New statement from Fataḥ al-Islām: “Victory for Our Brothers in Islamic Syria”

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على امام المجاهدين وقائد الغر المحجلين الى يوم الدين

اخوانكم في فتح الاسلام قالبا وقلبا مع اهل السنة والجماعة في سوريا الاسلام في ربى الشام يدعون كل اهل الغيرة كل الموحدين الصادقين اهل لا اله الا الله محمد رسول الله يدعون امة محمد عليه الصلاة والسلام الى التعاون والدفاع عن اخوانهم في درعا الحبيبة فوالله ما عرفنا عنهم الا كل خير
وبداية خير ما ابدء به هو كلام النبي عليه الصلاة والسلام وبيان واجب المسلم اتجاه اخوه المسلم المظلوم

عن جابر وأبي أيوب الأنصاري قالا‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏”‏ما من امرئ يخذل مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته‏.‏ وما من امرئ ينصر مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته‏”‏‏.‏ قلت‏:‏ حديث جابر وحده رواه أبو داود‏.رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن‏.‏

اخوانكم في سوريا الاسلام بحاجة الى نصرتكم فلا تتركوهم لقمة سائغة في افواه النصيرين (العلويين )فها هي ايران الفارسية الكافرة بعثت بقواتها المتمثلة بحزب الشيطان الشيعي الكافر الى قمع اخوانكم المنتفضين على الظلم في درعا فقد احس الشيعة بلتهديد وبخطر زوال الهلال الشيعي الممتد من لبنان مرورا بسوريا الى العراق وايران فبعثوا كلابهم الشيعة حزب الشيطان للتنكيل باخوانكم في الله اهل الاسلام

فلا حل اخوتي في الله الا بلجهاد في سبيل الله لرفع الظلم ولاقامة شرع الله وتحرير سوريا الاسلام وكل بلاد الشام من براثن الكفر والشرك وقد يقول قائل من العامة جاهل بأمور القوم ان بشار الاسد قد اعلن تسننه فنقول له قد فعل ذلك تقية والتقية هي مذهب الشيعة اي قول بخلاف ما يبطنوه في داخله اي بمعنى اخر نفاق

الا انه ما زال على دين ابائه واجداده الا انه دين العلوية النصيرين الذين قاموا بتأليه الامام علي رضي الله عنه وقالوا ان الصلوات الخمسة تختصر بكلمات خمسة

علي حسن حسين محسن فاطمة فأذا قلتها فقد اتممت صلاتك

حسبي الله ونعم الوكيل

ونحن نناشد كل اهل التوحيد واهل لا اله الا الله محمد رسول الله

بلقيام على احياء سنة الجهاد في بلاد الشام وعون ونصرة اهل الجهاد في فتح الاسلام وكتائب عبد الله عزام وكل الصادقين ودعمهم بلمال وتكثير سوادهم فلا عذر لاحد امام الله فطريق الجهاد هو الطريق الذي امرالله عزوجل نبيه محمد عليه الصلاة والسلام في قوله تعالي

فقاتل في سبيل الله لا تكلف الا نفسك وحرض المؤمنين

وان الذل والمهانة في ترك الجهاد وقد اخبرنا النبي عليه الصلاة والسلام ان الطائفة المنصورة المهتدية هي طائفة مقاتلة مجاهدة

لذلك ندعوا كل اهل السنة والجماعة اينما كانوا في بلاد الشام المباركة لنشر وبيان معتقد وحقيقة دين الشيعة الروافض والنصيرين (العلويين) الذين هم وجهان لعملة واحدة لبيان حقيقة هؤلاء القوم ومن هذا المنتدى المبارك الذي ما اجتمعنا به الا لنصرة الجهاد واهله ندعوا جميع شباب الاسلام الى الدعوة الى الله وبيان حقيقة القوم جهرة وسرا

وخشية من حديث النبي عليه الصلاة والسلام فلحذر الحذر اخوتي في الله من وعيد الله على لسان نبيه عليه الصلاة والسلام قال : من كتم علما ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار

وكذلك قد صح عن النبي عليه الصلاة والسلام

جاء في صحيحمسلم ( ولا تحقرن من

المعروف شيئاًولو أن

تدلو بدلوك في دلو أخيك)

فالخير مهما قل أو صغر فإنه محبوب لله فالعبرة بحسن العمل والإخلاص وندعوا الشباب الصادقين الى نشر المحاضرات الاسلامية وتوزيعها على عموم الناس على اشرطة كاسيت او سيدي او عمل ورقة تبين لعوام الناس خطورة هذه الفرقة الكافرة المانعة والمعطلة لشرع الله فيكفي انهم يقفوا سدا منيعا في وجه من اراد ان يعمل لتحرير بيت المقدس وارض الاسراء والمعراج

فأهل السنة والجماعة العوام منهم فيهم خير كثير يصدقون كل ما يسمعونه من ابواق واذاعات دول الكفر من ان حزب الشيطان وسوريا الاسد هم مقاومة ولا سيما قناة المنار التي تبث سمومها وكلماتها البراقة فلا ضير فمعلمهم وقائدهم هو حسن نصر الشيطان صاحب الخطب الرنانة قول بلا عمل المتمسح بلقضية الفلسطينية التي هي في وجدان وقلب كل مسلم وما تسلط واستحوذ عليهم هؤلاء الشردمة عملاء ايران وحراس اليهود الا لغياب وقلة الصادعين بلحق وكثرة قنوات الفجور والخناء المثبطة وندعوا الشباب الصادق مع الله الى نشر ترددات قناة صفا وقناة وصال على عموم اهل السنة وان شاء الله ستجدون الخير وسيصحوا مارد الاسلام من سباته بأذن الله

. فالمسلم الحق هو من أيقن أن قول الحق

والصدع به لا يقرب أجلاً قد كتب ولا يمنع رزقاً قد قدر , كما أن السكوت على الباطل والرضا به مجاملة للناس أو خوفاً منهم لا يزيد العمر ولا يزيد من الرزق , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عباس : ” واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك بشيء إلا قد كتبه الله لك، وان اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ” . إن في قول كلمة

الحق تمكيناً لقيم الخير والعدل أن تسود وللباطل والسلوك المنحرف أن يزول . أمّا إذا سكت الناس عن قول

الحق

واقتنعوا بالتعايش مع الباطل هلكوا وكانوا عرضة لاستبداد أهل الباطل , وحينها لا ينفعهم التجائهم إلى الله تعالى ودعائهم , لأنهم لم يعملوا بأمر الله في رفع وإعلان كلمة

الحق

ومحاربة الباطل . إن الشجاعة في قولالحق دليل على رسوخ إيمان صاحبه وقوة شخصيته , فالمسلم الذي يحمل الحق يؤمن أن ما يحمله من الحق يجعله أقوى من الباطل وأعوانه وبالتالي تتصاغر أمامه هيبة الباطل وأعوانه ويعلو هو باعتزازه بإيمانه . ولقد حكى الله تعالى لنا صور عظيمة من أروع صور قول الحق في وجه الباطل وذلك في سير أنبيائه الكرام عليهم الصلاة والسلام مع أقوامهم . وحكى لنا أيضاً صور مشرقة لأتباع الرسل في ذلك ومن ذلك قول سحرة فرعون لفرعون بعد أن تركوا الباطل وآمنوا بالحق وتوعدهم فرعون بالهلاك : ﴿ قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلاقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلاصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى ﴾

. فما كان قولهم إلاّ : ﴿ قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * إِنَّا آَمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾ .
فلا تخافوا من السجن والابتلاءات واصدعوا بلحق فهذه هي سنة الله في خلقه وضريبة اهل التوحيد في جهادهم مع اهل الشرك
وليمحص الله قلوب الصادقين منكم

يقول الله سبحانه في كتابه العزيز: { أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب } (البقرة:214

فأعينوا اخوانكم المجاهدين الموحدين وانشروا عقيدة اهل التوحيد

فدرعا الان تتعرض لنفس الهجمة التي تعرض لها اخوانكم في اخدود البارد يوم قل الناصر وتخلف القريب قبل البعيد ولكن حسبنا ان الله كان معنا فهو نعم الناصر والمعين

فقتال وتحكيم شرع رب العالمين في بلاد الشام يتطلب قتال القريب قبل البعيد فقولوا لي بربكم من يقف مانعا من تحرير فلسطين ؟

ومن يزج بلموحدين في سجون الظلم؟

ومن يقمع المنتفضين على الظلم في درعا الابية ؟

ومن يمنع ويعطل شرع الله في بلاد الشام؟

اليس هم الشيعة والنصيرين الذين هبوا لنصرة بعضهم البعض وحماية بعضهم البعض وتامروا على اهل السنة والجماعة

واهل الاسلام في سباتهم نائمون فأسل الله الواحد الصمد ان يستعملنا لنصرة دينه واعلاء كلمته ولا يستبدلنا

فلا عذر لاحد امام الله واحذروا ان تكونا مما قال الله فيهم

: وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَـكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ [التوبة : 46]

فلما لم يعدوا العدة للخروج عُلم أنهم غير صادقين ، ولذلك عوقبوا بالتثبيط والخذلان ..
يقول ابن القيم رحمه الله (

حذار حذار من أمرين

1) أن يأتي واجب الوقت وأنت غير مستعد له ومتهيء لفعله فتعاقب بالتثبيط عن فعله والتخذيل عن تحصيله ،

قال تعالى ” فَإِن رَّجَعَكَ اللّهُ إِلَى طَآئِفَةٍ مِّنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُل لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَداً وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُم بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُواْ مَعَ الْخَالِفِينَ [التوبة : 83]

2) وحذار من رد الأمر لأول وهلة لمخالفته هواك ، فتعاقب بتقليب القلب

قال تعالى ” وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ ” [الأنعام : 110]

فلا عذر لاحد امام الله

الاسلام يعلوا ولا يعلا عليه

يا خيل الله اركبي

اخوانكم في فتح الاسلام ينادونكم للركوب في قافلة الجهاد فلنجاة النجاة في تطبيق شرع الله والذل كل الذل والهوان على من ترك الجهاد

ويكفي عار على نظام بشار القط اعتقاله لشيوخ الجهاد الشيخ ابو مصعب السوري فرج الله عنه وحفظه


والشيخ ابو حسين شاكر العبسي امير بلاد الشام فرج الله وحفظه وغيرهم كثير من فرسان الاسلام

هؤلاء هم من ايقظوا الجهاد في امة محمد عليه الصلاة والسلام هم من ايقظوها بافعالهم وكلماتهم

ولا ننسا شيخنا القاهر لحافظ الاسد رحمه الله مروان حديد

صاحب القول المشهور ( لموتٌ في طاعة الله خيرٌ من حياةٍ في معصيته )

فيا شبا ب الاسلام هبوا للذوذ عن اخوانكم في شام العزة والبطولة فلا عذر لاحد امام الله

فقد ان الاوان لشباب صحوة الاسلام في سوريا الاسلام ان يكونوا لهم دور في الجهاد العالمي القائم على قتال الطواغيت وتحكيم شرع الله

اخوكم في الله

ابوهريرة البدوي

خطاب المقدسي

خادم الغرباء

لا تنسوا اخوانكم في فتح الاسلام من دعائكم ومن دعمكم نصر الله من نصرهم وخذل الله من خذلهم

اللهم اقم بنا دولة الاسلام يا الله

اللهم انصر اخوتي في فتح الاسلام يا الله

اللهم انصر اخوتي في كتائب عبد الله عزام يا الله

اللهم انصر كل من يسعي لنصرة دينك واخذل كل من يسعى لهوان امة محمد عليه الصلاة والسلام

الله الله في شام الاسلام وان شاء الله سننصركم بكل ما اؤتينا من قوة نحن وكل من رضي بلاسلام دينا وبكتاب الله منهجا ونبراسا يقتدى به ويطبق وبسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام

حملة نصرة الغريب فتح الاسلام ومن والاهم في ارض الصليب والمشركين

 

الى القابضين على الجمر ..الذين يعيشون غربة في زمن الغربة .. الى الذين يسعون لرفع راية الاسلام ولا يبالون بقتل أو سجن أو تشريد ..الى الذين يأبون الذلة والخنوع والانقياد لغير الله عز وجل ندعوكم لوحدة الصف.

_____

Source: http://aljahad.com/vb/showthread.php?t=3579