New statement from Hānī al-Sibā’ī: “Pharaonic Security Distinguishes Between Prisoners in the Release!!”

NOTE: Here are a couple of other recent statements from Hānī al-Sibā’ī that relate to the recent prison releases:

علم مركز المقريزي من مصادر موثوقة أنه تم بفضل الله تعالى الإفراج عن 13 من أعضاء الجماعة الإسلامية الصادر ضدهم أحكام من المحكمة العسكرية العليا وتتراوح مدة العقوبة بين 15 سنة وثلاثين سنة!! وجميعهم كانوا بسجن العقرب بمنطقة طره!! ورغم فرحنا بإطلاق سراح هؤلاء المعتقلين وعودتهم إلى ديارهم بعد سنوات طوال قضوها في سجون الطاغية المخلوع حسني! إلا أن خبثاء وزارة الداخلية أرادوا فتنة باقي المحكوم عليهم من نفس هذه المحاكم العسكرية الظالمة؛ لأنهم لم يوافقوا على تراجعات قيادة الجماعة الإسلامية وتحالفها مع نظام الطاغية حسني الذي فتح لهم موقعاً على الشبكة العنكبوتية كموقع ضرار يدار بمعرفة ضباط أمن الدولة!!

وكأن الداخلية المصرية بتقرير من طائفة أمن الدولة يقولون لهؤلاء الثابتين الرافضين لتراجعات الأمن والدخول في دين الطاغية موتوا في سجونكم!! فلن يفرجوا إلا من كان مرضياُ عنهم!! وتصداقاً لذلك فإننا نسرد بعض الأسماء الصادر ضدهم أحكام من محاكم عسكرية ورغم أنه قد أمرت محاكم مصرية مدنية العام المنصرم في 5 نوفمبر 2010م بالإفراج الفوري عنهم حيث قضوا ثلاثة أرباع المدة كما هو معمول به في لوائح السجون المصرية!!

لكن جهاز أمن الدولة الذي ينادي الثوار بحله ومحاكمة ضباطه رفض تنفيذ أحكام القضاء التي يتشدق بها النظام أنه يحترمها!!

ومن أشهر هذه الأسماء المغضوب عليهم أمنياً:

(1) الشيخ مجدي محمد سالم. (56 سنة) بسجن العقرب حكمت المحكمة بأحقيته في الإفراج بعد أن قضى ثلاثة أرباع المدة!! وليس هذا فحسب بل إنه كان من المفترض أن يفرج عنه منذ خمس سنوات على الأقل!! ورغم ذلك لم يفرج عنه.

(2) أمين عبد الله محمد حمعة. بسجن ليمان كره. حكمت المحكمة المصرية بأحقيته في الإفراج بعد أن قضى ثلاثة أرباع المدة ورغم ذلك لم يفرج عنه.

(3) عصام الدين نصر غزلاني وشقيقه التالي. بسجن ليمان طره. ولم يفرج عنه رغم توافر نفس الشروط التي حكمت بها المحكمة المصرية المدنية.

(4) محمد نصر غزلاني. شقيق السابق. بسجن الوادي الجديد. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(5) خليفة عبد العظيم محمد. بسجن استقبال طره. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(6) محمد سعيد فرج. بسجن استقبال طره. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(7) أسامة محمد إبراهيم كاري. بسجن استقبال طره. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(8) مصطفى فرحات محمد. بسجن المنيا. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(9) بسام حماد عيد. بسجن الوادي الجديد. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(10) ياسر حجازي تمام. بسجن الوادي الجديد. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(11) عاطف شحات عبد العال. بسجن استقبال طره. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(12) عصام محمد خليل. بسجن استقبال طره. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

(13) أحمد حسين عجيزة. بسجن العقرب. نفس الشروط ولم يفرج عنه.

وهناك أسماء أخرى سنوافيكم بها في بيان قادم بإذن الله تعالى.

أما عن الأسماء المفرج عنهم من أعضاء الجماعة الإسلامية:

أما عن الأسماء المفرج عنهم من أعضاء الجماعة الإسلامية الصادر ضدهم أحكام عسكرية تصل إلى ثلاثين سنة!! ورغم أنهم كانوا مميزين في السجون وفي غاية الراحة بسبب موافقتهم على تراجعات قيادتهم!!

ورغم ذلك فإننا في غاية السرور والحبور للإفراج عنهم فالسجن كره وظلم وقهر! فالحمد لله أن أنعم الله عليهم بالخروج من السجن! وليعلموا أن الله وحده هو الذي فرج كربهم! ولزام عليهم أن يتراجعوا عن تراجعات قيادتهم!! وليلتمسوا التوبة من الله وحده الذي يقول للشئ كن فيكون!.

وهذه عينة من بعض الأسماء المفرج عنهم التي وردت إلينا وجميعهم بسجن العقرب:

(1) محمد إبراهيم إبراهيم. محكوم عليه منذ 1993م من محاكم عسكرية ومجموع الأحكام ثلاثين سنة.
(2) محمد أمين. محكوم عليه منذ 1992م من محاكم عسكرية ومجموع الأحكام ثلاثين سنة.
(3) أشرف أبو المجد محكوم عليه منذ 1992م من محاكم عسكرية ومجموع الأحكام ثلاثين سنة.
(4) عاطف عبد العزيز. محكوم عليه منذ 1996م من محاكم عسكرية ومجموع الأحكام خمس عشرة سنة.
(5) محمد عبد الفتاح صالح. محكوم عليه منذ 1996م من محاكم عسكرية ومجموع الأحكام خمس عشرة سنة.