New statement from the Amīr of the Islamic Emirate of Afghanistan Mullā Muḥmmad ‘Umar (Mullah Mohammad Omar): “Message Of Felicitation on the Occasion of ‘Īd al ‘Aḍḥā”

English:

Zil Hajj 07, 1433 A.H, Wednesday, October 24, 2012

In the Name of Allah, the Most Merciful, the Most Compassionate.

Praise be to Allah, the Sustainer of the Worlds and peace be on the leader of the two dominions, the noblest of the apostles, the Leader of Mujahideen, our prophet, Mohammad, the Chosen one (peace be upon him) and on his offspring and all his companions. Having said that, I would like to further say: I seek refuge in Allah from Satan, the rejected one.

“Those who disbelieve, spend their wealth to debar others from the path of Allah. They will continue to spend it till it will become a cause of regret for them and in the end, they will be overcome. And those who disbelieve shall be gathered in Hell. Holy Quran (8:36)

When Jesus son of Mary said: “Children of Israel! Verily, I am the Messenger of Allah to you, confirming that (which came) before me and giving good news of an apostle that will come after me whose name shall be Ahmad.” Holy Quran 61:6

I extend my felicitation to all Muslim people of Afghanistan, to the gallant Mujahideen who are now arrayed against the invasion, to the families of the martyrs, to the disabled and the esteemed pilgrims in every part of the world, on this occasion of Eid-ul-Odha, a great day of selflessness, sacrifice and joy.

I pray to the Almighty Allah to bless the Islamic Ummah to spend these days of the Eid of Sacrifice, in joy, serenity and a feeling of euphoria. Similarly, I congratulate, the honor-loving and high-spirited Mujahideen brothers on the unprecedented military victories of the current year. May Allah, the Almighty give us and you (further) steadfastness and persistence and salvage our oppressed people from this unlawful invasion. Surely, the moments (of victory) are close at hand now rather than any other time else.

Mujahideen brothers!

You are in the scene witnessing that the ranks of Jihad do strengthen, experiencing expansion in every part of the country because of the close support of ( our) brave people with the Mujahideen and their sacrifices . Massive aggressive and Jihadic tactical attacks are carried out against the grand bases of the invaders. The (enemy) evacuate military bases and barracks in awe of Mujahideen. Some conscious daring Muslims from among the ranks of the regime installed by the invaders, launch decisive attacks against the cunning invading enemy. Those Afghans who have been deceived are now turning to the peaceful lap of the Islamic Emirate in groups as a result of the efforts underway by the Call and Guidance Commission. Other self-same developments and transformations are some of the achievements that we and you should, as an obligation, have to thank Allah (swt) for having them bestowed on us.

We ask the Almighty Allah with deep humbleness to grace us with further ability to achieve our goals, to remain committed to the aspirations of our Jihad, neither become arrogant ( to gloat) nor become heedless about the goals and sacred path of Jihad. We should seek the pleasure of Allah in the conduct of all affairs and make it our resolution to obey our superiors, to implement the bye-law of Jihad, and to work for the establishment of the Islamic system, the comfort and prosperity of our people, our nation of which you and we are a part and parcel, has gone through hardships, sufferings and oppression in the past over thirty years They deserve it as an obligation on us to behave with them with tolerance and good manners. It is because of the sacrifices, selflessness and daring feats of this very nation that you and we become able in keeping up the battle against such an arrogant power for eleven years triumphantly and face the enemy with defeat at all fronts.

You and we should feel the pain of the nation and share its grief. We should realize that complete victory and quashing of the enemy become possible only through the help of the Almighty Allah and the bilateral cooperation of our people. The superiors and subordinates of the Islamic Emirate should try to cement their unity, coherence and intimacy, avoid internal differences, conduct the affairs of Jihad with mutual sympathy and consultation, work out good plans for the quashing of the enemy and implement them; provide facilities for the common people, save them from the atrocities and brutalities of the invaders and the Arbakis, pay full attention to the prevention of civilian casualties.

The enemy has tried and is trying to blame the Mujahideen for the civilian casualties. Increase your efforts to expand the area of infiltration in the ranks of the enemy and to bring about better order and array in the work. This tactic will achieve more fruitful results, if God willing. Focus on honing behavior and raising level of knowledge of the Mujahideen. Explain to them all essential injunctions and ethics of Jihad, and pay attention to their education, vastness of insight and moral upbringing. Give a hand of help to the orphans, the disabled and the prisoners. This should remain inculcated in your mind that every action contrary to the religious requirements, and being based on sheer emotions bring in only wicked consequences.

We call on the Afghans who still stand with the stooge regime to turn to full-fledged cooperation with their Mujahid people like courageous persons in order to protect national interests and to complete independence of the country. Jihadic activities inside the circle of the State militias are the most effective stratagem. Its dimension will see further expansion, organization and efficiency if God willing.

I urge every brave Afghan in the ranks of the foreign forces and their Afghan hirelings who may find an opportunity to utilize this opportunity effectively and quash the enemies of Islam and country in their centers and use all possible means, opportunities and tactics to strike them. This is because Jihad is an obligation enjoined on every one. It is the duty of every individual of the nation from religious perspective and on the basis of his conscious to strive for the liberation and independence of his country.

The (local) chiefs of Mujahideen are instructed to submit (the names of) those heroes who have performed such exploits to the leadership for further recognition and acknowledgement of their daring actions.

As to the future political destiny of the country, I would like to repeat that we are neither thinking of monopolizing power nor intend to spark off domestic war but only try that the future political fate of the country must be determined by the Afghans themselves without any interference from big countries and neighbors, and it must be Islamic and Afghan in form.

After the independence of the country, we should have a Sharia-based national regime with the help of Allah, the Almighty, which will bring about a sole central authority and be free from every kind of discrimination and biases. Jobs will be given on merits; territorial integrity of the country will be protected. Security will be maintained, Sharia laws will be implemented, we will guarantee rights of both male and female of the country, build economic structures and strengthen social foundations and facilities of education for all people of the country in the light of the Islamic rules and national interests, conduct all academic and cultural affairs efficiently and will, with the help of the brave nation, foil the effort of those who harbor the notion of disintegrating Afghanistan and intend to flare up domestic war to achieve their goals. They should not think that the Afghan people are so simple-mined that they would break off their deep ideological, cultural, social and historical bonds among the fraternal ethnicities. The former Soviet Union pursued the same recipe of disintegration but the result was contrary to their efforts and they themselves became entrapped in their ploy.

We want to have good relations with all those who respect Afghanistan as an independent Islamic country and their relations and approaches are not domineering and colonialist. This is what every independent and Muslim Afghan wants.

About (efforts) to reach understanding with the foreigners, I would like to say that we would continue political endeavors along with military struggle in order to obtain our Islamic and national goals and aspirations. For this purpose, we have an entity in the shape of political office to conduct the political struggle. They interact with the foreigners in view of our Islamic, Jihadic and national interests. I should say that we have no other conduit to reach an understanding with the other side except through the Political Office, because we do not play politics on this issue covertly nor we can tolerate (others) to play this. We have framed our policy to reach the understanding on the bases of religious and national values and then we have publicly announced it. If the intelligence agencies and diplomatic circles of the invading countries want to create spurious channels of negotiation and fake faces (imposters) and then make them larger-than-life figures and channels through the media, it will be nothing more than a waste of time and duping their own people.

Since independence is the right of every one, so we urge the world, the international community, particularly, the Islamic countries and the Islamic conference to help us on the basis of their (moral) responsibility in ending the occupation of our Islamic country and obtaining its independence. Similarly, they should carry out their responsibility on the basis of human sympathy in releasing our prisoners who have been passing days and nights of miserableness in Guantanamo, Bagram, other prisons and in the prisons of the neighboring countries, particularly, the human rights organizations should feel their responsibility to find out about the human rights violations of those miserable prisoners who are givens various tortures during investigation against all laws in the said prisons every day. They extort confession from them forcefully by beating them. They are deprived of their basic human rights even some of them have been martyred and became disabled.

