al-Katāi’b Media presents a new statement from Ḥarakat al-Shabāb al-Mujāhidīn: “Report on the Bay’at Given by The Gaaljecel Clan to Ḥarakat al-Shabāb al-Mujāhidīn on Sunday”

UPDATE 1/9/12 2:11 PM: Here is an English translation of the below Arabic statement:

In the beginning:

The Somali arena witnesses in the recent period an anxious competition between the clans to support the religion of Allah, this competition comes after the Moslems realized the truth about the conspiracy that are plotted against Islam and the Moslems and the wise and ignorant understand and were sure that the right is with the mujahidin and that they are the only ones capable of protecting this religion and repelling the ferocious crusade against the riches of the Ummah, and the resistance of the mujahidin in the recent years against all the conspiracies that surrounded them affected deeply in the souls of the people, especially after they realized the love of the mujahidin and their sincerity in serving them and seeking to do all that they can to serve the Moslems and saw the size of the huge achievements that were achieved by the Islamic Wilayas and the successive victories which Allah granted the mujahidin in these harsh conditions and all this were with humble and limited capabilities, the enemies gathered against us and aimed at us in one bow but our trust in the promise of Allah was bigger than all that and Allah made the mujahidin steadfast, and the mujahidin worked in the past years to incite the Ummah towards jihad and reminded the Somali clans with their ancient past in fighting and jihad against the colonial campaigns in the region and this is what was mentioned by sheikh Mukhtar Abu Al-Zubair may Allah preserve him Amir of Harakaat Al-Shabaab Al Mujahideen recently in his interview with the Al-Andalus radio, and even on the day of the pledge sheikh Ali Dhere may Allah preserve reminded the clan of ‘Gaaljecel’ with some of its past when he said: ‘The clan of ‘Gaaljecel’ has an ancient history in supporting the mujahidin, and it often stood beside us and spent their money and sons for the sake of Allah, and we remind you that from this clan is one of the senior mujahidin, sheikh Hassan Barsani rahimahullah, he fought who occupied this land before, and fought the Ethiopians in Jowhar and Balaad’, also what was said by sheikh Yusuf Ali Uqas Wali of the Islamic Wilayah of Hiiraan in the Pledge celebration ‘You know that the locations that the enemy launched in it violent attacks and bombed, plundered and burnt it were among them the locations that were inhabited by this clan, so we say that the blood that was spilled in this bombardment, and the burning that was conducted, and the money that were taken won’t go in vain so your blood is our blood and your destruction is our destruction’.

Influence of the Dawah:

The pledge of the clan of ‘Gaaljecel’ and other tribes of Al-Ansar came as a result of many factors that are connected to each other, and on the top of these reasons is the good handling of the mujahidin with the tribes since the people look at the actions more than their concern about the sayings, and everyone speaks good but few people act good, and from the best morals that distinguish the mujahidin is justice between the people and fairness of the poor and snatching their rights from those who plundered it, because the Islamic courts in the Wilayas resolved cases which some were unresolved for nearly twenty years and souls and blood were gone for it and families were displaced as an affect of that, and about this point (Hassan Qassim Gaeli) one of the elders of the ‘Gaaljecel’ clan said to Al-Andalus radio ‘We came from Shabeellaha Dhexe, Shabeellaha Hoose and Hiiraan, and we agreed that there is security in the Islamic Wilayas is stable from the first day the mujahidin entered it’.

Also the miscellaneous Sharia courses and lectures that were held by the Office of Dawah of the Harakaat Al-Shabaab Al Mujahideen by its widespread branches in the Islamic Wilayas had a big effect in explaining to the people the realities, and who follows the speeches that were said by the elders of the clan will feel how much the people were affected by the correct methodology and Aqeeda until the elders of the clan became as Daa’iyahs and preachers for the sake of Allah, for example what was said by Mohammed Othman one of the elders of the ‘Gaaljecel’ clan about the pledge: ‘As long as the Kuffar are allied for war against the Book of Allah and the Sunnah of His messenger we agreed to fight for the sake of Allah and restore the Khilafa, our cause isn’t Somalia we are people of a global thought and we took this thought entirely as Harakaat Al-Shabaab Al Mujahideen took it’, and also said: ‘the one who takes the constitution and leaves the Book of Allah and deals with the man made laws, Allah has nothing to do with him’.

The right time:

The clan of ‘Gaaljecel’ isn’t the first clan to give the pledge of alliance to Harakaat Al-Shabaab Al Mujahideen, there are many tribes who gave the pledge to the movement from a long time, and even the clan of ‘Gaaljecel’ itself this is not the first pledge that it gives to the jihad and mujahidin since the clan was from the pioneer clans in supporting the religion of Allah, and this pledge is considered the strongest response to the latest Ethiopian aggression on the city of Beledweyne the capital of the Islamic Wilayah of Hiiraan. The pledge came after one day from the occupation of the city of Beledweyne, and the speeches that were delivered by the elders of the clan in the pledge celebration didn’t miss to remind of the pledge and what results from it from spending blood and money, and the conferees vowed to continue fighting against the Ethiopians and give them a harsh lesson.

The pledge:

In the village of ‘Shu’ one of the villages that belong to the directorate of ‘Galalqasi’ sheikh Ali Mahmud Ragi may Allah preserve him took the pledge of alliance from nearly 100 of the elders of the clan on behalf of sheikh Mukhtar Abu Al-Zubair may Allah preserve him. Sheikh Ali Dhere began his talk by transferring the greetings and salute of sheikh Abu Al-Zubair to the clan of ‘Gaaljecel’, then sheikh Ali began to explain to the elders of the clan the meanings of the pledge and what results from it, after that the people gave their pledge successively to sheikh Ali one after another before the public, and the pledge was taken as follows, the one who gives the pledge shake hands with sheikh Ali and sheikh Ali Ragi says to him: ‘Will you give the pledge of alliance to hear and obey in activity and laziness, and spending in hardship and ease, and preference over yourselves, and not to squabble the righteous people for governance except if you saw a clear Kufr that you have a prove from Allah about it, and to promote virtue and forbid evil, and enforcement of the Sharia of Allah and implementation Hudud and jihad against the Kuffar and apostates, and not to give shelter to a runaway from a murder or crime, and not to fear in Allah the blame of the blamers, and support Islam in your land and defend it from what you would defend yourselves, wives and sons as much as you can, and your reward is from Allah’.

Al-Kataib Media

Harakaat Al-Shabaab Al Mujahideen

Friday 12 Safar 1433 A.H.

06/01/2012

__________

Source: http://shuratulmujahideen.blogspot.com/2012/01/harakaat-al-shabaab-al-mujahideen_09.html

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد على آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم وبعد:

في البداية :

تشهد الساحة الصومالية في الفترة الأخيرة تنافسا محموما بين القبائل على نصرة دين الله، يأتي هذه السباق بعدما أدرك المسلمون حقيقة المؤامرة التي تحاك ضد الإسلام والمسلمين وفهم عقلاء القوم وجهلاؤهم وأيقنوا أن الحق مع المجاهدين وأنهم الوحيدون القادرون على حماية هذا الدين وصد الحملة الصليبية الشرسة ضد خيرات الأمة وثرواتها، لقد كان لصمود المجاهدين في السنوات الأخيرة ضد كل المؤامرات التي أحاطت بهم أثرا بالغا في نفوس الناس، خاصة بعدما أدركوا حب المجاهدين وإخلاصهم في خدمتهم والسعي لعمل كل ما يمكن عمله لخدمة المسلمين ورأوا حجم الإنجازات الهائلة التي حققتها الولايات الإسلامية والانتصارات المتتالية التي من الله بها على المجاهدين في هذه الظروف الصعبة وكل هذا بإمكانيات متواضعة ومحدودة، تكالب الأعداء علينا ورمونا عن قوس واحدة لكن يقيننا بوعد الله كان أكبر من كل تلك الحملات وثبت الله المجاهدين، وقد عمل المجاهدون في السنوات الماضية على تحريض الأمة نحو الجهاد وقاموا بتذكير القبائل الصومالية بماضيهم العريق في القتال والجهاد ضد الحملات الاستعمارية في المنطقة ومن ذلك ما ذكره الشيخ مختار أبو الزبير حفظه الله أمير حركة الشباب المجاهدين مؤخرا في لقائه مع إذاعة الأندلس، وحتى في يوم البيعة ذكر الشيخ علي ديري حفظه قبيلة “قال جعل” بشيء من ماضيهم حين قال “قبيلة “قال جعل” لها تاريخ عريق في نصرة المجاهدين، وقفت كثيرا بجانبنا وبذلوا أموالهم وأولادهم في سبيل الله، ونذكركم أن من هذه القبيلة أحد كبار المجاهدين وهو الشيخ حسن برسني رحمة الله عليه، قاتل الذين احتلوا هذه البلاد من قبل، وقاتل الإثيوبيين في جوهر وبلعد”، كذلك ما قاله الشيخ يوسف علي أوقاس والي ولاية هيران الإسلامية في حفل البيعة (تعرفون أن الأماكن التي شن فيها العدو هجوما عنيفا وقصفها ونهبها وأحرقها كان من ضمنها الأماكن التي تسكنها هذه القبيلة، فنقول الدماء التي سكبت في هذا القصف، والحرق الذي تم، والأموال التي أخذت لن تذهب سدا فالدم الدم والهدم الهدم).

