Home » Individuals » Ideologues » Abū al-Walid al-Maqdisī » al-Rāyyah Foundation for Media presents a new statement from Jaysh al-Ummah Fī Bayt al-Maqdis: “An Obituary on the Amīrs of Jihād in the Gaza Strip”

al-Rāyyah Foundation for Media presents a new statement from Jaysh al-Ummah Fī Bayt al-Maqdis: “An Obituary on the Amīrs of Jihād in the Gaza Strip”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ للهِ القائِل في مُحكم تنزيله: (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171) )
وصلى الله على نبينا وقائدنا وقدوتنا محمدٍ وسلّم تسليمًا, القائِل: “والذي نفسُ محمدٍ بيده لوددتُ أن أغزوَ في سبيلِ الله فأُقتل, ثم أغزو فأُقتل, ثم أغزو فأُقتل”.
فلقد تلقّينا بقلوبٍ ملأهَا الرضا بقضاءِ الله وقَدَرَه نبأ استشهادِ قمَرين من أقمار أمّة الإسلامِ ورجلين من رجالاتها في زمنٍ قلّ فيه الرجالُ,وبطلين من أبطالها الميامين ، وهما : الشيخ الأمير أبو الوَليد المقدِسي ورفيق دربه الشيخ الأمير أبو البرَاء المقدسيْ رحمهما الله تعالى ، بعدَ رحلةٍ حافلة ٍ بالجد والجهاد في سبيل الله والعمل لأجل رفع راية التوحيد الصافية النقيْة ، فهنيئا لكم أيها القادة الأمراء على صبركم وثباتكم وعلى اكليل المجد هذا الذي تُوجَت به رحلة جهادكم .

مضًي طاهِر الأثْواب لم تبقى روضةٌ ***** غداةً ثوى إلا اشتهتْ أنَّها قبرُ
عليكَ سلامُ الله دوْماً فإنني ***** رأيتُ الكريمَ الحرَ ليسَ له عمرُ .

ونحسبُ أنَّ قتلَ أمراء السلفية الجهادية في أكناف بيت المقدس إنما هو علامةُ صدقٍ وثباتٍ على الدين، ودليلٌ على شدةِ نكايتِهم بالكافرين؛ ولهم في ذلك أسوة بإمامُهم محمد -صلى الله عليه وسلم- اشتدَّ طلبُ الكافرين له ، وعظم مكرُهم به، قال تعالى: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ} ؛ وهم كذلك؛ وأنَّى يكونَ أمراؤنا كأولئك الذين هادنوا الظالمين وركنوا إلى الدنيا وحادوا عن الطريق ، وقد آمنوا بقولِ اللهِ تعالى: {وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ} ، ومقتل القادة بهذه الطريقة والكيفية لهو وصمة عارٍ وخزيٍ على جبين كل من آذاهم ولاحقهم وطاردهم ممن يدعون المقاومة والشرف ، فهذا الدم الطاهر قد انتصر على أباطيل و بطشِِِِ الظالمين الذين كانوا يعتدون على أهل التوحيد والجهاد في أكناف بيت المقدس .

ونحنُ هنا في جَيْشِ الأُمةِ في أكنافِ بيت المقدسْ نشد على أيدي إخوانَنا و أحبابنا و تيجان رؤوسنا في مجلس شورى المجاهدين في بيت المقدس ولهم نقول :
نسأل الله أن يُجزل لكم المثوبة ويُصبِّركم, قال تعالى: (لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ) اثبتوا ، وامضوا على نفس الدرب الذي سار عليه القادة الشهداء وارفعوا من بعدهم اللواء ، وإنا معكم إن شاء الله فدماءكم هي دماؤنا وجميعنا في خندق واحد لرفع راية التوحيد ونصرة الموحدين .

وإلى أعداء الله اليهود نقول : لا تفرحوا بمقتل مشايخنا وقادتنا فما مقتلهم إلا سراج نور يضيئ لمن بعدهم درب الجهاد في سبيل الله وإن الأمة التي خرّجت أمثالَ هؤلاء الرجال لديها المزيد والمزيد عازمونَ على الثأر والانتقام، ونبشركم يا أعداءَ اللهِ بالسوءِ؛ فإنَّنا أمةٌ تحيى بقتلِ ساداتِها، وتُعلي تضحياتُهم هِمَّتَها، وتغسلُ دماؤهم رانَ قلوبها وإن الأيام القادمة ستثبت لكم ذلك بمشيئة الله تعالى . ولا تحسبوا أن قتل قادتنا وأئمتنا يوهن عزمنا قال تعالى: {قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ}.

وإنَّ الجهادَ ماضٍ وإن ذَهَبَ بعضُ أهلِه اصطفاءً بشهادةٍ أو ابتلاءً بأسرٍ أو انتكاسًا بردةٍ؛ فلا تزال طائفةٌ من أمةِ محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- يقاتلون على الحقِّ ظاهرين، يذهبُ أقوامٌ فيخلفهم أقوام، وذلك مِن فضلِ الله وحفظِه لدينِه.

فصبرًا أهلَ الجهادِ؛ فإنَّما هو بيعُ النفوسِ للهِ؛ واللهُ يقبضُها متى شاءَ، ويُعطِيكُم عِوَضَها في الآخرةِ؛ {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}
اللهمَّ تقبَّل عبديك أبا الوليدِ المقدسيْ وأبا البراءِ المقدسيْ في الشهداءِ، واغفرْ لهما، وارحمهما، ولا تفتنَّا بعدَهما، وأبدِلْ أمةَ الإسلامِ خيرًا مِنهما، وعجِّل بنصرِك الذي وعدتَ؛ فإننا به موقنون.
اللهم صلِّ وسلِّم على نبيِّك محمدٍ، وعلى آلِه وصحبِه أجمعين، وآخرُ دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين.
__________________________________________________ __________________________________
المصدر : مؤسسة الراية للإنتاج الإعلامي 

28 ذو القعدة, 1433هـ

___________

Source: http://www.as-ansar.com/vb/showthread.php?t=72682

To inquire about a translation for this statement for a fee email: azelin@jihadology.net

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 6,094 other followers

%d bloggers like this: