Home » Other Groups » Anṣār ad-Dīn » Two new statements from Anṣār ad-Dīn in Mali: “About the Massacre of the Missionaries in Mali”

Two new statements from Anṣār ad-Dīn in Mali: “About the Massacre of the Missionaries in Mali”

Timbuktu: The Malian Army Executed the Preachers “In Cold Blood:”

اعتبرت جماعة أنصار الدين الإسلامية المسيطرة في تمبكتو، شمالي مالي، أن مقتل عدد من الدعاة الليلة البارحة على يد الأمن المالي “جريمة منكرة”، مشيرة إلى أنهم “أعدموا بدم بارد ووحشية منقطعة النظير” مما “يؤكد ويبين للعالم أجمع حقيقة الجيش المالي المجرم”. وقالت الجماعة الإسلامية المسلحة في بيان تلقت صحراء ميديا نسخة منه إن “كتائب جيش الغدر والخيانة في جمهورية مالي أقدمت على قتل بضعة عشر رجلا من المسلمين بل من الدعاة إلى الله تعالى الذين خرجوا من ديارهم يدعون إلى الله تعالى لا يريدون علوا في الأرض وفسادا”. وأضافت الجماعة أنها بمناسبة هذه الفاجعة تعزي “المسلمين عامة وعائلات القتلى وإخوانهم خاصة من الموريتانيين والماليين”. وفي نفس السياق قالت الجماعة إن “هذه المجزرة حلقة في سلسلة جرائم اكتوى بنيرانها المستضعفون من المسلمين في هذا البلد منذ عشرات السنين وهاهم اليوم يعيدون الكرة على مرأى ومسمع من العالم أجمع وتلك هي عادتهم في بناء الأمجاد والانتصارات على أشلاء الأبرياء والمستضعفين”، على حد قولها. وأضافت أنه “لم يشفع لهؤلاء المغدور بهم أنهم لم تكن لهم علاقة بأنصار الدين ولا بأي من الجماعات الإسلامية المسلحة في أزواد”، مؤكدة أن “دواعي قتلهم كانت مجرد العنصرية الجاهلية والعداوة للدين”. وعبرت الحركة عن استغرابها من “سكوت وإقرار من يزعم الوصاية على الشعب الأزوادي والغيرة على حقوقه”، مشيرة إلى أنها سبق وأن أطلقت سراح مئات الأسرى من الجيش المالي دون مقابل، وفق تعبيرها. وأضافت الحركة في بيانها أن “الاقنعة سقطت عن الوجوه القبيحة للفئة المجرمة المسيرة لنظام الفساد في بماكو، فلم تعد شعارات العدالة والسلم تخدع أحدا”، مشيرة إلى أن هذه الحادثة “ذكرى وعبرة لكل أولائك الذين يدقون طبول الحرب ويتحدثون عن مناصرة الجيش المالي واعادة بسط نفوذه على المناطق المحررة”. وناشدت الحركة “أهل العلم والناشطين في العمل الدعوي قول كلمة الحق وألا تأخذهم في الله لومة لائم وليعلموا أن جراحات المسلمين وآلامهم جزء لا يتجزء من الأمانة التي حملوها والتي يعد التخلي عنها وإهمال الحديث عنها غش للمسلمين”. وفي ختام بيانها دعت حركة أنصار الدين “المسلملين إلى الابتعاد عن النعرات العرقية والدعوات الجاهلية التي يحاول النظام المالي إحيائها وتشتيت للمجتمع بناء عليها”، على حد تعبير البيان. تجدر الإشارة إلى أن مصادر مطلعة أكدت صباح اليوم إقدام الأمن المالي بمدينة جابلي على قتل أكثر من 16 داعية من جماعة الدعوة والتبليغ، من بينهم 12 موريتانيا، كانوا في طريقهم إلى باماكو لحضور مؤتمر ينظم يوم 14 من الشهر الجاري.

Take Revenge for Them (the Preachers):

أكد مجلس القضاء التابع لحركة أنصار الدين؛ أنه تلقى نبأ قيام من أسماهم “حفنة من القتلة الهمجيين” المنتسبين إلى جيش الطغيان والظلم المالي، بـ”إعدام ثلة من الداعين إلى الله السائحين في الأرض، المفارقين لأوطانهم في سبيل إبلاغ دين الله”.
وقال بيان للمجلس وقعه عبد العزيز بن محمد الحسن عضو مجلس قضاء تمبكتو؛ تلقته صحراء ميديا؛ إن إعدام المجموعة تم بعد أن “استغلت أيدي الخيانة التي غدرت بهم خلو أيديهم من أي وسيلة دفاع، فاعترضوا طريقهم، ووضعوهم في قيود الأسر ظلما وعدوانا، وبعد التحقيق معهم،اعدموا كلهم، ولم يرقب فيهم الجناة نبل رسالتهم وسمو مهمتهم، التي طالما قاموا بها بإخلاص وتفان نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدا”؛ يضيف البيان.
وأكد المتحدث باسم مجلس القضاء؛ أنه من منطلق “الإخوة الإيمانية وإحساسنا بفداحة الجريمة، فإننا نعتبر أنفسنا قدر رزئنا وأصبنا في المقاتل،وطعن في قلوبنا بخنجر مسموم، ترك فينا جرحا غائرا لا يشفيه إلا عدالة القصاص”؛ سائلا الله العلي العظيم أن يتقبل إخواننا شهداء عنده أحياء في جنات النعيم”.
واعتبر عضو مجلس قضاء تمبكتو؛ أن هذه ليست أولى جرائم أيدي الخيانة هذه، فتاريخ هذا الجيش “يقطر دما وخيانة فطالما ولغت انياب وحوشه في دماء العلماء والدعاة وطلبة العلم والصالحين من عباد الله”، فمنذ تأسيسه على الشيوعية الملحدة الكافرة وهو يتتبع أهل العلم والصلاح والتقى يسيمهم سوء العذاب، واشتهرت بطولاته وانتصاراته قبل عشرين سنة على المستضعفين من “العزل المتفرغين لخدمة العلم و طلابه ولا يزال تاريخه المظلم في السنين الماضية ماثلا أمام الأذهان امتهان للدين واحتقار لأتباعه، وتبجيل لأعداء الملة وإكرامهم”؛ وفق تعبير البيان.
وأضاف بيان مجلس القضاء؛ أن هذه الجريمة “تسقط الأقنعة عن وجوه المتشدقين بالحرية والعدل والمساواة، وسائر القيم والشعارات التي ترفع في هذا الزمان ، وأنهم اشد الناس ممارسة للإرهاب الهمجي، وأكثرهم تعطشا لدماء الأبرياء، ممن لا ذنب لهم سوى أنهم قالوا ربنا الله”.

وأعلن مجلس القضاء التابع لأنصار الدين؛ للمسلمين عموما أن “دماء المسلمين لا تذهب هدرا”، وأننا نفديهم بنفوسنا وأموالنا، ونهيب بهم ان يقفوا صفا واحدا في “استنكار ما حدث والمطالبة بالقصاص من الجناة، ونعلم من كان و راء هذه الفعلة الشنيعة، ومن أمر بها او سكت عنها واقرها”.
وشدد بيان المجلس؛ على انه “يحتفظ بحق الرد والأخذ بالقصاص في الوقت والمكان المناسب”؛ مجددا التأكيد على أن “حقوق المستضعفين لا تسقط بالتقادم، وذاكرتنا ولله الحمد قوية وأيدينا بفضل الله تطال كل مجرم أثم لا يعرف قدره”؛ حسب نص البيان.

__________

Source: http://www.as-ansar.com/vb/showthread.php?t=70299

To inquire about a translation for these statements for a fee email: azelin@jihadology.net

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,155 other followers

%d bloggers like this: