New statement from al-Qā’idah in the Arabian Peninsula: “Response to the Speech of ‘Abd al-Rabbu Hādī”

UPDATE 6/8/14 8:10 PM: Here is an English translation of the below statement:

Hadi

Click the following link for a safe PDF copy: al-Qā’idah in the Arabian Peninsula — “Response to the Speech of ‘Abd al-Rabbu Hādī” (En)

___________

Source: https://shamikh1.info/vb/showthread.php?t=222756

m0A3te

بسم الله الرحمن الرحيم

الذي ألقاه في 29/ 5/ 1435ه 29/4/2014م 

تاريخ البيان : 1/ رجب /1435هـ الموافق 30 إبريل 2014هـ

رقم البيان 

( 77 ) 

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه وسلم تسليما كثيرا .

و بعد 

فبالتزامن مع حملة عسكرية غاشمة يتقدم بها الجيش اليمني العميل بأوامر أمريكية على مناطق القبائل في أبين و شبوة ألقى “عبد ربهِ هادي ” خطاباً في حفل تخريج الدفعة (25) لدرجة الماجستير في الحقوق و علوم الشرطة ملأها، كعادته، كذبا و زوراً على الشعب المسلم في اليمن

: و لنا مع هذا الخطاب عدة وقفات

أولا: يأتي هذا الخطاب وهذا التصعيد العسكري لحكومة صنعاء بعد زيارات متكررة إلى واشنطن قام بها وزير الدفاع مع جمع من القوات العسكرية و الصحفيين ليتلقوا الأوامر من أسيادهم الأمريكان، بغية الزج بالجيش اليمني في حرب خاسرة ليس لها هدف ولا غاية إلا تحقيق مصالح أمريكا.

و تأتي هذه الحملة في هذا الوقت بعد أن خيب الجيش اليمني آمال المسلمين من أهل السنه في دماج وعمران و حجة و أرحب و غيرها بوقوفهِ موقف الخزي و العار بل و التآمر تجاه اعتداءات جماعة الحوثي و مجازرها ضد المسلمين.

و بالرغم من استمرار الخطر الحوثي إلا أن الجيش لا يزال على موقفه المخزي المخيب للآمال .

و نقول إن عدم وجود أي مبرر لهذه الحملات الأخيرة على مناطق قبائل أهل السنة في شبوة و أبين هو ما يفسر المغالطات و الكذبات التي تعمدها “هادي” في خطابه الأخير، فقد هرب من مشاكل البلد المتراكمة إلى حرب وكالة عبثية.

ثانيا: زعم “هادي” كذباً و زوراً أن المجاهدين هم سبب تعرقل الاستثمار في البلد و أنهم عقبة في طريق التغيير.

و الحقيقة الجلية الواضحة التي لا لبس فيها و التي بات يدركها الشعب أن سبب تدهور البلد خلال العقود الماضية هي الطغمة السياسية النافذة التي كان “هادي” و لا زال أحد أركانها , و أن ما يجنيه الشعب من بؤس وفقر و مرض و بلاء هو نتيجة حتمية لتلك العقود التي تسلطت فيها طغمة ظالمة على مقدرات الشعب فسرقت ثرواتها وباعتها إلى الصلبيين بأرخص الأثمان و إشاعة القتل وشجعت التفرق و أثارت النعرات , ثم بعد ذلك، و إضافة إلى المصائب التي أنزلوها بالشعب المغلوب على أمره، تواطئوا في السنوات الأخيرة مع طائرات أمريكا لتقتل المسلمين في اليمن بدمٍ بارد.

فعن أي استثمار يتحدث السارق و عن أية تنمية يتكلم اللص وعن أي اقتصاد يتحدث قاطع الطريق وقاتل الشعب , و في الحديث الصحيح

(إِنَّ مِمَّا أَدرَكَ النَاسُ مِن كَلاَمِ النُّبُوَّةِ الأُولَى: إِذا لَم تَستَحي فاصْنَعْ مَا شِئتَ) .

ثالثا : حاول “هادي” أن يصرف الأنظار عن الاحتلال الأمريكي السافر لليمن، برهِ و بحرهِ و جوهِ، فزعم كذبا و زورا أن نسبة 70% من المجاهدين في اليمن أجانب وافدون لا يهمهم مصير البلد و أن ذلك يمنع الحوار معهم, و إنا نؤكد كذب هذا الادعاء فالمجاهدون غالبيتهم العظمى هم من أبناء هذا البلد المسلم جمعت بينهم أخوة الدين, و هم بفضل الله متجذرون في قبائلهم و بين إخوانهم المسلمين, يسيرون على سيرة أجدادهم الأنصار قال الله تعالى (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُو الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىظ° أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ غڑ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فأولئك هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) سورة الحشر الآية

(9) 

و لو كان “هادي” صادقاً لتحدث عن الأجانب الوافدين الذين لا يهمهم مصلحة البلد من جنود المارينز الأمريكي في صنعاء و المكلا و لحج و عدن , و الذين يديرون حرب الطائرات المسيرة ضد المسلمين في اليمن.

و لو صدق “هادي” لتحدث عن الأجانب الذين لا تهمهم مصلحة البلد من سفراء أمريكا و بريطانيا و غيرها من الدول الصليبية التي تتحكم في سياسة البلد بشكل سافر لا يخفى على أحد.

و لو صدق “هادي” لتحدث عن الأجانب الصليبين الذين يسرقون ثروات البلد في برهِ وبحرهِ و لا يقدمون حتى الفتات, بينما يموت أبناء الشعب فقراً و جوعاً و مرضا.

و أما الحوار الذي تشدق به في خطابه, فقد أصدر وفد من علماء اليمن بيانا بتاريخ 24 ربيع أول 1434هـ الموافق 5 فبراير 2013م أكدوا فيه أن مساعي الوساطة التي قاموا بها بين المجاهدين ونظام صنعاء أفشلها “هادي” بدون سبب, و حملوه مسئولية الدماء التي تسفك و نتائج هذه الحرب الظالمة, و ندعوا كافة المسلمين إلى مراجعة بيان العلماء المشار إليه لتتضح لهم حقيقة الكذب الذي يمارسه “هادي” للتضليل على الشعب المسلم, و في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله علية وسلم : ( ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة و لا يزكيهم : شيخ زان , و ملك كذاب , و عائل مستكبر ) رواه مسلم .

رابعا : تحدث “هادي” عن مؤامرة كبيرة على البلد , و نسي أنه مع طغمته الحاكمة أكبر مؤامرة على الشعب المسلم, فهو الذي سرق والتف على ثورة الشعب ضد سلفه المخلوع, و هو الذي سلَّم أجزاء كبيرة من البلاد لجماعة الحوثي, وهو الذي أباح البلاد للطائرات الأمريكية لترتكب المجازر. 

و هو الذي قتل شعبه بيد قوات جيشة و أمنه في حضرموت و رداع و أبين و شبوة و الضالع , و هو الذي يزج بالجيش و قوى الأمن إلى آتون حرب وكالة خاسرة , و هو الذي يمنع إقامة الشريعة الاسلامية و يحارب الدين و الأخلاق و القيم , و يسعى لتمزيق البلاد و تحويلها إلى شظايا جغرافية متناحرة متشاكسة , كل ذلك من أجل فتات المصالح و المناصب .

خامسا : اعترف “هادي” في خطابه أن الشعب المسلم في اليمن يبغض جيشه و قوات أمنه , و غفل أن السبب الحقيقي لذلك هو تحول وظيفة الجيش من حامٍ مفترض للشعب إلى متآمر عليه و منفذ لخطط الصليبيين , إضافة إلى الإجرام و الظلم و التعسف الذي تمارسه هذه القوات في السنوات الأخيرة حتى بات وجودها خطراً يهدد أمن المسلمين , و ما حصل في حضرموت من اعتداءات الجيش ضد القبائل مثال يدل أن هذا الجيش ما دخل منطقة إلا أفسد فيها و جعل أعزةَ أهلها أذلة .

سادسا: عكس هذا الخطاب سخط قطاع واسع من أبناء البلد جراء سياسات “هادي” السيئة في إدارة البلد، وعوضا عن الاستماع لصوت العقل و التجاوب مع مشاكل البلد الحقيقية استخف “هادي” بنصائح الناصحين التي حذرته من مغبة إثارة الحروب ضد أبناء الشعب المسلم ووصف تلك النصائح في خطابه بأحط الأوصاف مدعياً أنه أعلم بالواقع و لا يحتاج إلى نصائح الناصحين, و إنا هنا ندعوا عقلاء الشعب المسلم وأعيانه وعلماءه إلى الأخذ على يد هذا الحاكم الذي يجر البلد إلى الهاوية وندعوهم إلى الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر قبل فوات الأوان و قبل غرق السفينة.

و ختاما: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ( مَنْ قُتِلَ دُونَ مَالِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ أَهْلِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ) أخرجه أبو داود والترمذي.

إن المجاهدين مستمرون في الوقوف مع أمتهم ضد عدوها الصليبي وعملائه, و سيدافعون عن أمتهم ودينهم و أعراضهم في وجه هذه الحملات الصليبية الغاشمة مستعينين بالله وحده, و على الباغي تدور الدوائر .

و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون 

تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب

1 رجب 1435هـ – 

الموافق 30 إبريل 2014م 

—————————————————————-

مؤسسة الملاحم

___________

Source: https://shamikh1.info/vb/showthread.php?t=221803