UPDATE 1/25/12 11:32 AM: Here is an English translation of the below Arabic statement:

In the Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful!

Praise be to Allah, and peace and blessings be upon Prophet Muhammad, his family, his companions and those who follow him. And then …

Allah Almighty says:

“Indeed, Allah has purchased from the believers their lives and their properties [in exchange] for that they will have Paradise. They fight in the cause of Allah, so they kill and are killed. [It is] a true promise [binding] upon Him in the Torah and the Gospel and the Qur’an. And who is truer to his covenant than Allah? So rejoice in your transaction which you have contracted. And it is that which is the great attainment”.
(The Holy Quran, Surah 9. “Repentance”, verse 111)

The message is to our beloved Emir and honorable Sheikh Muhammad Abu Ayman al-Zawahiri, may Allah preserve him and help him, from your soldiers in the beloved Sinai in the Land of the Quiver.

We give you allegiance to listen and obey you in what (our souls) like and that does not like, in difficulty and ease, and now you have power over us, so throw us wherever you wish, and you will see and you will  hear from us only what will please your eyes, and what will be pleased with your soul, We will never quit or surrender until the last drop of our blood is spilled in the Cause of Allah, until then, until they are judged on the earth under the Laws of Allah, with the permission of Allah Almighty.

And let Allah lead our beloved Sheikh Mujahid Ayman al-Zawahiri to what is good for Islam and Muslims, and we ask Allah to protects you as He also protects, and preserve the leaders of the Jihad wherever they are. Indeed, He is a Patron and He has the Power to preserve and protect. Your army of Jamaat Ansar al-Jihad fi Jazirat Sinai.

_________

Source: http://www.kavkazcenter.com/eng/content/2012/01/25/15689.shtml?utm_source=twitterfeed&utm_medium=twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد الله ، و الصّلاة و السّلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه .
أمّا بعد :

قال تعالى” إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة
يقاتلون في سبيل الله فيَقتلون ويُقتلون وعداً عليه حقاً في التوراة
والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم
به وذلك هو الفوز العظيم”
الى اميرنا الحبيب, وشيخنا المفضال , ابي محمد ايمن الظواهري حفظك الله ونصرك واعانك, من جنودك في سيناء الحبيبه في ارض الكنانه نبايعك على السمع والطاعة في المنشط والمكره ,والعسر واليسر, واثرة علينا فارم بنا حيث شئت فلن ترى ولن تسمع منا الا ما تقر بها عينك وتشفي بها صدرك فلن نقر ولن نستسلم الا على اخر قطرة من دمنا في سبيل الله وحتى يحكم الاسلام بعون الله تعالى.
ووفقكم الله شيخنا الحبيب المجاهد ابا محمد ايمن الظواهري الى ما فيه الخير للاسلام والمسلمين
ونسال الله ان يحفظكم بحفظه وان يحفظ قادة الجهاد في كل مكان انه ولي ذلك والقادر عليه
جنودكم
في جماعة
“انصار الجهاد في جزيرة سيناء”
29 صفر 1433 هـ
23 كانون ثاني 2012 م

_________

Source: http://snam-s.net/vb/showthread.php?t=11120

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين هازم الكافرين المستكبرين ومثل الطغاة المتجبرين , والصلاة والسلام على امام المجاهدين وقائد الغر المحجلين وبعد :
اخوة الايمان لم يعد خافيا لامة الاسلام الحال الذي يمر به المسلمون في ارض الكنانة عامة وسيناء خاصة فمن معاناة من بطش “حسني ” اللامبارك وحلفائه المجرمين وما يسمى باسرائيل “مغتصبي اراضي فلسطين” الى حرب حامية الوطيس على الاسلام والموحدين المنددين بالفكر السلفي , ونهب وسرقة لثروات ارض الكنانة الطبيعية واهدائها – بل اهدارها – بسعر بخس لالد اعداء الدين وهذا كله فقط لمرضاة النظام البطش واهواء الغول عدو الاسلام الاكبر “امريكا” اللعينة . فلقد عمل حسني اللامبارك محب الاجرام والقتل على قمع كل احتجاج ضده وضد رجاله فعكف على عزل المحتجين وزجهم في السجون بل بالزنازين التي اشبه بالقبور وللترهيب قاموا بحملات اعتقال عشوائية للاخوة فقط بدافع الشك انهم من اهل السنة والجماعة السلف وبدواعي انهم يهددونامن الدولة.
هذا الحال المرير التي الت به ارض الكنانة وسيناء خصوصا ما هو الا نتيجة لتخاذلنا وتقاعصنا في الاعداد والجهاد ضد هذا النظام المجرم وايضا نتيجة للتخذيل الذي مارسه الكثير من الناس بحجة عواقب وعقوبات النظام . والادهى من ذلك عندما حاول الاسود في سيناء كسر هذه الموازين والمخاوف لردع النظام عن معونته للاسرائيليين من خلال تفجير خط الغاز, هب النظام الفاسد لارضاء “اليهود وحملة الصليب” من خلال قتل الشهيد الملثم “سالم محمد جمعه” نحسبه ولا نزكي على الله احدا الذي ما هوالا بطل حرك الكثير من المتقاعصين ليدبو الرعب باليهود من خلال عملية ام الرشراش والحمد والشكر لله على هذه العمليات التي اولدت جيلا جديدا من الموحدين في جزيرة سيناء بعد ان ثبت لابناء الكنانة ان هذا النظام مدعوم ويعمل لدول عدوة للاسلام والمسلمينوبهذه الرسالة نزف لكم خبر مولد مجموعة ” انصار الجهاد في جزيرة سيناء ” واننا نعاهد الله سبحانه وتعالى ان نعمل كل ما بوسعنا لحرب النظام الفاسد واعوانهم اليهود والامريكان ومن حولهم .
ونسعى جاهدين لبر قسم شهيد الامة شيخنا اسامة بن لادن رحمه الله
أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد لن تهنأ أمريكا ولا من يعيش في أمريكا بالأمن ما لم نعشه واقعا في فلسطين وقبل أن تخرج جميع الجيوش الكافرة من أرض محمد صلى الله عليه وسلم .
ادعوا لاخوانكم المجاهدين
اخوانكم في
جماعة انصار الجهاد في جزيرة سيناء
20\12\2011 
24 محرم 1433هــ

________

Source: http://snam-s.net/vb/showthread.php?t=10607