الصالح وأساتذتنا المعاصرين كمثل عبدالله عزام والملا محمد عمر وأسامة بن لادن ومحمد طاهر فاروق وقمندان جمعة باي والأمير خطاب وشامل باساييف، والقمندان دادالله، وأبو مصعب الزرقاوي، والأمير بيت الله الذين لم يعلمونا أن نعيش متخفين عن الأمة. ولكنهم عاشوا فداء لدينهم وأظهروا لنا أن نحافظ على بيضة ديننا وطابقت أفعالهم أقوالهم. ونسأل الله أن يكون راضيا عنهم جميعا.

نحن مجددو الجهاد في زماننا ونحن نكتب سيرة الرجال بدماءنا لذلك نطلب من إخواننا أن لا يلطخوا تاريخنا المضيء بالسياسة الخبيثة!

ونسأل الله أن يجعلنا نقول الحق علانية ويثبت أقدامنا جميعا وأن لا نخشى في الله لومة لائم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أخوكم

عثمان غازي

الحركة الإسلامية لأوزبكستان

________________

Source: https://shamikh1.info/vb/showthread.php?t=241181

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net