New statement from al-Qā’idah in the Islamic Maghreb’s Mauritanian branch: “A Letter to the Varmint Mauritanian President”

NOTE: The below statement is a claim of responsibility from al-Qā’idah in the Islamic Maghreb for the car bomb, which went off in Nema, Mauritania last week. For more on the car bomb read The Moor Next Door’s summary and analysis of the attack. Here are some key excerpts of the below statement in English via the African Press Agency:

[A] resounding response to the death of six of our militants, killed during an operation jointly carried out by Mauritania and France.

One of the lions of Islam, a grand-child of Youssef Ibn Tacheffine [one of the top leaders of the Almoravides, who defeated King Alfonso II of Spain on November 2, 1086 in the battle of Zallagha] had smashed his car, loaded with explosives into a military fortress, to kill soldiers of the apostasy, and for those who would escape, to live the rest of their lives in the terror of what happened to them during that holy night.

HT: @tweetsintheme (Andrew Lebovich)

‎
رسالة إلى الرئيس الموريتاني اللئيم…
‎(ذُق إنّك أنتَ العزيزُ الكريم)
‎بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين
لم يفق لئيم موريتانيا ربيب الخيانة من غدرته حتى جاءه الرد مزلزلا من أحفاد يوسف بن تاشفين حين انطلق أحد أسود الإسلام بسيارة تحمل الموت إلى جنود الردة في حصونهم وتقتلع أرواحهم من وراء أسوارهم وتخلع قلوب الناجين منهم فيحيوا ما بقي من أيامهم مهوسين بما عاشوا في تلك الليلة المباركة التي أرسل فيها المجاهدون رسالة إلى حكومة الردة في موريتانيا مفادها إن دماء أبطالنا لا تذهب هدرا وألا ملجأ لكم ولامنجى من سيفنا البتار إلا بالتوبة إلى الله ومفارقة الكفار الصائلين على الديار بجيوشهم وقواعدهم وجواسيسهم فإن أبيتم إلا مشاقة الله ورسوله واتباع غير سبيل المؤمنين فانتظروا منا القادم من غزوات تدع حليمكم حيرانا وتحيل حصونكم وبروجكم نارا ودخانا بإذن الله.
‎
أيها اللئيم ماذا جنيت من غدرتك غير شرارة الحرب التي أوقدتها في عرشك ولن تنطفئ بإذن الله قبل أن تلتهم جدثك وقد كنت قبلها في آخر أولويات المجاهدين لكنك لم تفهم رسالة المغيطي فكان لابد لك من رسالة أخرى وقد جاءتك من النعيمة لعلها تكون عليك نعمة فتردك إلى ربك ورشدك فإن أبيت فأعد نفسك وحكومتك لطوابير القتلى والجرحى فقد علمت أيها الغبي أننا ولغنا في دماء من هم أشد منك قوة وأعتى كفرا واسأل طواغيت الجزائر يأتوك بالخبر يوم كان المجاهدون ثلة يواجهون المرتدين وأحلافهم الإقليمية والعالمية فكيف بك اليوم وبجيشك الهش وحكومتك الرخوة في مواجهة إسلام زاحف بحمد الله زحفا قدمه راسخة في أرض العزة خراسان وأيديه تعلو الكفر في كل مكان وتمهد لخلافة على منهاج النبوة تقطع دابر كل خوان (إنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور).
‎
أيها الخوان الجبان أما علمت أن عهد المذلة قد ولى وفجر الإسلام قد بان بفضل الله ثم بتضحيات أبطالنا المتعاهدين على ألا صلح مع الكفر حتى نقطع وريد آخر خوان مثلك ونضرب الجزية على رقاب من نصبوك وأمثالك حكاما في ديارنا من غير قرآن.
‎
أيها الجبان ناد على والي يهود على فرنسا ساركوزي لإنقاذك من ورطتك التي ورطك فيها ثم تركك لوحدك في مواجهة حملات فرساننا التي لن توقفها أحلافكم الإقليمية ولا مؤامراتكم العالمية حتى يعبد الله وحده لاشريك له فلا يحكم غيره في قليل ولاكثير وتلغى كل القوانين والدساتير المضاهية لشريعة الحكيم الخبير.
‎
أيها المرتد اللئيم المتباكي على عباد الصليب ويداه تقطر من دماء أهل التوحيد (ذق إنك أنت العزيز الكريم) واعلم أن شوطنا معك لا يزال في بدايته ولن نوقف عنك غاراتنا عليك وعلى جيشك الهزيل حتى ندرك نهايته المشروطة بنهايتك ونهاية كل لئيم امتدت يداه إلى المسلمين.
وفي الأخير نذكر أهلنا في موريتانيا العلم والحكمة وما حولها من القبائل الأبية بالله سبحانه ونذكرهم بقوله تعالى: (يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) ونذكرهم بقوله تعالى: (لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا أباءهم أو أبناءهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه) فوجب علينا اليوم أكثر من أي وقت مضى الإعتصام بحبل الله المتين وموالاة أبنائنا المجاهدين المدافعين عن ديننا وديارنا وأعراضنا ومعاداة هؤلاء المرتدين عبيد وخدم الصليبيين ولوكانوا من أصلابنا فعن قريب يفصل بيننا (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى بقلب سليم).
‎
أهلنا أهل الغيرة والإيمان في موريتانيا المسلمة وما حولها : إنكم اليوم في موعد مع التاريخ فلوذوا بالإسلام وتحصنوا بالجهاد تنالون عز الدنيا وفلاح الآخرة بإذن الله ولكم في إخوانكم في أفغانستان والعراق والجزائر والجزيرة والصومال خير مثال فلا تخذلوهم بعدما لاحت بشائر النصر ولاح للإسلام فجر العز والفخر فالسلاح السلاح والجهاد الجهاد يا أحفاد الفاتحين, ومن شابه أباه فما ظلم..
‎
(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون)
‎والحمد لله رب العالمين.