New article from ‘Abd Allah bin Muḥammad: “Jihād in Burma”

UPDATE 4/26/13 7:29 PM: Here is an English translation of the below Arabic article:

While the whole world is hearing the shouts of “O’ Allah no one is left for us except you” in the war where the lines of the regional and international conflict intersected in Syria other shouts remained unheard despite that it had the same scent of sectarianism and international conspiracy!

The circumstances of the presence of the Muslim Rohingya in a location that is rudimentary and marginalized from the world made the issue of persecuting, eradicating and displacing them easier to the Buddhist regime in Burma since the cover which the Buddhists enjoyed from the regional and international powers like Buddhist China and America that seeks to drag the Burmese regime to an alliance at the expense of China made it more comfortable for the rulers of Myanmar in expelling a whole nation from its land and confiscation of all its rights without any political pressure or economic sanctions that prevent him from continuing in this unprecedented crime!

When we speak about the possibility of jihad in Burma we are speaking about an event that should occur willingly and unprompted since the extent of the conspiracy that surrounds the Muslims of Burma and the disclosure of the threads of the implication of the ruling regime by supporting the campaigns of genocide and displacement, and the collusion of the neighboring countries in besieging the refugees and tightening on them and the soft international cover for these crimes that made them mutter phrases such as “O’ Allah no one is left for us except you” as their brothers in Syria have done and this swirl and what will result from it will eventually make the Muslims of Burma resort to carrying arms as the Syrians have done also and that is what will change the equation of the conflict in Burma to an extent that we might see a person like Ibrahimi roaming in that region searching for a solution!

In fact Burma is like Syria since it is a land that not long ago knew jihad as Syria have witnessed an intensive jihad in the eighties also Burma witnessed a jihad in the nineties even if it was less intensive than, and both wars were to defend the existence and rights of Muslims. As for the strategic position, Bangladesh can now play the role of Turkey in supporting the Syrian revolution even if it was on the level of only turning a blind eye and allowing the passing of arms as it have done in the nineties, in that period the Islamist groups in Bangladesh led the jihad with their brothers the Rohingya against the Buddhist regime and that scenario could be repeated by the return of the circumstances that will force the Muslims of Burma to carry arms but this time it could be different since the atrophy which occurred to the jihad of the nineties because of the weak Islamic interest for the cause and the lack of aid that couldn’t be repeated with the Islamic world that has been affected and is eager to aid their brothers in Burma with the financial and media support and they are the same facts that the Syrian revolution enjoyed which made it survive and develop after the eighties revolution failed because it was deprived from it.

What remains for me to say is that the catastrophic situation of the Muslims in Burma between the sectarian regime that insists to displace them with iron and fire, and the neighboring regimes that doesn’t accept them as refugees will make the Rohingya return to their historical right in ruling the kingdom of Arakan which they still are attributed to it since this historical heritage and their existence as one race with one religion and one catastrophic circumstances will make the establishment of the “Islamic State of Arakan” a goal for their upcoming jihad and that what will authorize the cause to enter to the balances of the regional and international politics and from here comes the channels of support according to the political interests that are consequences for the establishment of such a state – that is self qualified for that – in that location that might play a role in any global conflict in the east which is the geographic scope promised by the strategies of conflict of the great powers like America and China, since Obama have declared a strategy of transferring the military gravity towards East Asia and the Pacific Ocean in an indication for besieging China, and China also is continuing to spread its influence in its vital area which includes parts of Indochina supported by the BRICS alliance that might change the balances of the game in the world and not only in South East Asia, and that’s why we can say that the strategic balances that allowed for the Jihadi movement to reach Syria amidst these warring regional and international poles will allow the presence of a Jihadi movement that will be a nucleus for the Islamic State of Arakan Allah willing.

__________

Source: http://ansar1.info/showthread.php?t=45663

بينما يسمع العالم صرخات ” ما لنا غيرك يا الله ” في الحرب التي تقاطعت فيها خطوط الصراع الإقليمي والدولي في سوريا ظلت صرخات أخرى لم يسمع لها صوت مع أنها حملت نفس النفس الطائفي ونفس المؤامرة الدولية !

ظروف وجود مسلمي بورما من الروهينجيا في بقعة بدائية ومهمشة من العالم جعل مسألة اضطهادهم وإبادتهم وتهجيرهم أيسر على النظام البوذي في بورما إلا أن الغطاء الذي تمتع به البوذيين من قبل القوى الإقليمية والدولية كالصين البوذية وأمريكا الطامعة بجر النظام البورمي لتحالف على حساب الصين جعل حكام ميانمار أكثر أريحية في طرد شعب بأكملة من أراضية ومصادرة كافة حقوقة دون أي ضغوط سياسية أو عقوبات اقتصادية تحول دون استمراره في هذه الجريمة الغير مسبوقة !

عندما نتحدث عن امكانية الجهاد في بورما فنحن نتحدث عن حدث لا بد أن يوجد تلقائيا ومن نفسه فحجم المؤامرة التي تحيط بمسلمي بورما وتكشف خيوط تورط النظام الحاكم بدعم حملات الإبادة والتهجير وتواطأ دول الجوار في حصار اللاجئين والتضييق عليهم والغطاء الدولي الناعم لهذه الجرائم جعلتهم يتمتمون بعبارات من نوع ” ما لنا غيرك يا الله ” كما فعل إخوانهم في المحنة بسوريا وهذه الدوامة وما يترتب عليها من حسابات ستلجئ مسلمي بورما لحمل السلاح في النهاية كما فعل السوريون أيضا وهذا ما سيغير معادلة الصراع في بورما لدرجة أننا يمكن أن نرى شخص كالإبراهيمي يدور في فلك تلك المنطقة بحثا عن حل للأزمة !

الحقيقة أن بورما كسوريا من حيث أنها أرض قريبة عهد بجهاد فكما أن سوريا قد شهدت جهادا ساخنا في الثمانينات فقد شهدت بورما في التسعينات جهادا وإن كان أقل سخونة وكلا الحربين كانت للدفاع عن وجود وحقوق المسلمين أما عن الوضع الاستراتيجي فبنغلاديش الآن قد تلعب نفس الدور الذي تلعبه تركيا في دعم الثورة السورية وإن كان على مستوى غض الطرف فقط والسماح بتمرير السلاح كما فعلت في التسعينات ، ففي تلك الفترة كانت الجماعات الإسلامية في بنغلاديش تقود الجهاد مع إخوانهم الروهينجيا ضد النظام البوذي وهذا السيناريو قد يعيد نفسه مع عودة الظروف التي ستلجئ مسلمي بورما لحمل السلاح إلا أن الأمر قد يختلف هذه المرة فالضمور التي تعرض له جهاد التسعينات بسبب ضعف الإهتمام الإسلامي بالقضية وقلة الدعم قد لا يتكرر مرة أخرى مع تأثر العالم الإسلامي وحرقته لنصرة إخوانه في بورما بالدعم المالي والإعلامي وهي نفس المعطيات التي حظيت بها الثورة السورية فاستطاعت الصمود والتطور بعد أن فشلت في ثورة الثمانينات لحرمانها من ذلك

بقي أن أقول أن الوضع المأساوي الذي وجد فيه مسلمي بورما بين نظام طائفي يصر على تهجيرهم بالنار والحديد وبين أنظمة مجاورة لا تقبل بهم كلاجئين سيجعل الروهنجيين يعودون لحقهم التاريخي في حكم مملكة أركان التي ما زالوا يعرفون بها فهذا الإرث التاريخي ووجودهم كعرقية واحدة بدين واحد وظرف مأساوي واحد سيجعل من إقامة دولة أركان الإسلامية هدفا لجهادهم المرتقب وهذا ما سيخول القضية للدخول على موازنات السياسة الإقليمية والدولية ومن هنا قد تأتي أبواب الدعم بحسب المصالح السياسية التي تترتب على قيام مثل هذه الدولة – المؤهلة ذاتيا لذلك – في هذا الموقع الذي قد يلعب دور في أي صراع عالمي في الشرق وهو المجال الجغرافي الذي تبشر به استراتيجيات الصراع لدى القوى العظمى كأمريكا والصين ، فأوباما قد أعلن عن استراتيجية تحول الثقل العسكري نحو شرق آسيا والمحيط الهادي في إشارة لمحاصرة الصين والصين أيضا ماضية بمد نفوذها في مجالها الحيوي الذي يشمل أجزاء من الصين الهندية مدعومة بتحالف دول البريكس الذي قد يغير موازين اللعبة في العالم وليس في جنوب شرق آسيا وحسب ، ولذا نستطيع القول أن التوازنات الاستراتيجية التي سمحت بوصول المد الجهادي لسوريا وسط تلك الأقطاب الإقليمية والدولية المتصارعة سيسمح بوجود مد جهادي يكون نواة لدولة أركان الإسلامية بإذن الله تعالى .

_________

Source: http://strateagy.wordpress.com/2013/04/16/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AF-%D9%81%D9%8A-%D8%A8%D9%88%D8%B1%D9%85%D8%A7/

To inquire about a translation for this article for a fee email: azelin@jihadology.net