Home » Other Groups » Anṣār ad-Dīn » New statement from the Amīr of Anṣār ad-Dīn in Mali Iyyād Agh Ghālī: “Read Out Over Local Radio in Timbuktu”

New statement from the Amīr of Anṣār ad-Dīn in Mali Iyyād Agh Ghālī: “Read Out Over Local Radio in Timbuktu”

UPDATE 4/5/12 9:16 AM: Here is an English translation of the below Arabic statement:

Click the following link for a safe PDF copy: Iyyād Agh Ghālī — “Read Out Over Local Radio in Timbuktu” (En)

__________

Source: http://www.ansar1.info/showthread.php?t=40061

NOTE: According to Andrew Lebovich, this statement was originally read out earlier today. For a report on it read here (in French).

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فإن الله تعالى يقول: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ.
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك ، عصموا مني دماءهم وأموالهم ، إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله
وقال صلى الله عليه وسلم: تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.
وقال الإمام مالك رحمه الله، لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، ولا يخفى على أحد حجم المعاناة التي يعاني منها مجتمعنا المسلم، ومن أعظم ذلك تعطيل الشريعة الإسلامية، التي أكرمنا الله بها، واستبدالها بالقوانين الوضعية المستوردة من اليهود والنصارى وأتباعهم، وقد نشأ عن ذلك من الظلم والعدوان والفسوق والعصيان والفقر والحرمان ما لا يعلمه إلا الله، هذا بالإضافة إلى تفريق كلمة المسلمين وانتشار الدعوات الجاهلية والعنصرية التي قال النبي صلى الله عليه وسلم فيها، أبدعوى الجاهلية وانا بين اظهركم، دعوها فإنها منتنة.
لهذه الأسباب اجتمع إخوانكم من المجاهدين ومن جماعة أنصار الدين وتعاهدوا على نصرة الحق وإقامة الدين ورفع الظلم عن المظلومين، وجمع شمل المسلمين، وتوحيد كلمتهم على كلمة التوحيد، لا إله إلا الله محمد رسول الله صل الله عليه وسلم.
ولأجل الوصول إلى هذه الغاية الشريفة والمقصد السامي فإننا نستعين بالله سبحانه وتعالى، ونستعمل كل الوسائل المشروعة والممكنة، ومن أهمها:
ـ الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وتعليم الناس شرائع دينهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
ـ الاعتناء بضعفة المسلمين كالأرامل واليتامى والمساكين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم، هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم.
ومن أعظم وسائلنا لإقامة الدين جهاد الممتنعين عن الشريعة وقتالهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، قال تعالى.
ومن ما هو معلوم بالضرورة أننا لسنا جماعة عرقية ولا قبلية ولا عنصرية، لكننا جماعة إسلامية ولاؤنا لكل المسلمين، وانتسابنا لأمتنا المسلمة العظيمة التي هي خير أمة أخرجت للناس، وبراءتنا وعداؤنا للكفار والمشركين، قال الله تعالى: إنما المؤمنون إخوة، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه.
وقال تعالى: لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ، إلى آخر الآية.
وبناء على ما سبق:
فإننا نطلب من إخواننا وأهلينا في ولاية تمبكتو ما يلي:
أولا: ندعو كافة شرائح المجتمع المسلم إلى إعانتنا على إقامة الدين ونشر العدل والأمن والحكم بين الناس بالقسط، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
قال تعالى: وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان.
ثانيا: ندعو إخواننا التجار إلى مواصلة تموين المدينة بالمواد الغذائية الأساسية والوقود والأدوية، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.
ثالثا: ندعو كافة الناس، وخاصة أصحاب الكفاءات والقدرات إلى الوقوف مع المجتمع، وإفادة الناس في هذه الظروف الخاصة، بكل ما أمكن من دعم مالي أو تطوع أو مساهمة في الأعمال الخيرية، التي تفيد الناس، قال تعالى: فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”
أخوكم إياد أغ غالي

__________

Source: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=155445


2 Comments

  1. [...] first to the city’s religious and political leaders – and then on Wednesday, its people – his intention to implement sharia and fight those who oppose [...]

  2. [...] to the city’s religious and political leaders – and then on Wednesday, its people – his intention to implement sharia and fight those who oppose [...]

Comments are closed.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,411 other followers

%d bloggers like this: