Home » 2012 » January

Monthly Archives: January 2012

New statement from Forum Islam al-Busyro: “Return of the Forum”

Indonesian:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العلمين, والصلاة والسلام على خاتم النبيين والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين, أما بعد 

Sungguh Telah terjadi di zaman ini sebuah peperangan antara yang Haq dan yang Bathil, peperangan antara Kaum Muslimin melawan musuh-musuhnya dari kalangan orang-orang Yahudi, Salibis, Komunis, dan yang lainnya. Perang yang terjadi di zaman yang penuh dengan fitnah dan celaan, zaman dimana Ummat Islam hari ini banyak, tapi mereka laksana Buih di Lautan, di hari dimana musuh-musuh Islam mereka telah berkumpul pada sebuah hidangan yaitu Hidangan Ummat Islam itu sendiri, dimana mereka bebas membantai sesuka mereka, dimana mereka merampas apa yang dia kehendaki dan memperkosa sesiapa yang ia maui –Laa Haula walaa Quwwata illa billah-, saat itulah Perang ini terjadi, baik pertempuran di Medan Laga maupun pertempuran yang terjadi di Medan Keyboard –yaitu Perang Media-, dan dalam posisi itulah kami saat ini berada.

Dan setelah offline selama hampir kurang lebih dua bulan, Alhamdulillah dengan izin-Nya jualah kini Forum Islam Al-Busyro bisa kembali ke tengah Kaum Muslimin sekalian, dalam memberikan Tahridhul Mukminin untuk Berjihad, menyokong Para Mujahidin dengan menyebarkan Rilisan-rilisan dan Statement mereka, dan sebagai bentuk I’dad kami supaya bisa dikategorikan oleh Allah Ta’ala termasuk orang-orang yang berkeinginan untukpergi Berjihad fie Sabilillah dan terhindarkan dari termasuk Golongan Orang Munafiqin, na’udzubillah min dzalik.

وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوْجَ لأَعَدُّوْا لَهُ عُدَّةً

“Dan seandainya mereka benar-benar ingin berjihad, niscaya mereka akan melakukan persiapan / I’dad”.

Dan berkenaan dengan kembali kami ini, kami hadiahkan kepada Kaum Muslimin sekalian dan Para Mujahidin khususnya, sebuah Rilisan Istimewa dan Menggetarkan yang akan kami terbitkan dalam waktu dekat ini yaitu Terjemah Indonesia dari Rilisan Darul Jabhah dan GIMF yang berjudul “THE EXPLOSIVE COUSE” atau yang kami terjemahkan dengan judul “KURSUS PELEDAKAN”.

Sebuah makalah Istimewa yang mengupas tentang tehnik cara pembuatan Bahan Peledak dan Bom, sebuah Panduan penting yang wajib dimiliki dan dihafal oleh setiap Mujahid yang masih memiliki kepedulian Kaum Muslimin lainnya yang sedang tertindas, dan mereka yang masih merasakan miris dalam hatinya saat mendengar Fathimah Al-Iraqi bersama Akhwat-akhwat Muslimah lainnya yang suci yang mereka ditahan di Penjara Abu Ghuraib Iraq dan kemudian diperkosa 9 kali dalam sehari oleh Pasukan Salibis, atau seorang Ilmuan Muslimah Dr. Afiyah Shiddiqi yang semenjak Maret 2003 diculik dan ditahan dengan vonis lebih dari 80 tahun penjara di penjara-penjara rahasia Amerika dan baru akhir-akhir ini diketahui keberadaannya, dengan keadaan beliau yang terkena Kanker dan hamil atas perlakuan keji Tentara-tentara Amerika–Laa Haula walaa Quwwata illa billah-.

Rilisan ini pertama-tama kami persembahkan teruntuk Amir kami, Amir Tandhim Qoidatul Jihad Syaikh Ayman Adh-Dhowahiri -hafidzohullah- yang telah nyata dan jujur serta terbukti benar-benar melawan Romawi zaman ini yaitu Amerika dan kemudian dengan idzin-Nya Allah Ta’ala anugerahi kemenangan demi kemenangan di setiap tempat yang mereka berjalan di atas metode dan jalan perjuangan ala Al-Qaidah.

Tak lupa pula kami persembahkan Rilisan ini untuk setiap Para Masjunin yang ditangkap dan ditawan di penjara-penjara Orang-orang Kafir maupun di penjara-penjara antek-antek mereka dari kalangan Murtadin dan Munafiqin, diantaranya Syaikh Umar Abdurrahman, Ukhti Dr. Afiyah Shiddiqi, Ustadz Abu Bakar Ba’asyir, Ustadz Amman Abdurrahman, dan para ikhwan dan akhwat lainnya yang kini sedang berada dalam cengkeraman musuh-musuh Allah, la’natullah ‘alaihim.

Rilisan ini teruntuk pula bagi Para Mujahidin (yang sedang berjihad), Murobithin (yang sedang berribath/menjaga perbatasan) dan Mu’iddien (yang sedang beri’dad/melakukan persiapan) fi Sabilillah, semoga Allah Ta’ala meneguhkan langkah kalian dan menepatkan bidikan kalian.

Kami bermohon kepada Allah Ta’ala untuk senantiyasa meneguhkan kita di jalan yang berbarokah ini dan menganugerahkan rizqi Syahadah (Mati Syahid) sebagaimana yang kita impikan, Allahumma Amien.

Dan akhir dari kalimat kami ini adalah Alhamdulillahi Rabbil ‘Alamien (Segala Puji bagi Allah Rabb Semesta Alam) dan Sholawat serta salam semoga senantiasa terlimpah terhadap sebaik-baik ciptaan-Nya Muhammad shalallahu ‘alaihi wasalam.

Ikhwan kalian di :
Forum Islam Al-Busyro
Di sini kita bermula, di Ma’rokah kita kan Berjumpa

Arabic:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العلمين, والصلاة والسلام على خاتم النبيين والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين, أما بعد :

لقد دار في زماننا هذا, المعركة بين الحق والباطل, وبين المسلمين ضد أعداءهم من اليهوديين والصليبيين والشيوعيين وغيرها من الأعداء. والمعركة دارت في زمان الفتنة واللومة وفي الزمان الذي فيه المسلمون كثيرون العدد بل هم غثاء كغثاء السيل, زمن تتداعى أعداء الإسلام إلى قصعتها وهي قصعة الأمة المسلمة, حيث قتلوا من شاؤوا وسلبوا ما شاؤوا واغتصبوا من شاؤوا –ولا حول ولا قوة إلا بالله-. وحينئذ تقع هذه المعركة, إما المعركة القتالية وإما المعركة الكيبوردية –أي المعركة الإعلامية-, وههنا نقف الآن.

وبعد فترة حوالي شهرين من التوقف, تم بحمد الله تعالى عودة منتديات البشرى الإسلامية بين المسلمين تحريضا للمؤمنين للجهاد ودعما للمجاهدين بنشر بيانات وتقاريرهم وإعدادا لنا لكي يكون من الذين أرادوا الخروج للجهاد في سبيل الله ونبتعد من عدد المنافقين, والعياذ بالله.

قال تعالى : ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة

وبحلول هذه العودة نهدي الأمة المسلمة عامة والمجاهدين خاصة الإصدار المميز والمرهب الذي سنصدره عن قريب إن شاء الله وهو الترجمة الأندونيسية من إصدار دار الجبهة و الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية بعنوان “THE EXPLOSIVE COURSE” أو كما ترجمنا بعنوان “KURSUS PELEDAKAN”.

مقال مميز يبحث في كيفية صناعة المتفجرات والقنابل, عمدة يجب ملكه وحفظه على كل مجاهد ذي غيرة إلى الأمة المسلمة الذين استضعفوا وهم الذين ذي شعور فلما سمعوا فاطمة العراقي والأخوات المسلمة العفيفات اللاتي أسرن في سجن أبو غريب في العراق ثم اغتصابهن جيوش الصليب تسع مرات في اليوم أو العالمة المسلمة الدكتور عافية صدقي التي خطفت منذ أبريل 2003 وسجنت بأكثر من ثمنين سنة أسرا في السجون السرية الأمريكية ولم يعرف وجودها إلا في السنوات الأخيرة وهي أصابت بالسرطان وحملت بسبب سوء المعاملة من الجيوش الأمريكيين – ولا حول ولا قوة إلا بالله-.

