Release from al-Qā’idah in the Land of Two Rivers’ Abū Ḥamzah al-Muhājir: “[Their] Assembly Will Be Defeated, And They Will Turn Their Backs [In Retreat]”

Flag_of_al-Qaeda_in_Iraq.svg

Audio:

Abū Ḥamzah al-Muhājir — “[Their] Assembly Will Be Defeated, And They Will Turn Their Backs [In Retreat]”

Arabic Transcript:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله مالك الملك المتنزه عن الجور والمتكبر عن الظلم المتفرّد بالبقاء, السامع لك شكوى والكاشف لكل بلوى, والصلاة والسلام على من بُعِثَ بالدلائل الواضحة والحجج القاطعة بشيراً ونذيرا وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيرا.

أما بعد:

أمة الإسلام, أهلنا ببلاد الرافدين, أبشروا وأمّلوا وقرّوا عيناً, واسكنوا فؤاداً, وطيبوا نفساً.
فأبناؤكم بحول الله سيوفٌ بارقة، ورماحٌ شامخة، ودروعٌ حصينة لكم ولدينكم. واعلموا أنا ذراعكم الطولى، فأمرونا نأتِكم بالبعيد قبل القريب، ونسكب دماءنا دفاعاً عن دينكم وأعراضكم.
نعلم أنكم ضحيتم بالكثير، وأصابكم من جهد البلاء العظيم، لكن اعلموا أن الله ابتلاكم ليمتحن قلوبكم ويختبر صبركم، ويميز طيب معدنكم.
قال الله تعالى: (لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ).

أما والله لأن استشهدنا لنشهدَن, ولأن سؤلنا لنصدَقَنّ, أنا وجدناكم أفضل ما نرجو وأحسن مما نظن، فقد كنتم ولازلتم البيت الذي آوى، والقلب الذي احتضن, فضربتم أروع أنواع الجود والكرم، والشجاعة والإقدام.

ولسوف تقطفون ثمار صبركم بحول الله تعالى بأيديكم في الدنيا والآخرة (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ), فإياكم إياكم وتثبيط الشيطان، فإن الحصيف إذا أوشك أن يحط الرحال، لا يستريح بالأثقال.
وواللهِ لقد اقتربنا من بلوغ الهدف وإدراك الأمل وإني أرى النصر يفور تحت الثرى يوشك أن يُؤذن له.
واعلموا أنه ليس من عملٍ أحب إلى الله في زماننا هذا بعد الإيمان بالله من الجهاد في سبيل الله.
قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ*تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ).
فوحّدوا صفوفكم وطهروا قلوبكم وكونوا ظهراً لإخوانكم المجاهدين، وإياكم والمخذلين المُرجفين (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ).

وإلى إخواننا في ساحات الوغى، وأرض الرباط والجهاد أقول:
اعلموا أن دماءنا دون دمائكم، وهدمنا دون هدمكم، ورجالنا وسلاحنا في نحور عدونا وعدوكم, فما خرجنا يعلمُ الله بطراً ولا أشراً, ولا من أجل منصبٍ زائل، أو عَرَضٍ خائر, وإنما جهاداً في سبيل الله، ونصرةً لدين الله، وابتغاءً لمرضاة الله.
فهلمّوا إلى إخوانكم وضعوا أيديكم في أيدينا حتى تكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى. فإن الله سائلنا يوم القيامة, وإن الموت أقربُ إلى أحدنا من شراك نعله.
فهذا عدونا قد وحّد صفوفه علينا, أفما آن الأوان أن نجتمع يا عباد الله؟ قال تعالى:(وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ).

ويا أيها الصليبيّ الكذاب بوش, ويا قطعان العبيد, وخُدّام اليهود:
اعلموا أن الدماء التي فارت في عروقنا غضباً لله عليكم وطلباً للقصاص العادل منكم لهيَ في أوجها وقمة ذروتها, فلم ولن تخمد نارها بحول الله, وإن السيوف التي تلوّنت بدمائكم لتتعطش المزيد من رؤوسكم العفنة.
وإن ما رأيتم في سابق عهدكم، إنما هو غيضُ من فيض، ولسحة من هول ما أعددنا لكم من عواصفَ خالعة، ورعودٌ هلعة، وزوابع تجتثُّ القابع فيكم والماشي, فترقبوا أياماً سوداً تُنسيكم مصائبها أهوالَ ما تُقاسونه اليوم, فما ظنكم بأحرارٍ دنّس اليهود أرضهم وهتكوا عرضهم.

ويا كلبَ الروم: لا يغرّنك العدد والعُدة, أو المدد والمدة, فإن الحرب ما زالت في أولها وهذه أول الملاحم, الغالبُ فيها من صمد لا من سبق, والأمور بخواتيمها, وإنها عندنا لعينُ اليقين, قال ربُّ العالمين: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ*إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغاً لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ).

أما أنتم أيها المجوس العملاء: فإن يوم جزائكم قد أزِف, وإن ساعة حسابكم قد حانت, فوالله لأنتم أحقرُ من أن تُرفع لكم راية، أو تُدركوا غاية، فبغدادُ الرشيد لن يسودها إلاّ أحفاد سعد وابنُ الوليد.
وهاهم أسيادكم على أبوابِ فرار, لا يلوون فيه على عميل خائن, فمصيركم مصير أجدادكم المجوس الروافض كالطوسيّ وابن العلقميّ وأمثالهم الذين باعوا بغدادَ للتتار , فكان عاقبة أمرهم خُسراً, فلقد انتحر الأول , وقُتِلَ الآخرُ شرَّ قتلة , وسُحِلَ في شوارعِ بغداد جيفةً قذِرة.

فيا أحفاد الخيانة, وأربابَ الغدرِ, وفضيحة الأمسِ واليومِ:
كأني بأيام الإسماعيلية الباطنية, والقرامطة والعبيدية تُعيدونها بأحطِّ وأحقرِ صورها, فانتظروا على أيدينا ما نالَ أجدادكم على أيدي أجدادنا, ولكن اعلموا أيها المجوس أن هدايتكم إلى الحق، وعودتكم إلى الرشد، وتوبتكم إلى الله من باطل الرفض، ومعونة المُحتل أحبُ إلينا من الدنيا وما فيها, فإن أبيتم إلاّ السيف فانتظروا منا القادم, والقادمُ أدهى وأمرّ.

ويا أعوان المحتل من الحزب العراقي وجبهة التنافر ومن يدور في فلكهم سراً من المنافقين:
فقد كذبتم على أنفسكم، وخُنتم أمتكم, ولا عجبَ ولا ريب فقد كذبتم قبلُ على الله (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءهُ), فادّعيتم أنكم ستدخلون العملية السياسية لدفعِ البلاءِ عن أهل السنة, فكنتم بحقّ شرَّ بلاءٍ عليهم, حيثُ أتيتم بقاتل المسلمينَ في الفلوجة وهادمِ بيوتهم فجعلتموه وزيراً للدفاع.
ثم جعلتم رئيساً للبرلمان من هو أشدُّ رفضاً وأكثرُ مكراً من الصفويين أنفسهم, فقد صرّحَ في إيران بأنه “لا علاقة لهم بالذي يدور في العراق، وأنهم يعملون على استقرار الأمن”.
وها هو الهاشمي يقول “أننا نحتاج إلى عامٍ أو عامين لبناء القوات العراقية” في إشارة منه لبقاء المحتل, ثم كان خاتمة الضلال ما أعلنه سيدهم سلام -لا سلّمه الله- في لقاءٍ مع إذاعة لندن “أن خروج المحتل جريمةٌ تماماً كقدومه”!,(رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ).

أما أنتم يا فرسان التوحيد , ورهبان الليل, وأسودَ الشرى:
فجزاكم الله عنا وعن المسلمين كل خير, فلقد عاينت الحروبَ ورجالها وأشهدُ بالله أن أمتي لم تبخلَ علينا في بلاد الرافدين، بخيرة أبنائها، وأصدق نُجبائها، فلم ترى عيني مثلهم، ولا سمعت كخبرهم، إلاّ خبرَ الرعيلِ الأولِ.

فأشهدُ أنهم أصدقُ الناسِ لهجة, وأوفاهم عهدا, وأكثرهم ثباتا, وأشدّهم في أمر الله, فلستُ أشكُّ -يعلمُ الله- طرفةَ عين أنا نحنُ الجيش الذي يُسلِمُ الراية لعبد اللهِ المهديّ, إن قُتِلَ أولنا, فسيُسلمها أخرنا, وبسطُ هذا في غيرِ موضعنا.
فوالله إن تلكَ الدماءَ الطاهرةَ الزكية -دماءَ الشُهداءَ وأميرهم- لهيَ أكرمُ على اللهِ أن تذهبَ سُدى, فأشهدُ باللهِ أنهم ما جادوا بها إلاّ له – نحسبهم والله حسيبهم- .

واعلموا يا أحبابي, أن الله ما اصطفى أميركم إلاّ ليُكرمهُ ويبتليكم, فما ذهب حتى استوى البنيان, وبدأ النصرُ يلوح بين الأغصان, فالصبرَ والثبات, والشدةَ الشدة.

ويا رعية أميرِ المؤمنين, ويا أبناءَ أسامة, وتلاميذَ الظواهري, ورجالَ الزرقاوي:
عزَمتُ عليكم أن لا تُلقوا سلاحكم ولا تُريحوا أنفسكم وعدوّكم حتى يقتلَ كلّ واحد منكم أمريكياً واحداً على الأقل, في مدةٍ لا تتجاوز خمسة عشر يوما, بطلقةِ قناص، أو رميةِ حرّان، أو عبوةٍ ناسفة، أو سيارةٍ استشهادية، وحسبَ ما تقتضيه المعركة, وبدءاً من سماعِ ندائي هذا.

كما عزمتُ على كلِّ سنيٌَ حُر, قتلَ المجوسُ الروافض أباهُ أو أخاهُ، أو أحداً من أهله، أو اغتصبوا له عِرضاً، أو دمّروا واحرقوا له بيتاً، أو أسروا له أسيراً فهوَ بأيديهم ذليل، أن يقتلَ مجوسياً رافضياً واحداً من جيش الدجال، أو فيلقِ غدرٍ أو حزب الدعوة أو حزب اللات أو حزب العدالة، أو حركة ثأر الله لعنهم الله.

ورسالتي الأخيرة لوليّ أمرنا, الملاّ عُمر, وأميرنا أسامة, وشيخنا الظواهري:
أقولُ: إنا على العهدِ ماضون, وعلى دربِ الجهادِ سائرون, فأبشروا بما يسرّكم, وسيروا على بركة الله, فإنما نحنُ حسنة من حسناتكم وسهمٌ في جعبتكم فارموا بنا حيثُ شئتم فلن تجدوا إلاّ جندياً مطيعاً.

وأخيراً ..
اللهم إني أعوذُ بك من فتنة القول, كما أعوذُ بك من فتنة العمل, ونعوذُ بك من التكلّفُ بما لا نُحسِن, كما نعوذُ بك من العُجبِ بما نُحسِن.
(وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ)
خادمُ المجاهدين
أبو حمزةَ المُهاجر
عبد المُنعم البدويّ

Bibliography on the History and Evolution of the Islamic State of Iraq and al-Sham

For those that need a refresher or are new to the subject. Let me know if I missed anything important.

Flag of al-Qaeda in Iraq.svgNvrJg

Articles:

Aaron Y. Zelin, “A Closer Look at ISIS (Part I),” September 10, 2013.

Aaron Y. Zelin, “A Closer Look at ISIS (Part II),” September 11, 2013.

Aaron Y. Zelin, “Al-Qaeda Disaffiliates with the Islamic State of Iraq and al-Sham,” February 4, 2014.

Aaron Y. Zelin, “Announcing An Islamic State in Syria,” April 9, 2013.

Aaron Y. Zelin, “The ISIS Guide to Building an Islamic State,” June 13, 2014.

Aaron Y. Zelin, “The Return of Sunni Foreign Fighters in Iraq,” June 12, 2014.

Abdul Hameed Bakier, “Internet Jihadists React to the Deaths of Al-Qa`ida’s Leaders in Iraq,” May 3, 2010.

Abdul Hameed Bakier, “Islamic State of Iraq Brings Internet Propaganda to the Streets,” April 24, 2010.

Abdul Hameed Bakier, “Jihadis Ask How the Mujahideen Will Control an Islamic State of Iraq,” August 6, 2009.

Andrea Plebani, “Ninawa Province: Al-Qa`ida’s Remaining Stronghold,” January 13, 2010.

Brian Fishman, “The Islamic State Returns to Fallujah,” January 10, 2014.

Clint Watts, “ISIS’s Rise After al Qaeda’s House of Cards – Part 4 of “Smarter Counterterrorism”,” March 22, 2014.

Cole Bunzel, “Caliphate Now: Jihadis Debate the Islamic State,” November 25, 2013.

Cole Bunzel, “Introducing the “Islamic State of Iraq and Greater Syria”,” April 9, 2013.

Cole Bunzel, “The Islamic State of Disobedience: al-Baghdadi Triumphant,” October 5, 2013.

Daveed Gartenstein-Ross and Bridget Moreng, “Al-Qaeda’s Offensive Against Iraq’s Sahwa,” September 30, 2013.

Douglas A. Ollivant and Brian Fishman, “State of Jihad: The Reality of the Islamic State in Iraq and Syria,” May 21, 2014.

Gary Gambill, “Abu Mus’ab al-Zarqawi: A Biographical Sketch,” December 16, 2004.

Gordon Corera, “Unraveling Zarqawi’s al-Qaeda Connection,” May 5, 2005.

Letta Taylor, “Before the Fall: ISIS was wreaking havoc in Mosul long before it took over the city,” June 13, 2014.

Matthew Levitt, “Zarqawi’s Jordanian Agenda,” December 16, 2004.

Michael Knights, “The ISIL’s Stand in the Ramadi-Falluja Corridor,” May 29, 2014.

Mr. Orange’s War Tracker, “Abû Bakr al-Baghdâdi and his possible Môsul past,” June 13, 2014.

Murad Batal al-Shishani, “The Dangerous Ideas of the Neo-Zarqawist Movement,” September 3, 2009.

Murad Batal al- Shishani, “The Salafi-Jihadist Movement in Iraq: Recruitment Methods and Arab Volunteers,” December 2, 2005.

Nathaniel Rosenblatt, “ISIS’ Plan to Govern Syria – And What the US Should Do About It,” October 31, 2013

Pascale Combelles Siegel, “Islamic State of Iraq Commemorates its Two-Year Anniversary,” October 15, 2008.

Sam Wyer, “The Islamic State of Iraq’s “Destroying the Walls” Campaign,” September 21, 2012.

Reports:

Benjamin Bahney, Howard J. Shatz, Carroll Ganier, Renny McPherson, and Barbara Sude, “An Economic Analysis of the Financial Records of al-Qa’ida in Iraq,” 2005.

Brian Fishman, “Dysfunction and Decline Lessons Learned From Inside Al-Qa`ida in Iraq,” March 16, 2009.

Brian Fishman, “Fourth Generation Governance: Sheikh Tamimi defends the Islamic State of Iraq,” March 23, 2007.

Brian Fishman, “Redefining the Islamic State: The Fall and Rise of Al-Qaeda in Iraq,” August 2011.

Clint Watts, “Foreign Fighters: How are they being recruited?,” 2008.

Daniel Kimmage and Kathleen Ridolfo, “Iraqi Insurgent Media- The War Of Images And Ideas,” June 2007.

Jessica D. Lewis, “al-Qaeda in Iraq Resurgent: The Breaking The Walls Campaign, Part I,” September 2013.

Jessica D. Lewis, “al-Qaeda in Iraq Resurgent: The Breaking The Walls Campaign, Part II,” October 2013.

Jessica D. Lewis, “AQI’s “Soldiers’ Harvest” Campaign,” October 9, 2013.

Jessica D. Lewis, “The Islamic State of Iraq Returns To Diyala,” April 2014.

Joseph Felter and Brian Fishman, “Al-Qa’ida’s Foreign Fighters in Iraq: A First Look At the Sinjar Records,” January 2008.

Nibras Kazimi, “A Virulent Ideology in Mutation: Zarqawi Upstages Maqdisi,” September 2005.

Nibras Kazimi, “The Caliphate Attempted: Zarqawi’s Ideological Heirs, their Choice for a Caliph, and the Collapse of their Self-Styled “Islamic State of Iraq”,” July 2008.

Nibras Kazimi, “Zarqawi’s Anti-Shia Legacy: Original or Borrowed?,” November 2006.

Reuven Paz, “The Impact of the War in Iraq On the Global Jihad,” March 2005.

Journal Articles:

Ahmed S. Hashim, “The Insurgency in Iraq,” 2003.

Benjamin W. Bahney, Radha K. Iyengar, Patrick B. Johnston, Danielle F. Jung, Jacob N. Shapiro, and Howard J. Shatz, “Insurgent Compensation: Evidence from Iraq,” May 2013.

Christopher Hewitt and Jessica Kelley-Moore, “Foreign Fighters in Iraq: A Cross-National Analysis of Jihadism,” 2009.

George Michael and Joseph Scolnick, “The Strategic Limits of Suicide Terrorism in Iraq,” 2006.

Matthew Levitt, “Foreign Fighters and Their Economic Impact: a Case Study of Syria and al-Qaeda in Iraq (AQI),” September 2009.

Mohammed M. Hafez, “Jihad after Iraq: Lessons from the Arab Afghans,” 2009.

Mohammed M. Hafez, “Martyrdom Mythology in Iraq- How Jihadists Frame Suicide Terrorism in Videos and Biographies,” 2007.

Mohammed M. Hafez, “Suicide Terrorism in Iraq: A Preliminary Assessment of the Quantitative Data and Documentary Evidence,” 2007.

Petter Nesser, “Jihadism in Western Europe After the Invasion of Iraq: Tracing Motivational Influences from the Iraq War on Jihadist Terrorism in Western Europe,” September 2006.

Truls Hallberg Tønnessen, “Training on a Battlefield: Iraq as a Training Ground for Global Jihadis,” 2008.

Edited Volumes:

Brian Fishman (ed), “Bombers, Bank Accounts and Bleedout al-Qa’ida’s Road In and Out of Iraq,” July 22, 2008.

Books:

Asiem El Difraoui, Al-Qaida par l’image. La prophétie du martyre, 2013.

Jean-Charles Brisard, Zarqawi: The New Face of Al-Qaeda, 2005.

Mohammed M. Hafez, Suicide Bombers in Iraq: The Strategy and Ideology of Martyrdom, 2007.

al-Furqān Media presents a new video message from the Islamic State of Iraq and al-Shām: “Messages from the Land of Epic Battles #17″

UPDATE 2/3/14 8:15 AM: Here is an Arabic transcription of the below video message:

bnr5

Click the following link for a safe PDF copy: Islamic State of Iraq and al-Shām — “Messages from the Land of Epic Battles #17″ (Ar)

__________

Source: https://alfidaa.info/vb/showthread.php?t=92875

NOTE: For prior parts in this series see: #16#15#14#13#12#11#10#9#8#7#6#5#4#3#2, and #1.