About the desecration of the very person of the Holy Prophet, Mohammad ( peace be upon him) by the enemies of Islam through the release of a film, I strongly condemn this act and would like to say that the enemies of Islam have not left any stone unturned to distort the image of the sacred religion of Islam . At last, they resorted to (the heinous) activities to commit blasphemy against the personality of the Holy Prophet, Mohammad, (peace be upon him). They committed (such abhorrent) acts against the person of the noblest of the prophets that any individual with perfect conscious would not tolerate it to be done even against an ordinary person.

The West calls the desecration of the Holy prophet (peace be upon him) and the torching of the Holy Quran, The Divine Book, as a freedom of speech and thought in a time that if a Muslim would happen to recite verses of Jihad in the Holy Quran, The Book of Allah, the Almighty and translate them or they just demand their rights and freedom, then they put them in detention by blaming them as being terrorists and give them the most brutal tortures. Any way, their propaganda of the world of their films which is based on their imaginary views and fantasies and indicating their narrow-mindedness will only bring them shame and disgrace.

“They seek to extinguish the light of Allah, with their mouths but Allah will complete His light, much as the disbelievers may dislike it.” Holy Quran 61:8

The Muslims should not rely only on verbal protests but strictly adhere to their sacred religion, follow the life way and instructions of the Holy prophet (peace be upon him), forge unity among themselves and embark on a practical struggle against their enemy, the colonialism.

“You have a good example (of conduct) in Allah’s Apostle (to follow). ( This is ) for any one who looks to Allah and the Last Day and remembers Allah much. Holy Quran 33:21.

The Afghans have not committed invasion against anyone else and nor we have made aggression against the territory of others but we will continue to wage Jihad against the invaders who have invaded our country until the occupation ends completely.

We told the enemy eleven years ago that their coming (to the country) will be easy but their presence and exit will be full of complications. Today’s situation displays the same picture. We have enough capability to wage a prolonged struggle against the enemy, have full trust in our Lord, great patience and enough man power. We have neither barrowed these capabilities from others nor anyone else has bestowed them on us as a favor.

If God willing, we will foil all plans of the enemy with full capability and sagacity. Our Jihadic momentum has reached a phase that enjoys comprehensive global Islamic support, sympathy of the people and with the proper hardware having been obtained, we are now in a position to face the enemy with a shocking fate in the military front, if God willing.

In these holy days and nights of Eid, I urge all well-to-do beneficent individuals and organizations to have a conduct of (compassion and intimacy) with the families of Mujahideen and the poor as they have with their own children and families, particularly, they should have compassion on the children of the martyrs and families and give them assistance either directly or through the economic commission of the Islamic Emirate of Afghanistan and arrange to share with them the joy of Eid.

I ask Allah, the Almighty to bestow on us, the believing and Mujahid people of Afghanistan, a great substitute for the strong, brave and warm support extended to the Mujahideen against a non-believing alliance under the leadership of America for a period extending more than a decade. It is owing to this support, that the Jihad has reached its success. Similarly, I ask Allah, the Almighty to grant patience, steadfastness and a great reward to those families whose relatives have been martyred, wounded or imprisoned or sustained heavy losses in the way of the sacred Jihad or during the blind bombardment and raids of the enemy. I pray to the Almighty Allah to enable our nation to reach its ultimate aspirations for the holiness of the pure blood of the martyrs and may the flag of Islam stand raised in the country, fluttering. Amen, O Sustainer of the Worlds! Peace be upon you all.

Mullah Mohammad Omar Mujahid

Amir-ul-Momineen

Servant of Islam

The Islamic Emirate of Afghanistan

Arabic:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العلمين، والصلوة والسّلام علي سيّد الكونين أشرف الأنبياء وقائد المجاهدين، نبيّنا محمد المصطفي صلّي الله عليه وسلّم، وعلي آله وصحبه أجمعين.
أمّا بعد فأعوذ بالله من الشيطان الرجيم : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الأنفال). وقال الله تعالي : وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ) [6] الصف(صدق الله العظيم)