فالأول نقدم هذا الإصدار إلى أميرنا أمير تنظيم قائدة الجهاد الشيخ أيمن الظواهري حفظه الله الذي قد ظهر وصدق وثبت في ضد روم هذا الزمان وهو أمريكا وتمكن بإذنه من النصر بعد النصر في بعض الأماكن الذين ساروا على نهج القاعدة.

لا ننسى لأن نقدم هذا الإصدار إلى كل المسجونين الذين أسروا في سجون الكفار وسجون عملائهم من المرتدين والمنافقين, منهم الشيخ عمر عبد الرحمن والأخت الأسيرة الدكتور عافية صديقي والأستاذ أبو بكر بعاشير والأستاذ عمان عبد الرحمن والإخوان والأخوات الآخرين الذين أسروا في قبض أعداء الله لعنة الله عليهم.

فهذا الإصدار نقدم إلى المجاهدين والمرابطين والمعدين في سبيل الله, عسى الله أن يثبتكم ويسدد رميكم.

نسأل الله تعالى أن يثبتنا في هذا الدرب المبارك ويرزقنا الشهادة كما نحسبها, اللهم آمين.

وأخير دعوانا أن الحمد لله رب العلمين وصلى الله على خير خلقه محمد وسلم.

إخوانكم في :

منتديات البشرى الإسلامية
هنا نبدأ وفي المعركة نلتقي

_________

Source: http://al-busyro1.co.cc/vb/showthread.php?p=3497#post3497

Anṣār al-Mujāhidīn English Forum presents an English translation of al-Furqān Media’s video release from the Islamic State of Iraq: “The Expedition of the Prisoners #1″

_________

Source: http://www.ansar1.info/showthread.php?p=139598#post139598

The Jihād Media Elite presents a new book: “The Story of the Escape of 67 of the Mujāhidīn From the Prison of al-Mukallā in Ḥaḍramawt”

NOTE: The below book is a combined transcription of AQAP’s two videos titled “The Story of Escape,” which you watch here: Part 1 and Part 2.

Click the following link for a safe PDF copy: The Jihad Media Elite — “The Story of the Escape of 67 of the Mujāhidīn From the Prison of al-Mukallā in Ḥaḍramawt”

__________

Source: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=146686

New statement from Mā’sadat al-Mujāhidīn Fī Filisṭīn: “Fire Aimed at a Meeting of Chemical Experts of the Enemy and Wounding a Number of Them”

UPDATE 2/7/12 2:07 PM: Here is an English translation of the below Arabic statement:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على إمام المجاهدين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد :Allah Almighty says: (Fight them, Allah will punish them by your hands and bring them to disgrace, and assist you against them and heal the hearts of a believing people) 14 Surah At-Taubah.

With the praise and success of Allah some of your brothers from the lions of Masadat Al-Mujahidin were able in the dawn of Tuesday 8 Rabi’ Al-Awwal 1433 A.H. corresponding 31 January 2012 from igniting fire in a building on our occupied city of Jacob’s Well during a meeting of some of the chemical experts of the enemy.

And this operation was successful and delivered our message to them, some of the experts and others were injured, and all of them were occupying to our land and their jihad is legitimate but rather it’s is an obligation on us, and the enemy realized that there is no occupied location either it was inhabited by civilians or military is immune or in isolation from our attacks, and that is a normal matter that we do and will do as beginners and not only in that state of defense or respond in kind.

This blessed raid comes within the series of raids that we declared and began previously and that will demolish Insha’Allah the edifices of the hateful Zionist occupation, until the Jews return from where they came since they have no place among us.

