Home » Countries » Gaza Strip » Ibn Taymīyyah Center for Media presents two new statements and a video from the newly announced group Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis

Ibn Taymīyyah Center for Media presents two new statements and a video from the newly announced group Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis

UPDATE 6/21/12 4:46 PM: Here is an English translation of the two Arabic statements and Arabic video message below:

Click the following links for safe PDF copies:

Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis — Announcement from the Mūwaḥidīn on the Formation of Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis (En)

Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis — Raid in Support for al-Aqsā and the Prisoners (En)

Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis — Declaration of the Majlis and a Word from the Heroic Martyed Brothers (En)

________

Source: http://www.ansar1.info/showthread.php?t=41317

Announcement from the Mūwaḥidīn on the Formation of Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis:

بسم الله الرحمن الرحيم
{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ}
بُشرى لأُمة الإسلام
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرورِ أنفسِنا وسيئاتِ أعمالنا، مَن يهدِ الله فهُو المُهتدِ ومن يُضلل فلن تَجد لهُ ولياً مرشداً، وبعد:
ها قد بدأ نُورُ الخِلافةِ الرَّاشِدةِ يَسطَعُ مِن جَديد, فَتعَالت بِرُبى حِطينَ أصواتُ صَهِيلِ خيلِ اللهِ تقتربُ مِن بعيد, وقَامت الأُمةُ الإسلاميةُ تنتفضُ مِن سُباتٍ قَد طَال، لِتَطوي نِتَاج عُقودٍ مِن الظُلمِ والجَورِ والأهوال، فأخذت تتبددُ على عجلٍ ظُلمةٌ كانت تَغشَى المُسلمينَ بَأنكَى صُورِها عَبر ضَياعِ حُكمِ اللهِ فِي الأرض, فَتهاوت عُروشُ الحُكمِ الجَبري، وخَرجَ المَلايينُ يُطالبونَ بِتطبيقِِ شَريعةِ الرحمن، إيذاناً بِدنو مِيعادِ اللهِ بالتَداولِ والاستبدال.
وكَانَ لأَكنافِ بيتِ المقدسِ نَصيبٌ مِما حصل، فأصابَ فرعونَ مِصرَ مَا أَصابه, وترنَّح طَاغُوتُ الشامِ النُصيريِّ على إِثرِ هَبَّـة أهلِ الإسلامِ المُباركة, وتَملمَلَ مَاردُ أهلِ السُّنةِ فِي لُبنانَ والأُردن, وهبَّت ريحُ العذابِ على اليهودِ مِن ذُرَى الطُّورِ وسُفوحِ سَينَاء.
ولأَِنَّ وراءَ هذهِ الحَوادثِ العِظامِ مَا ورائَها، فَقد كان لِزاماً عَلى أهلِ الإسلامِ في بِقاعِ الأرضِ عَامة، وأَكنافِ بيتِ المقدسِ خَاصة، أَن يَستعِدُوا للمَرحلةِ القَادِمة، تِلك المرحلةُ التِي تَستوجِبُ مِن أُمتِنَا إِعدادَ العُدة، ورَصَّ الصُفوفِ والبَقاءَ عَلى الأُهْبة، وذلك بتوحيدِ الكلمةِ تحتَ كلمةِ التوحيد, وتسخيرِ كلِّ طَاقاتِ الأمةِ المُسلمةِ في مشروعٍ مُوحَّدِ الرَايةِ والغَاية، مُتعددِ الوَسائِلِ والأولوياتِ ونقاطِ البِداية، لاغتنامِ الفُرصَةِ وقَطعِ الطريقِِ على أعداءِ الأمةِ المُتربصِين، وأذنابهم من الخَونةِ والمتخاذلين، فَلا مكانَ بعدَ اليومِ للوطنيةِ والقوميةِ والعلمانيةِ والديمقراطية، وإنمَا هِي معركةُ المُسلمينَ لاسترجاعِ حُكمِ اللهِ في الأرض، واستعادةِ أمجادِ الأُمةِ وسيادتِها للبشرية، حتى تكونَ كَلمةُ اللهِ هِي العُليا وكَلمةُ الذينَ كفروا السُفلى، ويكونَ الدينُ كلهُ لله.
واستشعاراً مِنَّا لخُطورةِ المَرحلةِ التي تَمُرُّ بِها أُمتُنا الغَالية، وانطِلاقاً مِن الأَمانةِ التِي حَملنَاهَا يوم سِرنَا فِي دربِ التَّوحِيد، وتَجمِيعاً لجُهودِ المُوحدِين وإِعلاءاً لِرايةِ الدِّين، وصَوناً لدِماءِ مَن سَاروا على هذا الدَّربِ مِن الصَّادِقين، وأخذاً بِأسبابِ النَّصر، وعَقداً للعزمِ عَلى الفوزِ والظَّفر، فّإِننا وبَعدَ التَّوكل عَلى الله وَحده؛ نُعلنُ عَن تشكيلِ مَجلسِ شُورى المُجَاهِدينَ فِي أكنافِ بيتِ المَقدس, واضِعِينَ بِذلك أَساساً لِعملٍ جِهاديٍ مُباركٍ وَاضحِ الطَّريقِ والمَعَالِم، لِنَكُون لَبنةً فِي المَشروعِ العَالمِي الرَّامِي لِعَودةِ الخِلافةِ الرَّاشِدةِ وتَطبيقِِ الشَّرعِ الحَنيف، مُستعِينينَ بِربِّ العَالمين، نَخفِضُ الجَنَاحَ للمُؤمِنِين ونُقِيلُ عَثرَاتِ الصَادِقِين, مُنطَلقِينَ مِن فَهمٍ شَرعيِ سَليمٍ صَقَـلتهُ التَجارُبُ وعَركَتهُ المِحَنُ والنَّوائِب, نُراعِي تَقدِيم الأَولوياتِ ودَفعَ المَفاسِدِ ومُوازَنةَ المَصالحِ الشَّرعِيَّةِ المُعتَبرَة، ونَدفَعُ عَن أُمَّتِنَا المسلمة بِمَا يُهيئُه اللهُ لَنَا مِن أَسبابِ الدَّفعِ، مَادِّينَ أَيدِينَا لِكلِّ مُسلمٍ يُريدُ نُصرَة دِينِه وَقِتَالَ أعدَائِه، نَسألُ اللهَ السدَادَ وَلا ندَّعِي العِصمَةَ أَو نَحتكرُ الرَّاية، فَالبَابُ مَفتوحٌ لِكُلَّ صَادِقٍ جَادٍ أرادَ اللحَاقَ بِالركب، فَالبِدار البِدارَ عِبادَ الله.
يَا أهلَ الإسلام؛ يَا جُموعَ المُوحدينَ وَجَحافِلَ الُمجاهدين، و يَا عُلماءَ الأمةِ ودُعاتِها، إِننا أَبناؤُكم وإِخوانُكم على ثَرى أَكنافِ بيتِ المَقدِس، رَايتُنا بإذنِ اللهِ رَايةٌ شَرعِية, وَعقِيدتُنا هِي عَقيدةُ أَهلِ السُّنة والجَماعة, ومَـنهجُنا هُو مَـنهجُ السَّلفِ الصَالِح رِضوانُ اللهِ عَليهم, نُقاتِلُ أَشدَّ الناسِ عداوةً للمؤمنين؛ ونُدافِعُ عَن حُرماتِ وأعراضِ المُوحدين, فَلا تَحرِمُونَا النُّصرةَ بِشتَّى الوسائِل، وَ نَربَأُ بِكُم عَن خُذلانِنا وَإِدارةِ الظَّهرِ لَنَا؛ فَلا نُؤتَيَنَّ مِن قِبَلِكُم ولَن تُؤتَوا مِن قِبَلِنَا بِإذنِ اللهِ ومَشِيئَتِه.
وَأَخِيرًا إلى أعداءِ اللهِ اليهودِ نَقول؛ اعلموا أَيُّها الكَفرةُ أنَّ القَادم يَختلفُ عمَّا سَبق, وأَنَّ الكأسَ التِّي سَقيتُم مِنهَا أهلَ الإسلامِ فِي بيتِ المقدسِ، سَنسقُيكم مِنهَا سُمًا نَاقِعًا بِعونِ الله المُنتقمِ الجَبَّار, وأَنَّ سُيوفَ أهلِ التوحيدِ التي جَزَّت رؤوسَ أجدادِكم فِي بَنِي النَّظِيرِ قَد سُلَّت مِن أَغمَادِهَا, وَلن تُغمَد إِلا مُضَرَّجةً بِدمَائِكُم بَعدَ أَن نُتَبِّر مَا عَلوتُم تَتبِيرًا, فَلَقد وَلَّى زمنُ المُفاوضاتِ والمُهادناتِ والحُلولِ الوَسَط، التي زَادَتكُم طُغيانًا عَلى طُغيانِكم, فَأَبشِرُوا أيُّها الفَجرة، بِمَا يَسُوءُ وُجُوهكَم القَذِرة، والمَوعِد حِطينُ الثانيةُ بِإذنِ اللهِ ربِّ العالمين.
{إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً}
وآخر دَعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين.

مجلس شورى المجاهدين – أكناف بيت المقدس
من شهر جمادى الآخرة لعام 1433

Raid in Support for al-Aqsā and the Prisoners:


بسم الله الرحمن الرحيم
{فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى}
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرورِ أنفسِنا وسيئاتِ أعمالنا، مَن يهدِ الله فهُو المُهتدِ ومن يُضلل فلن تَجد لهُ ولياً مرشداً، وبعد:
امتدادًا لسلسلة النور التي يتشرف بتقلدها أسود الإسلام في جبهات الجهات المنتشرة في ربوع الأرض، وامتثالاً لأوامر الله تعالى بجهاد أعداءه أينما كانوا، وحرصًا على بناء لبنة لمشروع جهادي يضع نُصب عينيه وعلى رأس أولوياته تطبيق شريعة الله تعالى في الأرض وإعادة الحكم بها بين العباد، فقد أنفذ مجلس شورى المجاهدين غزوة مباركة أطلق عليها اسم “غزوة النُّصرة للأقصى والأسرى”، استُهدفت خلالها دورية يهودية مكونة من جيبين عسكريين، بواسطة عبوة ناسفة وقذائف مضادة للدروع ورشاشات متوسطة، بعد التسلل لداخل الخط الحدودي والالتفاف على القوات الصهيونية المتمركزة على الحدود بين فلسطين المحتلة والأراضي المصرية، جنوب منطقة النقب، وقد وفق الله المجاهدين للإثخان في أعداء الله، وظهر ذلك جليًا في التخبط الكبير في تصريحات قادة العدو، ولله الفضل والمنة.
وتأتي هذه الغزوة إقرارًا منَّا بمسئولية المجاهدين الصادقين من أهل التوحيد تجاه صرخات الأقصى وأنين الأسرى تحت قبضة العدو اليهودي الجبان، فوالله لن نتناسى ما يمارسه المجرمون اليهود من تهويد واعتداءات متكررة تجاه مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهيهات أن نتغاضى عن معاناة أسرى المسلمين في سجون اليهود، فلهم منا حق النصرة بكل وسيلة، فأقصانا وأسرانا قد سئما من الخطب والمهرجانات والتصريحات التي لا تسمن ولا تغني من جوع، فلا يفل الحديد إلا الحديد، وبغير نضح الدم لا يمحى الهوان عن النواصي.
وقد كان فرسان الغزوة هما البطلان الاستشهاديان المجاهدان:
الفارس المجاهد: خالد صلاح عبد الهادي جاد الله ” أبو صلاح المصري” [من محافظة مرسى مطروح بأرض الكنانة]
الفارس المجاهد: عدي صالح عبد الله الفضيلي الهذلي “أبو حذيفة الهذلي ” [من مدينة جدة ببلاد الحرمين]
وإننا في مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس إذ نودِّع شهيدينا المجاهدين كما نحسبهما والله حسيبهما، لنهدي هذه الغزوة المباركة:
إلى روح أسد الإسلام ومجدد الجهاد ورافع اللواء الشيخ المجاهد أسامة بن محمد بن لادن رحمه الله.
وإلى الشعب السوري المسلم المجاهد المضطهد تحت حكم النظام النصيري الطاغوتي المجرم.
وإلى المجاهدين وقادتهم وأمرائهم في كل ساحات الجهاد في سبيل الله.
وإلى أسود السلفية الجهادية المظلومين في أرض غزة العزة.
الَّلهُم مُنزِل الكِتَابِ، مُجرِي السَّحَابِ، سَرِيعَ الحِسَابِ، هَازِمَ الأَحزَابِ، الَّلهُم اهزِم اليَهُودَ والكُفَّار، 
الَّلهُم اهزِمهُم وَزَلزِلهُم وانصُرنَا عَلَيهِم.
وآخر دَعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين.
مجلس شورى المجاهدين – أكناف بيت المقدس
28 رجب 1433 الموافق 18 – 6- 2012

Video Message:

Arabic Transcription of the Video:

Click the following link for a safe PDF copy: Majlis Shūrā al-Mujāhidīn Fī Aknāf Bayt al-Maqdis — Declaration of the Majlis and a Word from the Heroic Martyed Brothers (Ar)

__________

Sources: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=166960

http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=167018

To inquire about a translation for these statements and video message for a fee email: azelin@jihadology.net

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 6,413 other followers

%d bloggers like this: