The Global Islamic Media Front presents a new article from Shaykh Ḥasan ‘Umar: “The Islamic Perspective on Current Events from the Thoughts of the Egyptian Revolution #2″

NOTE: For the first article in this series click here.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم وبعد؛

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تَكُونُ النُّبُوَّةُ فِيكُمْ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ, ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا, ثُمَّ تَكُونُ خِلاَفَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ, فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ, ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا, ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا, فَيَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكُونَ, ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا, ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيَّةً, فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ, ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا, ثُمَّ تَكُونُ خِلاَفَةً عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةٍ. ثُمَّ سَكَتَ” (1)
• بعض معاني الكلمات:
– عاضًا: موروثًا.
– جبرية: بالقوة والقهر والغلبة.
هذا الحديث النبوي الشريف الصادر عن مشكاة النبوة والذي يؤكد مدى صدق النبي صلى الله عليه وسلم وأن ما يخبر به صلى الله عليه وسلم {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} وأنه صلى الله عليه وسلم {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى} حيث بين صلى الله عليه وسلم وهو في مرحلة النبوة، إن نبوته ستكون في الأمة قائمة ثم تنتهي بوفاته صلى الله عليه وسلم، ثم تأتي مرحلة الخلافة الراشدة فتظل في الأمة فترة ثم يرفعها الله سبحانه وتعالى.

وبالفعل حدث هذا؛ ثم تكون مرحلة الملك العضوض أي الموروث، وقد ظهرت هذه المرحلة من عهد معاوية رضي الله عنه حيث أخذ البيعة لابنه يزيد وهو حي، وصار الملك العضوض في بني أمية ثم في الدولة العباسية حتى انتهت، ثم الدولة المملوكية والدولة العثمانية، ثم انتهت الدولة العثمانية على يد العلماني العسكري (مصطفى كمال أتاتورك) وساهمت دول أوروبا في إسقاط الدولة العثمانية حتى سقطت الخلافة الإسلامية عام 1924م في شهر مارس، وانتهت مرحلة الملك العضوض (الموروث) ثم حكم العسكر ورجال الجيش البلاد الإسلامية في القرن العشرين،وحتى من لم يتسلق منهم إلى سدة الحكم فإن بقايا الأنظمة المتوارثة مثل السعودية والأردن والمغرب تستعين بقوات عسكرية ضخمة وبأجهزة وأسلحة متطورة للبطش بالمعارضين وبكل من يغضبها، فتحولت أيضًا إلى ملك جبري (واقعيًا) موروث (اسمًا)؛ وبعد أن استقر الوضع لهذه الأنظمة من خلال أساليب كثيرة من أهمها وجود جهاز أمني قوي يحميهان ومن خلال تنكيلها بالمعارضين ، ومن خلال استخدام أجهزة إعلامية ورجال إعلام يصوغون عقول الناس وفق ما يريد الحكام بما يمكن أن نسميه (عملية غسيل مخ) وحشوهابالأفكار الخادمة للأنظمة أو إلهائها عن دين الله وعن قضاياها المصيرية بالتضخيم الإعلامي للفن والكرة والغناء والعبث .. إلخ، ومن خلال رجال دين تحولوا إلى موظفين حكوميين، صفتهم عند رؤية منكر .. لا أرى لا أسمع لا أتكلم .. فقاموا بدور الكهنوت الذي يقدس الحكام وليس رجال الإيمان الذين ينكرون على الحكام ويقومون بتقويمهم ولا بدور قيادة الأمة لإعادة الحقوق الضائعة إليها .. إلى غير ذلك من دعائم، بل كان من أعظم دعائم حكمهم الدخول في عباءة الغرب السياسية والعسكرية؛ حيث تم إلغاء القضية الفلسطينية على أرض الواقع لانشغال الجميع في الصلح مع إسرائيل.

وتم إدخال القوات الأمريكية إلى الكويت والخليج والسعودية وتم الانطواء السياسي لدول المنطقة تحت مظلة السياسة الأمريكية التي صارت تتدخل في تعيين رجال الحكم في عديد من الدول الإسلامية …. استعان الحكام بهذه القوى المختلفة وقهروا الشعوب تحتهم فاستحقوا أن يسموا (حكمًا جبرية).
وهذه هي الأنظمة الجبرية بدأت في الترنح والسقوط ببداية الثورة الشعبية في تونس ثم في مصر ثم بدأت التظاهرات والصدامات تحدث في اليمن وليبيا( ) وغير ذلك .. كلها متوالية بسرعة عجيبة، وكلها متشابهة وتتفاعل بسرعة.

ونحن لا نرى أن لها تفسيرا أصدق من تفسير النبي صلى الله عليه وسلم الذي أخبرنا بأن هذا الحكم الجبري سيحكم الأمة ما شاء الله له أن يكون، وسيرفعه الله إذا شاء أن يرفعه، وها نحن نرى الآن بوضوح بداية زوال الحكم الجبري بإذن الله تعالى، وإذا زال ستعقبه مرحلة الخلافة التي على منهاج النبوة كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم.

• ولكن ها هنا تساؤل نوجزه سريعًا:
– هل الخلافة المذكورة التي على منهاج النبوة هي خلافة المهدي التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم، أم هي خلافة قبل المهدي تظهر ثم تفسد ثم يظهر المهدي؟ الأمر محتمل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا في إحدى الروايات عن المهدي فقال: “يحدث اختلاف عند موت خليفة فيعوذ عائذ بالبيت” وقد فسره في الأحاديث الأخرى بأن الذي يعوذ بالبيت (أي الكعبة) هو المهدي حيث سيأخذ البيعة بين الركن والمقام وهو لها كاره، يظهر إذن من ظاهر لفظ الحديث أنه ستكون خلافة قبل المهدي، وهذا ما عاضده الحديث الآخر الذي ذكر أنه قبل ظهور المهدي “يقتتل ثلاثة كلهم ابن خليفة عند كنز الكعبة ثم لا يصل إلى واحد منهم) .. وقد رجح بعض المعاصرين هذا الأمر منهم (سليم الهلالي) في كتابه (الجماعات الإسلامية في ضوء الكتاب والسنة) وما يعنينا الآن أن نذكره هو:

1- نحن مكلفون بالأمر الشرعي وليس بالخبر الشرعي؛ فالأمر الشرعي هو أمر الله وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم أو نهي الله ونهي رسوله صلى الله عليه وسلم والواجب علينا أن نطيعه وأن ننفذه وهذا ما يكون عليه مدار التكليف.
أما الخبر الشرعي بأن هذا الزمان بعينه سيكون مستجيبًا لأمر الله الشرعي أم ستكون فيه حيدة عن أمر الله فهذا الخبر لا يعنينا من جهة التكليف الشرعي، وعلى هذا فإن التكليف الشرعي الذي أوجبه الله علينا هو التمكين لدين الله في الأرض، وأن نسعى لإقامة الخلافة الإسلامية على منهاج النبوة وأن نسعى لنصرة الدين لأن هذا فرض علينا كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ} وقال تعالى: {إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}.
2- وعلى هذا فنحن قد ذكرنا في صدر حديثنا ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم عن مراحل صور الحكم التي ستحكم هذه الأمة لنتبين منها صدق ونبوءة النبي صلى الله عليه وسلم لأن ما ذكره وقع وما زال يقع، ولنحفز جهود المسلمين المخلصين الذين يسعون لتمكين دين الله سبحانه وتعالى في الأرض ولرفع شريعة الله حاكمة على العباد فإنهم عندما يرون أن الأفق قد لاحت فيها البشارات يسارعون لإتمام عملهم وكلهم أمل في تحقيق هذا الأمل في أسرع وقت حتى تصير الأمة كلها في عبودية الله سبحانه وتعالى، وعلى هذا نقول للعاملين لدين الله سبحانه وتعالى ولكل من سعى لإعادة الخلافة الإسلامية، ولكل من قال للظلم والقهر والجبروت “لا” بصوت عالٍ وبدماء زكية صارت لعنة على رؤوس الطواغيت وأعوانهم وصارت ثمنًا لحرية وعزة حرمنا منها الطواغيت عقودًا طويلة، نقول لكل هؤلاء المخلصين:
• هلموا إلى دين الله فانصروه .. هلموا إلى دين الله فقوموا به خير القيام، هلموا إلى الدعوة إلى التوحيد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وسارعوا بقوة في إعداد هذه الأمة التي تلوثت وشابت عقائدها وأحكامها بأفكار الغرب والشرق وأحكامه .. أزيلوا ركام الجاهلية وخاطبوا الناس في كل مكان بالقول وبالقلم وبالموقع الإلكتروني ومن فوق المنبر ومن كل مكان وبكل صورة، قدموا صورة حسنة يحبها الله ورسوله ويحبها الناس حتى تحيط بكم قلوب الناس قبل أبدانهم، واقتطعوا جزءًا من وقتكم ومن أموالكم ومن جهودكم لدين الله سبحانه وتعالى.

وأبشروا فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا، وأبشروا أخيرًا بخير الدنيا والآخرة {نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} فأعدوا أنفسكم وهيئوا الناس لتجارة مع الله سبحانه حتى تعود لنا العزة في الدنيا والرحمة في الآخرة، وكونوا دائمًا على ثقة بوعد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، فالله وعد أهل الإيمان والعمل الصالح بالتمكين بعد مرحلة الخوف فقال عز وجل: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور55، فتأملوا معي { وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً}، فلابد أن تسبق مرحلة الخوف مرحلة الأمان، ولكن الوعد لمن؟ { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} فلابد من إيمان صحيح وعمل صالح وهذا ما سنخصه بالذكر بعد ذلك بإذن الله.

ثم نختم بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي نسأل أن نكون ممن يرون تحقيقه وهو قوله: “لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الْأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ، وَلَا يَتْرُكُ اللهُ بَيْتَ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ إِلَّا أَدْخَلَهُ اللهُ هَذَا الدِّينَ، بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ، عِزًّا يُعِزُّ اللهُ بِهِ الْإِسْلَامَ، وَذُلًّا يُذِلُّ اللهُ بِهِ الْكُفْرَ”
فساهم أخي المسلم وأختي المسلمة في أن تكون ممن يمهد الطريق لعلو هذا الدين وأن يبلغ ما بلغ الليل والنهار.
والحمد لله رب العالمين
وكتبه؛
حسن عمر

الهوامش :

(1) وروى الحديث أيضًا الطيالسي والبيهقي في منهاج النبوة، والطبري ، والحديث صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، وحسنه الأرناؤوط.

لا تنسونا من صالح دعائكم
إخوانكم في
قسم الإعلام التوعوي
الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية

رَصدٌ لأَخبَار المُجاهِدين وَ تَحريضٌ للمُؤمِنين

_________

Source: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=136377