So may Allah bless the soldiers of the Rahman and lions of the Tawhid, may Allah guide their aiming and steadfast their feet and accept from them their jihad and good deeds, since they have rejoiced the friend and infuriated the foe.

And we say to the Jews and their agents that is a disgrace for you in this Dunya, and you in the hereafter have a great punishment, so have tidings with what you hate we have more for you, so do what you want, your deceit won’t benefit you and your schemes won’t benefit you, Allah is our Lord and there is no lord for you, either we live under the rule of Allah or we be under the shade of Allah.

والله أكبر الله أكبر .. ولله العزة ولرسوله وللمجاهدين.

وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

Masadat Al-Mujahidin in Palestine

Tuesday 8 Rabi’ Al-Awwal 1433 A.H.

corresponding 31 January 2012

source: Al-Riyah Media

_________

Source: http://www.ansar1.info/showthread.php?p=140311#post140311

الرياح

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على إمام المجاهدين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد :

يقول الله تعالى: {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ}.بحمد الله وتوفيقه تمكن بعض إخوانكم في أسود مأسدة المجاهدين فجر اليوم الثلاثاء 8 ربيع الأول 1433هـ الموافق 31 يناير2012م من إشعال النيران في بناية مقامة على أرضنا المحتلةفي مدينة بير يعقوب أثناء اجتماع بعض الخبراء الكمياويين للعدو فيها.
وقد آتت هذه العملية أكلها وأوصلت رسالتنا لمن نريد، حيث أصيب فيها بعض الخبراء المستهدفين وآخرين، كلهم محتلين لديارنا وجهادهم مشروع بل مفروض علينا، وأيقن العدو بأنه ليس هناك مكان محتل سواء أكان سكانه مدنيين أو عسكريين آمن بمنأى أو بمعزل عن هجماتنا، وهذا أمر طبيعي نقوم وسنقوم به ابتداءً وليس فقط من باب الدفع أو الرد بالمثل.
وتأتي هذه الغزوة المباركة ضمن سلسلة الغزوات التي أعلنا عنها وبدأناها في السابق والتي ستهدم بإذن الله صروح الإحتلال اليهودي البغيض، حتى يعود اليهود من حيث أتو فلا مكان لهم بيننا.فبارك الله في جنود الرحمن وأسود التوحيد، سدد الله رميهم وثبت أقدامهم وتقبل منهم جهادهم وأعمالهم الصالحة، فقد أفرحوا الصديق وأغاظوا العدا.ونقول لليهود وعملائهم إن هذا لكم خزي في الحياة الدنيا، ولكم في الآخرة عذاب عظيم، فأبشروا بما يسوؤكم فإن لكم عندنا مزيد المزيد، فاصنعوا ما شئتم فلن ينفعكم مكركم ولن تنفعكم خططكم فالله مولانا ولا مولى لكم، فإما أن نحيى تحت حكم الله وإما أن نستظل في ظل الله.

والله أكبر الله أكبر .. ولله العزة ولرسوله وللمجاهدين.
وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
مأسدة المجاهدين في فلسطين
الثلاثاء 8 ربيع الأول 1433هـ
الموافق 31 يناير2012م
المصدر: مؤسسة رياح الإعلامية

_________

Source: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=146699

New statement from the Islamic State of Iraq: “On An Operation and the Prancing of the Lions in the City of ar-Ramādī”

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ}[البقرة:207].
الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين… أما بعد:
فتنفيذاً لتوجيهات وزارة الحرب بدولة العراق الإسلاميّة أعزّها الله ومكّن لها في الأرض، وبتخطيطٍ يسّر الله له أسباب التّوفيق، نفّذت ثلّة من أبطال أهل السنّة غزوة جديدة مستهدفة النظام الأمني وأجهزته المجرمة الخائبة التي أضحت المخلب المتقدّم للحكومة الصفوية لتنفيذ مشروعها الخبيث في قلب ولاية الأنبار السنّية العصيّة.
ونُفذّت الغزوة بفضل الله كما كان مخطّطاً لها على مرحلتين.. تمّ في المرحلة الأولى تفجير ثلاثة سيارات مفخخة مركونة على مركزين للمرتّدين وما يسمّى بالشرطة الاتحادية، ومقراً رئيسيّا لصحوات الدّياثة والنّفاق وسط المدينة، رغم كلّ التحصينات ونقاط التفتيش التي تحيط بها والخطط الأمنيّة التي يعلن عنها المرتدّون والتي جعلت من الرّمادي سجناً كبيراً تصعُب الحركة والسير فيه، وأدت التفجيرات الثلاثة للفوضى والارتباك في صفوف العدو بعد أن أثخنت فيهم وأدخلت الرعب في قلوبهم من كلّ ما يتحرّك في الشارع، لتبدأ بعدها المرحلة الثانية باقتحام أربعة استشهاديّين (مهاجران وأنصاريّان) مدجّجين بالأسلحة الخفيفة والرمّانات اليدوية وأحزمة العزّ النّاسفة الهدف الرئيسي للغزوة، وهو مبنى مكتب المعلومات الاستخبارية في المجمّع الحكومي بمدينة الرمادي..
وبدأت هذه المرحلة بمباغتتة نقطة التفتيش الرئيسية وتصفية جميع عناصرها في مدخل المقر ثم تفجير سيارة مفخخّة يقودها أنصاريٌّ من مفرزة الاقتحام في الباحة الداخية للمبنى موقعاً العشرات من الهلكى والجرحى في صفوف المرتدّين وممهّداً الطّريق لإخوانه الثلاثة الذين قاموا بتصفية من تبقّى من حماية المقرّ ومنتسبيه والاستيلاء على إحدى البنايات داخل المجمّع، لتبدأ بعدها مرحلة الاشتباك والتمشيط والتصفية والقنص مع قطعان الجيش والشرطة الذين توافدوا لمحيط الموقع بالمئات بعد أن أغلقوا مداخل المدينة ومنعوا التجوال على عامّة المسلمين وكأنّهم يواجهون جيشاً جراراً وليس ثلاثة نفرٍ من المجاهدين…
واستمرّ الاشتباك بإشراف مباشرٍ واتصال هاتفي بين المنفذين ومسؤوليهم حتى عصر ذلك اليوم حين قطع المرتدّون الاتصالات عن المدينة ولم يجرؤ الجبناء –كعادتهم- على الدنوّ من المقرّ إلا بعد أن نفد عتاد الأبطال ليفجروا أحزمتهم الناسفة في قطعانهم، وقد أدت التفجيرات مع الاشتباك والقنص لهلاك وإصابة العشرات من مرتدّي الأجهزة الأمنية والجواسيس وصحوات الدّياثة، إضافة لإلحاق أضرار جسيمة بالأبنية والعجلات الموجودة فيها، وكان ذلك في 22 صفر/ 1433 للهجرة.
فالحمد لله على نعمائه، ونسأل الله لإخواننا القبولَ شهداء في سبيله، وأن يجزل لهم الثواب الذي وعد به عباده، وأن يجعل من دمائهم سبباً لتثبيت من خلفهم على درب الجهاد والشهادة، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه…
ولن يفوتنا في هذا الموطن أن نعيد تحذيرنا للحكومة الصفويّة من الاستمرار في إعدام أسرى المسلمين أهل السنّة المظلومين في سجونها، وليعلموا يقيناً أنّ سيرهم في هذا الطريق وتحدّيهم للمجاهدين كما صرّح وزير عدلهم مؤخّراً لن يزيد رجال الدّولة الإسلاميّة إلا ثباتاً وإصراراً على الثأر لهذه الأنفس المسلمة، والتي تُزهق على مرأى ومسمع العالم بأيدٍ رافضيّة مشركة نجسة، وما وصلهم من الرسائل في الأيام القليلة الماضية نزرٌ يسيرٌ ممّا ينتظرهم وحَميرَهم، فقد حسم الرجال أمرهم وتوشّحوا أحزمتهم والأيام القادمة حُبلى بالأحداث، وقد أعذر من أنذر، وما سيأتيهم – بإذن الله – أشدّ وأنكى ممّا مرّ عليهم وأمرّ… ولا يلومنّ هؤلاء إلا أنفسم.

والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
وزارة الإعلام / دولة العراق الإسلامية

7 ربيع أول 1433 هجرى- الموافق لــ31 يناير 2012 إفرنجي

المصدر : ( مركز الفجر للإعلام )

__________

Source: http://www.shamikh1.info/vb/showthread.php?t=146662

Check out my new al-Wasat article: “Jabhah al-Nusrah and Jihad in Syria”

While debates ramped up over the past two weeks among Middle East specialists over the efficacy of a possible Western intervention in Syria (see herehere, and here), earlier this week, on January 23, the online global jihadi forums posted — in jubilation — a new video message ”For the People of Syria from the Mujahidin of Syria in the Fields of Jihad” from a purported new jihadi group named Jabhah al-Nusrah (The Victory Front) via its new media outlet al-Manarah al-Bayda’ (The White Lighthouse) Foundation for Media Production. Before this article discusses the video and reaction to it from Abu Basir al-Tartusi, a Syrian exiled in London, it is worthwhile to look deeper into the significance for why Jabhah al-Nusrah chose al-Manarah al-Bayda’ as the name of its media outlet. The answer is quite fascinating.

al-Fitan wa Ashrat as-Sa’ah

Although many do not look into it, there are many layers usually to why jihadis decide to choose names for their media outlets, forums, battalions, and titles for media releases. On many occasions they allude to historical figures, events, or places as well as allusions to Qur’anic verses and Ahadith. One area that is understudied is the role of millenarianism in jihadi thought. Ali Soufan covered aspects of it related to the black banners and Khurasan in his book The Black Banners: The Inside Story of 9/11 and the War Against al-Qaeda. Indeed, the name of Jabhah al-Nusrah’s media outlet al-Manarah al-Bayda’ alludes to a Sahih Muslim hadith #7015, which deals with the end of times. The whole hadith is long so I placed the entirety of it at the bottom of this article, but here is the segment that mentions al-Manarah al-Bayda’:

He (Dajjal) would then call (that young man) and he will come forward laughing with his face gleaming (with happiness) and it would at this very time that Allah would send Jesus, son of Mary, and he will descend at al-Manarah al-Bayda’ (the white lighthouse or minaret) in the eastern side of Damascus wearing two garments lightly dyed with saffron and placing his hands on the wings of two Angels. When he would lower his head, there would fall beads of perspiration from his head, and when he would raise it up, beads like pearls would scatter from it. Every non-believer who would smell the odour of his self would die and his breath would reach as far as he would be able to see. He would then search for him (Dajjal) until he would catch hold of him at the gate of Ludd and would kill him. Then a people whom Allah had protected would come to Jesus, son of Mary, and he would wipe their faces and would inform them of their ranks in Paradise and it would be under such conditions that Allah would reveal to Jesus these words: I have brought forth from amongst My servants such people against whom none would be able to fight; you take these people safely to Tur, and then Allah would send Gog and Magog and they would swarm down from every slope.

The ad-Dajjal figure mentioned in the above quote of the hadith represents a false prophet that comes during the end of times. It is similar to the anti-Christ, but somewhat different at the same time. Islamic tradition states that there are several ad-Dajjal throughout history, but during the end times it is considered the “big” ad-Dajjal (false prophet). According to Jean-Pierre Filiu in his book Apocalypse in Islam, “Throughout the whole of human history, from Adam until the resurrection, no thing or person will have caused greater turmoil than ad-Dajjal.” Additionally, al-Manarah al-Bayda’ or as local Damascenes call it the “Jesus Minaret,” refers to the eastern minaret at the Ummayyad Mosque, also called the Great Mosque of Damascus.

Click here to read the rest.

Minbar at-Tawḥīd wa-l-Jihād presents a new video message: “Series on the Biography of the Life of Abū Muḥammad al-Maqdisī #1: The Name, the Lineage, the Religiosity, and Commitment with the Surūr Group”

________

Source: http://www.tawhed.ws/n

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,325 other followers

%d bloggers like this: