Rīyyāḥ Media Foundation presents a new statement from Ma’sadat al-Mujāhidīn Fī Filisṭīn: “To the Islamic Ummah and the Palestinian People on the Martyrdom of the Mujāhid World Shaykh Leader of the Group of Tawḥīd”

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

إننا اليوم أمام مشهد إضافي جديد من مشاهد مشاركة حماس في تصفية قادة الدفاع عن أرض فلسطين بكل أطيافهم.

وإننا إزاء هذا الحادث الجلل لنوضح للشعب الفلسطيني وللأمة المسلمة ما يلي:
1- أن حماس بكل أجهزتها باتت العميل الأوفى والمنفذ الأسرع من سابقتها لأوامر الإحتلال وأن حربها ضد الشعب الفلسطيني في غزة ومجاهديه وضد التيار السلفي الجهادي هي حرب بالوكالة عن اليهود.
وأن أجهزة حماس الأمنية الحركية منها والحكومية نابت ولا تزال عن عملاء اليهود في قطاع غزة وأراحت حكومة العدو من أعباء وتكاليف تجنيد الجواسيس وأن أغلب عمليات الإغتيال والإعتقال كان بمعلومات ومساعدات حمساوية.
وأن حالات الإغتيال التي تمت في السنين الأخيرة نالت قيادات جميع الفصائل والحركات الفلسطينة المقاتلة باستثناء قيادات حماس.
2- نحمل حماس حكومة وحركة مسؤولية هذا الحادث الإجرامي العظيم وما سبقه من حوادث مماثلة تورطت بها بصفتها السجان الأول للشيخ أبو الوليد المقدسي رحمه الله وإخوانه والموصل المباشر للمعلومات التي حصلت عليها عن الشيخ وإخوانه.
3- نؤكد بأننا لن ننسى دماء شهداءنا ولا عذابات أسرنا ولا ملاحقات شبابنا وأن هذه الجرائم لن تمر دون حساب أو عقاب.
وأن عزاءنا في الشيخ أبو الوليد المقدسي رحمه الله سيكون بعد أن تدفع حماس ثمن هذه الجرائم النكراء الحمقاء غالياً ولكن في الوقت الذي نراه مناسباً سواء أكان ذلك عاجلاً أم آجلاً وإنا لفاعلون.
علماً بأننا كنا من قبل قد توعدنا حماس وخططنا لتنفيذ وعدنا ولكن بعد بياننا بأيام قليلة تفاجأ الجميع بإعلان فتح وحماس عن مصالحة بينهما فأوقفنا أمر التنفيذ حتى لا يشوب جهادنا شائبة ويظن الناس أن نقاتل لصالح فتح أو غيرها أو لإفشال ما يسمى بالمصالحة.
4- تبين هذه الجريمة حجم المخاطر التي تهدد المعتقلين السلفيين في سجون حماس بعد خروجهم من السجن وتفرض على الذين لا يزالون يحسنون الظن بحماس من مناصريها والمنصفين في الداخل والخارج أن يقتربوا ويتعرفوا أكثر على حقيقة حكم حماس لشعبها وأن يضغطوا عليها لتوقف مهزلة مطاردة واعتقال المجاهدين والتبليغ عنهم باعتبار ذلك خروج عن الصف الجهادي وانضماماً للطابور الخامس.
5- نعزي أمتنا الإسلامية عامة وشعبنا الفلسطيني خاصة ومجاهديه الأبطال وعلى رأسهم جماعة التوحيد والجهاد التي كان يقودها الشيخ أبو الوليد رحمه الله وكذا جماعة أنصار السنة التي كان يقودها الشيخ أبو البراء صباح رحمه الله وندعو الله أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

أما رسالتنا لليهود فهي أن الحرب بيننا وبينهم طويلة ومستمرة وأنهم كلما تمادوا في استهداف قادة المجاهدين كلما زادوا في صب الزيت على النار كمن يحفر قبره بيده فلينتظروا ولينظروا نتائج أفعالهم وحماقتهم.

{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ}

مأسدة المجاهدين
الأحد 28 ذو القعدة 1433هـ
14 أكتوبر2012م

المصدر: مؤسسة رياح الإعلامية

_________

Source: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=180832

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net