NvrJg

__________

Source: https://twitter.com/wa3tasimo/status/429313782699917312

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net

Ajnād Foundation For Media Production presents a new Nashīd from the Islamic State of Iraq and al-Shām: “Sharp in My Struggle”

NvrJg

Islamic State of Iraq and al-Shām- “Sharp in My Struggle”

_________

Source: https://twitter.com/ajnad_/status/429266185561968640

To inquire about a translation for this nashīd for a fee email: azelin@jihadology.net

New statement from the Islamic State of Iraq and al-Shām: “Position on the Initiative of Shaykh al-Muḥaysinī”

NvrJg

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى: {الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا} [الأحزاب: 39].

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على إمام المجاهدين نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد…

فقد طُرحت في وسائل الإعلام مبادرةٌ قال صاحبها مشكوراً إنه يسعى من خلالها لوقف الاقتتال الحاصل بصورة رئيسية بين الدّولة الإسلاميّة في العراق والشام ومجموعة الكتائب والفصائل والعصابات التي أعلنت الحرب الغادرة عليها، وقبل التطرّق لردّنا على المبادرة نقول ابتداءً:

إنه من الخطأ البيّن الفادح إطلاق القول بأنّ القتال الحاصل الآن في الشام هو قتال بين مجاهدين في سبيل الله وأنه قتال فتنة، بل قد يكون ذلك القول من تلبيس الحق بالباطل والعياذ بالله، فهل الكتائب التي تقاتل تحت مظلّة هيئة أركان سليم إدريس وائتلاف الجربا وغيرها من المسمّيات التي لا تُخفي منهجها العلماني العفن ورفضها لتحكيم الشريعة أو أي طرحٍ لمشروع إسلاميّ ولو بالاسم هم مجاهدون في سبيل الله؟

هل عصابات جمال معروف وخالد حياني وأحمد عفش وغيرهم من المفسدين وقطاع الطرق ومطايا آل سلول ومخابرات أمريكا وفرنسا مجاهدون في سبيل الله؟

هل المجرمون واللصوص الذين غدروا ودهموا بيوت المهاجرين واعتدوا على أعراض المرابطين وقطعوا الطرق عليهم وانتهبوا أموالهم وذبحوهم بدمٍ بارد ثم ألقوا أجسادهم في الآبار، هل هؤلاء مجاهدون في سبيل الله وقتالهم قتال فتنة؟

وليس يصحّ في الأذهان شيءٌ    إذا احتاج النّهار إلى دليل

لقد مورست حملة دعائية خبيثة ضخمة لتشويه صورة المجاهدين طمست الحقائق ولبّست على الناس الأمور وسوّغت الجرائم التي ارتكبت ضدّ الدّولة الإسلاميّة وزينت الوجوه الكالحة القبيحة لمرتكبيها، وكان من أبرز ما اتهمت به الدّولة الإسلاميّة زوراً أنها تُكفّر المسلمين في الشّام وأنها لا تتحاكم في خصوماتها مع الفصائل والكتائب المسلحة لشرع الله ولا حول ولا قوّة إلا بالله.

وحتى تتبيّن للمسلمين في الأمّة طبيعة هذا الصراع في الشّام وحقيقة الأطراف التي تُحارب مشروع الدّولة الإسلاميّة، وتكون لمثل هذه المبادرات أرضيةٌ صلبة يُنطلق منها لتترك آثاراً وتؤتي ثماراً ملموسة بعيداً عن النفخ الدّعائي الذي لا يأتي في الغالب بخير وتستثمره أبواق الإعلام الفاجر، فإنّنا نطلب من أصحاب هذه المبادرة وغيرها أنْ يلتزموا هم أولاً ثمّ يُلزموا الأطراف المعنية بهذه المبادرات أمرين مهمّين:

أولاً: بيان الموقف الشرعي الصريح بلا مواربة من المناهج المناقضة لتحكيم الشريعة الإسلاميّة في الشّام كـ “الديمقراطية” و”العلمانية”، والهيئات والمجالس التي تمثلها علانيةً كهيئة الأركان والائتلاف الوطني والمجلس العسكري وغيرها من المسمّيات التي تدعو بلا خفاء لبناء دولة لا تحكم بشرع الله، تحت غطاء ما يسمّى بـ “الدّولة المدنيّة”.
وما يترتّب على ذلك من الموقف الشرعي الصريح الواضح تجاه الجماعات والفصائل والتكتلات المنضوية تحت هذه المسمّيات أو المرتبطة بها أو تقاتل على الأرض تحت رايتها، وما يجب على الجميع في كيفية التعامل معهم ومع رموزهم.

ثانياً: بيان الحكم الشرعي الصريح للأنظمة الحاكمة في المنطقة كالحكومة الأردنيّة والسعوديّة والقطريّة والإماراتيّة والتركيّة وغيرها، وما يترتّب على ذلك من موقف شرعيّ تجاه الجماعات والفصائل التي تتعامل مع هذه الحكومات أو مع مخابراتها أو مع مخابرات الدّول الغربية كأمريكا وفرنسا وغيرها، أو تُعين هذه الحكومات وأجهزة المخابرات لتنفيذ مشاريعها الخبيثة في الشام.

فإن حددت الأطراف المعنية موقفا واضحا من هاتين المسألتين وأعلنت ذلك على الملأ، فسيكون بعدها وضع الترتيبات القضائية وما يتبعها من إجراءات خاصّة بهذه المبادرة أو غيرها أمراً هيّناً بإذن الله، وإننا لنحسبُ أنّ تبيان الموقف الشّرعي في هذه المسائل واجبٌ في هذه المرحلة الخطيرة على أيّ جماعة جهادية تقاتل في سبيل الله أو تنسب نفسها لفسطاط المجاهدين في سبيل الله، حتى يعرف الجميع مواطن أقدامهم ومع من يتعاملون، وليحيى بعدها من حيّ عن بيّنة ويهلك من هلك عن بيّنة.

وإلى أن يتمّ الاتفاق على هاتين المسألتين من قبل الأطراف التي وافقت على المبادرة، فإنّ سياسة الدّولة على الأرض مستمرّة بإذن الله في قتال من يُقاتلها والاقتصاص ممّن ظلمها وكسْرِ شوكته بلا هوادة، والكفّ عمّن كفّ عنها وحاد بسلاحه واعتزل قتالها مهما عظُم جُرمه، حقناً للدماء وإمضاءً لمبادرة أمير المؤمنين حفظه الله والتي أعلنها في خطابه الأخير، وحتى يتفرّغ الجميع لقتال العدو النّصيريّ المجرم المتربّص.

والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

الاثنين الموافق 26 ربيع الأول 1435 للهجرة
27 كانون أول 2014

_________

Source: https://twitter.com/wa3tasimo/status/427833468429422593

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

Ajnād Foundation For Media Production presents a new release from the Islamic State of Iraq and al-Shām: “Recitation of Sūrat al-Ḥashr and al-Mumtaḥanah”

NvrJg

Islamic State of Iraq and al-Shām- “Recitation of Sūrat al-Ḥashr and al-Mumtaḥanah”

_________

Source: https://twitter.com/ajnad_/status/427519913800916992

To inquire about a translation for this recitation for a fee email: azelin@jihadology.net

al-I’tiṣām Media presents a new video message from the Islamic State of Iraq and al-Shām: “A Window Upon the Land of Epic Battles #43″

NOTE: For prior parts in this series see: #42#41#40#39#38#37#36#35#34#33#32#31#30#29#28#27#26#25#24#23#22#21#20#19#18#17#16#15#14#13#12#11#10#9#7#6#5#4#3#2, and #1.

NvrJg

__________

Source: https://twitter.com/wa3tasimo/status/425325526639587328

To inquire about a translation for this video message for a fee email: azelin@jihadology.net