أهنئ الشعب الأفغاني المسلم، والمجاهدين الأبطال في مقاومة المعتدين، وذويّ الشهداء، والمعاقين، والحجاج الكرام، وجميع المسلمين في كلّ أرجاء المعمورة بحلول يوم الإيثار والتضحية والفرح يوم العيد الأضحي المبارك، وأسأل الله تعالي أن يجعل هذه الأيام أيام الفرح والاطمئنان والرفعة للأمة الإسلامية جمعاء .
وأخصّ بالتهنئة شعبنا الغيّور، والمجاهدين الأشاوس بالانتصارات العسكرية العظيمة للمجاهدين في هذه السنة، وأسأل الله تعالي أن يرزقنا جميعا الاستقامة، كما أسأله تعالي أن يخلّص شعبنا المظلوم من شرّ هذا الاعتداء الجائر عليهم، وهاهي لحظات الانتصار قد اقتربت أكثر من أيِ وقت آخر إن شاء الله تعالي.
إخواني المجاهدين! إنكم تشهدون الواقع بأمّ أعينكم أنّ صفوف الجهاد تكتسب قوّة من يوم إلي آخر، ويتسع تكاتف شعبنا الشهم مع المجاهدين وتضحيته إلي جانبهم، وتتمّ الهجمات الكبيرة بالأساليب الجهادية المُبتَكرَة علي قواعد العدوّ الكبيرة، والعدوّ بدأ ينسحب من قواعده ومراكزه العسكرية خوفاً من المجاهدين، وكذلك تتمّ الهجمات القاصمة والخطيرة علي العدوّ المحتلّ الماكر من قبل الجنود المسلمين الفدائيين من داخل صفوف الإدارة التي أقامها المحتلّون. وإلي جانب ذلك كله تنضمّ أعداد كبيرة ممن كانوا قد انخدعوا من صفوف العدوّ بإلامارة الإسلامية نتيجة جهود لجنة الدعوة والإرشاد، والتحوّلات السريعة المماثلة الأخري كلها من المكتسبات التي يجب علينا جميعا أن نشكر الله تعالي عليها.
ولكي يرافقنا مزيد من التوفيق في تحقيق أهدافنا يجب علينا جميعاً أن نسأل الله تعالي التوفيق بمزيد من التضرّع والإنكسار له، وأن نلتزم بالعهد والوفاء لآمالنا وأهدافنا الجهادية، وألّا نغترّ بأنفسنا، وألّا يأخذنا التهاون في تحقيق أهداف الجهاد ومتابعة مسيرتنا المحترمة. ولذلك يجب علينا أنّ نجعل رضا الله تعالي وطاعة الأمير، ومراعاة اللوائح الجهادية، والعمل لإقامة النظام الإسلامي وإسعاد الشعب الأفغاني الهدف من جهادنا، لأنّ شعبنا الذي نحن جزء منه قد قاسي المصائب والمعاناة منذ أكثر من ثلاثين عاماً، فمن حقه علينا أن نعطف عليه، وأن نعامله باللين وحُسن الُخلُق، وأن نوسّع له صدورنا، لأنّ تضحيات هذا الشعب العزيز وإيثاره وفدائيته أهّلتنا لمواصلة المعركة بشكل موفّق ضدّ أكبر قوّة عسكرية متكبّرة إلي أن واجهت الهزيمة في جميع المجالات.
إنّه يجب علينا أن نتألّم جميعاً بألم هذا الشعب، وأن نغتمّ بغمّه، واعلموا أنّكم بنصر الله تعالي ثمّ بالتعاون المتقابل من شعبكم تدكون عدوّكم، وتنتصرون عليه.
ويجب علي جميع مسؤولي الإمارة الإسلامية ومنسوبيها أن يزيدوا من إحكام أواصر الوحدة والمحبة فيما بينهم، وأن يتجنّبوا التفرّق والاختلاف، وأن يقوموا بتسيير الأمور الجهادية في جوّ من التضامن والتشاور، وأن يُعدّوا الخطط الجيدة لدك العدوّ، وأن يطبّقوها بدّقة، وكذلك يجب عليهم أن يسعوا لتوفيرالتسهيلات الممكنة لعامّة أفراد الشعب، وأن يعملوا لحفظهم من ظلم المحتلّين وظلم مليشياتهم المحلّية، وأن يتّخذوا جميع التدابير لمنع وقوع الخسائر في صفوف المدنيين، لأنّ العدوّ يسعي دومّاً أن يُلقي بلائمة خسائر المدنيين علي عاتق المجاهدين.
وكذلك علي المجاهدين أن يصعّدوا من جهودهم في اختراق صف العدوّ وتنظيم الفعّاليات فيه بدقّة وعلي نطاق واسع، وستظهرفي المسقبل لهذا التكتيك نتائج طيبة إن شاء الله تعالي.
وأوصي مسؤوليّ المجاهدين بالاهمتام بأمر تعليم المجاهدين، وأن يعلمّوهم الأحكام الضرورية المرتبطة بالجهاد، وأن يهتمّوا كذلك بتربية المجاهدين الخُلقية والفكرية إلي جانب التربية العسكرية، كما أوصيهم بإدراك مسؤليتهم تجاه الأيتام والمعاقين والأسري، وليعلموا أن التصرّفات المخالفة للمصالح الدينية، والأعمال العشوائية الانفعالية ربّما تكون لها نتائج سلبية خطيرة.
وأوجّه في هذه المناسبة مرّة أخري الدعوة للأفغان الواقفين في صفوف الحكومة العملية أن يتعاونوا مع المجاهدين بالإخلاص دفاعاً عن الإسلام وعن المصالح الوطنية، واشتراكاً منهم في عملية تحرير البلد من نيرالاحتلال.
إنّ القيام بالفعّاليات الجهادية في داخل صفوف جنود العدوّ ومليشياته هو من أعظم الأساليب الجهادية تأثيراً، وسيتّسع في المستقبل نطاق هذه الفعّاليات أكثر، وستكون أكثر تنظيماً وأخطر تأثيراً إن شاء الله تعالي.
وإنّني أهيب بكل أفغاني نبيل يمكنه أن يجد فرصة العمل الجهادي داخل صفوف القوّات المحتلّة والقوّات العميلة أن يستغلّ هذه الفرصة، وأن يدك أعداء الدين والوطن في داخل معاقلهم، وأن يستغلّ جميع الطرق والأساليب والفرص المتاحة في توجيه الضربة إلي العدوّ، لأنّ الجهاد فرض علي الجميع، والعمل لتحرير البلد واستعادة الإستقلال مسؤلية دينية ووجدانية لكل فرد في هذا الشعب، وعلي المجاهدين أن يعرّفوا أمثال هؤلاء الأبطال لمزيد من التقدير والإكرام والمكافأة إلي قيادة الإمارة الإسلامية.
أمّا عن المصير السياسي لمستقبل هذا البلد فأقول للمرّة الأخري: بأنّنا لانفكر في حكر السلطة، ولا نتصور الحرب الأهلية بعد رحيل المحتلين، بل سعينا الوحيد هو أن يتعيّن المصير السياسي للبلد بيد الأفغان أنفسهم بعيداً عن تدخّلات الدول العظمي في العالم، وبعيداً عن تدخّلات الدول المجاورة، وأن يكون هذا المصير ذو صبغة إسلامية وأفغانية خالصة.
وبعد تحرير البلد سوف نتمتّع بنصرالله تعالي بذلك النظام الشرعي والوطني الذي سيسعي لإيجاد حكومة تخلو من جميع أنواع العنصرية والعصبية، وستوسد الأمور إلي أهلها، وستحافظ علي وحدة أرض الوطن، كما ستوفّر الأمن، وستنفذّ الشريعة، وستضمن إحقاق حقوق جميع أفراد البلد رجالاً ونساءً، وستعمل لإعمار البنية التحتية لاقتصاد البلد، وكذلك ستقوم بتقوية المؤسسات الاجتماعية في البلد، وستقوم بتوفير التسهيلات التعليمية لجميع الشعب في ضوءالأصول الإسلامية والمصالح الوطنية، وستعمل تلك الحكومة لتسييرالشؤون العلمية والثقافية في اتّجاه صحيح، وبمساعدة شعبها الأبيّ سوف تقف سداً منيعاً في طريق تحقيق الأهداف المشؤومة لمن يفكرون في إشعال الحرب الأهلية وتقسيم البلد.
ولا ينبغي أن يُظَنّ بأن الشعب الأفغاني شعب مغفّل، وأنّه سيقطع الوشائج العقدية والثقافية، والاجتماعية، والتاريخية القوّية مع الأقوام الشقيقة، أو أنّه سيرضي بالتقسيم، إنّ الاتحاد السوفيتي أيضا كان أراد أن يجرّب وصفة تقسيم البلد، ولكنّ نتيجة جهوده كانت معكوسة، وقد انطبقت عليه .
إنّنا سنحافظ علي العلاقات الحسنة مع كلّ جهة تحترم أفغانستان كدولة إسلامية ذات سيادة مستقلّة، ولا تكون علاقاتها ومناسباتها بأفغانستان ذات الصبغة السلطوية الاستعمارية. وأري أنّ هذه هي مطالبة وأمل كلّ أفغاني حرّ مسلم.
وحول المفاهمة مع القوات الخارجية فأقول : بأننا سنستمرّ في الكفاح السياسي إلي جانب عملنا العسكري لتحقيق أهدافنا وأمالنا الإسلامية والوطنية، وقد عيّنّا جهة خاصّة في إطار مكتب سياسي لمتابعة المسيرة السياسية، والمكتب السياسي يتعامل مع الأجانب وفق مصالحنا الإسلامية والجهادية.
ويجب أن أصرّح بأنّه لا توجد لدينا أيّة قناة أخري للمفاهمة مع الجهة المقابلة سوي مكتبنا السياسيّ، لأننا لا نتعامل في هذه المضمار بالسياسات الخفية، ولا نتحمّلها أيضا، بل سياستنا للتفاهم مع المقابل قد وضعناها في ضوء قِيَمنا الدينية والوطنية، وقد أعلنّاها واضحة للجميع. فإن كانت القنوات الاستخباراتية والدبلوماسية للدول المعتدية تبحث لها عن وجوهٍ وقنوات مزوّرة لإجراء المحادثات معها، وإحداث الجَلَبَة الإعلامية حولها، فإن هذا العمل لن يكسبها سوي ضياع الوقت، ولن تخدع بها إلاّ نفسها وشعوبها .
وبما أنّ الحرّية حق للجميع، فإننا أيضا نأمل من العالم، والمجتمع الدولي، وبخاصّة من الدول الإسلامية، والمؤتمر الإسلامي أن يقف الجميع شعوراً بمسؤوليتهم إلي جانبنا في تحرير بلدنا الإسلامي وإنهاء الاحتلال فيه، وأن تقوم هذه الجهات بأداء مسؤليتها الإنسانية تجاه أسرانا الذين يقبعون مظلومين في سجون (غوانتانامو) و(باغرام) والمعتقلات الأخري، وكذلك في سجون الدول المجاورة، ونطالب جمعيات حقوق الإنسان أن تُحسّ مسؤوليتها تجاه الحقوق الإنسانية للمساجين المظلومين الذين يُعَذّبون أثنا التحقيقات معهم خلافاً لجميع القوانين، وتُنزع منهم الإعترافات نتيجة الضغوط والتعذيب، ويُحرمون من جميع الحقوق الانسانية الأوّلية، حتي أن بعضهم قد قُتلوا أثناء التحقيقات، كما أصيبت أعداد منهم بالإعاقة.
وإنني استنكر الفلم المسيئ لرسول الله صلي الله عليه وسلم وأقول: بأنّ أعداء الإسلام كانوا قد قاموا بكلّ ما يُسيء إلي صورة الإسلام، وهاهم أخيراً قاموا بالتصرّفات المسيئة إلي ذات رسول الله صلي الله عليه وسلم، وقد فعلوا في شأن أشرف الأنبياء صلي الله عليه وسلم ما لا يتحمّله الوجدان السليم حول شخص عاديّ أيضا.
إنّ الغرب يعتبر الإساءة إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم، وإحراق نسخ القرآن الكريم تعبيراً عن حرّية الفكر والبيان، ولكنّه في نفس الوقت يتّهم بالإرهاب ويسجن ويعذّب كلّ من يقرأ آيات الجهاد من كتاب الله تعالي أو يفسّرها للناس، أو يطالب بحقوقه وحرّيّته.
إنّ الإشاعة الباطلة في دنيا الأفلام الغربية، والروح العصبية، والتصرفات الدالة علي ضيق النظر لدي الغرب لن يجلب علي الغرب إلاّ الخزي والعار. يقول تعالي: (يُريدونَ لِيُطفِئوا نورَ اللهِ بِاَفواهِهِم واللهُ مُتِمُّ نورِه وَلوكَرِهَ الكافِرون)(8) الصف).
فيجب علي المسلمين ألاّ يكتفوا تجاه هذه الجريمة بالاحتجاج بالقول فقط، بل عليهم أن يتمسّكوا بدينهم، وأن يطبّقو السنن النبوية -علي صاحبها أفضل الصلاة والسلام- في العمل، وأن يتّحدوا في مابينهم، وأن يقوموا بالجهاد العملي ضدّ الإحتلال والمحتلين: ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا )(21)الاحزاب .
إننا الآن لم نهجم علي أحد، ولم نعتد علي أرض أحد، ولكنّنا سنستمرّ في جهادنا ضدّ المحتلين الذين اعتدوا علي أرضنا إلي أن ينتهي الاحتلال بشكل كامل، وإننا كنّا قد قلنا للعدوّ قبل إحدي عشر سنة بأنّ مجيئهم إلي أفغانستان سيكون سهلاً، ولكنّ بقاءه علي هذه الأرض، وخروجه منها سوف يكون مصحوباً بكثير من المشاكل. وهاهو وضع العدوّ اليوم كما كنّا قد توقّعناه آنذاك.
إنّنا اليوم نتمتّع بالكفاءة اللازمة والنَفَس الطويل لمواصلة الجهاد للزمن الطويل، ونتمتّع بالاعتماد القويّ علي الله تعالي، ونملك القوّة البشرية الكافية لمواصلة المسيرة، وإنّ جميع هذه الإمكانيات لم نستسلفها من أحدٍ، ولم يتبرّع بها علينا أحد، بل هي من فضل الله تعالي علينا، وسنبطل بإذن الله تعالي بجهودنا وبتدابيرنا جميع مخططات العدوّ، وإنّ مسيرتنا الجهادية بفضل الله تعالي ثمّ بالمناصرة الإسلامية العالمية، والتضامن الشعبي، والحصول علي الوسائل المناسبة، قد وصلت إلي المرحلة التي تؤهّلنا لإلحاق الهزيمة المنكرة والمحيّرة بالعدوّ في المجال العسكري أيضا إن شاء الله تعالي.
وفي الأخير أرجو من جميع أهل الخير الموسرين والإدارات الخيرية، أن يشفقوا في أيام العيد المباركة علي أُسَر المجاهدين والمساكين وعلي الأخصّ علي أولاد الشهداء والمحبوسين مثلما يشفقون علي أولادهم، وأن يوصلوا إليهم مساعداتهم مباشرة، أو عن طريق لجنة الأمور الاقتصادية بالإمارة الإسلامية ليشركوهم معهم في فرحة العيد.
وأسأل الله تعالي في هذه الأيام الميمونة أن يأجر الشعب الأفغاني المؤمن المجاهد الذي وقف بكل الحبّ والرجولة معاوناً ومسانداً للمجاهدين في الجهاد ضدّ التحالف الكفري العالمي بقيادة أمريكا لأكثر من عشر سنوات، وبفضل الله تعالي ثم بفضل هذه المساندة وصل جهادنا إلي مشارف النصر إن شاء الله تعالي، كما أسأل الله تعالي أنّ يمن بجميل الصبر والاستقامة والأجر العظيم علي الأُسَر التي استشهد أبناؤها وأقاربها في الجهاد في سبيل الله تعالي، أو استشهدوا، أوجُرحوا، في قصف العدوّ ومداهمته لمنازلهم، أو وقعوا أسري في يد العدوّ، أو تحمّلوا خسائر مالية، و أرجو الله تعالي آن يُحقّق آمال شعبنا، وأن يرفع راية الإسلام خفّاقة في هذا البلد. آمين يارب العلمين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خادم الاسلام
الملّا محمد عمر (مجاهد)
7/11/1433 هــق
23/10/2012 م

_________

Sources: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=182369

http://www.ansar1.info/showthread.php?t=43165