New article from Abū Sa’d al ‘Āmilī: “Jihādī Media Has Abated, But It Does Not Die”

UPDATE 8/11/12 1:47 PM: Here is an English translation of the below Arabic article:

Alhamdulillah the Rabb of the mustadh’afin (the weak people) and He is the One Who honours and helps them, as well as humiliates and destroys the mushrikeen and the munafiqeen. I say salawatand salam to the Messenger for the whole worlds, the Prophet who was blessed and prepared to confront al-malhamah. I also say salam to his family, sahabahs and his followers until the end-times,ama ba’d:

The existence of i’lam (information media) and especially the jihadii’lam can never stop until the Judgment Day. The position of the media becomes very important as a broadcasting andmanhaj-raising tool in making the program of the da’i or jama’ahsuccessful.

Sometimes the callers of truth or jama’ah experience unedurable recession caused by internal and external factors, thus psychological readiness on the part of the callers or jama’ah is required to mend this problem and overcome the obstructors so as to remain firm in voicing out the truth until it can influence the hearts of the people.

Due to that, it is hoped that all forms of bad prejudices against every individual who rises up to unite in the field of i’lam can be minimized, and then try to remind them to improve (at-tashih) their work and understand the field of this job. We must believe that every one of our ansar have a good intention in the framework of helping His Dien and trying get himself positioned in the fortress from the many varieties of fortress of Islam, which includes the fortress of al-i’lam which now becomes an influential and most dangerous weapon in this critical phase throughout the history of conflict between us and our enemies.

The external factors for this recession are the blockades that strike the jihadi i’lam deeds which work to restrict and obstruct the moving space of the ikhwans. I am not overstating if the i’lam war is really happening. The enemies are using all methods and technologies that could endanger and injure us and that could distance the public from us, where today they are very intensely doing it, compared to the past.

The internet networks was invented by the enemy as a tool for sorcery, and then they realized that the internet became an important tool to change everything, so much so that with it, destruction takes place on Earth for the sake of their interests to confine freedom, rob the wealth and destroy the values of the nations especially the Muslim nation.

However, Allah is the All-Determiner with His Wills, He unleashes the hidden soldiers whom the enemy did not portend. These invisible soldiers right away seized and triggered those weapons and immediately shot right back at the necks of the enemies of Allah. The invisible soldiers changed the internet network to become a backfired weapon that terrifies the enemies of Allah, changing the activities of the war and killing off the goals proclaimed by their institutions which, despite looking strong in the eyes of the majority of mankind, but in truth are weak.

The internal factors for the recession of the works of the ansar are on the weakening of the conviction that should have been continually sustainable, the unreadiness to become the hidden soldiers and the doubts that they are not on the right fortress but only as if they on a temporal fortress of fantasy. Whereas, there cannot be any doubt at all that the arena of i’lam is a right fortress.

The majority of us also believe that, uniting in the arena of i’lam is only as a nafilatul amal (sunnah ibaadah) or only limited as a part-time job, a snappy activity, a meaningless routine or at most limiting oneself to following the postings by feeling stingy to pray do’a for the author, let alone to contribute useful commentaries to a topic as a broadening of the knowledge horizon and the development of a discussion.

As long as we do not have full confidence that we are the trueansar, we are the “garments” for our Mujahideen brothers and that this deed is a deed that is fardhu ain as opposed to amal nafilah,which we may or may not do as we like…, I say to those who are not convinced and where this understanding has not permeated into their souls, we will only become elements of the ansar that give rise to negative impacts, in fact we could even become the thorns in the arena of jihadi i’lam and we do not produce anything except mirages.

We are all leaders and we will all be asked accountability for our leaderships, it is time we prepare to face and receive the big challenge. Allah is always with us and He never wastes the reward of the best deeds.

I have emphasized what I am saying in the previous paragraph, i.e. the internet is not the only tool that we have in the arena of jihadii’lam, even though it is the most quick and effective means. There are means other than the internet, though traditional it is able to meet the needs and bear good results while waiting for the subsequent displacement of many of the obstacles. If indeed obstacles are very disturbing, then we could go back using the internet as a tool that is easily operated.

The ansar should also plunge into the arena of da’wah, occupying themselves with i’dad that is good, targeted and comprehensive. The situation today is getting complicated and chances are getting slimmer, whereas we need the extra strength and expansion of work. This is what requires us to invite all ansar and the Mujahideen to endeavour seriously, namely by crowding all the available fortresses for the expediency of our da’wah in the framework of purifying the manhaj for those souls who still want to be the victims of the Jewish-Crusader media and victims of the Crusader’s education. We get down to save and lift them out from the quagmire and then galvanize them so as to become the forces of al-haq and battalion of al-iman who would immediately speed toward the arena of jihad and martyrdom.

Now in front of us clearly lies the field of i’dad, the arena of tarbiyahand the construction of infrastructure that have many branches of specialization. Imbibe all the branches of knowledge as maximal as possible and be the experts in every art of science and field. However, if the ability of the enemy cannot be outmatched, then indeed Allah is Most High, He is able to open up for us the other abilities, thus we can weaken the enemies who hamper in front of our faces. This Earth of Allah is spacious, the arena of righteous deeds also unfolds extensively and numerously, let’s not narrow ourselves over what Allah has made spacious. Because on every good deed and seriousness, the sincerity of intention for AllahTa’ala is required, so it will not vanish but its rewards will remain perfect with Allah and Allah will make this deed as a goodness that is beneficial for mankind.

Walk upon the barakah (blessings) of Allah, do not despair and be sad because Allah Ta’ala never forgets, and He Knows all things unseen, nothing escapes His supervision. He is the One Who is capable of crushing the mouths of our enemies, and every one who takes advantage of this mimbars will undoubtedly strengthen and add to the ansar and supporters which causes the enemies to lose.

It is a part of the sunatullah, sometimes we recede and stumble, but we will never be destroyed and we never ever die. Victory andtamkin (state of being well-established – ed.) must be traversed with trials and and tsabat (consistency).

Salawat and salam from Allah and His barakah be upon our leader Muhammad, his family and the entire sahabahs.

The end of our call is by saying al-hamdulillaahirabbil ‘aalamiin.

***

Author: As-Sheikh Abu Sa’ad Al-Amily may Allah forgive him
Jumadil Ula 1433 Hijriyah

___________

Source: http://prisonerofjoy.blogspot.com/2012/08/sometimes-jihad-media-recede-but-never.html

الحمد لله رب المستضعفين ومعزهم وناصرهم ومذل المشركين والمنافقين وهازمهم ، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، نبي الملحمة والمرحمة وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم إلى يوم الدين، ثم أما بعد

فالحديث عن الإعلام عامة والإعلام الجهادي خاصة لا يمكن أن يتوقف حتى تقوم الساعة، كونه يُعتبر من أهم وسائل التبليغ والتأثير في المحيط الذي يتحرك فيه الداعية أو الجماعة قصد تبليغ منهجها ونشره.

وقد تمر فترات على الداعية أو الجماعة التي ينتمي إليها يكون فيها مردود الدعوة ضعيفاً ، لأسباب ذاتية أو داخلية وأخرى خارجية، مما يستدعي إعلان حالة استنفار داخل نفسية هذا الداعية أو كيان هذه الجماعة لمحاولة تدارك الأمر وتجاوز هذه العقبات لتستمر الدعوة قوية ونافذة في قلوب الخلق.

لا ينبغي أن نسيء الظن فيمن ينهض لإعلان هذا الاستنفار وتنبيه من معه من الإخوة للبدء في عملية التصحيح والتدارك هذه، فنحن ينبغي أن يكون اعتقادنا بأن كل أنصاري لديه نية طيبة لنصرة دينه والوقوف على ثغر من ثغور الإسلام المتعددة ومنها الثغر الإعلامي الذي صار من أمضى الأسلحة وأخطرها في هذه المرحلة الحرجة من عمر الصراع الدائر بيننا وبين أعدائنا.

هناك عوامل خارجية تساهم في تثبيط الإخوة وخلق نوع من الفتور لديهم، وهو هذا الحصار المضروب على منابر الإعلام الجهادي، ولن أبالغ إذا قلت بأنها حرب حقيقية تُسخر فيها جميع الوسائل التي تخطر على بالنا وكل ما وصلت إليه التكنولوجيا الصليبية التي يسخرونها في الشر وتعبيد الشعوب أكثر من أي شيء آخر، فالشبكة العنكبوتية كانت سحراً في أيدي أعدائنا فما فتئ أن انقلب عليهم بعد ما كانوا يعتقدون أنها ستصبح وسيلة بأيديهم يستعملونها في الإفساد في الأرض وخدمة مصالحهم وتحقيق غاياتهم على حساب حريات وثروات وقيم الشعوب الأخرى وعلى رأسها الأمة الإسلامية، ولكن شاء الله غير ذلك فخرج عليهم جنود الخفاء من حيث لا يحتسبون، فأخذوا هذا السلاح وردوه إلى رقاب أعداء الله وتحول إلى سلاح مضاد تفوق جنود الخفاء فيه وطوروه حتى بات يرعب أعداء الإسلام ويشكل رأس الحربة التي تضربهم في مقتل وتستهدف مفاصل كياناتهم ومؤسساتهم الواهية ولو بدت للكثير على أنها بروج مشيدة.

ما ينقص الأنصار هو العزيمة المتواصلة والجندية الخفية وضرورة عدم الشك في أنهم على ثغر حقيقي وليس وهمي، فالكثير منا يعتقد أن مشاركته في العمل الإعلامي يعتبر من نافلة العمل أو من الأمور التي يمكن تأجيلها أو الاكتفاء بإعطائها أوقات الفراغ أو اعتبار هذه المنتديات فسحة للراحة وكسر العمل الروتيني اليومي أو في أفضل الحالات نكتفي بتتبع المشاركات ونبخل حتى بالدعاء عل كتابها فضلاً عن إثراء الموضوع بتعليقات نافعة أو تعقيبات إضافية تضفي على الموضوع مزيداً من الأهمية وتساهم في توسيع ساحة الحوار وتعدد الآراء.

فما لم يكن لدينا اليقين التام على أننا نمثل الأنصار الحقيقيين وأننا ردء لإخواننا المجاهدين وأن هذا العمل فرض عين علينا وليس مجرد نافلة نقوم به أو لا نقوم، أقول ما لم يتوفر هذا اليقين وهذا التصور في النفوس فإننا سنبقى عناصر سلبية وربما عالة على الإعلام الجهادي، وأعمالنا سراب نحسبها ذا قيمة.

فكلنا راع وكلنا مسئول عن رعيته، وقد حان الوقت لنكون في مستوى التحديات الكبيرة التي تواجهنا، والله معنا ولن يضيع أجر من أحسن عملاً.

أعيد وأكرر ما قلته في مقالة سابقة وهو أن الشبكة العنكبوتية ليست الوسيلة الوحيدة التي نملكها في ميدان الإعلام وإن كانت الوسيلة الأسرع والأنجع، بل هناك وسائل أخرى ، ولو أنها تقليدية، لكنها تفي بالمراد وتؤتي ثماراً طيبة في انتظار أن تزول هذه العقبات وتعود الشبكة وسيلة طيعة في أيدينا كما كانت من قبل.

كما أن على الأنصار أن ينتشروا في ساحات الدعوة ويشغلوا أنفسهم بالإعداد الجيد والهادف والشامل ، فالظروف تزداد تعقيداً والفرص تتقلص وتقل كما أن الحملة على أصحاب الحق تزداد قوة واتساعاً، مما يستدعي منا معشرالأنصار والمجاهدين على حد سواء، أن نستغل كل ثغرة موجودة لصالح دعوتنا ومحاولة ترسيخ المنهج في نفوس الذين لا زالوا ضحايا الإعلام الصهيوصليبي والتربية الجاهلية ، فننزل إليهم ونخالطهم ونحاول انتشالهم من تلك المستنقعات الآسنة، ونترفع بهم عن تلك السفاسف فيتحولوا إلى جنود الحق وسرايا الإيمان زحفاً نحو ميادين الجهاد والاستشهاد.

أمامكم إذن ساحات الإعداد وميادين التربية والتكوين وهي كثيرة ومتنوعة الاختصاصات، انهلوا من هذه العلوم قدر المستطاع، وكونوا خبراء في كل فن وميدان، ولئن سد الأعداء أمامكم نوافذ وأبواب فإن الله تعالى قادر على أن يفتح عليكم غيرها وأضعاف ما سُدَّ في وجوهكم ، فأرض الله واسعة وفرص العمل والإبداع كثيرة، فلا نضيق على أنفسنا ما وسعه الله علينا، فإن كل عمل وجهد نقوم به خالصاً لوجه الله تعالى فلن يضيع بل سيربو عند الله وسيجعل الله فيه خيراً كثيراً في دنيا الناس.

امضوا على بركة الله، ولا تهنوا ولا تحزنوا، فإن الله تعالى سيرد المنابر الغائبة والمتوقفة رغماً على أنوف أعدائنا ، وفي كل مرة تستفيد هذه المنابر وتتقوى أكثر وتكسب المزيد من الأنصار والمتتبعين، وبهذا يكون أعداؤنا هم الخاسرون من حيث يبتغون النصر، فهذه سنة الله في هذا الدين، قد يفتر أو يتعثر ولكنه أبداً لن ينهزم ولن يموت، ابتلاء وثبات ثم نصر وتمكين.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وكتبه على عجالة- أبو سعد العاملي غفر الله له.- 09 جمادى الأولى – 1433 هجري

__________

Source: http://as-ansar.com/vb/showthread.php?t=58302