التأثر بالدعوة:

إن بيعة قبيلة “قال جعل” وغيرها من قبائل الأنصار جاءت نتيجة لعدة عوامل مرتبطة ببعضها البعض، ويأتي على رأس هذه الأسباب حسن تعامل المجاهدين مع القبائل فالناس ينظرون إلى الأفعال أكثر من اهتمامهم بالأقوال، والكل يحسن الكلام والقليل من الناس من يحسن الفعل، ومن خير الأخلاق التي تميز بها المجاهدون هو العدل بين الناس والإنصاف للمساكين وانتزاع حقوقهم ممن سلبها، فقد فصلت المحاكم الإسلامية في الولايات في قضايا بعضها كان عالقا لقرابة العشرين عاما وذهبت لأجله أرواح ودماء وشردت على إثره أسر، وقد تحدث عن هذه النقطة السيد (حسن قاسم قيلي) أحد أعيان قبيلة “قال جعل” حيث قال في حديث له مع إذاعة الأندلس ” نحن جئنا من شبيلى الوسطى وشبيلى السفلى ومن هيران، إتفقنا على أن الأمن في الولايات الإسلامية مستتب منذ أول يوم دخل فيه المجاهدون”.

ولقد كان أيضا للدورات الشرعية والمحاضرات المتفرقة التي يعقدها مكتب الدعوة التابع لحركة الشباب المجاهدين عبر أفرعه المنتشرة في الولايات الإسلامية أثر بالغ في إفهام الناس الحقائق، والمتتبع للكلمات التي كان يلقيها أعيان القبيلة يستشعر مدى تأثر الناس بالمنهج والعقيدة الصحيحة حتى أصبح أعيان القبيلة كأنهم دعاة ووعاظ في سبيل الله، على سبيل المثال ماقاله السيد (محمد عثمان) أحد أعيان قبيلة” قال جعل” عن البيعة فقال (مادام أن الكفار تحالفوا على حرب كتاب الله وسنة رسوله فقد إتفقنا على أن نقاتل في سبيل الله وأن نعيد الخلافة، قضيتنا ليست الصومال نحن أصحاب فكر عالمي وهذا الفكر أخذناه تماما كما أخذته حركة الشباب المجاهدين)، وقال أيضا (الذي يأخذ الدستور ويترك كتاب الله ويتعامل بالقوانين الوضعية ليس له عند الله شيء).

الوقت المناسب:

ليست قبيلة جعل هي أول من يبايع حركة الشباب المجاهدين فهناك الكثير من القبائل بايعت الحركة منذ فترة طويلة، وحتى قبيلة “قال جعل” نفسها ليست هذه أول بيعة تقدمها للجهاد والمجاهدين فالقبيلة كانت من القبائل السباقة لنصرة دين الله، وتعتبر هذه البيعة أقوى رد على العدوان الإثيوبي الأخير على مدينة بلدوين عاصمة ولاية هيران الإسلامية، جاءت البيعة بعد يوم واحد من إحتلال مدينة بلدوين، ولم تخلوا الكلمات التي ألقاها أعيان القبيلة في حفل البيعة لم تخلوا من التذكير بالبيعة وما يترتب عليها من بذل للدماء والأموال، وقد تعاهد المجتمعون على مواصلة القتال ضد الإثيوبيين وتلقينهم دروسا قاسية.

البيعة :

في قرية “شو” إحدى القرى التابعة لمديرية “جللقسي” تلقى البيعة من قرابة مائة من أعيان القبيلة الشيخ علي محمود راجي حفظه الله نيابة عن الشيخ مختار أبو الزبير حفظه الله، كان أول ما بدأ به الشيخ علي ديري حديثه أن نقل تحية وسلام الشيخ أبو الزبير إلى قبيلة “قال جعل”، ومن ثم أخذ الشيخ علي يشرح لشيوخ القبيلة معاني البيعة وما يترتب عليها، وبعد ذلك توالى الناس يبايعون الشيخ علي واحدا تلو الآخر أمام الملأ، وقد كانت صفة البيعة كالتالي، يقوم المبايع بمصافحة الشيخ علي فيقول له الشيخ علي راجي (تبايعني على السمع والطاعة في النشاط والكسل، والنفقة في العسر واليسر، على أثرة عليكم وأن لا تنازعوا الأمر أهله إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان، وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتطبيق شرع الله وإقامة الحدود وجهاد الكفار والمرتدين، وأن لا تجيروا فارا بدم أو جناية، وأن تقولوا في الله لا تخافون لومة لائم، وعلى أن تنصروا الإسلام في دياركم وتمنعوه مما تمنعون منه أنفسكم وأزواجكم وأبنائكم ما استطعتم وأجركم على الله).

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب، اهزم الصليبيين ومن حالفهم من المرتدين.
اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين.
اللهم دمّرهم و زلزلهم.
اللهم أنت عضدنا وأنت نصيرنا،اللهم بك نصول وبك نجول وبك نقاتل.
والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
مُؤسَّسةُ الكَتائِب للإنتَاج الإعلامِي
حَركةُ الشَّبابِ المُجَاهدِين
الجمعة 12 
صفر 1433 هـ
06/01/2012

المصدر : (مركز صدى الجهاد للإعلام)
الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية
رَصدٌ لأخبَار المُجَاهدِين وَ تَحرِيضٌ للمُؤمِنين

_________

Source: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=142322